Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

 More articles 


خسارة إليسون.. إحباط دون إفراط

مثل كثير من التقدميين، شعرت بالإحباط من خسارة عضو الكونجرس «كيث إليسون» الانتخابات على منصب رئيس «اللجنة الوطنية الديمقراطية»، لمصلحة وزير العمل السابق «توم بيريز». بيد أنني شعرت بالإحباط وليس الانفعال.. وفيما يلي السبب. لقد كان واضحاً منذ البداية أن «كيث» لن يفوز بسهولة، فالنخبة والنشطاء في الحزب وكبار المانحين من الشركات لم يكونوا ليتنازلوا عن السيطرة على الحزب «الديمقراطي» من دون معركة حامية الوطيس.

وأثناء سياق الحملة الانتخابية، تعرض عضو الكونجرس إلى إزعاج شديد، وهجمات خبيثة، إلى درجة أن بعضها تساءلت بطريقة مثيرة للاشمئزاز عن السبب الذي يدعو «الديموقراطيين» إلى انتخاب مسلم أميركي من أصول أفريقية ليصبح رئيساً لحزبهم، في الوقت الذي يحتاج فيه الحزب إلى كسب أصوات «الطبقة العاملة من البيض»!

وقد كان من المزعج أيضاً أن بعض العناصر المتشددة في المجتمع اليهودي وصفوا «كيث» بأنه معادٍ لإسرائيل، واستشهدوا بمقالات كبتها عندما كان طالباً شاباً، ووصموه بأنه «متطرف» و«معادٍ للسامية» و«متعصب». واستناداً إلى هذه الهجمات، تساءل البعض حول ما إذا كان «كيث» مع هذه «الضربات التي وُجّهت له»، يمكنه جمع الأموال التي يحتاجها الحزب للفوز بالانتخابات.

وعلى رغم هذا القدح، حصل «كيث» على 200 صوت من إجمالي 435 صوتاً في المنافسة. وكثير ممن أدلوا بأصواتهم لصالحه شعروا بالحرج من الهجمات وأرادوا توجيه رسالة تأييد قوية وثقة في قيادة «كيث». وأدركوا أنه يمثل جيلاً جديداً من «الديمقراطيين»، وأنه قائد تقدمي صاحب مبادئ يستطيع توحيد الحزب وتنظيمه على نحو فعال يمكنه من الفوز بالانتخابات.

وفي حين أن أولئك الذين ذمّوا «كيث»، يشمتون الآن بشأن هزيمته، فالحقيقة أنهم هم الخاسرون في تلك المنافسة. لأن عضو الكونجرس لم يهبط إلى مستوى مهاجميه، وبزغ كقائد وحدوي، بينما ظهروا هم كمفرقين ومتعصبين. وبتعيين «كيث إيليسون» نائباً لرئيس الحزب «الديمقراطي»، وجه الفائز «توم بيريز» أقصى رسالة نبذ لهؤلاء المتعصبين.

ومن بين الأسباب الأخرى التي تدعو إلى عدم الانفعال أنه لم تكن هناك منافسة أيديولوجية بين الفلسفات السياسية، ذلك أن الأفكار التقدمية لم تخسر. وبالإنصات إلى النقاشات بين أولئك الذين ترشحوا لعدد من المناصب القيادية التي تم التنافس عليها في الانتخابات، أضحى من الواضح أن «أجندة بيرني» في السباق الرئاسي لعام 2016 باتت برنامجاً مهيمناً في الحزب. وتفوقت على الأجندة المركزية التي تعود إلى عهد كلينتون.

وسيصبح «توم بيريز» الرئيس الجديد للحزب «الديمقراطي» مناصراً للتغيير، وسيتعاون مع «كيث إليسون» للدفاع عن السياسات التي من شأنها مساندة حقوق العمال وحقوق النساء، وحماية البيئة، والدفاع عن رعاية صحية ملائمة للجميع، وتحسين نظام التعليم الحكومي، وجلب العدل إلى نظام العدالة الجنائية، والدفاع عن السياسات التي تحافظ على سلامة وأمن الشعب الأميركي، بينما تحمي حقوقه المدنية والسياسية.

وعندما طالب بعض «الديمقراطيين» بأن يصبح منصب «رئيس الحزب» وظيفة بدوام كامل، تعهد «كيث إليسون» بأنه إذا تم انتخابه، فإنه سيستقيل من عضوية الكونجرس. ومن المهم أن «كيث» لن يضطر الآن إلى الوفاء بهذا التعهد، لا سيما أن صوته كقائد للتقدميين ضروري أكثر من أي وقت مضى. ومن كثير من الأوجه، دفعت الحملة الانتخابية في الحزب «كيث» إلى دور قيادي وطني، فهو لم يخسر، وإنما أصبح قائداً في الحزب، وسيصبح الآن صوتاً أقوى في الكونجرس.

وأخيراً، ليس هناك ما يدعو إلى الانفعال لأن معركة التغيير في الحزب «الديمقراطي» وسياساته قد بدأت بالفعل. ومثلما لاحظت، لم تكن هذه المنافسة بشأن الاختلافات حول السياسات، وإنما كانت مواصلة للحملة الثورية التي قادها «بيرني ساندرز»، وقد ركزت على إصلاح السياسة وجعل الحزب «الديمقراطي» أكثر استجابة لمطالب أنصاره، وأقل انتباهاً لطبقة المانحين. ومثلما أظهر «بيرني ساندرز» في 2016 بجمع أكثر من 200 مليون دولار من صغار المانحين، من الممكن لـ «الديمقراطيين» المنافسة من خلال الاعتماد على الأفكار التي تستند إلى المبادئ والقيادة الموثوقة، وتنظيم الحشود من عامة الشعب.

وتواصل هذه الحركة تعزيز نفسها يومياً، مثلما أظهرت الجموع الحاشدة التي احتشدت في المطارات للترحيب باللاجئين والمهاجرين تحدياً للأوامر التنفيذية التي أصدرها ترامب، رافضة الإسلاموفوبيا والتسامح مع معاداة السامية في الإدارة الجديدة



(483635) 1
الحرية لأمريكا وفلسطين من الاستعمار الصهيوني!!!
سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!
أستاذ جيمس! ما إن تتحرر أمريكا من الاستعمار الصهيوني، حتى تعود فورآ كما نعرفها: دولة الإنسان والحرية والقيم النبيلة!!!
March 13, 2017 2:48 AM


(483665) 2
Zogby supporting a radical left wing nut as usual
Saleem
Dr Zogby as usual supporting radical left democrats. I wish Keith Ellison would have won so Republican can stay in the majority for a very long time. Tom Perez was considered the most liberal of all Obama’s cabinet members which goes to show you how that Ellison is really radical . Zogby is clueless about American politics. Saying that Democrats care more about environment, health care, women, etc, is an old tired useless argument and Americans have finally woken up to the their lies.
March 13, 2017 10:38 AM


(483668) 3
Democratic Rat
salem
The head of this hypocritical party doesnt matter as their twisted poisonous agenda has been exposed
March 13, 2017 11:48 AM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية