Arab Times Blogs
د. جعفر جواد الحكيم
jafar@alhakimfd.org
Blog Contributor since:
14 October 2016

حوارات في اللاهوت المسيحي 10 - السنوات (المخفية) من حياة يسوع الناصري

في حياة السيد المسيح حقبة زمنية تمتد من طفولته لغاية بلوغه سن الثلاثين, تعتبر بشكل عام فترة غامضة, حيث لا تتوفر تفاصيل حول تلك المرحلة العمرية من سيرته الشخصية, وقد أطلق بعض الباحثين في التاريخ على تلك الحقبة مصطلح( السنوات المجهولة)

بينما ارى انها ليست فترة (مجهولة) ولكنها (مخفية) بمعنى أن هناك قصد من وراء التعتيم وإغفال ذكر تلك الفترة المهمة.


المتتبع لسيرة حياة يسوع الناصري في الأناجيل, سيجدها تخبرنا عن إرهاصات فترة ولادته والتي ذكرناها في المقال السابق, ثم تخبرنا عن ختان الطفل وتسميته حسب العرف اليهودي عند بلوغ عمره ثمانية أيام, وعن صعود والديه به للهيكل من أجل مباركته

ثم تسكت الأناجيل عن بقية فترة حياة يسوع الناصري حتى بلوغه سن الثلاثين من العمر حين بدأ كرازته ( دعوته) باستثناء حادثتين

الأولى تفرد بها كاتب انجيل(متى) والذي قام باختراع قصة وهمية ملخصها:


ان الحاكم الروماني (هيرودوس) علم من المنجمين المجوس بولادة ملك اليهود العظيم, فاصدر امرا بقتل جميع أطفال اليهود الذكور دون سن العامين, فجاء الملاك بالمنام إلى يوسف والد يسوع, وأمره ان يهرب بالطفل إلى مصر, فهربت عائلة يسوع لمصر ولم ترجع الا بعد موت (هيرودس)  عام 4 ميلادي.


وهذه القصة التي اخترعها وتفرد بها كاتب إنجيل ( متى) من دون بقية الأناجيل, لا أصل تاريخي لها, ولم يذكرها غيره من مؤرخي تلك الفترة ولا حتى  كتبة الأناجيل الآخرين, وغرض مخترع هذه القصة واضح لكل متتبع للأسلوب الساذج لكاتب (متى) في اختراع قصص او تلفيق عبارات ومن ثم ربطها بنصوص مجتزأة من العهد القديم, ليصنع منها كوكتيل يقدمه للمتلقي على شكل نبوءة !!

وهكذا فعل بالضبط حين اخترع قصة هروب العائلة إلى مصر, فقد قام بربطها بنص مجتزأ من سفر هوشع(من مصر دعوت ابني) ثم ليخبرنا بكل ثقة أن هذه النبوءة تحققت في يسوع!! فاضحا بذلك اسلوبه الساذج في التدليس وبتر النصوص, لأن النص الأصلي يتحدث بشكل جلي عن يعقوب(إسرائيل ) وليس عن غيره (لما كان اسرائيل غلاما احببته ومن مصر دعوت ابني) هوشع 11\1


الحدث الثاني المذكور في الأناجيل هو قصة تخلف الصبي يسوع (12 عاما) عن والديه, وبقائه في الهيكل مما تسبب في ذعرهما ورجوعهما إلى أورشليم بحثا عن الصبي المفقود, وسنعود لتفاصيل القصة لاحقا في هذا المقال, وفي مقالات أخرى!


ان الغموض والتعتيم حول حياة يسوع الناصري في فترة ما قبل سن الثلاثين, أثار شهية بعض المؤرخين في وضع سيناريوهات عديدة بعضها أقرب للخيال منها للواقع!

ومن أشهر الفرضيات التي وضعها بعض المؤرخين, فرضية سفر يسوع للهند ومكوثه هناك حيث أخذ التعاليم الهندوسية!

بعض المؤرخين افترضوا ذهابه الى شرق الاردن حيث تتلمذ عند طائفة اليهود الاسينيين, في حين افترض فريق اخر سفره مرة أخرى إلى مصر حيث تلقى تعليمه للفلسفة اليونانية التي كانت سائدة في الإسكندرية

وقد رد العديد من اللاهوتيين والمؤرخين المسيحيين على هذه الفرضيات والدعاوى و فندوها.


ان مفتاح الإجابة على السؤال الملح, أين قضى يسوع الناصري معظم فترة حياته قبل بدئه في الكرازة, وماذا كان يفعل طوال تلك الفترة الممتدة على مدى ثلاثين عاما, نجده في ثنايا نصوص الأناجيل,وأيضا من دراسة طبيعة المجتمع اليهودي في تلك الحقبة الزمنية.


لقد كان يسوع الناصري شابا يهوديا متقد الذكاء والنشاط, من أسرة يهودية متدينة ومنخرطة في النشاط الكهنوتي اليهودي, وقد أخبرتنا الأناجيل ان يسوع الناصري ومنذ فترة صباه كان مشدودا الى الاجواء التعليمية الدينية لليهود في هيكلهم المقدس.


وبالعودة الى قصة فقدان مريم وزوجها يوسف لابنهما الصبي يسوع ذو الاثني عشر عاما, خلال رحلة عودتهم  من زيارة  أورشليم, الامر الذي اثار الخوف لديهم و اضطرهم إلى الرجوع للمدينة بحثا عن ابنهما, حيث وجداه في الهيكل يصغي للكهنة ويتعلم منهم

   (وَبَعْدَمَا أَكْمَلُوا الأَيَّامَ بَقِيَ عِنْدَ رُجُوعِهِمَا الصَّبِيُّ يَسُوعُ فِي أُورُشَلِيمَ، وَيُوسُفُ وَأُمُّهُ لَمْ يَعْلَمَا.

وَإِذْ ظَنَّاهُ بَيْنَ الرُّفْقَةِ، ذَهَبَا مَسِيرَةَ يَوْمٍ، وَكَانَا يَطْلُبَانِهِ بَيْنَ الأَقْرِبَاءِ وَالْمَعَارِفِ.

وَلَمَّا لَمْ يَجِدَاهُ رَجَعَا إِلَى أُورُشَلِيمَ يَطْلُبَانِهِ.

وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَجَدَاهُ فِي الْهَيْكَلِ، جَالِسًا فِي وَسْطِ الْمُعَلِّمِينَ، يَسْمَعُهُمْ وَيَسْأَلُهُمْ.

وَكُلُّ الَّذِينَ سَمِعُوهُ بُهِتُوا مِنْ فَهْمِهِ وَأَجْوِبَتِهِ.

فَلَمَّا أَبْصَرَاهُ انْدَهَشَا. وَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ: يَا بُنَيَّ، لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ!

فَقَالَ لَهُمَا: لِمَاذَا كُنْتُمَا تَطْلُبَانِنِي؟ أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَكُونَ فِي بيت أَبِي؟)  لوقا 2\ 43-49


ونلاحظ هنا ان كاتب الإنجيل أراد إضفاء نوع من الاثارة والتشويق, فأضاف تكملة من عنده في العدد 50 من الاصحاح

(فَلَمْ يَفْهَمَا الْكَلاَمَ الَّذِي قَالَهُ لَهُمَا)!!

ولا نعلم لماذا لم يفهما؟ وهما الشخصان الوحيدان اللذان يعرفان سر الصبي(الإله) و سر ولادته من الروح القدس!


ولو تجاوزنا إشكالية خوف (ام الرب وابيه) على الصبي(الرب) وكذلك عدم فهمهم لمغزى كلام ابنهما (الرب)

فإن هذه القصة تؤشر لنا ان الصبي كان مولعا بالبقاء في الهيكل حيث أجواء تعلم الناموس وأساسيات الدين اليهودي

واذا اخذنا بالاعتبار ان الشاب اليهودي يسوع, كان من أسرة متدينة , فمن الطبيعي جدا ان ترسل هذه الأسرة ابنها حينما يكبر إلى أورشليم حيث يتلقى علوم الناموس اليهودي ويتعلم من كهنة وأساتذة الهيكل المقدس ما يمكنه من اكتساب ثقافة دينية تؤهله ليكون معلما لمجتمعه في قريته عندما ينهي تعليمه ويرجع إليهم, ويسوع كما يظهر كان متحمس وشغوف لنيل أكبر قسط من علوم الناموس


ان عادة ارسال عوائل اليهود المتدينة لابنائهم الى اورشليم من أجل التعلم في هيكلها المقدس, كان أمر شائع وطبيعي, وقد رأينا في سيرة حياة (شاول\ بولس) ان أسرته ارسلته حينما كان شابا,من طرسوس(في تركيا) إلى أورشليم ليتعلم ويتبحر في الناموس.


وبعد نيل الشاب اليهودي يسوع الناصري القسط الوافي من التعليم في هيكل اليهود المقدس,من الطبيعي أن يقوم بدوره في مهمة التعليم سواء في الهيكل, او عندما يرجع إلى قريته, ليقوم بتعليم أبناء قريته والقرى المجاورة وإرشادهم وتوضيح المسائل الدينية التي تشكل عليهم, وفق تعليمات الناموس اليهودي, وفي إنجيل (لوقا) نجد إشارة لهذا الأمر حيث ذكر كاتب الإنجيل ان يسوع


(جاء إلى الناصرة حيث كان قد تربى. ودخل المجمع حسب عادته يوم السبت وقام ليقرأ) لوقا 4\16

وايضا ذكر في نفس الاصحاح ( وانحدر إلى كفرناحوم ، مدينة من الجليل، وكان يعلمهم في السبوت) 4\31


فيسوع كان(متعودا) على ممارسة طقس قراءة التوراة وتعليم  المؤمنين اليهود في معابد قريته والقرى المجاورة.

ونجد ايضا اشارة مهمة وردت في إنجيل (متى) أثناء سرد قصة القبض على يسوع حيث نجده يخاطب الجموع قائلا:


(كَأَنَّهُ عَلَى لِصٍّ خَرَجْتُمْ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ لِتَأْخُذُونِي! كُلَّ يَوْمٍ كُنْتُ أَجْلِسُ مَعَكُمْ أُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ وَلَمْ تُمْسِكُونِي)


وكلام يسوع واضح, فهو يخاطب اناس يعرفوه جيدا من خلال تردده وإلقاء الدروس والمواعظ بشكل متواصل في الهيكل.


من هنا يتضح لنا ان الشاب اليهودي يسوع الناصري قضى سنين حياته مثل أي شاب يهودي متدين وناشط بشكل متحمس مع ذكاء متقد, في تلقي العلوم الدينية في الهيكل المقدس من اجل التبحر في الناموس اليهودي, وبعدها مارس التعليم والإرشاد لغيره من اليهود في أورشليم وفي قريته والقرى المجاورة لها, قبل بلوغه سن الثلاثين وشروعه بدعوته التجديدية الإصلاحية بالتزامن مع دعوة قريبه (يوحنا المعمدان) الشاب اليهودي ذو التوجه الاسيني (التطهري) والذي أطلق دعوته و تبشيره بقرب مجيء المسيح الموعود.


وهنا قد يبرز تساؤل لدى القارئ الكريم, ما المشكلة في سيرة حياة يسوع قبل بدء دعوته؟ و لماذا تم إخفاء هذه الفترة؟


والجواب ببساطة هو, النزعة التلقائية لكتبة الأناجيل نحو إضفاء هالة التقديس و( أسطرة) شخصية البطل الخارق لنواميس الطبيعة, فلم يكن لائقا اظهار يسوع( الأسطورة) بمظهر (المتعلم) بل على العكس كان هناك حرص شديد على إظهاره بمظهر (العالم) بلا تعليم, كما نجد ذلك في بعض النصوص التي مررها كاتب إنجيل( يوحنا) ,المتأخر في الترتيب الزمني , حيث تتعاظم هالة القداسة بمرور الزمن!


ان اخفاء تفاصيل القسم الأعظم من حياة يسوع الناصري كان أمرا مقصودا و مدروسا بعناية فائقة من السادة كتبة الأناجيل, الذين أخبرونا عن تفاصيل أخرى(غيبية) لم يكونوا شهود عيان لها مثل مخاطبة الملاك لمريم (أم الرب) وظهوره في المنام ليوسف النجار (أبو الرب) ومع ذلك أغفلوا ذكر ثلاثين عاما من حياة يسوع الناصري, ثم أظهروه فجأة قبيل بدء كرازته وهو يفتتح سلسلة المعاجز بمعجزة ( صنع الخمر) للمدعوين السكارى في احد الاعراس!!  

 

     

          

د. جعفر الحكيم


(482043) 1
ماأصدق كلام الكتاب المقدس عن المفترين أمثالك
عبد الفادي
10وَلكِنَّ هؤُلاَءِ يَفْتَرُونَ عَلَى مَا لاَ يَعْلَمُونَ. وَأَمَّا مَا يَفْهَمُونَهُ بِالطَّبِيعَةِ، كَالْحَيَوَانَاتِ غَيْرِ النَّاطِقَةِ، فَفِي ذلِكَ يَفْسُدُونَ. 11وَيْلٌ لَهُمْ! لأَنَّهُمْ سَلَكُوا طَرِيقَ قَايِينَ، وَانْصَبُّوا إِلَى ضَلاَلَةِ بَلْعَامَ لأَجْلِ أُجْرَةٍ، وَهَلَكُوا فِي مُشَاجَرَةِ قُورَحَ. 12هؤُلاَءِ صُخُورٌ فِي وَلاَئِمِكُمُ الْمَحَبِّيَّةِ، صَانِعِينَ وَلاَئِمَ مَعًا بِلاَ خَوْفٍ، رَاعِينَ أَنْفُسَهُمْ. غُيُومٌ بِلاَ مَاءٍ تَحْمِلُهَا الرِّيَاحُ. أَشْجَارٌ خَرِيفِيَّةٌ بِلاَ ثَمَرٍ مَيِّتَةٌ مُضَاعَفًا، مُقْتَلَعَةٌ. 13أَمْوَاجُ بَحْرٍ هَائِجَةٌ مُزْبِدَةٌ بِخِزْيِهِمْ. نُجُومٌ تَائِهَةٌ مَحْفُوظٌ لَهَا قَتَامُ الظَّلاَمِ إِلَى الأَبَدِ. 14وَتَنَبَّأَ عَنْ هؤُلاَءِ أَيْضًا أَخْنُوخُ السَّابعُ مِنْ آدَمَ قَائِلاً:«هُوَذَا قَدْ جَاءَ الرَّبُّ فِي رَبَوَاتِ قِدِّيسِيهِ، 15لِيَصْنَعَ دَيْنُونَةً عَلَى الْجَمِيعِ، وَيُعَاقِبَ جَمِيعَ فُجَّارِهِمْ عَلَى جَمِيعِ أَعْمَالِ فُجُورِهِمُ الَّتِي فَجَرُوا بِهَا، وَعَلَى جَمِيعِ الْكَلِمَاتِ الصَّعْبَةِ الَّتِي تَكَلَّمَ بِهَا عَلَيْهِ خُطَاةٌ فُجَّارٌ»...

17وَأَمَّا أَنْتُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ فَاذْكُرُوا الأَقْوَالَ الَّتِي قَالَهَا سَابِقًا رُسُلُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ. 18فَإِنَّهُمْ قَالُوا لَكُمْ: «إِنَّهُ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ سَيَكُونُ قَوْمٌ مُسْتَهْزِئُونَ، سَالِكِينَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ فُجُورِهِمْ». 19هؤُلاَءِ هُمُ الْمُعْتَزِلُونَ بِأَنْفُسِهِمْ، نَفْسَانِيُّونَ لاَ رُوحَ لَهُمْ.
January 10, 2017 3:35 PM


(482049) 2
مجرد سؤال
غير مهم
بما أنك عبقري ومسخرتك على المسيحية واضحة، لما لا تنزع قناع التقية وتتحفنا بمذهبك وكيف أن الكتبة الأئمة "الصادقين" شرحوا تسمية السيدة فاطمة بالزهراء لأنها بقيت بتول على الرغم من زواجها وإنجابها لأربعة أبناء؟

سخيف...
January 10, 2017 8:24 PM


(482050) 3
part of Jesus life
Sam
لي فقط تعليق صغير على كاتب المقال وهو, حضرة الدكتور المحترم تتكلم عن الفترة الغيبية حسب قولك من حياة السيد يسوع المسيح وكأنك كنت متواجدا في ذلك الزمن وكأنك كنت معه وترافقه كظله.
نتمنى من حضرتك ان ترفدنا بوثائق او براهين وأدلة تمحيصية واضحة وربما شهود عيان نقلوا لك ولاساتذتك العلماء ما سمعوه ورأوؤه. مقالك يثير الاستفزاز وبوضوح يدف الى النعرة الطائفية وتوجيه صفعة الى المؤمنين. ربما ابداعاتك قد تظهر بمقالات ومواضيع اخرى او ربما ديانات اخرى تحتوي الكثير والكثير من التناقض واترك السيد المسيح واتباعه وتلاميذته والمؤمنين به بسلام داخلي مع نفسهم ومع المجتمعات
January 10, 2017 9:14 PM


(482052) 4
خرافات
زعيم
الدكتور جعفر
لماذا لم تتحدث لنا عن خرافات التكلم في المهد وهز النخلة وصناعة الطيور من الطين والتكلم في المهد وكل تلك من قصص الالف ليلة وليلة اللي ذكرها القرآن ؟ ولماذا اغفل القرآن عن تفصيل حياة المسيح واختصرها بقصة النخلة الراقصة والعصافير المزقزقة والمصنوعة من الطين !
January 11, 2017 12:23 AM


(482057) 5
مجرد سفسطة
طارق حسين
في اعتقادي انك لم تفلح في مقالك هذا في رفع الغموض، بقدر ما كنت تنويه من اسقاط المسيح من عيون القراء، من خلال سفسطة اللف والدوران... فكل الذي ذكرته هو سفسطة في سفسطة كلامية وتحليل سفسطائي نابع من قلب حقود وهابي النزعة ... من الافضلان تجد موضوعا آخر تكتب فيه لان مقالك فاشل تماماً.
January 11, 2017 2:47 AM


(482069) 6
الى الكاتب الغبي
رامي
بسم الآب والإبن والروح القدس إله واحد آمين...... لو العالم إتبع ماعلمنا إياه الرب يسوع المسيح فلن يكون هناك حروب ولا داعش، ولولا واحد حمااااار متلك
January 11, 2017 6:09 PM


(482071) 7
?????
MICHEL
هل تجرؤ يا دكتور على انتقاد القرآن وشتمه كما تشتم الإنجيل. لو كنت فعلا دكتور لتمعت بحد أدنى من الموضوعية والعلمية في كتاباتك. واضح أنك جاهل في أصول الأديان وعلومها ولا تعرف أن القرآن الكريم يعترف بالكتب التي سبقته وبالأنبياء الذين سبقوا الإسلام. كلامك ينم عن طائفية بغيضة وعن جهل يرثى له. هل لك أن تفسر لنا معنى أن المسيح هو كلمة الله وروحه ألقاهما إلى مريم. هل يعقل أن يكون كلمة الله وروحه نكرة. وهل لك أن تفسر لنا لماذا خص القرآن السيدة مريم بسورة كاملة. أنا لا أطلب منك فهم الإنجيل لأن معانيه تتجاوز قدراتك العقلية على ما يبدو ولكن أطلب منك أن تحاول فهم القرآن
January 12, 2017 6:33 AM


(482104) 8
الحق الحق
Dr Majed
ان من يكذب ليتلذذ ، ولكي يشتم وهو فرح جذل ،لانه نكره وقد استثار البعض ليشتموه، في موضع هو ليس ممن يفهمونه او يعرفوه او حتى يحترموه، هو مريض نفسي يجلد ذاته ليتلذذ.هو مازوخي الجسد والروح ملعون الاسم نكره في دمن الاسلام[مزبلته] الذي ملأ الكره الارضيه موتا وجهلا وفجورا،هذا الميت روحيا،الملعون معرفيا ،نتاج ثقافه الصحراء الفاجره القاحله لا يستاهل قراءه او ذكرا. انه ممن جعلهم الصلعم في غيبوبه الموت والجهاله وهم يحسبوب انهم بشرا.اذا كان من فائده ترجى فهي ان يقارن الانسان العلم والجهل ،الموت والحياه ليعرف اننا في حصن من السفهاء مهما عربدوا كدكتور الفقه العفن هذا .
January 12, 2017 4:44 PM


(482106) 9
من أقوال نبي الاسلام
الامين
عن ابي هرة او ابي هُررة هريرة قال رسول الله: جاء الاسلام غريباً وسيرحل غريباً (قريباً)
قال رسول الله : سياتي زمان على امتي لا يبقى فيه من الاسلام الا اسمه ، ومن الإيمان الا رسمه ، ومن القرءان الا حرفه ، همهم بطونهم ، قبلتهم نساءهم ، إيمانهم دراهمهم ، والاشارات واضحة نشاهدها ونسمعها ، قتل المسلمين بعضهم وهذه بداية النهاية وسنرى حروب وقتال المسمين بعضهم قريباً جداً . لا لزوم للاهتمام بمواضيع الغير حكيم وغير صادق وغير .
January 12, 2017 9:30 PM


(482128) 10
Thanks Only
Fadi
Bilion thanks doctor
January 13, 2017 11:08 AM


(482136) 11
كلمة الحكيم
البصير
الحكيم هو الانسان العاقل والعادل والكامل ، وهو الذي يحكم بين الناس بالعدل ، والحكيم هو من يقول الصق والحق ، وللاسف ان كاتبنا المحترم جواد جعفر الحكيم لا ولن تنطبق عليه هذه الصفاة الطيبة ، بينما يظهر العكس من ذالك ، كاتبنا الحكيم مشاغب ، و مشاكس ولا ينطق بالحق وأستطيع ان اسميه مفسد وغير صالح لاي زمان ومكان ، لانه لا يحترم الانسان ويهاجم من هم اولى وانبل وأشرف واصدق وأكثر أمناً وأمانه واخلص من جميع بني البشر وخاصة من شعبيته ، ايها الحكيم ، كتبت لك سابقاً ، انظر الى خارطتك الاسلامية ماذا تجد ؟ ستجد القتل والدمار والخراب والاغتصاب والتهجير وانت تشاهد وتسمع وتحس وتعيش هذا الواقع المرير في امتك وبلادك الاسلامية ، ونحن نصلي الى الله تعالى ان يتعافى المسلم من هذا المرض ، مرض الحقد والكراهية ويوقف هذا السفك للدماء والقتل ، اما انت تهاجم وتهين المسيحيين اللذين وقفوا الى جانبك في أزماتكم ، ولكنكم تنكرون الاحسان والمعروف ، وتبادلوه بالكراهية والاساءة ، عد الى وعيك ايها الحكيم ، وأرجو ان ترد على تعليقي هذا ، هل اخطاءت في كلامي ام أصبت وكنت على صواب ؟ ارجوا منك الرد .
January 14, 2017 10:14 AM


(482145) 12
تعليق على التعاليق
عبد الوهاب عليوات
من يريد الدفاع عن مسيحيته وعن كتابه المقدس فالباب واسع لرد التساؤلات التي طرحها الكاتب بكثير من الموضوعية..
ومن يعتقد أنه بتهجمه على الاسلام فهو ينصر مسيحيته فهو مجرد أحمق وعاجز عن الحوار باذل وهو دليل على صدق الكاتب.
-ملاحظة: فاطمة لم تبق عذراء بعد زواجها ومن ادعى ذلك فإنما يساير نهج المسيحيين.
-ما جاء المسيح بالسلام إلا للذين اتبعوا تعاليم الرب وما جاء محمد بالحرب إلا على الذين نشروا الظلم والفساد مهما كانت ديانتهم.. من يقول أن المسيح أمره بمسالمة الظالمين والقتلة والمفسدين فليبين لنا.
-من يريد انتقادالقرآن فلم يمنعه أحد ولكن ليفعل بعقلانية لا بتحامل الجهلة.
January 15, 2017 3:28 AM


(482162) 13
إلى عبد الوهاب عليوات
MICHEL
الأخ العزيز
اعتراضنا الأساسي على العنوان الرئيسي حوارات في اللاهوت المسيحي لأن المقال لا علاقة له باللاهوت كما ترى من تعريف اللاهوت . اللاهوت، هو علم دراسة الإلهيات دراسة منطقية، وقد اعتمد علماء اللاهوت المسيحيين على التحليل العقلاني لفهم المسيحية بشكل أوضح،[1] ولكي يقارنوا بينها وبين الأديان أو التقاليد الأخرى، وللدفاع عنها في مواجهة النقد، ولتسهيل الإصلاح المسيحي، وللمساعدة بنشر المسيحية، ولأسباب أخرى متنوعة.[2]

ينقسم علم اللاهوت إلى فروع كثيرة، كاللاهوت العقائدي، والأدبي، والتاريخي، والفلسفي، والطبيعي وغيرها. اللاهوت النظامي هو جزء تخصصي من اللاهوت المسيحي ويصوغ الإيمان والمعتقدات المسيحية بشكل منظم ومنطقي ومتماسك. يتوجه اللاهوت النظامي بشكل أساسي على النصوص المقدسة التأسيسية للمسيحية، في حين أن التحقيق يركز على تطور العقيدة المسيحية على مدى التاريخ، ولا سيما من خلال التطور الفلسفي. يركز اللاهوت النظامي على مواضيع شتى منها استكشاف الله (اللاهوت الصحيح)، وصفات الله، والثالوث عادة ما يتبنى من قبل المسيحيين الثالوثين، والوحي، والتأويل في الكتاب المقدس، والخلق، والعناية الإلهية، والثيوديسيا، والأنثروبولوجيا، والكرستولوجيا، وعلم الكائنات الروحية، وعلم الخلاص، والدراسات الكنيسة، وعلم التبشير، والروحانية، والتصوف، وعلم اللاهوت المقدس، والأسرار المقدسة، وعلم الأخرويات، واللاهوت الأدبي، والآخرة، والفهم والفلسفة المسيحية والفلسفات الدينية الأخرى. وقد أثرّ اللاهوت المسيحي على الثقافة الغربية، وخاصًة في أوروبا ما قبل الحداثة.
January 16, 2017 2:04 AM


(482173) 14
جورج خوري
إلى عبد الوهاب عليوات رقم ١٢
الأخ العزيز
على النقيض منك أعتقد أن الكاتب يجافي المنطق والبحث العلمي وأن هدفه القدح والذم لأسباب طائفية. فهو يدعي أنه يكتب حوارات في اللاهوت المسيحي جاهلاً أو متجاهللاً أساس اللاهوت المسيحي ومبادئه. فاللاهوت المسيحي ليس دراسة حياة أشخاص بل هو دراسة جوهر العقيدة المسيحية كالتثليث وأهمية العماد وطبيعة السيد المسيح......الخ. وأما موضوع نقد القرآن ففيه وجهة نظر أخرى فإذا كان انتقاد الإنجيل وارداً كونه مكتوب من قبل البشر فإن انتقاد القرآن غير وارد كونه كتاب منزل حسب اعتقاد المسلمين. هنا يخطر ببالي أكثر من سؤال ماذا عن القرآنات التي أحرقها عثمان وأيها الأكثر صدقاً. وماذا عن تنقيط القرآن بعد نزوله ولماذا لم ينزله الله منقطاً. وعلى ماذا اعتمد معاوية بن أبي سفيان في توريث الحكم لابنه وهو الذي يعتبر أحد كتبة القرآن
January 16, 2017 6:32 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز