توفيق الطيراوي

تواصل مخابرات ياسر عرفات وأجهزته الأمنية التحقيق والتجسس والتنصت لمعرفة اسم وعنوان مراسل عرب تايمز في فلسطين الزميل أبو نظارة .
ووفقا لما علمناه فان أصابع الاتهام تتوجه نحو عشرات الكتاب والصحفيين الذين عرفوا الزميل أسامة فوزي أو عملوا معه أو زاملوه أو حتى التقوا به مرة واحدة الأمر الذي صعب المهمة على أجهزة الأمن لان الزميل أسامة كان عضوا في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين وشارك في مؤتمرات بيروت وصنعاء والجزائر بل وانشق مع يحي يخلف وناجي العلي قبل مؤتمر صنعاء نكاية بعرفات وجماعته وهو بالتالي على معرفة بجميع الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وتربطه صداقات قوية بعدد كبير من أشهرهم .
مشكلة أبو نظارة انه بدأ يضرب تحت الحزام مبتدئا برموز الفساد في الأجهزة الأمنية والمخابراتية لعرفات وعلى رأسها الجهاز الذي يتولاه الأزعر موسى عرفات ابن عم ياسر عرفات .
ومع ذلك نقول ونؤكد ونعترف أن عرب تايمز لا تنفرد بنشر فضائح أجهزة المخابرات العرفاتية فلدى جريدة السبيل الأردنية واسعة الانتشار والتي تحظى بثقة القارئ من يراسلها أيضا من الداخل وكثيرا ما نستقي معلوماتنا منها ومنها آخر طوشة بين اثنين من كبار العاملين في أجهزة عرفات الأمنية ونقصد بهما مسئول جهاز المخابرات العامة اللواء أمين الهندي وبين مدير المخابرات العامة في الضفة الغربية العقيد توفيق الطيراوي.
فقد ذكرت الجريدة نقلا عن مصادرها أسباب الخلاف بين المذكورين إلى العلاقات القوية التي أقامها العقيد الطيراوي مع مسئولي جهاز المخابرات العامة في الضفة الغربية، وأصبح يشكل منافسا قويا لمسئول الجهاز أمين الهندي المعروف عنه أنه يفضل الابتعاد عن وسائل الإعلام.
وأكدت هذه المصادر أن الطيراوي أصبح خلال السنوات الماضية هو الشخصية المركزية الأقوى في جهاز المخابرات العامة بالضفة الغربية الأمر الذي أثار حفيظة اللواء الهندي.
وأضافت المصادر أن اللواء الهندي اتخذ في الآونة الأخيرة عدة قرارات هدفت إلى تحجيم العقيد الطيراوي وقصقصة أجنحته وقطع اتصالاته مع مسئولي الجهاز في محافظات الضفة الغربية تمهيدا لإقصائه عن منصبه.
واستغل الهندي اعتقال جهاز الأمن الوقائي أحد كوادر حركة فتح في مخيم الأمعري فرصة لتوجيه ضربة قوية للعقيد الطيراوي.
وبحسب هذه المصادر فإن الشخص المعتقل ويدعى أيمن أبو عرب اعترف بالمتاجرة بالسيارات المسروقة والمتاجرة بالأسلحة المهربة إضافة إلى عدة قضايا جنائية أخرى.
واعترف أبو عرب بالعلاقة القوية التي تربطه مع العقيد توفيق الطيراوي الذي وفر له ولمخالفاته تغطية وحماية شرعية ومنع اعتقاله عدة مرات. واستغل العقيد الرجوب هذه المعلومات ضد جهاز المخابرات العامة منافسه الرئيسي في ساحة الضفة الغربية، مما حدا بالرجوب إلى رفع تقرير لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات عن مخالفات العقيد الطيراوي، الأمر الذي وجد فيه اللواء الهندي فرصة مواتية للتخلص من منافسه القوي داخل جهاز المخابرات العامة.