كتب : أسامة فوزي

اذا صح ما نشرته جريدة " لوس انجلوس تايمز " يوم امس من ان " خالد شيخ محمد " اقام فترة في قطر كضيف على احد اعضاء الاسرة الحاكمة وان رئيس الاستخبارات الامريكية السابق طالب الحكومة القطرية بتسليمه ولكنها رفضت وسمحت له بالهرب تكون وسائل الاعلام الامريكية قد بدأت تضع اصبعها على الجرح وتشير صراحة الى دور شيوخ الخليج العربي في تمويل الارهاب وتنفيذ عمليات ارهابية في امريكا بل ومسئوليتهم المباشرة عن احداث سبتمبر .... وهذا يشمل طبعا اصحاب الملايين واصحاب البنوك واصحاب المحطات التلفزيونية ممن يحاكمون الان امام محاكم نيويورك من قبل عائلات الضحايا .

* لعلنا نذكر ان مروان ا لشحي الذي ضرب البرج الثاني مواطن اماراتي من راس الخيمة ... وكان يدرس الطيران في المانيا مبتعثا من قوة دفاع ابو ظبي رغم معرفة المخابرات الاماراتية ان للرجل ارتباطات مشبوهة بتيارات راديكالية ... وكلنا نذكر ان السيارات اللاندروفر التي تركها الافغان العرب ورائهم في معارك تورا بورا جاءت الى افغانستان كهدايا من حكام دبي وبالتحديد من الشيخ محمد بن راشد المكتوم الذي بنى مطارا خاصا في افغانستان وكان يقوم بزيارة ابن لادن بشكل دوري بل وتحمل نفقات علاج ابن لادن في المستشفى الامريكي في دبي .

* التحقيقات اثبتت ان تمويل احداث سبتمبر تم عبر ابو ظبي ... واجتماعات القاعدة بجماعة الترابي كانت تتم في قصر ابن حاكم قطر الذي استضاف بعد ذلك خالد شيخ محمد المتهم بعملية الهجوم الاول على برج التجارة في نيويورك من خلال تمويل ابن اخيه رمزي يوسف ثم التخطيط والاشراف على الهجوم الثاني الذي اوقع ثلاثة الاف قتيل .

* من يعود الى ارشيف جريدة الفجر التي تصدر في ابو ظبي وبالتحديد الى زاويتي اليومية التي كنت اكتبها في تلك الجريدة عام 1982 سيجد سلسة مقالات عن جمعية الاصلاح وهي جمعية دينية مقرها في دبي وكانت وكرا لتجنيد المجاهدين وجمع الاموال لهم وارسالهم الى افغانستان وقد حذرت في حينه من نفوذ هذه الجمعيات المتطرفة التي بدأت تتسرب الى ادارة المناهج المدرسية ممثلة بمدير الادارة الشيخ سلطان القاسمي حيث قامت هذه التيارات بتزوير المناهج المدرسية ووضع كتب للطلبة لن تؤدي الا الى خلق جيل ارهابي معقد وحاقد وضيق الافق وخضت ضد هذا التيار ومن يمثله في وزارة التعليم معركة صحافية مثيرة على صفحات جريدة الخليج لا يزال ابناء الامارات يذكرونها .

* ما حذرت منه وقع فعلا ... فالجمعية المذكورة نجحت في تجنيد شيخ جاهل من ابناء الشيخ زايد هو الشيخ محمد الذي يشغل منصب رئيس الاركان واصبح الشيخ محمد الذي لم يكمل تعليمه الثانوي هو الممول الرئيس لهذه الجمعية التي تمد ابن لادن بالمال والرجال وتسرب مروان ا لشحي الى سلاح الجو الاماراتي تم من خلالها وبفضلها ارسل الرجل على نفقة سلاح الجو الى المانيا لدراسة الطيران .

* هذه الخلفية لا بد منها حتى يفهم القاريء السر في تحول الشيخ زايد واولاده الى كلاب اثر في عملية المطاردة المحمومة التي تقوم بها المخابرات الامريكية لعصابة ابن لادن ... فالشيخ الذي افتى مؤخرا بضرورة استقالة صدام يريد ان يقدم ادلة مادية وحسية للادارة الامريكية حتى تغفر له تورطه مع اولاده في تمويل وتدريب الارهابيين بخاصة وان الادارة الامريكية اعلنت صراحة انها بصدد العمل على تغيير الانظمة العربية الفاسدة وتحديدا التي تدار من قبل اسر حاكمة مثل اسرة ال نهيان .

* لقد سلمت باكستان خالد شيخ محمد الى امريكا ... وبقي على قطر ان تسلم الشيخ القطري الى امريكا ايضا حتى يحاكم بالجريمة نفسها التي يدفع ثمنها اليوم عرب امريكا ممن لا ناقة لهم ولا بعير بهذه المسالة .... لقد عاني العرب في امريكا الكثير بسبب حماقات شيوخ الخليج ومن حق عرب امريكا ان يطالبوا حكام هذه المشيخات بالتعويض المناسب بخاصة وان الصحف الامريكية نفسها بدأت تكشف الكثير من الخيوط والاسرار عن تورط العائلات الحاكمة في الخليج ماديا وفعليا بالارهاب .

* طبعا لن نرى حكاية اختباء خالد شيخ محمد في قصر حاكم قطر في أي من برامج محطة الجزيرة التي تضحك علينا ليل نهار وتحاول ايهامنا ان البغل الذي يحكم في قطر قد تحول بين ليلة وضحاها الى رجل ديمقراطي وثورجي .