* لم أكن أعرف من قبل ان للمسلمين " بابا " مثل المسيحيين الكاثوليك ... بل وتبين أن لهم " ماما " ايضا ... البابا هو يوسف القرضاوي ... والماما هي الملكة رانيا زوجة ملك الاردن

* يوسف القرضاوي مواطن قطري من اصل مصري ... يمتلك معظم أسهم احد البنوك الاسلامية المعروفة ... وقد اشتهر مؤخرا لان له برنامجا اسبوعيا في محطة الجزيرة القطرية خصصه لاصدار وتفصيل الفتاوى التي تراوحت بين جواز ان يلحس الرجل فرج زوجته ) هذا ما افتى به علنا في البرنامج المذكور ( ... وجواز ان يفرقع الفلسطيني نفسه ... وبين هذه الفتوى وتلك اصدر القرضاوي فتاوى أخرى فصلها تبعا لمصالحه الشخصية وعلاقاته مع الحكومات والحكام بخاصة شيوخ الخليج ...فقد أفتى بتحريم برنامج تلفزيوني اسمه مليون بتلفون مع ان القرضاوي شارك في الحلقات الاولى للبرنامج المذكور ولما اختلف مع اصحابه افتى بتحريم البرنامج ... ثم افتى بتحريم المشاركة في الهجوم على افغانستان ... هذه الفتوى اعلنها في برنامجه وفي موقعه على الانترنيت بل واعلنها في خطبة الجمعة التي صورها تلفزيون قطر ... ولكنه بعد اسبوعين فقط وبعد قيام السفير الامريكي في قطر بزيارته اصدر الشيخ فتوى سرية اجاز فيها للمسلمين العاملين في الجيش الامريكي بالهجوم على افغانستان واخفى الشيخ فتواه هذه ولم يعلنها ولم نعرف بها الا بعد ان قام احد الاحزاب الاسلامية المصرية الجديدة بالكشف عنها ... عندها فقط اعترف الشيخ باصداره هذه الفتوى التي تتعارض وتتناقض مع فتواه الاولى التي اصدرها قبل اسبوعين .

*ليس لهذا الشيخ اية وظيفة اخرى غير الافتاء على شاشات التلفزيون وفي الصحف والحفلات والمجلات وهو يظهر على شاشات التلفزيون اكثر من فيفي عبده ... بل ويصدر بيانات من مكتبه في قطر في كل ما يتعلق بالمسلمين ...تماما مثل بابا الفاتيكان ... والفرق بين الاثنين ان بابا الفاتيكان يقبل النقد ويستمع الى الرأي المخالف ... اما بابا المسلمين فلا يحتمل النقاش ويثور ويشتم ويلعن من يخالفه في الرأي ... ويزعم ان توجيه النقد اليه لا يجوز شرعا لان " لحوم العلماء مسمومة " وهذه المقولة تحديدا يستخدمها القرضاوي لارهاب خصومه مع انها ليست اية قرانية ... وليست حديثا نبويا شريفا ... وانما هي عبارة وردت في كتاب للحافظ ابن عساكر وهذا ليس نبيا وانما كان - مثل القرضاوي - يتاجر بالدين ولا يوجد في الدين الاسلامي ما يمنع المسلم من توجيه النقد الى النبي نفسه والى اصحابه وتاريخنا يحفل بالقصص لعل اهمها قيام امرأة بتغليط الخليفة عمر بن الخطاب وهو - على ما نظن - اعلم من الشيخ والمليونير القطري يوسف القرضاوي .

* القرضاوي مثله مثل اسامة بن لادن ... كلاهما خطفا الاسلام ... وسجلاه في الشهر العقاري ملكية خاصة ... وقاما بتفصيل الفتاوى وتفسير الدين بما يتفق ومصالحهما الشخصية مع فارق وحيد وهو ان ابن لادن ترجم تفصيله للدين الى واقع حين ترك حياة الترف في السعودية وتوجه الى جبال افغانستان ...في حين ان القرضاوي الذي يحارب تلفزيونيا على الجبهة الافغانية لا يفكر بالرحيل الى افغانستان والاقامة فيها والتنعم بالديمقراطية الاسلامية تحت راية الملا عمر الذي حول الشعب الافغانستاني الى مجموعة من الشحادين الفقراء وحول النساء الى مومسات لانه منعهن من التعليم ... والعمل .

* أما ماما رانيا فحكايتها اكثر طرافة ... فهذه الملكة التي ظهرت مؤخرا بالمايوه البكيني على صدر الصفحات الاولى لمجلات العراة في اوروبا ... ظهرت قبل اسبوع في برنامج المذيعة التلفزيونية الامريكية الشهيرة اوبرا وينفري ... كان موضوع الحلقة :" المرأة المسلمة والحجاب " ... وكانت احدى ضيفات اوبرا في الاستوديو صحافية امريكية مسلمة محجبة تعمل في احدى أشهر جرائد شيكاغو ... الصحافية الامريكية المحجبة دافعت عن حقها في وضع الحجاب وقالت انه ليس اختيارا وانما هو فريضة نص عليها القران الكريم .

*ماما رانيا كانت على الطرف الاخر من الاستوديو في قصرها في عمان مشاركة عبر الاقمار الصناعية... ماما رانيا نفت مزاعم الصحافية الامريكية ..ماما رانيا افتت ان الحجاب ليس فريضة وانما هو اختيار وعادة اجتماعية درجت في بعض المجتمعات الاردنية وانه ليس مفروضا على المرأة المسلمة .

* لا ادري من اين جاءت ماما رانيا بهذه الفتوى ... من حماتها الانجليزية جانيت ... ام من زوجها الملك عبدالله المشهور بورعه ...أم من معلماتها في المدرسة الانجليزية التي تعلمت فيها في الكويت ...أم من اساتذتها في الجامعة الامريكية في القاهرة ....أم من الشيخ عيد مطلق مفتي القصور الملكية في الاردن ؟

*أنا بصراحة لا أحب النسوان اللواتي يضعن الاحجبة لانني بصراحة مشلط ...وانا لا اعتب على ماما رانيا لانها لا تضع الحجاب فقد تكون مشلطة مثلي ... لكنني اعتب عليها لانها ردت تشليطها الى انكار ونفي أن يكون الاسلام قد فرض الحجاب على المرأة أصلا ... مع ان هذه الفريضة وردت بالنص الصريح في سورتين من سور القران ... في سورة النور حيث يقول تعالى " وليضربن بخمرهن على جيوبهن " ... وفي سورة الاحزاب " يا أيها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين "....صدق الله العظيم .

· أرجو ان لا يفهم من كلامي اني اشكك بمفهومية ماما رانيا وبقدرتها على الافتاء في مختلف القضايا السياسية والدنيوية ... فقد رأيتها تتحدث لشبكة سي ان ان عن السياسة الاردنية العليا ولا اتخن شنب في مجلس الاعيان الاردني ... ورأيتها تفتي في قضايا الموضة ... وتسريحات الشعر ... واخر اغنيات البوب ... كما رأيتها تفتي بالصراع الكويتي العراقي بصفتها - كما صرحت للصحف الكويتية خلال زيارتها الاخيرة - تعتبر نفسها كويتية ... هذه الفتاوى سمعتها كلها وشربتها كما شربها غيري من باب " مكره اخوك لا بطل " .

· أما فتوى الحجاب فهي الوحيدة التي لم تعجبني لان الملكة تخنتها أوي ... وتسببت بموجة من النكات كتلم التي تقرأها في هذا العدد في زاوية خبر طازة وتعليق أطزز منه ... انقر على تلك الزاوية ... واضحك مع فضيلة الشيخة ماما .

· بالمناسبة ... صورة فضيلة الشيخة رانيا التي تجدها في هذا المقال منقولة عن مجلتين من مجلات العراة والفضائح في ايطاليا وفرنسا ... لقراءة المزيد عن هذه الصور انقر على زاوية هذا الرجل واقرأ اخر مقال فيها ... مع التأكيد اننا لم نر صور حرم الرئيس الامريكي او رئيس بريطانيا او حتى رئيس وزراء اسرائيل بالمايوه والبكيني من قبل في أي مجلة او جريدة عربية او امريكية ليس لانهن محجبات لا سمح الله ولكن لان اللباس العام مرتبط بالوقار ... وزوجة الحاكم دائما هي وجه البكسة او الصحارة في بلدها ... فهل ماما رانيا وجه الصحارة في الاردن ؟

*ةلا أظن هذا ... لان الاردنيات مشهورات بقنابيزهن الجميلة المطرزة ووقارهن الذي تضرب به الامثال بل والمسيحيات في الاردن من عائلات مادبا والكرك والسلط هن اكثر تمسكا بالملابس الوقورة من المسلمات .

* انا اقصد طبعا الاردنيات اللواتي يعشن في المدن الاردنية المعروفة وقراها ... ولا اقصد قطعا بعض المشلطات المنتميات لنوادي وفنادق التشليط في العاصمة عمان واكثرهن من غير الاردنيات ...او من الداخلات الى الاردن عبر الشبابيك والمزاريب وعقود الزواج .... وللتوضيح اكثر : ارجو ان تقوم جمعيات العمل النسوي في الاردن بادراء احصاءات واستفتاءات بين الاردنيات حول مقدار ما تمثله لهن اشهر ثلاث اجنبيات يقفن على رأس الهرم في الاردن ... الملكة ليزا الحلبي المعروفة باسمها الحركي الملكة نور ... والملكة رانيا الكويتية ... والاميرة سروت الباكستانية التي لا تزال تصر على ارتداء العباءة الباكستانية رغم انها مواطنة اردنية منذ ثلاثين سنة ونيف .

19.jpg (12161 bytes)