Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

في فرنسا توظيف الزوجة كارثة، في الدول الخليجية يطبعون الذرية على الباسبور
رفع القضاء الفرنسي قضية على مرشّح الرئاسة اليميني فرانسوا فييون لإنّه وظّف زوجته عندما كان نائبا. وكان فييون قاب قوسين أو أدنى من يصبح رئيسا. الإحصاءات تشير إلى أنّه حتى لو نجا من هذه القضية فإنّه خسر الإنتخابات سلفا.

في الدول الخليجية المسلمة يحقّ للملك أن يوظفّ نسله ونسل أسلافه بوظيفة: من العائلة الحاكمة، ويبدأ درّ النفط والدولارات عليه عندما يصبح علقة ومضغة، وتُمهر وظيفته على الباسبور بلا دين ولا شرع ولا شرف ولا خجل. والشعب لا يزعجه الأمر ويمرّ الأمر بسلاسة ولو طلب من الشعب أن يتمسّح بأحذية الملوك الموضوعة في المتاحف المبنية مكان بيوت الأنبياء والمرسلين لجثوا مقبّلين. يتصرّف الملوك بمقدّرات الشعوب على أنّها إبل أبوهم وتوّزع على الأولاد وليس للعبيد من الشعوب غير حلبها وتزويجها وزيادة عددها.

انتقلت العادات العربية من الموت وعدم الخنوع إلى الإستسلام المميت والإقتناع التامّ بدين الملوك. هذه الدول التي تطلق على نفسها مُسلمة بحاجة لسنوات ضوئية لتلتمس هلال الشفافية من بلاد الكفر. المؤسف أنّ الربط بين التخلّف والسرقة والفحش والقتل قد رُبط بالإسلام، وصارت كلمة مسلم تستحضر كل السوء معها. وكلّ هذا سببه الخنوع للملوك وتركهم يغيّرون العقل الجماعي للمجتمع، فيصبح من الصعب إحياء أي فكرة في مقبرة الظلام ورائحة الجيف المتعفّنة.

لو أنّ القضية هي فقط تخصّ دولة نفطية لهان الأمر، لكن دول النفط الموبُوءه لا تكتفي بفرض جزمة ملكها على الرعية، بل تريدها وتفرضها على جميع الدول العربية الإسلامية، وتريد تبشير عقائدها التي تلتهم الأخضر واليابس كالجراد، وكلّ الدول التي تملّكتها صارت عصفا مأكولا، كأفغانستان وليبيا والصومال واليمن وأجزاء سوريا والعراق.

العقيدة التي تحاول الدول النفطية فرضها علينا فيها استهبال للعقول وعودة إلى التجسيم والجاهلية. من أخطر الأمور التي لمسناها هي فرض تفسيرات للقرآن الكريم تهين الذات الإلهية وتجسّمها، وهذه التفاسير صارت شائعة في كلّ الدول العربية، ولم ينتبه مشايخ هذا العصر أنّ هذه التفسيرات الشاذة يرفضها السلف أيضا. من التفسيرات الشاذة هي القول بأنّ الله له أيدي وأرجل وأعين وأصابع ويجلس، ويُحمل، ومن لا يؤمن بذلك فهو كافر حلال الدمّ. والأنحس من كلّ ذلك أنّهم قالوا عن تلك الجوارح صفات، وفي التفاسير يقولون إثبات صفات الله ويتكلمون عن أصابع وأرجل وأيادي، ويضيفون معها كلمة: بما يليق بالله. للأسف أنّ تلك التفاسير الشاذة فرضتها الوهّابية ووزّعتها وأدخلتها إلى عقول أهل السنّة من باب أنّ الشيعة يقولون غير ذلك فيصبح حكما التفسير الوهّابي هو الصحيح. وهذا هو أخطر الأمور الذي استفادت منه الوهّابية لتحريف عقيدة أهل السنّة. فهم دائما يأخذون الرأي الشيعي كمثال ويأتون بأشياء مغيارة يفرضونها على أهل السنّة ويحرّفون العقيدة.





(482757) 1
أشياخ ألدين أولياء ألله
قرآني
هذا النمط ألتجهيلي للحكم ألعربي هو حصيلة موروث تاريخي عريق أبتدأ منذ العصر ألأموي ويستمر إلى ألآن ومع كل عصر يمر تضاف طبقات من ألتجهيل وألأضلال على ألوعي المجتمعي ألعربي ويترجم هذا ألتجهيل على شكل فتاوي وأحاديث موثقة في كتب صحاح مقدسة تتوارث من جيل ألى جيل مع كثير من أضافات وأبداعات تنسب ألى مشايخ ألدين ألسني وهؤلاء ألمشايخ أو ألأولياء هم في حلف لاينفصم مع ألملوك والحكام فلا نجد في فتاويهم ماينتقص من مكانة ألحاكم أو ينتصف منهم حتى ألحديث ألنبوى يؤثم ألمحكوم ألذي يخرج عن طاعة ألحاكم ألفاسق كما في ألحديث ألمشهور مع أن القرآن ألكريم يحذر ويقول ( اتَّبِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ) ومن خلال جميع ألقصص ألنبوي يصف لنا كيف أن رسل ألله تعالى كانوا ثورة دائمة على حكام عصرهم وثوابت مجتمعهم ألموروثة وينتهي بهم ألأمر ألى هجرة قومهم وحلول ألعذاب على قراهم بعد يأس ألرسل من ألأصلاح نجد هذا في قصة قوم نوح وعاد وثمود ولوط وآل فرعون وقوم محمد تحديدا مؤجلون ألى يوم ألقيامة حين يصدمون بشكوى رسولهم في قوله أمام رب ألعزة: وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا.
February 12, 2017 2:03 PM


(482764) 2
wahabis are pests
Adon
wahabis and their creators are parasites and should be cleansed from the house of Islam like the jews they are.
February 12, 2017 7:10 PM


(482767) 3
أستاذ صالح...
سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!
... وظيفة الإسلام السياسي بكل أشكاله (الإخوان، الوهابية، القاعدة، داعش، الخ...) هي التدمير الكامل للعرب!!!
February 13, 2017 12:33 AM


(482769) 4

hamed
We are given to the awful comparison, regardless with whom or with what , it is frustrating , offensive and disparage the other , It is not encouraging factor but paralyzing produce refusal and indifference ,Always can find best or worst but never we touch the essence of the subject . To emulate third ,doesn´t awake the will for the self –overcoming neither develop self-responsibility,,May produce a positive stimulus but fugacious reaction to return latter as it was ,the conformism . What haapens in our countries the corruption invaded all the social and the estatal institutions . The corruption deteriorate the social morality impoverish the country ,the cornyism is extende, invite the well prepared cadres to corner their scientific knowledge , their scientific are not the credits for their promotion,, afraid to organize their work and to over production of quality The corruption and the corrupted HOLDER OF POWER have sick enmity for organization and the civic discipline go against their economic interests and their piece of power . Our societies are alienated due to the fierce religious and the political repression who lies under the yuke of, submission, .the inertia the comformism ,HERE THE WORK IS NEEDED
February 13, 2017 2:03 AM


(482772) 5
!!!!!
جورج خوري
المقارنة غير صحيحة من الأساس أستاذ صالح وكما يقول المثل الشامي شو جاب الطز للمرحبا. فرنسا دولة قانون بعكس كل الدول العربية والتي هي مزارع للعصابات الحاكمة فيها. بغض النظر عن سكوت وسائل الإعلام الفرنسية عن قضية زوجة فيون كل هذه السنين وعن ظروف إظهارها للعلن في هذا الوقت بالذات (يقول بعض الخبثاء إنها فبركة من رشح آخر للرئاسة) فإن الأمر ذو معنى ودلالات ليس أقلها أن مال الشعب للشعب وأنه لا يحق لأحد مهما كانت منزلته التعدي على ذلك. ول أعتقد أننا سنصل في العالم العربي لهذا المستوى للخمسين سنة القادمة. إنها ثقافة صنعها فولتير وجان جاك روسو وغيرهم وحضارة صنعتها علمانية لا تعرف البخاري ومسلم وأبي لهب
February 13, 2017 6:48 AM


(482775) 6
Surprise
Ibraheem
Are you surprise Mr SALEH , ?, They do whatever they wish, they take the country as a company belong to them, so what we can do about it , Mr SALEH We know a bout this for a long time, then what!!!!
February 13, 2017 9:22 AM


(482812) 7
in summary
Mohamad
No wonder why the Arab Countries are considered 3rd world or even 4th and 5th world countries . In a summary the Arab Countries are a big animal farm full of goats, rabbits, chickens, donkeys and mostly mules run and managed by the pigs and their friends..
February 15, 2017 6:38 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز