نشرت مجلة PARADE التي تنشر كملحق اسبوعي مع عدد كبير من الصحف والمجلات الامريكية في عدد الاحد الصادر في 30 يونيو الماضي صورة الملكة نور مع ابنها حمزة ضمن صفحة ردود على القراء .

وقال المحرر ردا على قاريء من ميزوري يسأل عن علاقة الملك عبدالله بالملكة نور : قال : ان الملكة نور شعرت بخيبة الظن من زوجها الراحل لانه لم يعين ابنها حمزة ملكا وانما عين ابنه من زوجته الاولى عبدالله ... وقال المحرر ان الملكة نور واسمها الاصلي ليزا تقسم اقامتها بين قصرها قرب واشنطن وقصرها في عمان ... وقال المحرر ان الملك عبدالله يريد الابقاء على علاقته بنور جيدة لانها مشهورة في امريكا ... وهي بالمقابل تريد ان تظل علاقتها به جيدة لان ابنها ولي العهد الحالي حمزة قد يواجه في المستقبل تحديا على ولاية العهد من الامير حسين ابن عبدالله والذي يبلغ حاليا من العمر سبع سنوات .

وهذه ليست المرة الاولى التي تناقش فيها اوضاع العائلة المالكة الاردنية في الصحف والمجلات الامريكية ... وهي امور شبه محرم التداول بها في الاردن وقد يعاقب من يتحدث بها بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التطاول على الذات الملكية .

اشارة محرر المجلة الامريكية الى احتمال وقوع صراع عائلي بين الاميرين حمزة وحسين على ولاية العهد يعود الى وجود مثل هذا الصراع في تاريخ الاسرة المالكة فالملك عبدالله مؤسس الامارة ومن بعدها الملكة تنكر لابيه الشريف حسين ثم سلم الحكم لابنه طلال على مضض لان نايف - ابنه الثاني - كان يطمع بالحكم ... وطلال خسر الحكم بانقلاب عسكري رتبه ابنه الملك حسين بالتعاون مع الانجليز وتحديدا كلوب باشا وتمه الملكة زين ... وكانت ولاية العهد للامير محمد الا ان الملك حسين نقلها الى شقيقه الاصغر الامير حسن الذي اصبح الرجل القوي في الاردن قبل ان تطيح به الملكة نور لصالح ابنها حمزة وبالتعاون مع رئيس المخابرات سميح البطيخي ورئيس الاركان ... وبسبب صغر سن حمزة ال العرش الى عبدالله الذي سارع بتفيذ وصية ابيه اي تعيين حمزة وليا للعهد .

ووفقا لما يقوله المراقبون وما اشارت اليه المجلة الامريكية فان هذا التعيين ليس نهائيا اذ يمكن للملك عبدالله ان يعزل اخاه لصالح ابنه الامير حسين تماما كما فعل والده الملك حسين بخاصة وان الامير حسين هو ابن الملكة رانيا التي تحظى بقوة وسيطرة داخل القصر والتي طغت شخصيتها مؤخرا على شخصية الملكة نور .

والملكة نور اسمها الاصلي ليزا وهي ابنة مهاجر سوري من حلب اسمه نجيب الحلبي ... وقد عملت نور او ليزا في شركة عالية للطيران بعد تخرجها من جامعة بريستون الامريكية .

ولدت نور في نيوجيرزي لام سويدية الاصل اسمها دوريس لانكوست ... وقد التقى بها الملك حسين لاول مرة في عمان حيث كانت تعمل كمديرة لدائرة التصميم في شركة عالية للطيران .

ونور لا تعرف العربية ولعل هذا هو ما يرجح كفة الملكة رانيا زوجة الملك عبدالله لانها تتقن الانجليزية والعربية لانها ابنة صيدلي فلسطيني كان يقيم ويعمل في الكويت .

كما ان نور لم تتمكن من التكيف مع طريقة معاش الشعب الاردني وعاداته وتقاليده ولم تكن تشعر بهموم شعبها الذي يتكون اكثره من لاجئين فلسطينيين ... وقد تسببت في اكثر من مناسبة في احراج زوجها الملك حسين بخاصة خلال حرب الخليج وبعدها ... حيث ظهر مانشيت في الصحف الكويتية يقول : " الملك يتسول والملكة تتسوق " وذلك في اشارة الى زيارات قام بها الملك الى دول الخليج طالبا المساعدة في اخراج الاردن من ازمته الاقتصادية في وقت نشرت فيه الصحف والمجلات الفرنسية والانجليزية صور الملكة نور وهي تتسوق في اغلى محلات الجواهر والذهب في باريس .

كما كانت الملكة نور احد اسباب الصدام الذي وقع انذاك بين الملك حسين والنائب الاردني البارز ليث شبيلات حيث وجه الاخير نقده الشديد للصور التي ظهرت للملكة نور وهي تبكي في جنازة رابين .

وللملكة نور شقيق اسمه كريستيان عمره 48 سنة وهو يعيش في " مينلو بارك " بكاليفورنيا ويعمل كمدير لاحدى شركات الكومبيوتر ... ولها شقيقة اسمها " الكسا " عمرها 46 سنة تعيش بالقرب من واشنطن .... وقد انجبت نور من الملك حسين اربعة ابناء هم حمزة - ولي العهد الحالي - وعمره الان 21 سنة وهاشم - وعمره 20 سنة - وايمان - وعمرها 18 سنة - وراية - وعمرها 16 سنة - . 

وكان رئيس المخابرات السابق سميح البطيخي محسوبا على الملكة نور من خلال زوجته الانجليزية " جيل " التي كانت تعمل وصيفة لنور ... ويقال ان جيل كانت تترقب الفرصة لخطبة ابنة نور " ايمان " لابنها من سميح البطيخي لكن تورط البطيخي بفضيحة مجد الشمايلة وضع حدا لهذه العلاقة .

لقد ارتبط اسم الملكة نور بالعديد من التطورات التي وقعت داخل القصر الاردني قبل وفاة الملك وخلال مرضه ... فقيل ان رئيس الوزراء السابق عبد الكريم الكباريتي كان من " زلمها " وان صراعه مع الامير حسن كان بايعاز من " نور " ... كما كانت علاقة نور بالاميرة " ثروت " زوجة ولي العهد انذاك الامير حسن شبه مقطوعة وكان قرار الاميرة ثروت بتغيير ستائر القصر خلال مرض الملك حسين هو القشة التي قصمت ظهر البعير لان الملك تأثر بنميمة البطيخي وزوجته ورجال نور في القصر فاعتبر تغيير الستائر محاولة لخلافته وهو حي .

العلاقة الحالية بين نور والملك عبدالله والتي اشارت اليها المجلة الامريكية غير واضحة تماما وان كان البعض يرى ان تفجير فضيحة مجد الشمايلة والبطيخي كان يرمي الى ضرب اهم رجالات الحرس القديم المحسوبين على الملكة نور مثل سميح البطيخي وزيد بن شاكر التي تورطت ابنته نسرين في الفضيحة فضلا عن مضر بدران وعبد الاله الكردي والكباريتي وسالم مساعدة وكلهم ارتبط بدرجات متفاوتة اما بشكل مباشر او غير مباشر باشخاص متهمين في الفضيحة... ومن المتوقع ان تلقي هذه الفضيحة بظلالها على مستقبل العلاقة بين نور من ناحية ... والملك عبدالله من ناحية ثانية ... بخاصة وان الملك اعاد لامه الاميرة منى ومطلقة الملك حسين اعتبارها ... كما منح زوجته الملكة رانيا لقب ملكة بعد اسابيع من موت ابيه الامر الذي اعتبر تحديا لنور.