Arab Times Blogs
د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

الكنائس والمساجد والشعوب العربيّة مطالبة بتشكيل جبهة واحدة لمحاربة التكفيريين الجهلة

المجازر التي حدثت ضدّ الأقباط في طنطا وفي الإسكندريّة يوم الأحد 9- 4-2017 ، والتفجيرات  والأعمال الإرهابيّة المستمرّة في سيناء وفي العديد من المدن المصرية تدل بوضوح على وجود مخطط إرهابي تقوده داعش والمنظمات الدينية المتطرفة لتدمير جيش مصر، وإغراقها بالدماء كما أغرقت دول عربية أخرى، وإثارة العداء الطئفي فيها، وإضعافها وتفكيكها إلى أكثر من دولة.

هذا المسلسل الدامي الذي يقتلنا، ويحرق أوطاننا، ويبدّد ثرواتنا، ويدمّر نسيجنا الإجتماعي ينتشر بسرعة في عدّة أقطار عربية، ويزداد شراسة ودمويّة ضد الأبرياء من المواطنين المسالمين مسلمين ومسيحيين، ويهدّد مستقبل أمتنا من الفرات إلى النيل .إن المستفيد الأوّل منه هو إسرائيل والولايات المتحدة وغيرهما من الدول التي تدعم هذه التنظيمات لأن ما تقوم به يخدم أهدافها العدوانية  ضدّ أمّتنا .

كذلك لا بدّ من الإشارة إلى أن بعض الحكّام العرب أوجدوا وموّلوا معظم هذه الحركات الإسلامية المحافظة والمتطرّفة لإعتقادهم عندئذ أنها لا تشكل خطرا على أنظمتهم، لأن فلسفاتها السياسية الدينية تتعارض مع أفكار وأهداف الحركات اليسارية والليبراليّة المطالبة بالحرّية والمساواة والديموقراطية . لكن السحر إنقلب على الساحر، وأصبحت المنظمات التكفيريّة التخلفيّة التي أوجدوها لمساندة أنظمتهم وحماية عروشهم تشكّل خطرا عليهم لا يعرفون كيف يواجهونه.

خلق حالة من الفوضى في مصر، الدولة الأكبر والأقوى بين الدول العربية، سيكون كارثيّا عليها وعلى الوطن العربي بأكمله. المنظمات الإرهابية المشاركة في هذه الأعمال الإجراميّة هي نفسها التي دمّرت سورية والعراق، وهي التي تعمل على تدمير وتفكيك مصر لتكون بذلك آخر دولة من دول المحور العربي الثلاث القوية التي كانت جيوشها تشكّل قوّة ردع تحمي الوجود العربي، وتهدّد إسرائيل والمصالح الأجنبية .

إن إضعاف مصر سياسيا وإقتصاديا وعسكريا هو بالضبط ما يرمي إليه أعداء الأمّة العربية لأنه ينهي أملنا بالوحدة، ويقود إلى شرذمة مصر والعالم العربيّ، ويؤدّي إلى تراجع دورها العسكري والسياسي والثقافي القيادي، ويعيدنا إلى عصر طوائف الأندلس، ويترك المنطقة العربية عرضة لجميع الإحتمالات السيئة التي ستنهي وجود بعض دولها، وتشعل المزيد من الحروب الفبلية والطائفية، وتفتح الباب على مصراعيه لأنواع مختلفة من الهيمنة والإحتلال الأجنبي .

الشعب المصري والشعوب العربية كلّها مطالبة بالتصدّي لحركات وأفكار ونشاطات وأكاذيب هذه العصابات ... الهمجيّة التكفيريّة المقنّعة بعبائة الدين ... أينما وجدت، وبكل الوسائل الممكنة. يجب علينا كعرب أن نحاربهم ونتصدّى لهم في جميع الأماكن التي يتواجدون فيها في مدننا وقرانا . الكنائس، والمساجد، والمدارس، والجامعات، ومنظمات المجتمع المدني، والأحزاب السياسية، والمنظمات الدينية مطالبة بتوحيد صفوفها وتنسيق نشاطاتها لتعبئة الجماهير العربية ضدّ هؤلاء الأوباش الذين لا ينتمون لنا، ولا لأي دين، ولا للعصر. لا بدّ لنا أن نتحرّك وندمّرهم قبل أن يدمّرونا ويحطّموا أوطاننا ومستقبل شعوبنا.    



(485534) 1
من المستفيد من هذا الإجرام الوحشي الهمجي يا معلم؟
قارئ عابر
فتش أولا عن المستفيد من هذا الإجرام الوحشي الهمجي. هل ترى غير النظام اللاشرعي بمصر؟ اللعب على وتر الطائفية وتفريق الشعب والتظاهر والمتاجرة بدماء النصارى وإدعاء أنه حامي حماهم ولولاه هو لأكلهم المسلمون المتوحشون لا يدعم سوى هذا النظام ويطيل أجله ويبرر قمعه وقهره للشعب كله تحت مظلة تأييد ومباركة صهيومريكية كاملة.
وهذه الممارسة الوحشية لتفجير أماكن عبادة الغير مسلمين درج عليها كل من حكموا مصر بعد عام 1952. واتهموا بها خصومهم وخصوم أسيادهم من الإسلاميين ممن لا ناقة لهم ولا فصيل في الأمر كله ونكلوا بهم أشد تنكيل.
فدماء الأبرياء لا تهم أحد ولا حتى راعي الأقباط ذاته الموالي للإنقلاب، وسيتخذها الإنقلاب وبابا القبط ذريعة للمتاجرة بدمائهم وصولا للمطالبة بحماية دولية لهم، ومحاربة علنية للقضاء على كل مظهر إسلامي في الربوع المصرية. يريدون إسلاما إسميا لا يمث للإسلام بصلة، لا يعرف المسلم عن الإسلام غير الشهادتين، أما التشريع فلا بأس أن يتولاه القسس أو صبيانهم ومريدهم، وهذا أمر جار على قدم و ساق منذ زمن ولا تخفى ظواهره حتى على أقل الناس فهما.
لا أصدق أن إرهابيا ينجح المرة تلو المرة بإختراق مؤسسات دينية للقبط شديدة التحصين مالم يكن هناك تواطؤ قذر من داخل هذه المؤسسات ومن رجال الإنقلاب ذاتهم.
April 10, 2017 3:01 AM


(485537) 2
لا بل هم منا وفينا
لؤي سليمان
لا بل هؤلاء الاوباش هم منا وفينا يدرسوننا في مدارسنا وجامعاتنا وجوامعنا وينتمون لديننا ولعصرنا .
April 10, 2017 7:22 AM


(485541) 3
I agree but
Saleem
I am glad to see that you are calling on arabs to create a strong opposition of arabs against these terrorist organizations and stating that most were funded by arabs themselves thinking they were going to be used against their enemies only to see them turn on the people that supported them. These terrorist organizations are not just Al Qaeda and ISIS but also Hamas, Hezbollah, Muslim Brotherhood, and all smaller factions in Iraq or Syria or Libya or many other muslim countries. US and Israel did not create, support, fund or brainwash the minds of muslims to think they can go out and kills jews and christians. This usual arab muslim thinking of constantly blaming the US and Israel does not take into account the 1400 years of arab muslim cruel history of invading many lands and killing so many people of various faiths and ethnicities. Let’s go back and look at who the muslim arabs were blaming before the US and Israel came onto the world stage at end of WW1 in 1918 for all their problems and constant muslim infighting.
April 10, 2017 10:28 AM


(485644) 4

hamed
What is happening is due to our political education , the accomplice coexistence with the political authority and the conformism the indidifference of our patriot and the so-callec progressist parties who strive themselves to analayze and to personalize the international events but remain indifferent and unaware the the expansión of the disease virus invading their homes sons and daughters through the policy of education and the religious speech which call for the refusal and the rancor for the other slaves of their conformism , The problem we like the ostentation even of our vices in difference with the orthodox jewish ,they do teach and issue fatwas against the others with predetermination and treachery as the set”” SHULHA ARUKH””WRITTEN BY YOUSSEF KARO , WHICH SING . What is related with the others---means no jewush---“””.a man shouldn´t make harm the”” OTHERS”” directly but yes he can injury him indirectly as “” IF you see a man in a whole you can take out the stairs , no prohibition it is permitted” what I am afraid that these jewish and these islamistes if they join their forces it will be the end of the civilization and the humanity in our zone
April 12, 2017 7:01 AM


(486004) 5
د. كاظم...
سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!
... مقالاتك دائمآ جيدة!
April 19, 2017 3:24 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز