Arab Times Blogs
نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

زعيم الكراهية أردوغان .. المسرحية الهولندية والاله العثماني

لاتصف لي طعم السم لأنك قرأت عنه .. ولا تحدثني عنه وهو يلامس العروق بهدوء ليقتلها .. ولا تهمس في أذني لتصف لي أوجاعي اذا ماابتلعت السم .. وأرجوك ألا تكلمني عن تغلغل السكين في لحم القلب النابض .. اذا ماأطعم لحمي للسكاكين .. فالأحرى أن يحدثني عن مذاق السم من تجرع السم وأن يصف لي عذاب الجسد ذاك الذي تغلغل لحم قلبه في نصل السكين ..

ولكن من غير أردوغان من يتقن الحديث عن مذاق السم وطعم النصل في القلب؟؟ .. فقد طرد من مصر ومن حلب ولن يخرج من الأزمة السورية الا بزجاجة كبيرة من (السم الكردي) وضعت على طاولته الى جانب زجاجات السم الأخرى .. لأن الحركة الكردية هي سم تركيا الذي يقتلها ببطء .. طاولة اردوغان لاتحمل اليوم طبقا لذيذا من تلك الأطباق التي طلبها عندما جلس مزهوا الى مائدة الربيع العربي وجعل يطلب من الطباخين والخدم الاسلاميين قائمة الأطباق التي يريدها بعد أن أعطاهم السلاح والسكاكين والوحشية التي طلبوها .. ووضع أمامه طبق سورية وطبق العراق وطبق مصر والخدم يقطفون له المدن والفتوحات والحكومات .. فيحمل اليه مرسي مصر كلها بمذاق الأهرامات والنيل على طبق .. وينحني له قادة حماس وهم يقدمون له فلسطين في زجاجة نبيذ معتق عمرها سبعون عاما ممزوجة بنكهة الغدر الحمساوي كما يمزج العرق مع اليانسون .. ويهرول اليه رياض الشقفة وفريق المعارضة السورية بأطباق المدن السورية التي تتهاوى فيما أبو بكر البغدادي يحمل له أكبر الأطباق على الاطلاق .. من الموصل الى الرقة ..

لكن اليوم يجلس أردوغان على مائدة ليس عليها طبق واحد تمناه لتكون وليمة العصر العثماني الجديد .. جلس الى مائدة خالية .. لازجاجة واحدة للاحتفال عليها الا زجاجات السم .. السم الكردي والسم السوري والسم العراقي والايراني والروسي والاوروبي وسم العلمانيين وسم الجيش التركي .. وكانت كل زجاجات السم مغلقة سابقا بقوة شعار (صفر مشاكل) ..
العالم كله يتابع هذا الرجل بهدوء وصمت وهو يضرب يمينا وشمالا وغربا وشرقا .. فقد تحول الرجل الذي زعم أنه بنى تركيا واقتصادها واسطورتها السياسية والاقتصادية الحالية تحول الى عبء وقنبلة موقوتة في تركيا وصار اسمه بنكهة الكراهية .. فالأتراك كانوا مكروهين بصمت في المنطقة ولكنهم في عهد أردوغان صاروا من الأمم المكروهة علنا في كل العالم .. يمسك اردوغان بمسدساته ويقف على هضبة الأناضول ويطلق النار في كل الاتجاهات .. أطلق النار على السوريين والعراقيين والايرانيين والروس والأرمن والأكراد .. ولوح بمسدسه نحو أوروبا وهدد اليونان ثم اشتبك مع الهولنديين وتبادل معهم اطلاق النار .. وكان أنه تبادل اطلاق النار مع الأتراك العلمانيين انفسهم .. وأطلق النار على الجيش التركي وعلى تيار فتح الله غولن وعلى مذاهب الأتراك غير السنية ..

لم يعد الأتراك في عهده يعرفون ماالذي يريدونه بالضبط من هذا العالم وماالذي يريده منهم هذا العالم .. ولم يعد العالم يعرف ماذا يريد الأتراك بعدما صار حصاد السنوات السبع الماضية سما خالصا لتركيا .. فلم تعد أوروبا لهم وخرجوا من حلب وطردوا منها شر طردة .. وكادوا يخوضون حربا قاتلة ضد روسيا .. وهاهم يحزمون حقائبهم في ادلب التي سيكون انقاذ استانبول أسهل من الدفاع عن ادلب لأننا نقترب من عزف لحن النهاية في ادلب عام 2017 .. وسيفشل كل من يحاول أن يقرأ العقل السياسي التركي أن يعرف ماالذي تخطط له الحكومة التركية لأنها تدخل عصر الأزمات العميقة .. ولاتعني النجاة من الانقلاب الا أن تركيا مريضة ومأزومة وأن اردوغان صار مثل سائق باص يركب معه 70 مليون تركي ولكنهم لايعرفون أين تنتهي بهم الرحلة مع هذا السائق المجنون الموتور الذي يصدم الحافلة بكل الجدران والأعمدة والأرصفة ويصعد المرتفعات وينحدر على المنحدرات والركاب البائسون يتمسكون ببعضهم ..

ومن الملاحظ أن هناك قدرا من النزق والعصبية في تصرفات الحكومة التركية من أجل تشتيت انتباه الأتراك وشد عصبيتهم وخير دليل على ذلك هو العاصفة الديبلوماسية مع هولندة التي كانت يمكن أن تدار بهدوء ولكن اردوغان عمد الى تصعيد الموقف لخلق أجواء مسرحية تظهره بطلا في عيون الأتراك الاسلاميين وحتى القوميين منهم .. لأن التوتر سيفيد دواعش حزب العدالة والتنمية كما سيفيد دواعش هولندة واوروبة ضد المسلمين .. لأن الرفض الاوروبي سيتم الترحيب به في اوروبة لكي يشتد عود اليمين الاوروبي ضد المسلمين وسيعاد انتاجه انتخابيا في صناديق الانتخاب .. ولكنه في نفس الوقت سيشد من العصب القومي التركي حيث سيتسلل حس خفي للجمهور التركي أن تركيا هي المقصودة بالاهانة وليس اردوغان ودستوره .. وهذا سيصب في صناديق الانتخاب تأييدا لأردوغان وهي نتيجة طبيعية عندما تتم اهانة أمة واستفزازها .. لأن المهرجانات الانتخابية التركية في اوروبة ليس لها أي داع ولن تغير في الصورة الانتخابية لكن التشنج المقصود والمبالغ به واظهار العداء لأردوغان على انه عداء للأتراك سيزيد من الالتفاف الشعبي حوله .. وهذه غاية اردوغان من العاصفة الهولندية حيث انه يريد أن يتذوق شيئا من النصر الانتخابي كي يمزجه قليلا مع السموم التي يشربها وليخفف من مذاق السموم الكثيرة اللاذعة التي ملأت أطباقه .. وتاريخ أردوغان المسرحي يؤكد ان كل الأزمات والهمروجات السياسية التي افتعلها كانت مضخمة عمدا وفيها اكسسوارات واضاءات مسرحية وعبارات بطولية رنانة فقط من أجل غايات انتخابية وصعود سياسي .. فلا شك اننا نذكر جميعا مسرحية ديفوس الشهيرة ومسرحية مرمرة وانتهت المسرحيتان بتأييد جارف وانفعالي لبطولته على الخشبة الى أن قام بالانتقام من الشعبين السوري والعراقي شر انتقام بدل انتقامه من الاسرائيليين رغم أن من صفق له كان السوريون والعراقيون تحديدا .. ولم يمس غضب اردوغان اسرائيلي واحد منذ ذلك العرض الناجح في مقابل ملايين العراقيين والسوريين الذين دفعوا ثمن ذلك العرض المسرحي الحقير .. حتى الانقلاب العسكري لاتزال هناك شكوك كثيرة أن فيه تمثيلية ما حتى استثمره أردوغان وعصره الى آخر قطرة للانقضاض على مابقي في تركيا من حرية وعلمانية وسلم الميليشيات الاسلامية السلطة في كل أنحاء تركيا ..

ولم أكن شخصيا أعرف حجم المشكلة الداخلية في تركيا الا من خلال صديق تركي وباحث أكاديمي مرموق كنت على تواصل دائم معه ولكنه امتنع عن التواصل معي منذ ثلاث سنوات رغم الحاحي عليه .. الى أن ارسل لي رسالة شفهية مع صديق مشترك يعتذر فيها كثيرا عن تجاهله لرسائلي لأنه يخشى على نفسه .. فقد يتم طرده وسجنه اذا ماعبر عن رأيه أو تواصل مع جهات أو أشخاص قد يصنفون على أنهم أعداء لتركيا .. فهو وجميع الأتراك يخضعون اليوم لنظام حكم بوليسي شرس جدا .. وهذا النظام البوليسي صار بالتدريج يعتمد على ميليشيات اسلامية شديدة القسوة ومستشرسة الى حد بعيد وقلقة الى حد بعيد من كل من ليس اسلاميا .. وكل من يتم الاشتباه به .. ينتهي ببساطة .. حتى صار الرعب هو من يحكم نخب تركيا من هذه الغوغاء التي تتولى السلطة .. وعلمت منه أن أكاديميين كثيرين بدؤوا يبحثون عن عمل في الغرب لأن التيار الاسلامي يضيق الخناق على الجميع ولم يعد الكثيرون يطيقون العمل في هذا الجو البوليسي الرهيب .. وأن كل هذه المهرجانات والمسرحيات عن التناطح مع اليمين الاوروبي هو لتحويل الأتراك أكثر الى اليمينية الاسلامية بشعورهم أنهم يتعرضون لمؤامرة تريد اسقاط الحكم الاسلامي بمنع تيار اردوغان من الدعاية لأهم مشروع لانقاذ تركيا .. أي تأليه أردوغان وعبادته بدل عبادة مصطفى كمال ..

وأنا مثل كثيرين لايهمني أردوغان ولاهولندة فكل منهما له دواعشه ولافرق عندي بين داعشية أردوغان وداعشية اليميني الهولندي خيرت فيلدرز .. ولكنني سإغبط فيلدرز وجماعته على فجاجته وصراحته مع العثمانيين وأوجه له شكرا خاصا لأنه أول مرة يوجه سهامه الى زعيم مسموم الدم وحزب مسموم العقل وهو أصاب الهدف لأول مرة .. وسواء كانت مسرحية هولندة حقيقية أو تمثيلية فلا فرق .. لأن المحصلة هي أن تركيا التي صعدت في بداية الألفية الثالثة صارت بلدا مكروها بشدة في كل مكان في زمن قياسي .. حتى الأتراك صاروا يكرهون بعضهم وكأن هذا الشعب صار يشرب من نبع الكراهية .. وأردوغان لايبالي ان صار التركي مكروها في الأرض والسماء أو صار التركي يكره التركي طالما أنه هو الاله الجديد .. انه رئيس الكراهية بلا منازع .. الرئيس الذي شرب الكراهية حتى تسمم بالكراهية .. وصار اله الكراهية .. ومن لايستطيع البقاء الا بشرب الكراهية .. فستسكبه الكراهية في كؤوسها وتشرب من دمه .. فهي لاتعيش الا اذا شربت من دم مسموم بالكراهية والهزائم .. مثل دم زعيم الكراهية .. واله الكراهية .. رجب طيب أردوغان ..



(483630) 1
كراهية لمن
Laith
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم، هكذا قالوا في السلف و نقول خلفا: رغبات الدول تقف غالبا أمام سد منيع من منافسة - كحد أدنى للإعاقة - حتى يصل الأمر للمناكفة على منظومة ذنبك عجج.
الأصل أن أهداف الرجل رائعة جدا و الأصل أن نواياه حميدة، لكن العيب في المنافسة القذرة و الأشراك التى يضعها القريب قبل الغريب.
لا يمكنك أن تلعب لعبة السياسة بقلب مؤمن، و لن تتاح لك الفرصة كي تدلي بدلولك أيا كان محتوى ما تدلي ب عسلا كان أم لبنا ما دمت تتعشم الخير في الناس.
كل ما يجب عليك أن تفعله حتى تكون ناجحا هو شراء الذمم و تدريب الطبالين و التكشير لمن يخلف، و عليك أن تمض قدما في الطريق حتى نهايته.
دع الإيمان جانبا و تحلى البعزيمة و الإستعداد لشرب النجيع إذا ما لزم الأمر.
سوف تتكدس المشاكل و المعاداة في الناحية الأخرى من الخط فأنت لن تسب عدوا في صفك فلا تجعل معك عدوا، إما أن تجعله خارج اللعبة أو فليدس في الصف المقابل مع زمرته.
كل شبر تكسبه سيضيق به الخناق على منافسيك و لن يكون أمامهم سوى حل من ثلاثة، الهجوم الشرس، النهاية المؤكدة أو الخروج تماما من اللعبة.
الطريق لابد أن تمشيه حتى نهايته المؤكدة و عليك ختاما أن تسيج حوافه
March 13, 2017 1:29 AM


(483634) 2
دائما ترتكب اخطاءا منطقية
sameer haddad
ألم تلاحظ ان اردوغان و بالرغم من كل افعاله القذرة و غدره بكل من تحالف او اتفق معهم ما زال يحظى بمعاملة خاصة ايرانية و روسية؟؟؟

فاردوغان يلعب اللعبة القذرة كما يجب.

ففي عالم السياسة تتعامل الدول مع بعضها و كأنها في غابة و لا احد يثق باحد و لا احد يعطي احدا شيئا مجانا.

و اردوغان يفهم ذلك تماما و يتصرف برعونة و حقارة و سفالة ثم تجد بعد ذلك روسيا تتقرب اليه و ايران تغازله او تتعامل معه في امور يكسب منها المليارات لانهما بحاجة اليه و هو يعرف ذلك.

فكل هذه الكراهية لا تهمه و لن تؤثر عليه طالما ان هناك غالبية من اهل السنة في تركيا مستعدة لتدعمه و التصويت له في اي انتخابات او استفتاءات تبقيه حاكما مطلقا لتركيا.

المشكلة الحقيقية هي عند الاسد صديقك و صاحبك المحبوب الذي بامكان اي جهاز مخابرات تافه و فاشل ان يحرك السوريين و يدفعهم الى ثورة يحرقون فيها بلدهم و يموت فيها مئات الالوف من عملاء الاسد. فهل تستطيع ان تعدد لي كم ضابط مخابرات او مسؤول رفيع في الدولة او الجيش قد تم قتله منذ بداية الاحداث؟؟

و المضحك انك تجعل من مشكلة اردوغان مع هولندا شيئا مهما. فهولندا بلد تافه بينما تركيا تعيش على الحد الادنى مقارنة مع اوربا فلن تتأثر بشئ.
March 13, 2017 2:22 AM


(483663) 3
سوء فهم العقلية الغربية ...
Nooralshams
قلتَ(ولافرق عندي بين داعشيةأردوغان وداعشية اليميني الهولندي خيرت فيلدرزولكنني سإغبط فيلدرز وجماعته على فجاجته وصراحته مع العثمانيين وأوجه له شكرا خاصالأنه أول مرة يوجه سهامه..)أعرف أنك تختار كلماتك وجملك بدقة شديدة ولكني أستغرب هنا كيف ولماذا تصف خيرت فيلدرزبالداعشي! وكيف تساويه بداعشية أردوغان الذي موّل وسلح الدواعش الحقيقين وفتح لهم الحدود السورية وقدم لهم ملاذات آمنة في تركيا..الخ,والمعلوم أن موقف فيلدرز كان ضد تدخل هولندا في الحرب السورية وهو ضد الدواعش الحقيقيين وفكرهم ومموليهم ومنظريهم وهو مهدد بالقتل من قبلهم, ومن جهة أخرى لماذا تشكر فيلدرز؟ فمن مرغ أنف أردوغان بالوحل ومنع طائرة وزير خارجيته الهبوط في هولندا ومنع وزيرته عبورالحدود الهولندية هي الحكومة الهولندية المكونة من حزب يساري وآخر يميني ولا علاقة لفيلدرز بهذا الموضوع نهائياً لأن حزبه غير مشارك بالحكومة ولاداعم لها.
March 13, 2017 10:07 AM


(483666) 4
Get rid of Erdogon
Saleem
It is sad that a muslim country finally saw the light in 1923 when its leader understood the ills of the muslim world and applied freedom and democracy. However the muslims that have been living there for hundreds of years could never change even if the government changed. Muslims are so brainwashed that even when given the opportunity in a democratic society they pick a muslim dictator that is going to ruin their lives. I guess the US and Zionist came in and rigged the Turkish elections to make sure this crazy dictator is elected.
March 13, 2017 10:50 AM


(483690) 5
وكأنك يا خايب النعاس في مسجد بني أمية صليت..!!!
سويڭلاس
تعهد خايب النعاس خبيث الأنفاس لص حلب أبو نهب للصهاينة بأنه سيحرث سورية ولبنان ويكتسح العراق واليمن!وتوهم اللص المسعور بأنه سيتوج نصره بالصلاة وراء "كَسّالْ لَعْيَالاَتْ القووداوي" في مسجد بني أمية وسترفع له الاذان "الجعواقة" صولا المهبولة!هذا اللص تسبب في تشريد السوريين في أربعة أركان الدنيا،واستجلب حثالة الإرهاب استخدمهم في سرقتهم وقتلهم وتشريدهم وتدمير وطنهم،واليوم بعد مايقارب 6 سنوات يجد اللص المجرم المهووس بالوحشية نفسه غارقا في بحر أوهامه والأرض تهتز من تحته، وبعدما كان يحلم بالإكتساح والتسلطن، بات كل همه أن يحصل على التعادل!! والحقيقة لا حل لورطة اللص إلا الحذو حذو إبن مدينته الورع وإسمه “خير الدين أفندي”، وكان يتبع
March 13, 2017 6:25 PM


(483691) 6
وكأنك يا خايب النعاس في مسجد بني أمية صليت..!!!
سويڭلاس
وكان صاحبنا هذا عندما يمشي في السوق ، وتتوق نفسه لشراء فاكهة ، أو لحم، أو حلوى، يقول في نفسه :”صانكي يدم” كأنني أكلت، ثم يضع ثمن تلك الفاكهة أو اللحم أو الحلوى في صندوق له ومضت الأشهر والسنوات وهو يكف نفسه عن كل لذائذ الأكل ويكتفي بما يقيم أوده فقط وكانت النقود تزداد في صندوقه شيئا فشيئا ،حتى استطاع بهذا المبلغ الذى وفّره القيام ببناء مسجد صغير في محلته، ولما كان أهل المحلة يعرفون قصة هذا الشخص الورع الفقير، وكيف استطاع أن يبني هذا المسجد أطلقوا على الجامع اسم (جامع صانكي يدم) أي كأنى أكلت، ونقترح على خايب النعاس أن يقول وكأني في مسجد بني أمية صليت ويتوقف عن أحلامه التعيسة وإلا الجحيم بانتظاره، كما أنه لاوجود لمنطقة آمنة في سورية وعليه البحث عنها عند زوجته أمينة.
March 13, 2017 6:29 PM


(483714) 7
اردوغان بطل العالم الاسلامي
عبدالرحيم الجمل المعاني
اردوغان بطل العالم الاسلامي ولو تمت انتخابت في العالم العربي والاسلامي لفاز لردوغان اردوغان عمل الصحيح عندما منعت هولاندا نزول طائرة وزير الخارجية في العالم لايمنع دبلوماسي من النزول في مطار اي دولة من ناحية اوروبا لو فتح اردوغان ابواب الهجرة للاجيييون لغرقت اروبا بالمهاجرين انت انسان حاقد خائن موالي لنظام العث السوري ولايران وانت تعرف ان سوريا لان تعود سوريا القديمة وسيتم تقسمها بين جميع الاطراف
March 14, 2017 5:54 AM


(483717) 8
ok
mohammad
gamel merci
March 14, 2017 7:39 AM


(483736) 9
نهاية المستبد العثماني قرد وغان
AGHIRAS
من كثر كلامه قل فعله وفي النهاية أن السلطان العثماني هو من يعتذر لهولندا كما فعل مع الرئيس الروسي الحاج علي بوتين.
هدد العثماني بحصار هولندا بمذا بورق العنب الذي يفضله الأتراك عند الأكل؟؟؟

ألم يعرف حاكم تركيا المستبد أن دولة هولندا بسكانها 17 مليون نسمة تصدر أكثر من 780 مليار دولار لدول العالم.
بينما دولة أتاتورك بسكانها 85 مليون لا تصدر سوى ما يقارب 700 مليارد دولار وغالبية هذه المنتجات الفلاحية والمواد المنزلية.
March 14, 2017 11:24 AM


(483753) 10
مواطن عربي
يتساءل
في آخر عروض الأراجوز أردوغان مع إحدى القنوات التلفزيونية اتهم الحكومة الهولندية بالفاشية وتبني الإسلاموفوبيا ، ما علاقة الإسلاموفوبيا بقرار سيادي لدولة مستقلة بعدم السماح لحزب من دولة أخرى (تركيا) بإقامة تجمعات و مهرجانات خطابية حزبية على أراضيها (هولندا ، ألمانيا ، سويسرا) ؟ ألا يعتبر ذلك قمة الكياسة الدبلوماسية والحكمة و احترام الشعب التركي بعدم التدخل في شؤونه ؟ ما هو شعور المواطن العربي الذي يمجد أردوغان إذا طلب ترمب و نايجل فاراج و فيلدرز و مارين لوبان إقامة مهرجانات خطابية و تجمعات انتخابية لأنصار أحزابهم في اسطنبول و أنقرة أو القاهرة و الرياض و عمان ؟
المواطن العربي في المجمل كالأنعام و أضل سبيلا لأنه يصر على أن يساق سواء كان خروفا أو ,,,, جمل .
March 14, 2017 10:12 PM


(484856) 11
اردوغان راعي الاوله الله يديمو
سامر
في تركيا انتخابات وفي تركيا تطور قبل الربيع العربي
وبعده والدول العربيه كانت وما زالت دول فاشله من مصر الى سوريا الى العراق الى اليمن الى ليبيا كلها دول دكتاتوريه اكثر من خمسين سنه بعد الاستقلال ماذا اعطت الدول العربيه لشعوبها سوى الفقر والمرض والفساد من قمة الهرم الى اسفله تركيا وبالاساس حزب العداله والتنميه رفع من شأن تركيا اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا
March 30, 2017 9:39 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز