Arab Times Blogs
د. حسين الديك
hussian2013@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 April 2016

نظرية المؤامرة وحقيقة الانهزامية عربيا

لقد دأب النظام العربي الرسمي منذ بداية تشكيله في خمسينات القرن الماضي على تعزيز سلطته الدكتاتورية وقبضته الحديدية على الشعوب العربية ، وتمثل ذلك في شعار اطلقه منذ ذلك الحين وهو العدو الخارجي والاستعمار الغربي ، وقد لقي هذا الشعار تسويقا مريحا لدى فئات المجتمع العربي بكل شرائحة ، ونجحت الانظمة العربية السلطوية في تثبيت حكمها وسلطتها من خلال خلق هذا العدو الوهمي الغير موجود في الحقيقة.

وتمسكت الانظمة السلطوية العربيه في حينها بشعارات جوفاء فارغة كالقومية والعروبة والوطنية والاسلامية الى غيرها ، وكان الهدف الوحيد من تلك الشعارت هو احكام سلطتها الدكتاتورية على شعوبها وقمعها واستعبادها ، وهذا ادى بدوره الى انتشار الفساد والبيروقراطية الكبيرة والترهل داخل النظام العربي ، وادى الى انتشار الفقر والجريمة داخل المجتمعات ، واستمر هذا الواقع العربي حتى حزيران 1967م حيث قامت اسرائيل بتدمير هذا الوهم والشعارات الفارغة التي تغنى بها السلطويون العرب بعد احتلالها لثلاث دول عربية فيما عرف بنكسة حزيران.

وبعد ذلك انتقل النظام السلطوي العربي الى نظرية المؤامرة اذ اصبحت السلاح الجديد الذي يستخدمه النظام العربي الرسمي في سبيل قمع الشعوب وكبت الحريات واعتقال المعارضين وزجهم في غياهب السجون ، اذ اصبحت اي مطالب بالحرية او الحقوق المدنية والسياسية او الاقتصادية والاجتماعية هي تتويج لمؤامرة غربية تحاك ضد النظام السلطوي في البلاد العربية ، واصبحت نظرية المؤامرة هي السلاح الوحيد الذي يسلط على افواه واقلام ورقاب المعارضين لتلك الانظمة ، واصبحت التهم تلفق جزافا بالخيانة والعمالة والارتباط بالخارج والاجندات الغربية  لكل من يطالب بادنى الحقوق في البلاد العربية ، وتجلى ذلك بوضوح في العام 2011 مع بداية التحركات الشعبية المنادية بالحرية  والاصلاح بتحركات سلمية .

ولكن الحقيقة الوحيدة الغائبة هي ان الانظمة الديكتاتورية العربية هي انظمة مهزومة ولا تملك اي نوع من الشرعية الدستورية ، واصبحت الانهزامية حقيقة ثابته في تاريخ وحاضر ومستقبل تلك الانطمة،  وذلك تجلى بوضوح من خلال ادارتها للدولة وتعاملها مع الازمات الداخلية والاقليمية ، فالمهزوم لا يستطيع ان يغير او يحقق اي انتصار سواء داخلي او خارجي سواء كان سياسيا او اقتصاديا ، وهذا يتجلى بوضوح في الحالة الراهنة التي تعيشها الدول العربية ، اذ ااصبح لدينا عشرة دول عربية هي دول فاشله تحكمها المليشيات والعصابات ، وتتحرك داخلها كل اجهزة المخابرات في العالم ، والتي لطالما تغنت تلك الدول بالقومية والسيادة والعروبة والثورية واستخدمت نظرية المؤامرة لقمع شعوبها وكبت حريتهم.

فنظرية المؤامرة عربيا هي نوع من الوهم والخيال وهي سلاح استخدمه النظام العربي الرسمي لقمع الشعوب ، ولكن التطور العلمي والتكنولوجي وظهور العولمة والاعلام الاجتماعي  اسقط هذا السلاح وكشف حقيقة تلك الانظمة ، واصبح سلاح نظرية المؤامرة غير فعال وغير مجدي في ظل الاعلام الاجتماعي وظهور الحقائق بكل وضوح، وأظهر مدى الانهزامية المتجذرة في الفكر العربي السلطوي وجماعات المصالح والقوى المتحالفه مع الانظمة السلطوية ، فهي قوى مهزومة ومتحالفة مع انظمة مهزومة ، ونتيجة تلك التحالفات  ادى الى وصول تلك الدول الى دول  فاشلة تعاني من الجوع والفقر والمليشيات وانتشار الامراض واصبحت االهجرة من تلك الدول هي الهدف الوحيد الذي تنشده شعوب تلك الدول العربية، وهذا كله نتيجة ظلم وقهر الحكام والسلطويون الانهزاميون العرب.

 



(482450) 1
coment 1
hamed
The worst justication is to blame and to responsible the other the other of the failkure and vices of the others to elude one responsibility , for several time is pepeated this bad song thet end to believe it and what is worst they imprint this bad reason in the psyche of the society ,The corruption in all its aspects , invaded all the statal institution, they normalize it never did do anything to librate the people and to responsibilize him , To whiten their ugly face ,The other is the responsable of our misdeeds and misfortune r , as if , it is his responsibility to correct the vices of our society ,¡¡¡ REALLY THIS IS THE JUSTIFICATION WHICH IS WORST THAN ERROR
January 31, 2017 3:21 AM


(482451) 2
coment 2
hamed
,The free Independent personality ,the use of the critical faculty threat the HOLDERS OF POWER authority, the religious and the earthy ones,,They reached to level to make from this nonesense excuses a culture unaware that its rotten smell invadedc their body mind and spirit, The delivered parasites and Cockroaches invaded their kithchen to produce stinky rabids who are their masterpiece but still they shout “They are not from us” unwilling to accept the reality ,that They are their product result of their fierce repression and indoctrination carrying their morality , The inside obscurantists and the tyrant enemy as the interested outside enemy recollect these robots psychpaths to destroy the social tissue the culture and the economy ,TAKBBER THEY ARE NOT OF US ,WHAT A BAD EXCUSE
January 31, 2017 3:23 AM


(482455) 3
NO
Ibraheem
MR Deak, We do not have a lobby in western world, rich arabs spending their money in hores and jackass for racing and an expensive cars and watches, and palaces no body live in it all over the western world,.We are dealing with the strongest lobby ever exist and We are losing abig time so We better straight our live or will be wipe out from the face of the earth whis is coming , after we finish eachother then who live will be slave for other thousands of years, do not the people , they are giving up from every thing around them, no hope for new generation ,
January 31, 2017 8:25 AM


(482470) 4
النفس الرجعي
زهير كمال
الدكتور ديك
معظم المقالات التي تتحفنا بها لا تخرج عن مجال التوصيف ، فقد قرأت لك عدة مقالات في توصيف أوضاع بشكل غير دقيق ( ملاحظة: كلمة غير لا تأخذ ال التعريف)
ولكن هذا المقال يدل على انك في واد والعالم العربي في واد آخر.
تورد كحقائق ان النظام العربي الرسمي تشكل في بداية الخمسينات وهنا واضح انك تقصد الفترة الناصرية، وتقول ان العدو الخارجي والاستعمار الغربي عدو وهمي ، وتنطلق من هذه الفرضيات الخاطئة لمقال توصيفي غارق في الأخطاء.
ربما لا تتذكر ان سبع دول عربية معظمها ملكي قد سلمت فلسطين على طبق من ذهب للصهيونية العالمية وكتب التاريخ حافلة بالعلاقات المشبوهة بين هؤلاء الملوك والصهيونية، وربما لا بد من تذكيرك بسايكس بيكو ووعد بلفور ، ولا اعرف ان كنت تعتبر إسرائيل عدو وهمي ام لا.
المرحلة الناصرية واجهت أعداء كثيرين وللأسف ما زالوا يرتعون فساداً في المنطقة مثل النظام السعودي
ولكن يمكن اعتباره مرحلة من مراحل التطور العربي ولها سلبيات، وفرضت عليه معارك مثل العدوان الثلاثي الذي لم يكن وهمياً، وحزيران 67
وهناك أعداء في الداخل من الإقطاعيين الذين وزعت أراضيهم على الفلاحين ومن مثقفي الطبقة الوسطى، وانت مثال لهم، الذين لا يعرفون المصلحة الحقيقية لشعوبهم.
لم أكن قاسياً في تعليقاتي مثل هذا التعليق.
ولكن أرجو مراجعة نفسك وقراءة التاريخ جيداً وفرز منطقي لما جرى
February 1, 2017 12:54 AM


(482478) 5
with excuse to HUSSEIN and ZUHEIR
hamed
It is a bad justification to make responsible the other of our failure incompetence and delay, It serves to whiten the face of the POLITICAL POWER HOLDER to excuse their repression and their incompetence , The men of our Revolutionary regimes devoured each other they install in the power without liberating the people from his repressive and inhibited chains but maintained them Our islamists parties are obscurantists discriminative sectarian and not patriots by definition, of their political ideology the land is of their exclusivity and the people is their herd , when a responsible religious man in the state issue a fatwas which deny to give condolence to another man from another religious sect, who lost his son and wife while the faithful remain silent and consent him to keep his place of responsibility we have to ask ourselves and what rabid heartless beast is charged to guide the faithful spiritually , and to question the state and her political power who maintain such animal , IS this also the responsibility of the enemy to dismiss him in totally a repressed , fractured and confronted society constructed over hatred and fear
February 1, 2017 2:36 PM


(482479) 6
no 2 , to HUSSEIN and TO ZUHEIR
hamed
,To hope that the enemy will bring us the democracy and the progress or will not dig more in our failure,. It is the deluded absurd dream The HOLDER OF POWER made from blaming the enemy a poliy to elude their responsibility and to justify their fierce repression to sink more in their corruption to amass large sums , and to present themselves the country saviors¨ and the religion protectors , while the defense of the homeland run over the people work and his sacrifices while God no need protection he is the All powerful . the religious faith it is a private one objectively nobody try convince the other of his religion , What really they defend is their interests and to keep the political power resorting to the repressive laws to submit the people under their will ,Blaming the other and the moaning benefit the interior repressive the obscurantists and the reactionary forces and liberate them from their responsibility while the exterior enemy is very happy with this paralyzing attitude which permit him to keep the crops without tax ,The theory of the conspiracy is something different from the enemy presence ,
.
February 1, 2017 2:37 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز