هذه صورة الطيار محمد نور الدين صافي ابن السيدة سميرة الشهبندر زوجة الرئيس العراقي صدام حسين وقد التقطت له في فلوريدا بعد ان تم توقيفه بتهمة الدخول الى امريكا بتاشيرة زيارة مع انه كان يخطط للدراسة في فلوريدا وقد تمت اعادته الى فنزويلا التي يحمل جنسيتها .
لو نشرت عرب تايمز ان فلانة الفلانية كانت عشيقة للشيخ مكتوم بن راشد المكتوم حاكم مشيخة دبي ... ولو نشرنا حكاية زوجة الشيخ المغربية مع شقيقه الشيخ محمد بن راشد المكتوم لاتهمنا على الفور بأننا جريدة فضائحية واننا نشهر بالناس واننا نقذف المحصنات الغافلات ... الى اخره .

ولكن ان تقوم جريدة البيان التي تصدر في دبي والتي يملكها اولاد المكتوم حكام المشيخة بنشر الخبر الخاص بسميرة الشهبندر زوجة الرئيس العراقي صدام حسين في عدد ها الصادر يوم الخميس الموافق الخامس من يوليو الماضي والذي وصفت فيه سميرة الشهبندر بانها " عشيقة للرئيس العراقي صدام حسين " وان الرئيس " تزوجها بعد ان اجبر زوجها على تطليقها ....الخ " فان احدا من القراء في مشيخة الامارات لم يخجل ولم يحتج ولم يعتبر ذلك قذفا بالمحصنات الغافلات وهتكا لعرض رئيس عربي تعترف الجريدة نفسها ان سميرة الشهبندر زوجة له وليست عشيقة !!

هذه الازدواجية في نظرة حكام مشيخة الامارات تؤكد ما سبق ونشرناه عن شيوخ هذه المشيخات الذين يعيشون في احضان النساء والجواري والعشيقات ليل نهار ... ثم يتحدثون بالاخلاق والشرف وصون الاعراض في الوقت نفسه الذي ينتهكون عرض رئيس عربي كانوا الى ما قبل حرب الخليج الثانية يركعون تحت نعليه ويبوسون صرمايته ويطلبون رضاه .

الحكاية فجرها اعتقال ابن السيدة سميرة الشهبندر زوجة الرئيس صدام حسين من زوجها السابق في فلوريدا ... وقد نشرت الخبر جميع الصحف الامريكية والعربية بما في ذلك الجرائد الكويتية ... ومع ذلك لم نقرأ فيها - اي في الجرائد الكويتية - قدحا في عرض السيدة سميرة الشهبندر كالذي قرأناه في جريدة الشيخ مكتوم حاكم مشيخة دبي .

وكانت سلطات الهجرة الامريكية قد احتجزت ابن زوجة الرئيس العراقي صدام حسين، الطيار محمد نور الدين صافي الذي يحمل الجنسية النيوزلاندية في فندق قريب من مطار ميامي في ولاية فلوريدا بتهمة عدم حيازته أوراق القبول اللازمة للالتحاق بمعهد طيران في الولاية.

ونقل صافي بعد ان خضع الى تحقيق مكثف مع سلطات الأمن الأميركية الى مركز اعتقال تمهيداً لإبعاده عن البلاد الى نيوزيلندا, وكشفت تقارير لاحقاً ان سلطات الأمن الأميركية تبينت علاقته بصدام حسين بعد ان كان خرج من المطار وتوجه الى احد الفنادق في المدينة.

ووصف المحقق الرئيسي في ادارة الهجرة والتجنس الاميركية في ميامي جيم غولدمان الملابسات التي احاطت بوصول صافي -36 عاماً- الى الولايات المتحدة بأنها "ملابسات مثيرة للازعاج", وقال ان "فريق عمل امنياً اميركياً خاصا مكوناً من ممثلين عن مكتب التحقيقات الفيديرالي -أف, بي, آي- ودائرة الهجرة والسلطات الأمنية المحلية، أجرى تحقيقاً مع صافي في فندق كمفورت إن قرب مطار ميامي، ثم تقرر اعتقاله ونقله الى مركز اعتقال كروم التابع لمحافظة ميامي ديد في الولاية تمهيداً لترحيله عن البلاد".
واضاف غولدمان إن "صافي، الذي يحمل الجنسية النيوزيلندية ويعمل في شركة الخطوط الجوية النيوزيلندية، كان قد قدم الى الولايات المتحدة كسائح ولم يبلغ سلطات الهجرة في مطار لوس انجليس الدولي الذي دخل منه الى الولايات المتحدة بهدفه الحقيقي، وهو الالتحاق بمعهد للطيران", وقال ان "صافي كان أجرى اتصالاً مع المعهد، وهو مركز ايروسيرفيس افييشن من أجل الالتحاق به في دورة تدريبية لمدة اسبوع لتجديد رخصة قيادة الطيران لديه لطائرات بوينغ 747".

وكان احد خاطفي الطائرات الاميركية يوم 11 سبتمبر، وهو اللبناني زياد الجراح، قد تلقى بعض التدريب على قيادة الطائرات في هذا المركز.

ورأى غولدمان ان "عدم ابلاغ صافي مسؤولي الهجرة في مطار لوس نجليس بهدفه الالتحاق بدورة طيران يعتبر سبباً كافياً لسحب تأشيرته منه وابعاده من البلاد بعد انتهاء التحقيق معه", وقال ان "سلطات الهجرة سمحت له بالدخول الى لوس انجليس قبل ان يصل الى علم السلطات الاميركية علاقة محمد نور الدين صافي بصدام حسين وقبل ان تعرف انه كان ينوي الالتحاق بمعهد الطيران المذكور", واضاف ان "ضباطاً في مكتب التحقيقات الفيديرالي عرفوا مكان اقامة صافي في فندق دوبل لتري في لوس انجليس حيث امضى ليلتي الاثنين والثلاثاء وحققوا معه حول ظروف وصوله الى الولايات المتحدة", وكشف ان "أف بي آي" حصلت على معلومات مؤكدة من معهد الطيران تفيد بأن صافي اتصل بها وطلب الالتحاق بالدورة التدريبية المذكورة ولكنه لم يطلب منها اي اوراق للحصول على تأشيرة طالب اللازمة لذلك", واضاف انه "كان من المفترض لصافي ان يبدأ تدريباته في المعهد هذا الأسبوع".

وكشف مسؤول في "اف, بي, آي" ان "المعلومات التي حصل عليها مكتبه واشارت الى علاقة صافي بزوجة صدام حسين السابقة تم الحصول عليها من معلومات استخبارية من الخارج".

وبحسب مسؤول اميركي سابق مختص في الشؤون العراقية، فإن محمد نور الدين هو ابن سميرة شهبندر التي كان زوجها نور الدين الصافي يعمل في شركة الخطوط الجوية العراقية.

وافادت تقارير اميركية ان صافي كان قد غادر العراق بعد حرب الخليج عام 1991 حيث اقام في الأردن لفترة قصيرة قبل توجهه الى نيوزيلاندا وحصوله على الجنسية فيها منذ ست سنوات, واضافت التقارير انه غادر الأردن بعد مشادة بينه وبين أبيه من جهة وأمه من جهة اخرى، ورحل عن العراق مع والده الذي لايزال يعيش في الأردن حتى الآن.
واقتيد صافي الى مركز الاحتجاز في كروم لان تأشيرته لم تكن متطابقة مع التشريعات حول الهجرة بحسب قناتي التلفزة.

ونقلت القناة الرابعة عن مسئول في جهاز الهجرة قوله ان قيام ابن زوجة الرئيس العراقي الاتي من نيوزيلندا عن طريق لوس انجلوس عابرا نصف العالم لمتابعة دروس كان بامكانه متابعتها في اي مكان اخر، يعتبر امرا مشبوها.
ويقيم صافي، وهو احد ابناء زوجة الرئيس العراقي، مع عائلته منذ عدة سنوات في نيوزيلندا حيث حصل على جنسية هذا البلد.

واشارت "تحريات" اجتهدت في رصدها وكالة اسوشيتدبرس في اوساط مسئولين عراقيين في بغداد وناشطين معارضين في الخارج ان محمد نور الدين صافي هو الابن البكر للزوجة الثانية للرئيس العراقي وتدعى سميرة الشهبندر.

وعلى صعيد متصل اعلنت متحدثة باسم الشرطة الفيدرالية الاميركية ان مكتب التحقيقات الفيدرالي لا يملك اية معلومات عن علاقة صافي بالارهاب.

وقالت جوديت اودويلا المتحدثة باسم مكتب التحقيقات في ميامي "لا نملك معلومات تربط بينه وبين الارهاب" مضيفة "لم يكن يملك التأشيرة الضرورية".

الامر الذي لاحظته عرب تايمز هو أن الصحف الامريكية نفسها لم تتناول الامر من الزاوية التي تناولتها جريدة ال المكتوم ... ولم يتم التشهير في عرض الرئيس العراقي على النحو الذي تم في جريدة البيان الاماراتية وان التركيز كله تم على ان صافي قد خالف قانون الهجرة ولن يعاقب بأكثر من التسفير من امريكا بخاصة وانه مواطن نيوزيلاندي .

من المعروف ان السيدة سميرة الشهبندر من عائلة شيعية معروفة في العراق وهي الزوجة الثانية للرئيس العراقي بعد زوجته وابنة خاله ساجدة طلفاح وقد تزوجها الرئيس بعد طلاقها من زوجها ولا غبار على هذا إسلاميا كما ان زواجه بها قرب اليه شيعة العراق واعتبر الزواج منها سياسيا في مرحلة كانت ايران تسعى فيها الى سلخ الجنوب الشيعي عن العراق وقد انجبت منه ابنها علي الذي شارف الان على العشرين من العمر .

مصادر عرب تايمز تقول ان المخابرات الاردنية التي تراقب خطوط صافي المقيم في عمان هي التي ابلغت السلطات الامريكية بدخول ابنه الى امريكا لتلقي دورات تدريبية ... وقال صحافي عراقي معارض ومقيم في لندن لعرب تايمز ان محمد نور اتصل بأبيه هاتفيا قبل سفره الى امريكا وان المخابرات الاردنية التقطت المكالمة وتقرر ابلاغ السلطات الامريكية بها .