Arab Times Blogs
نوار نجار
bicc_bicc2007@yahoo.com
Blog Contributor since:
04 January 2017

صراع الحضارات

 

انا لا اكتب لان مهنتي الكتابة فانا بعيد كل البعد عن "الرسم بالكلمات" كما قال نزار قباني ولكن وجدت نفسي شاهدا على عصر من الفوضى ولدي هاجس مخيف بان مستقبلنا ومستقبل اجيالنا في خطر محدق نتيجة صراع كوني وتناحر أفكار الأمم والأديان بطريقة غير معهودة. راسي مليء بأصوات اشباح حرب فكرية وإرهاصات انتجها اصطدام الثورة التكنولوجيا فائقة السرعة في كل المقاييس بالموروث متعدد التفاسير مع كل ما يحمله من شوائب مما استدعاني اخراج ما يدور بخلدي ووضعه على هذه الأوراق.

بدأت القصة بعد الحرب العالمية الثانية حيث شهد العالم ولادة عصر العولمة تقوده التكنلوجيا واسسته كبريات الشركات في أمريكا وأوروبا. هدف هذا العصر جعل العالم قرية صغيرة يسهل فيها انتقال البضائع والأفكار. المنظرون والمتحمسون لعصر العولمة استطاعوا ان يفتحوا الامصار والمدن واحدة تلو الأخرى حتى بات العالم منظومة واحدة لكنهم اصطدموا بحواجز الدكتاتورية السياسية والدينية الموجودة في بلداننا العربية والإسلامية -انا دكتاتور إذا انا ارفض تبادل الأفكار ونقاشها-فسر بقاء هذه الأنظمة هو العمل على "جهلله " المجتمع وتغليف عقول الناس وعزلها عزل تام عن أي مؤثر خارجي قد يكون معارضا" كما يقول شاعرنا المتنبي " ودعْ كلَّ صوتٍ غيرَ صوتي .... أنا الصادح المحكيّ والأخر ُ الصدى".

فمآبين شعار "دعه يعمل دعه يمر" وشعار "انا ربكم الأعلى فاعبدون" استعرت حرب بلا هوادة انتهت بسقوط الاصنام وجر المجتمعات جرا" الى فضاء الحرية والعولمة وحقن تلك المجتمعات بجرعات كبيرة من الديمقراطية عن طريق الربيع العربي. ما حدث كله اشبه بأجراء عملية جراحية لإزالة اورام سرطانية موجودة في اجسادنا منذ عدة قرون. انا لست طبيبا" ولكن دعوني أقراء لكم التقرير الطبي للعملية:

أدى استئصال الأورام السرطانية في مجتمعاتنا الى انتشار الخلايا السرطانية في جميع انحاء العالم. ولد رحيل الدكتاتورية مجاميع من الظلاميين والمتطرفين وكما يقول أبو الطيب المتنبي " مات في القرية كلبا فاسترحنا من عواه...... خلف الملعون جروا" فاق بالنباح اباة ". يا ترى هل نجحت العملية!

ما بعد الربيع العربي ظهر عصر صدام الحضارات الذي أدى الى انتقال العزلة من مفهومها الجغرافي الى عزلة في عقول الناس انتجت مجاميع معزولة ذهنيا" وكأنك تتحدث عن مجتمعيين يعيشان بنفس القرية (العالم) لكنهما من زمنيين مختلفين أحدهما يتجه الى الماضي والأخر يسير الى المستقبل بدون قيد او شرط.

صراع الحضارات افرز تجمعات مشوه تملاها الحقد والكراهية والرغبة المفرطة للقتل والانتقام وكردة فعل بدأت المجتمعات الداعية للحداثة والعولمة بتغير قياداتها – اميركا أولا – لتتبنى مواقف متشددة ضد المجتمعات المصدرة للإرهاب. وكبديل عن القطبيين التقليديين في الحرب الباردة بدا تشكل قطبين من نوع اخر قطب متمسك بتقاليد ومبادئ لا يمكنها ان تتأقلم مع حداثة العصر بينما القطب الثاني لا يملك أي مبادئ او قيم يمكن ان تردعه عن فعل أي شيء –أي شيء مباح. الخطورة ليست في تكون هذين القطبين ولكن تكمن الخطورة في ازدياد مطرد لكميات الكراهية والرغبة في الانتقام بين الاضداد.

هل تتخيل كم هو صعب ان تحارب رجل مزروعة في دماغه قنبلة؟ اقوى أنظمة العالم دفاعيا" واستخباراتيا" لا تستطيع كشف رجل متطرف يستخدم نفسه كأداة للانتقام ودليلي هو ما يحدث بين الحين والأخر من هجمات انتحارية في قلب العواصم المعروفة بقوة نظامها الأمني والمعلوماتي. سائق يدهس المارة في سوق عن أي نوع من الحروب نتحدث؟ باختصار حرب بدون قوانين حرب بدون اخلاق وهنا السؤال الملح والمستعجل للحفاظ على الجنس البشري من الانقراض كيف يولد التطرف حد الانتحار وهو اعلى غايات التطرف وذلك بان تقوم بقتل نفسك من اجل الحاق أكبر قدر من الضرر بالأخرين؟ يحتاج دعاة الظلام الى ثلاث خطوات لخلق التطرف حد الانتحار لدى الضحية. أولا" تلقين الضحية بمعلومات مغلفة بالحقد والانتقام مستنبطة من موروث مشوه ومتعدد التفاسير حيث يتم تجهيز قالب من التفاسير مناسب لكل عدو وحسب مقتضيات الزمان والمكان. ثانيا" عزل الضحية عزلا كامل بحيث يؤمن الضحية ايمانا" مطلقا" بان الصنم الذي يعبده هو الوحيد الذي يستطيع حل طلاسم النصوص المقدسة. ثالثا الياس والاحباط الذي يتولد لدى الضحية نتيجة ظروفه الخاصة والعامة وكنتيجة يصور تجار الدين –وفي بعض الأحيان تجار السياسة -ومن خلال بعض الأدلة المفبركة من نصوص متعددة التفاسير ان جميع الماسي والمحن التي يمر بها الضحية ومجتمعة هو نتيجة عدو معين هو بالحقيقة عدو رجل الدين او السياسي فقط. وفي النهاية اكاد أرى مستقبل مخيف يتجه له مستقبل البشرية بسبب فقداننا اخلاق الحرب واستخدام كل السبل لإيذاء المعارض في الراي والمبدأ.



(482064) 1
Morals
Ibraheem
There is no moral to start a war, Human reach the moon and stars as they claim and they can not sit with there enemy face to face and solve the issue in diplomatic way ,no shoot first and ask questions later, there is no country in the world civilized today , because human born uncivilized live uncivilized and die uncivilized,nothing change , only invention to destroy human fast, and how to control you!!!!!!
January 11, 2017 2:40 PM


(482142) 2
صراع الحضارات
Nawar Najjar
Thank you for your viewpoint; However, I believe that although the war is bad but there is some morals on it and there are criticism against the war crimes like targeting civilian communities, especially women and children. I disagree with you I think that humans built the civilizations through the ages like Babylon and Greek civilizations and now we have the civilizations in many countries and the civilizations are created and transferred like energy.
January 14, 2017 5:49 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز