Arab Times Blogs
أحمد قويدر
ahmedkouider55@yahoo.fr
Blog Contributor since:
19 March 2014

 More articles 


معاملة الأسرى والجرحى في الإسلام

كثيرا ما نسمع عن قيام الجماعات الإسلامية المتطرفة كتنظيم « الدولة الإسلامية في العراق والشام = داعش ) بقتل  الجنود العراقيين والسوريين الذين يقعون أسرى لديها . هل تصرفات هذه الجماعات آتية من فراغ ، أم أنها تستند إلى نصوص شرعية تعود إلى بداية ظهور الإسلام ؟

كلنا يعرف قصة أول معركة انتصر فيها الرسول محمد وأصحابه ، وأقصد بها « معركة بدر » . تقول كتب السيرة أن النبي محمدا وأصحابه استطاعوا أسر سبعين أسيرا من « الكفار المشركين » من قريش . لقد وجد الرسول محمد نفسه أمام مشكلة الأسرى ، لذلك قام باستشارة أصحابه . أشار عليه أبوبكر بأخذ الفدية منهم ، وقد فسرت الفدية هنا بأخذ المال من الميسورين منهم ، وقيام كل واحد من الفقراء منهم بتعليم عشرة من أبناء المسلمين . وأشار عمر بن الخطاب عليه بقتل الأسرى . أخذ النبي برأي أبي بكر . وعندها نزلت الآية التي تقول : :«مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ» ( الآية 69 من سورة الأنفال ). وفي هذه الآية يعاتب ( حتى لا نقول يلوم ) الله الرسول على إبقاء الأسرى أحياء مقابل المال ، ومعناها أن قتلهم فيه ثواب وأجر في الآخرة .

وهناك آية أخرى تتكلم عن الأسرى وهي : «فَإِذَا لَقِيتُمُ  الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ ، فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً  حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا  ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ» ( الآية 4 من سورة محمد ) . ويقول بعض المفسرين أن هذه الآية نسخت بآية أخرى هي : « فإما تثقفنهم في الحرب فشرد بهم من خلفهم » ( الآية 57 من سورة الأنفال ) .
في الآية 4 من سورة محمد ، يقصد إذا لقيتم « الكفار والمشركين » ، وغلبتموهم  فشدوا وثاقهم ، ولكم الخيار بين إطلاق سراحهم أو أخذ الفدية منهم . ونلاحظ أن هذه الآية متناقضة في الحكم مع الآية 69 من سورة الأنفال ، وللخروج من هذا المأزق ، قال المفسرون أنها نسخت بالآية 57 من سورة الأنفال .
المقصود بالآية 57 هي أن الله يخاطب المسلمين ويقول لهم : إذا لقيتم « الكفار والمشركين » في الحرب فنكلوا بهم ( أي اقتلوهم شر قتلة ) ، حتى يتفرق من يأتون من بعدهم من أنصارهم .

وفيما يلي حالات قتل فيها النبي أسراه وهي :
ــ قتل الأسيرين عقبة بن أبي معيط ، والنضر بن الحارث يوم بدر.
ــ قتل النبي للأسير الشاعر أبي عزة يوم غزوة أحد التي انهزم فيها المسلمون .
ــ قتل النبي للأسرى من يهود بني قريظة ويتراوح عددهم بين 600 و700 أو أكثر.
ــ قتل النبي للأسير عبد الله بن خطل يوم فتح مكة ، حيث قال لأصحابه اقتلوه مع ثلاثة آخرين حتى لو تعلقوا بأستار الكعبة .

واعتمادا على ما سبق ، فالشريعة الإسلامية تعامل الأسير إما :
ــ بالقتل ، ويكون بجز رقبته من الخلف وبالسيف .
ــ بالاسترقاق ، أي الاستعباد .
ــ بالمن ، أي إطلاق سراحه ، حسب المصلحة ( تبادل الأسرى ).
ــ بالفداء ، أي أخذ فدية ( مبلغ من المال ) مقابل إطلاق سراحه .

إذا نظرنا من ناحية شريعتنا الإسلامية ، فليس من حقنا أن نلوم إسرائيل على قتل المئات من الأسرى المصريين بعد هزيمة حرب الأيام الستة في الخامس من جوان 1967 .
وإذا تناولنا ما نقوم به نحن وما قامت به إسرائيل من ناحية القانون الدولي المعاصر واتفاقية جنيف ، فإن سوء معاملة الأسرى والجرحى يعتبر جريمة ضد الإنسانية .

وليسمح لي القراء الكرام أن أورد حادثة مقتل عمرو بن هشام بن المغيرة الملقب بـ « أبي جهل » ، الذي جرح في معركة بدر . وبينما هو يحتضر ، أبصره « الصحابي الجليل » عبد الله بن مسعود ، فصعد على صدره ومسكه من لحيته للانتقام منه لأنه كان من المعارضين الأشداء للدعوة المحمدية . عندها قال عمرو لابن مسعود : « لقد ارتقيت مرتقى صعبا يا رويعي الغنم » . وبالطبع قام هذا « الصحابي الجليل » بالإجهاز على هذا الجريح .
لقد وصفوا لنا عمرو بن هشام بأسوأ الأوصاف ، وبأنه عدو الله اللدود ، وبأن قتله كان فيه نصر للإسلام . ألم يأت الإسلام لتأليف القلوب ؟ ألم يقل القرآن : « أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ».
كيف نعتبر عبدالله بن مسعود « صحابيا جليلا » وقد قتل أسيرا يصارع سكرات الموت ؟ وكيف نذم رجلا بقي وفيا لمبادئه حتى وهو في آخر رمق من حياته ؟

قد يغضب بعض الإخوة القراء ، ويعتبرون هذا النزر اليسير عن معاملة الأسرى في الإسلام تحاملا وتهجما عليه، ولكن ، قبل ذلك ، عليهم أن يقرأوا كتب التراث الإسلامي ليتحققوا بأنفسهم . وأود أن أشير إلى أننا تعلمنا في مدارس البلدان العربية والمستعربة أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ، لذلك فقد يقول قائل أن تلك التصرفات حدثت في سياق تاريخي معين .  السبب الذي جعلني أكتب في هذا الموضوع وفي مواضيع أخرى هو الواقع المؤلم للبلدان التي تدين في غالبيتها بالدين الإسلامي ، والتي تتوق شعوبها في أغلبيتها إلى تطبيق الشريعة الإسلامية التي لا تعرف عنها شيئا.  

 



(485196) 1
les European sont tres mauvais plus ils sont des mouchard pour les chinois
capital dz
عنما يسرق أولادنا صبونة فالغرب, الكل يتنفس الكل ينبح و الكل يعلق حتى أغلبية العرب .لأن الكلاب وفية
لكن
عندما تنهب أموالنا إلي بنوك الغرب ولا كلب ينبح
April 4, 2017 11:13 PM


(485201) 2
تهيأ يا رجل
ابن العربي
هئ نفسك يارجل ، لمجزرة الشتائم التي ستطالك ، لأننا لا نجيد الحوار بل العراك ، باليد واللسان،،،،،،للعلم ٩٩،٩٩٪‏ من المسلمين يجهلون الدين الاسلامي ، ويستميتون من اجل الدفاع هذا هذا المجهول
April 5, 2017 1:59 AM


(485202) 3
داعشي أنت لا ريب في هذا ولا مراء
راعي المجاهييم
إتضحت الرؤيا يا قدرة الخراء وكشفت عن وجهك الداعشي. وتريد أن تموه الأمر بتصنعك الإلحاد والطعن بالإسلام. وخلاصة تبريرك ودعايتك لإرهابي داعش مفادها: "أن قتل الأبرياء هو الإسلام ومن لا يلتزم به فهو كافر". فإن لم يكن هذا مقصدك يا خنيث فلم يصل القراء رسالة غيره. إذن فأنت من أبواق داعش ولو لطخت كل جسدك الدنس بخراء الإلحاد وجعلته طعامك وشرابك وعطرك وزينتك.
وإن كنت نسخت ولصقت ما تتبرزه هنا، فأعلم أنك سرقت نجوا من داعشي خبيث آخر نصب شراكه لأمثالك من المغفلين.
ولن أعرض لدعواك الفارغة لأن أصغر طفل مسلم يستطيع أن يفندها ويضحك جحارة الأرصفة من جهل من نقلت عنهم.
داعشي أنت لا ريب في هذا ولا مراء، فأنظر كيف تتخلص يا نغل الإرهاب المتخفي كملحد.
April 5, 2017 2:04 AM


(485207) 4
It is the responsibility not the comparison
hamed
We have not to resort to the past to make comparison to induce the change , The responsibility of the committed intelectual is to have defined their personal position and ideology and the courage to defend them openly. To research why of this or that conduct barberian act and what are the concequences over the society , , What kind of culture and education were involved to lead to this savage and beasty conduct. We have to admit that the comparison is not the method to produce the change ,if there are no awareness for the need to change , This needs alternatives, education and the desire for the change and the will to work to overome the vices. The comparison it is very easy to invalidate it, it is enough that one says to himself ” if that is like this I dont have to do like him” .----there are a lot of other reasons --- or as usually they resort to justify their savage acts to say ” Others are doing worst “ whether it is true or not just they put all things in the same bag
April 5, 2017 4:39 AM


(485209) 5
إنه حمال أوجه!!!
سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!
الإسلام خليط من الخير الشر، ولذلك المخرج من هذا المأزق هو النظام العلماني (الديموقراطي طبعآ)!!!
April 5, 2017 5:22 AM


(485217) 6
coment 2
hamed
I can say that more than the 90% don.t know alshariaah neither read it , our people is good and noble ,indoctrinated and submitted , unwary and believe what he consider them authority ,above all when they he is told that alshariaah is derived from the god orders ,so he hope and have faith that it should be just and merciful ,A repressed people culturally and politically , he has no freedom to use his faculty to question the orders or the indications of the authorities neither the opportunity to increase hisn knowledge ,,In these conditions who dare to question when the sword of ameer elmomeneen and the whip of jubril will fall over his neck and back, In a normal condition who is with sound mind can accept that laws and norms more than two thousand years are suitable for every place and every times , SOME VILLAINS chose to blame the manhood, the civilization. the progress the freedom and the equality to eternalize outdated primitive discriminative ambiguous and unfair laws , to apply it exercise the beast force ,to compensate their impotence to hide their cowardice to realize themselves on the expensive of the poor and the weak

April 5, 2017 8:54 AM


(485240) 7
لعن الله والديك
الحضري
خسيت يلنذل لعن الله والديك ذلخ تراك فونطل هطف وجعان رمه بهلله هبل خبل خربوط خنيث بوك المطي حاش السامعين.

للـــطيب مـــواقف وللــمرجلة رجاجيل
وللخيل فـــرسانها فــي ســاعة الشدّة
وللبيوت امــراس وللــقهوة الفنجاجيل
على مضايف نشامة لـــها رجـالٍ تعده
حنا هل المواقف مواقف الشهم الاصيل
يشهد لنــا السيــف ويشــــهد لنا حـده
حنا نخــاوي الدنيا خـــوة نـجوم اللـيل
عــد الـــنواظر ما طـــاوعتــنا بـــعــدّه
حنـــا الــنشامة يشـــــهد لنا دمٍ يسيل
نحر الذبـــايح دوم ساعة اللين والشده
حنــا النشامة وتشهد لنا سروج الخيل
ســـروج الركايب فـــزعة اللي نــوده
حنـــا النشـــامة تشـــهد لـــنا الفناجيل
نســـهر لها ما حــنا مــكبّرين المخدة
حـــنا الــــنشامة وتشــــهد لنا التعاليل
علي الخــوة تربينا وعلى حب ومودة
حنا النشامة عند المرجلة فزعة رجاجيل
حنا على الميدان سيــلٍ لا طــــم ما تهدا
حنا النشامة هـــل المــــــواعين المثاقيل
هل دلالٍ عامرة ما طفى نارها ولا هــدا
حنا النشامة كرام ما نعد الشات الهــزيل
نقدم المــيسور لو طال الزمـن ونـــــمده
لا مال الزمن بالردي ما تنفعه التــهاويل
ولا تنفعه ثـــروة ابوه ولا قـــروش جده
وش حيـــاته شيـــخٍ ايـــدينه مــــكابـــيل
يشـــوف العـــفن متـباهي وما يقدر يرده
حنا النشامة وتشهد لنا مواقف الف جيل
درب الوفى نمشيه ونهاب دروب الردى
حنا النشـــامة فـــزعة المضيوم الدخيل
هقوة الند بالند ويا زين الهــــقاوي بندّه

لعن الله والديك يل متستحي على ويهك يافرخ الزنا.
April 5, 2017 3:11 PM


(485270) 8
على شاتميك أن يشكروك لأنك أختصرتَ المقال كثيراً
Nooralshams
عدد الأسرى الذين قتلهم(المُرْسَلْ رحمة للعالمين)من يهود بني قريظة يتراوح عددهم بين 700 و 900 وقتلهم بدون رحمة ولا شفقة بعد أن منحهم الأمان وأستسلمو له,وأتى (صلعم) بكنانة ابن الربيع و كان عنده كنز بني النظير فسأله عنه فجحد أن يكون يعرف مكان الكنز، فأتى رسول الله رجل من اليهود فقال لرسول الله: إني رأيت كنانة يطيف بهذه الخربة كل غداة، فقال رسول الله لكنانة أرأيت إن وجدناه عندك أأقتلك قال نعم، فأمر رسول الله بالخربة فحفرت فأخرج منها بعض كنزه ثم سأله عما بقي فأبى أن يؤديه، فأمر به رسول الله الزبير ابن العوام فقال عذبه حتى تستأصل ما عنده فكان الزبير يقدح بزند في صدره، حتى أشرف على نفسه ثم دفعه رسول الله إلى محمود ابن مسلمة فضرب عنقه بأخيه محمود ابن مسلمة. بعدها أخذ الأسيرة (السبية) صفية بنت حيي سيد قريظة والنضير زوجة له بعد أن مرروها هي وأبنة عمها على قتلاهن, فلما رأتهم بنت عم صفية صاحت و صكت وجهها و حثت التراب على رأسها,وعن صفية(رض)عنها أنها قالت:انتهيت إلى رسول الله و ما من الناس أحد أكره إلي منه، قتل أبي و زوجي و قومي.
April 6, 2017 8:04 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز