Arab Times Blogs
د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

هل ستنقذ إسرائيل ترامب بقبول حلّ سلمي يكرّسه كزعيم عالمي، ويساعدها على إستغلاله لتحقيق أهدافها ؟

الإنقسام الفلسطيني، وتهاوي الوطن العربي إقتصاديّا وعسكريّا، وتفكيكه وشرذمته جغرافيا، والإستمرار في محاصرة الشعوب العربية ومنعها من ممارسة حقوقها والقيام بدورها في حماية أوطانها لا تبشّر بخير، وتشير إلى أن الوضع العربي والفلسطيني سيزداد ترديّا، وقد يمكّن إسرائيل والولايات المتحدة من فرض حل صهيو- أمريكي على الفلسطينيين والعرب ينهي الصراع، ويفتح أبواب الوطن العربي لإسرائيل، ويطيل أمد الهيمنة الأمريكية عليه.

الفلسطينيون محاصرون، ومنقسمون، وضعفاء، ووحيدون بعد أن تراجع دعمهم في الوطن العربي بسبب الحروب والخلافات العربية – العربية . في المقابل فإن الصهاينة حلفاء لأمريكا أقوى دولة في العالم، ولهم علاقات جيدّة مع دول التكتّلات الكبرى الموجّهة لسياسات العالم كالإتحاد الأوروبي، وروسيا، والصين، والهند، وأقوياء عسكريّا واقتصاديّا وثقافيّا، وموحّدون في قرارهم السياسي، ويعرفون أهدافهم بدقة ويعملون معا على تحقيقها، ونجحوا نجاحا كبيرا في حماية الإحتلال، وبناء المستوطنات وتغيير الحقائق الجغرافية والديموغرافية في الضفة الغربية حسب مخططاتهم التوسعية الطويلة الأمد في فلسطين والوطن العربي .

من الممكن أن مفاجأة إنقاذ ترامب .. ستأتي من تل أبيب بقبول نتنياهو ويمينه المتطرف ..  حلّ سلمي يخدم الرئيس الأمريكي واليمين الإسرائيلي، ويظهرهما كصناّع سلام  تمكّنوا من إيجاد حل لمشكلة الشرق الأوسط المعقّدة . هذا السيناريو يمكن ان يتحقق بسبب العوامل التالية :

أولا : الرئيس الأمريكي في مأزق . إن سياساته العنصريّة المتهورة مرفوضة  أمريكيا وعالميا، ولهذا فإنه سيبحث عن إنجاز يغيّر الراي العام الأمريكي لصالحه، ويظهره كقائد ناجح وبطل سلام، ويدفعه إلى الواجهة كزعيم عالمي قادرعلى تغيير مجرى التاريخ .

ثانيا :  دعم ترامب أللامحدود لإسرائيل يشير إلى أنّه سيكون من أكثر الرؤساء الأمريكيين تأييدا لها ولمخطّطاتها. ولهذا فإن الإسرائيليين، واللوبي اليهودي الأمريكي، وكبار الأغنياء اليهود سيدعمونه، ويبذلون جهدا كبيرا لإنجاحه، وتلميع صورته أمريكيا وعالميا، ليبقى في البيت الأبيض فترتين رئاسيتين " ثمان سنوات" تتمكّن خلالها إسرائيل من إبتزاز إدارته والحصول على كلّ ما تريد من مساعدات إقتصادية وسلاح وتقنية متطوّرة.

ثالثا : السلام العربي الإسرائيلي سيعزز الهيمنة الأمريكية على مصادر النفط والغاز العربي، وعلى الإقتصاد العالمي، وينهي عداء الشعوب العربية للولايات المتحدة، ويدعم فرص  ترامب للبقاء في البيت الأبيض فترة رئاسيّة ثانية .

رابعا : لقد هضمت إسرائيل معظم أراضي الضفة الغربية، وزرعت فيها عددا كبيرا من المستوطنات ومئات آلاف المستوطنين، وهوّدت القدس  مما يعني انها لن تعود أبدا كما كانت قبل هزيمة حزيران عام 1967 .

خامسا : لقد دمّرت الجيوش العربية في العراق وسوريا واليمن وليبيا، وأضعف الجيش المصري، وضعفت المقاومة المسلحة الفلسطينية، ولم يعد في المنطقة قوات مسلّحة  نظامية قوية تهدّد وجودها، أو مقاومة شعبية شاملة منظمة ترهقها بشريا، وتستنزفها إقتصاديا.

سادسا  : العالم العربي يتهاوى ويتفكك، وليس في الأفق ما يدلّ على أنه سيكون قادرا على تهديدها في المستقبل المنظور، بل إن قبولها حلا سلميا سيمكّنها من التدخل المباشر في شؤونه، والعمل على الإستمرار في شرذمته وإضعافه.

سابعا : التدخل الروسي والإيراني والتركي يقلق إسرائيل وأمريكا، ولهذا فإن التوصل إلى حلّ سلمي قد يؤدي إلى إنهاء نفوذ تلك الدول وحزب الله من المنطقة .

ثامنا : الدولة الفلسطينية التي ستقام ستكون منزوعة السلاح، وتسيطر إسرائيل على سمائها وإلى حد كبير على حدودها مع العالم، وتتحكم بإقتصادها، ولا تشكل خطرا على وجودها .

تاسعا : السلام سيوفّر فرصة لإسرائيل للتغلغل في الوطن العربي سياسيّا واقتصاديّا وثقافيّا، ويعود عليها بفوائد عظيمة في تقوية نفسها لتظل أكبر قوة صناعية وعسكرية وإقتصادية في الشرق الأوسط . الصناعات الإسرائيلية ستغزوا الأسواق العربية، والإستثمارات العربية ستدخلها على نطاق واسع، وزيارة الأماكن المقدّسة،  والسياحة .. الترفيهية.. المتوفرة فيها ستجذب ملايين العرب وتدر عليها بلايين الدولارات سنويا .

عاشرا : إكتشاف الغاز بكميات هائلة في عدة دول عربية وخاصة  قطر ودول الخليج والعراق يشجع إسرائيل على قبول حل والتطبيع مع الإنظمة العربية والإستفادة من مصادرها الطبيعية.

حادي عشر : الشعوب العربية تعاني من الجهل والتخلّف، ومستسلمة لأنظمة دكتاتورية، وتفتقر إلى وجود أحزاب سياسية ومؤسسات مجتمع مدني نشطة لتفعيل دورها في رفض مخططات إسرائيل أو تعطيل مصالحة رسمية عربية معها، ولهذا فإنها لا تخشاها، وإن السلام يمنحها فرصة ذهبية لنشر ثقافتها ونفوذها .

هذه العوامل قد تدفع حكومة نتنياهو لقبول حلّ للصراع تلعب إدارة ترامب دورا هاما في وضع خطوطه العريضة المقبولة إسرائيليا، وتفرضه على الفلسطينيين والدول العربية لإعتقاد الطرفين، الإسرائيلي والأمريكي، أن حلا كهذا سيعزز تحالفهما مع دول الخليج وبعض الدول العربية، ويزيد تعاونهما العسكري لمواجهة النفوذ الروسي الإيراني، ويفتح أفاقا جديدا لسيطرتهما على المنطقة ومقدراتها لفترة طويلة قادمة .

 

 



(485939) 1
Dreams
Ibraheem
Dr , We always think some body will solve our problems and then we blame them, I am very sorry to say not TRUMP or any U.S leaders can do that , and you know why , nobody in the western in love with Arabian people or their ISLAM ,. If ARABS can not have peace with each other how they will have peace with others, the 8 years will pass and it will be very dangerous years , and nothing will happen change the drama we are in,.
April 17, 2017 2:54 PM


(486002) 2
Once Saleem & Once Ibrahim
علي رامز
To Comment No. 1. For God's sake, the real intentions behind your comments are very obvious. We understand that you love Trump, heat Arabs & Muslims, pro US & Israel, still your justifications behind that are not sound or rational. Have you thought of occupation, any occupation to a land & people. For you its fair. Make scene first بعدسن إتحفنا بآرائك المُقنعة وغير المسبوق .... ما شاءالله عليك .. ولا تحرمنا من طلاتك النشطة في عرب تايمز ... مش مخلي مقال إلا بترد .. شو موظف دوام كامل؟
April 19, 2017 2:30 AM


(486028) 3
Wrong guy
Ibraheem
SORRY Mr ALI, READ my comm. again there is nothing that I love Mr trump or the others all the same brother ALI, I meant we should be together and united and not fight each other, so the world can respect us, I have no hope trump will solve any problem nor hillery ,these two parties are done because they are not in control ,if you do not know try to find out , and thank you , our Arab time is they only one I trust, , , forgive me if I made a wrong staments,.
April 19, 2017 12:47 PM


(486036) 4
To no 2
Saleem
No, I don't comment on every article. I comment on articles that have to do mostly with the US. I have been pissed off at all the arabs here in US and elsewhere that constantly blame US and Israel for everything wrong with their conditions. I want arabs to be honest with themselves and look inwards to see the problems they have caused. It only take a few minutes to type comments here and there. I can do this fulltime is someone will pay me
April 19, 2017 1:54 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز