Arab Times Blogs
صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


ماذا نريد؟ تكريم حذاء الزيدي أو تقبيل حذاء ترامب كما فعل أول ملك زاره
القرارات التي يتخذها ترامب تصبّ في مصلحة الأمة العربية والإسلامية بالرغم من تصوير عكس ذلك. لقد اعتدنا سابقا على سياسات غربية أمريكية تنشر التطرف الديني الإسلامي وتزرعه وترعاه وتستثمره وتستفيد منه داخليا لتخويف شعوبها. كلّ هذا ساهم في صعود اليمين المتطرف وفسخ بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي، ونجّح ترامب. هل فعلا ترامب أسوء من أسلافه من وجه نظر العرب والإسلام؟

ليس بالضرورة أن يحضّر لنا ترامب كأسلافه الوجبات السريعة بظاهرها الجميل وبحشوة بالبراز لتصنيفه دبلماسي عاقل. بل بالعكس ما يقوم به هو أفضل مما أتى به أسلافه حتّى الآن، وأين الكارثة في أن يمنع ترامب رعايا العراق واليمن وسوريا وليبيا من زيارة الولايات العدوة الأمريكية التي ساهمت في تدميرهم؟ هذا الأمر يخدمنا إذا طُبّق بأصوليته، أولا هذا سيجعل الدول تبحث عن مقرّ غير أمريكا للأمم المتحدة لأن أمريكا بذلك لا تسمح قوانينها باستقبال كافة الدول.

ثانيا وإذا طُبّق القرار بأصوليته فإنّ رواد الفنادق الفايف ستار من كبوش المعارضات الخائنة فإنّها لن تجد مأوى.

ثالثا جميع الذين يراهنون على ضرب ضربة في وطنهم واللجوء إلى أمريكا فإنّهم سيعلمون أن لا مأوى لهم غير بلادهم.

رابعا فإنّ سياسات ما سلف جعلت من الدين الإسلامي الشيطان الرجيم، وصار كلّ ما يتعلّق بالإسلام محلّ استفزاز، ففِعلنا لأمر ما يستفز الدنيا وعدم فعلنا يستفز أيضا، وكم بكت البواكي لأننا نأكل اللحم الحلال ولا نأكل لحم الخنزير، ولأننا نلبس هذا الزي ولا نلبس ذاك، ولأننا نمتنع عن الأكل في رمضان ونستأنف في شوال، كم مرّة خجلنا من الصورة التي رسموها لنا وألصقوها فينا حتّى أنكر المسلم دينه ثلاثة مرّات مع صيحات الديك، ها نحن الآن نجد وفود الغرب تخرّ زرافاتا ووحدانا وتدخل في دين الله أفواجا حتى وصل البلّ إلى لحى نجمات السياسة الأمريكية السالفة ونجمات هوليود، فإذ باليهودية أولبرايت تهدّد الشيطان بدخول الإسلام.

رابعا الإجراء الأمريكي إذا تلاه العمل بالمثل فسيعطّل بعض القنابل التي تأتي من أمريكا. صحيح أنّ المشروع التأسلمي الغربي سيستمر انتاجه مع سلوك الأجواء الملاحية للدول المنتجة للنفط والإرهاب من وإلى أمريكا، لكن منع دولنا لأصحاب السوابق من الولوج إلى أرضنا سيجعلهم ينفجرون في ملاهي أمريكا بدل مدارسنا وأسواقنا ومساجدنا.

استغرب البعض عدم شمول القرار الأمريكي الدول الناتجة والمصدّرة للإرهاب والنفط، هذا الإستغراب يجب تبيانه بطريقة لا تُدخل صاحبها بغيا في الحضن الأمريكي. بل بالعكس عدم شمول تلك الدول يصبّ في مصلحتنا أيضا، فهي سياسة إعادة موضعة المزارع والمراعي وترسيم حدود جديدة للأوطان وللنفوذ الأمريكي الصهيوني. إنّها جُرأة أمريكية بالتخلي عن بعض الدول، فأمريكا بنت إمبراطوريتها على أنّها ملجأ الدنيا ويسعدنا أنّها بدأت تتقوقع وتفقد ريشات أجنحتها الإستعمارية، الناعمة أقلّه. وليذهب الناتج الإرهابي من تلك الدول إلى أمريكا، هل علينا أيضا إرشاد عدونا إلى مصلحته؟ نحن نعلم أن الصومال واليمن لا يوجد فيها مطارات وطائرات أصلا، والعراق واليمن وسوريا وإيران وليبيا هم أعداء أمريكا وفي حالة حرب مع أمريكا، إمّا ساخنة إمّا باردة، يعني من الآخر ترامب سدّد ديون وعود حملته الإنتخابية لجماهير اليمين المتطرّف من كيس فارغ.

كفانا إزدواجية، تارة نصفّق لمنتطر الزيدي لإنّه ضرب بوش بالحذاء وتارة أخرى ننتحب لأن ترامب يمنعنا من اللجوء إلى حضنه ونلهث وراء حذاء ترامب لتقبيلة كما فعل أول ملك عربي في أوّل زيارة للعهد الجديد. ما يرغبه بعضنا هو الزواج من أمريكا ومن طرف واحد، وتراه كالأنثى التي تأكل الكفوف والنعال من سيّدها كلّ النهار وتراوده في آخر الليل. أمريكا لا ترغب بنا ولا ينفع البكاء إذا شهرت صك الطلاق، فهي من الأول لا ترغب بالعقود الدائمة.

من الآخر لو أن ما سلف ترامب تصرّف مثله لما وجدنا ستيف جوبز ابن اللاجئ السوري يلمع ويبتكر لأمريكا، ربمّا وجدناه مع جبهة النصرة يشوي رأس مواطن سوري... مع العلم أنّ: لو تصرّف ما سلف ترامب مثلة لما وجدنا جبهة نصرة أصلا ولا إرهاب ولا نيفة ولا كباب.




(482596) 1
ايها الذي له من اسمه نصيبا كبيرا جدا بعد التحية
لن تمشي وحيدا
بورك يراعك وعقلك المبدع دائمااراك تتاخر علينا بعض الشيء بمقالاتك الجميلة ولكن مااضحكني هو رسالة المدعو العبد سلوم المفوض لنفسه ببيع سوريتنا الى الاعداء خاصة حينما اقترح وضع سورية تحت اشراف لجنة من الامم المتحدة الى حين وضع دستور جديد واجراءانتخابات متعددة الطبقات كما حصل في كمبودياويعني ذلك في لبه وقرارة فكره السخيف ان يصبح فيلتمان رئيسنا لمدة حوالي 5سنوات وياللفضيحة والعار والنذالة ان من يقترح ذلك يصف نفسه بالدكتور وبالوزير المفوض!!!!!!!! وفوق ذلك لااعداء للسوريين الا ايران وروسيا بوتين وكانهما هما اللتان ادخلتا كل مجرمي العالم الى بلدنا لقتلنا وتدمير وطننا الغالي ولايجرؤ ان يقترب من اسياده الدولاريين والرياليين من الاعداء الاوروبيين والمباعر الخليجية المتخلفةوفوق ذلك زاد صرعه وجنونه وذكرك في رسالته الى الموقع هذا متهما اياك باتهامات تدل على انه فقد عقله وبالتالي يجب حجره وارساله الى مشفى ابن سينا وحتى لو لم يكن فيه غيره وحده لقربه من دوما حيث رفاقه واحبته المجاهدين بانتظاره لعلهم ياسروه او يسبونه ونخلص من هذه الجرثومة الخبيثة فالله يساعد اهل بيته وجيرانه كيف يقضون حياتهم بوجوده وقد علمت انه لايجرؤ على زيارة بلدته واقربائه في الغاب بسبب ارائه وافكاره الخيانية ومواقفه العدائية تجاه كل ما هووطني وشريف يدافع عن اهله وبلده فلك التحية والاحترام والامتنان ودمتم
February 4, 2017 1:40 PM


(482603) 2
KING OF JORDAN IS AN ACCOMPLISED MILITARY OFFICER AND A A POLOTICAL SMART ON
JOHNSHOUHURT
THE KING OF JORDAN, GOD BLESS, DIDNT KISS PREDENT TRUMP SHOES, AS U SAY, HE KNOW THE INPORTANCE OF GOOD COMMUNICATION, THAT WHY HE VISIED USA, JORDAN WAS A VERY MAJOR ROLE PLAYER IN THE STABILTY OF THE MIDDLE EAST, ,IT ACTED LIKE SAFTEY VALVE ,DURING,1948,1967.I973, THE LENANESE CIVIL WAR. THE THE GULFS WARS,AND THE SYRIAN UPRISING, THE KING IS LIKE A GOOD MILITARY MAN, WHICH I PERSONALY KNEW ABOUT HIS WISE LEADERSHIP, WELL STUDY THINGS AS THEY R ON THE FIELD, HE WENT TO USA , TO HAVE A BETTER DATA, SO HE CAN PLAN THE BEST STRATGY THAT BENEFITS, JORAN AND THE AREA AROUND, GOD BLISS OUR JORDANIAN KING, JORDANINAN PEOPLE, JORANIAN ARMY WA AHAN GURBA
February 4, 2017 5:35 PM


(482605) 3
جميل
خيرية احمد
فعلا أين المشكلة في عدم دخول امريكا بعد الذي فعله الأمريكان في العراق ،كان المفروض ان يمتنع العراقيون من تلقاء أنفسهم دخول امريكا لو بقي للعرب شرفا يذكر بدل البكاء عليها، يظهر ان العبيد لم يحسنوا الإحساس بالحرية شانهم شان عبيد امريكا أياميها. مقالك راىعا بكل المقاييس ،تحياتي
February 4, 2017 8:40 PM


(482623) 4
شكرا للمعلقّين الأعزاء
صالح صالح
شكرا للمعلقّين الأعزاء وشكر خاص للمعلّق الأول (لن تمشي وحيدا) لتنبيهنا لإفتراءات سلوم، وكرمى لعيونك ردّينا عليه بمقال ونأمل أن يكون ردّنا بالمهنية المطلوبة ليمرّ على محرّر عرب تايمز ويُنشر قريبا.
February 5, 2017 8:24 AM


(482626) 5
The "king's" role
Ahmad Safi
To Johnshouhurt # 2
I will make it short. Your king is not permitted to put a dot an i nor is he allowed to cross any T ever. As his late father Mr Beef this smart king is another American CIA agent. You should indulge in a better constructive research and keep your pride somewhere else. IsraHELL, Jordan, Wahhabi Saudi crypto-Jewish sand kingdom and the shoestring shibshibdoms were created by the British and French imperialist powers, Not as Jordan's claim of a HOAX called the great Arab revolt.
February 5, 2017 10:35 AM


(482639) 6
To no 2
Adon
Your "king" is just a bastard byproduct between an English prostitute and a loos corrupt pseudo-zionist mutt. He's just like his Gulf peers; another traitor, especially when his grandfather (along with Abd-l-Aziz) was the one who inked the deal with the Jews over Palestine. I'll give him one credit though, he still more intelligent than the indolent baha'2m and excuse for humans who dwell over the (effectively) American owned oil.
February 5, 2017 8:46 PM


(482641) 7
TO NUMBER 5 U R WRONG ABOUT HIS MAJESTY ABILITY
JOHN SHOUHURT
REMBER WHEN MUSSAD TRIED TO KILL KHALID MSAL ,IT WAS LATE KING HUSSIAN, THAT FORCED THE MUSSAD TO GIVE THE ANTIDOT FOR THE POISION, AND HE FORCED THEM TO RELEASE HAMAS FOUNDER AHMED YASSEN FROM ISSREAL JAILI DONT NEED RESARCH CUS WHAT I TELL U, CUS I KNOW THESE INFROMATION ,SINCE AS PROUD JRDANIAN, I MET THE LATE KING IN PERSON, AND ABOUT KING ABDULLA I KNOW IT FROM PERSON HOW WORKED WITH HIM, WHEN HE WAS THE COMMANDER OF THE SPECIAL FORCES,IF IT WAS FOR OUR LEADERSHIP WISDOM, THERE WELL BE MORE TROBLE IN THE MIDDLE EAST,GOD BLESS JORDAN, PEOPLE, ARMY AND OUR KING AMEEN WAHALN GRABA
February 5, 2017 11:12 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية