Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


لن يذبحها بل حلبها، غزوة ترامب الثانية: التوماهوك ليسوا ضمن ال٢٠٠ مليار، بل لهم حسبة أخرى

دخل ترامب إلى جانب المهاجرين الأجانب في سوريا بمزايدة على أوروبا وإدارة أوباما المنحلّة. دعم أمريكا لتنظيم القاعدة ليس بهجنة وهو نهج معروف طالما يتقوعدون ضمن الحدود المرسومة لهم. مغالاة السعودية وإسرائيل والمعارضة السورية والتنظيمات الإسلامية فرحا وتهليلا لغزوة ترامب الثانية ليس مستهجنا بدوره.

من ناحية أخرى فهذا الأمر سىيثبّت عزيمة الجيش السوري، خصوصا عندما يشلح الأمريكي أو الصهيوني ربطة العنق ويضعان نفسيهما مكان الثيران التي تفلح عن القاعدة والسعودية. الغزوة الأولى لترامب في اليمن كانت فاشلة، فعوّض عنها بعراضة التوماهوك، وهي صواريخ لا تحتاج إلّا لكبسة زرّ لتنطلق وتصيب الأهداف.

عندما ينطلق التوماهوك فاعلم أنّ الذي سيدفع الفاتورة هم الخلايجة والعرب. هذا النوع من الصواريخ له كلفة عالية وإرساله أشبه بتفجير طائرة مدنية، يعني لا أحد يظنّ أنّ ال٦٠ صاروخ أي ال٦٠ طائرة الذي فجّرهم ترامب لكرامة ال٦٠ ضحية في سوريا، فهو لا يشتري المعارضة السورية كلّها ببرايفت جات أو بليموزين. منذ حرب الخليج مرورا بغرو العراق فليبيا ثمّ سوريا، دوما من يدفع ثمن التوماهوك هم دول الخليج في بداية الغزو، وإذا تمكّن الأمريكي من عزو البلد، فإنّه سيأخذ الثمن مرّة أخرى من البلد المنكوب المحتلّ المدمّر.

بالتأكيد فإنّ ثمن التوماهوك هو أكثر كلفة من المعدّات السورية التي تمّ قصفها. وبالتأكيد أنّ الدول الخليجية من سيدفع ثمن الغزوة وكاش. ولكن من هو الذكيّ أو الحمار الذي ورّط الحمار الأمريكي فظنّها نقلة حصان على رقعة شطرنج ثلاثية الأبعاد؟

في الآونة الأخيرة سمعنا الكثير من إعلامنا الممانع عن تغيير نهج أمريكا تجاه القاعدة والسعودية والتنظيمات الإرهابية، ولولا ذاكرة المئة سنة لكدنا نظنّ أنّها أصبحت في جيبة بنطلوننا الجنز الصغيرة، هذه الجيبة التي لا نعرف لماذا موجودة وإذا فكّرنا مرّة في استخدامها ننسى الشيء الصغير الذي وضعناه فيها.

ما يثير الإشمئزاز هو هذا الحقد العربي على العرب، وعرب الخليج يمكنهم دفع نفطهم وجمالهم وأعراضهم وأشياء أدهى وأمرّ وأخذ كريديت من البنوك الأمريكية، وكلّ هذا من أجل تدمير بلد عربي. وهذه الحماسة تنقطع لمجابهة الأعداء التاريخيين، وهذا غدر فيهم قديم، من حرب الخندق، إلى خطبة الإمام عليّ ع الذي يقول فيها يا أشباه الرجال، وما غاظهم إلّا عندما اعادها الرئيس الأسد عليهم كرّة أخرى أثناء غزو لبنان فبدت سؤآتهم فطفقوا يخصفون علينا تآمرا وكيدا.

سؤال يخطر دوما بالبال: لماذا يدفع ملوك الخليج مئاتهم لتعليق صورهم في العواصم العربية، ولماذا يدفعون ملياراتهم لتدمير العواصم العربية، صحيح أنّهم إذا دفعوا المئات + المليارات كلّها لن يستطيعوا تعليق صورههم في عُصيمة غربية ضمّوها حديثا أو ما زالت تفاوض لتدخل إلى إتحادات الغرب.

الخلاصة الهامة: هل سنفيق يوما ونسمع أن ترامب وجّه ضربة عسكرية لإيران لأنّه يكرهها ولأنّ السعودية مستعدّة لبيع الكعبة مع السيراميك والرافعات التي تدعس فيها الحجّاج وقبر الرسول على البيعة وكلّ هذا من أجل تدمير إيران!
الخلاصة الثانية: دولنا كلّها هشّة وهي حسابيا يمكن تخريبها وتدميرها بكبسة زرّ، ونحن كلّنا صرنا كالعبيد والغرب وإسرائيل عندهم المُلكية التامة على أرواحنا.
الخلاصة الثالثة: لقد سلبونا أيضا السلاح المنوي، وهذا السلاح كان أخر خرطوشة نقذفها عليهم، فكنّا نظنّ أنّ الهجرة والتبزير [التبذير] العربي سيقلب الدفّة يوما ما، فإذا كما قال السيّد المسيح ع فإنّ البذور التي تُلقى بين الأشواك والحجارة لا تعطي ثمرا. وبحسبة بسيطة نجد أكثر البذور هي ثمار غربية وهي سامّة على أمعائنا.
الخلاصة الرابعة: التحالفات السيادية مع روسيا لا تعطي المظلّة التي يحصل عليها عبيد أمريكا، وهذا ما دفع السادات وجلّ العرب للخيانة. هذا لا يعني الدعوة للعبودية بل هذا قدرنا، السير بين الألغام وصدّ الهجوم العربي علينا بيد، وصدّ الهجوم الغربي بأخرى، والنظر بعين إلى الأرض الملغّمة وبأخرى إلى السماء الممطرة ... وننظر بدماغنا الأيمن ماذا يحضّر لنا عدونا وبالآخر ماذا يرسم لنا صديقنا... ولنا الله
الخلاصة الخامسة: لا تنتظر المخلّص... فبحسبة بسيطة من علم الإحتمالات فإنّك ستموت قبل أن يأتي بنسبة ٩٩.٩٩٪ ... إعمل صالحا وقل كلمة حقّ ومُت كريما ولا تحمل هموم من ليس لك سلطانا عليهم. يجهد الناس للتنبؤ بالقيامة والآخرة. إذا أعطت حساباتهم ١٥٠ سنة سيحسبونه غدا، في حين قيامتنا أي موتنا هو بالتأكيد لا يتجاوز المئة سنة فيها ٣٠ سنة بحدّ أقصى لك فيهم أن تسعى، وقد نموت في أي لحظة ولا أحد يعلم ما بعد ساعة.

ترامب لن يذبح البقرة بل سيحلبها، فتبصّروا يَا أُولِي الْأَلْبَابِ، هو قالها سيذبحها إذا جفّ لبنها، ولن يجفّ قريبا.



(485362) 1
هل المهم ان يجف ضرع بقرة الاعداء ام يهم انقاذ الديار و الاهل و الاصحاب؟
sameer haddad
الى كل من يدعم النظام السوري الوضع خطير جدا.

فتدخل الولايات المتحدة و لا يهم من سيدفع تكلفة الصواريخ سيعكس كل الانجازات التي تحققت بعدما دخلت روسيا الى سوريا.

يعني سيعيدنا الى زمن سقوط حلب في يد الاسلاميين و ربما نعود الى عهد سيطرة الاسلاميين على القصير و على منطقة القلمون كلها.

و لا يهمني صراحة من سيسطر بل ما يهمني هو المعاناة التي سيتحملها الناس الابرياء.

فليذهب النظام و المعارضة المسلحة و الاسلاميين الى الجحيم و لكن ما ذنب الابرياء حتى يعانوا اكثر؟؟؟

و بما ان الكاتب داعم للنظام فساسأله و ما ذنب اطفال عملاء النظام لكي يعانوا بعد موت عشرات الالوف من عملاء النظام في الفترة المقبلة؟

لماذا لا نختصر هذه المعاناة و نسلم الامر لروسيا لكي تحله بمعرفتها.

و بالمناسبة فانا ضد روسيا و ضد الصين و عملاءهم و لكني لا ارى الا هذا كحل واقعي يمكن ان يفرض على الجميع لان روسيا دولة عظمى و تستطيع ان تجبر حتى الولايات المتحدة على قبول حل كهذا.

و العقبة الوحيدة هي ايران التي تصر على بقاء بشار الاسد كرئيس لسوريا مع اني متأكد ان بشار نفسه يريد الحل و مستعد حتى لمغادرة سوريا الى المنفى ليحمي بقية طائفته.

اطالب بهجوم امريكي على قادة ايران بالصواريخ (بضوء اخضر روسي) لان الايرانيين سيقبلون بعدها بالحل السلمي مباشرة.
April 7, 2017 11:30 AM


(485377) 2

د حمود الفاخري/واشنطن
من لحظة شاهدت قناة الميادين وكان في حمار كويتي سبحان الله شو بيشبه جندي أميركي من أصول أفريقية متقاعد يشكر ترامب ابناء البنغلاديشي والبكستان كس امك الى ام امير الشرموطة شرد على بارات لندن وتركوا بلدهم انا حالف يمين لو اميركا تحارب دول الخليج لكون جندي متطوع مع الامريكان
April 7, 2017 1:17 PM


(485378) 3
الهدوء وعدم زيادة التواقعات
هشام
انا اعتدت شخصيا على هذه النوعية من الاخبار وما يليها فقد اسقطت تركيا طائرة حربية روسية و تخاصموا ثم تصالحوا واغتيل السفير في انقرة فتخاصموا ثم تصالحوا والان الضربة سيزعجنا الاعلام كثيرا ثم ستخفت الامور وترجع للحرب السياسية على لوح الشطرنج بين الناتو وروسيا والحرب واقعيا بالوكالة بين اتباع الطرفين على الارض شخصيا ارى ان هذا استعراض اعلامي من ترامب حتى شكله وهو يتكلم عن الضربة وتعابير وجهه تدعو للضحك .. اعتقد انها ستكون بداية اغلاق الملف السوري بتسوية نهائية وتوزيع المقاتلين بعدها على تركيا والخليج والاردن في غضون سنتين الى ثلاثة للبدء في تقسيمات جديدة فالمعروف ان السعادة العارمة التي يحصل عليها اتباع امريكا في المنطقة نتيجة رفع معنوياتهم بتوزيع مهام ولقاءات ومباحثات غالبا ما تنتهي بكمين مؤلم.
April 7, 2017 2:26 PM


(485465) 4
سؤال لصاحب التعليق رقم 3
طارق حلبي
أخ هشام سؤال إزا بتريد دخلك عندما تتم التسوية و إعادة توطين المقاتلين الإرهابيين و معهم جيوش الإعلاميين و باقي العملاء المندسين على أي أساس سيتم توزيعهم ؟ خودلك مثلا النمرة sameer haddad يكره الشيعة و العرب و الأكراد و الفلسطينيين و الروسيين والإيرانيين و الصينيين ليك الله وكيلك محمد كفيلك بيكره كل الناس حتى ما رحم المنايك حط راسو براسهم يعني الواحد ما مكفيه إنو منيك لا ييجي واحد مهووس متل سامير حدداد ويعلن الحرب عليه ، المهم هيدا sameer haddad محتارين فيه شو نعمل فيه وين بنوديه ؟
April 8, 2017 7:43 PM


(485620) 5
امور اعتيادية روتين
هشام
عادي يا طارق ففي الانترنت مئات مليارات الاسطر بعناوين براقة وحشو كلام وفي الانترنت ايضا قد تجد اسطر قليلة مكتوبة تحت اسم مستعار قد تغير حياتك او حتى توجه الراي العام الاقليمي او الدولي . لا تصدق كل ما تسمع ونصف ما ترى فما بالك بما يكتب ؟؟ الناس احرار فيما يكتبون والعقل حر فيما يصدق تبعا لذكاء القاريء . معظم الشخصيات التي تكتب في الانترنت خصوصا المتحمسين منهم هم من خريجي مدرسة افلام بروسلي وفاندام يمارسون الخيال والكارتيه باصابعهم .
April 11, 2017 11:44 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز