Arab Times Blogs
د. ابراهيم حمامي
drhamami@drhamami.net
Blog Contributor since:
18 May 2007

كاتب وطبيب عربي مقيم في بريطانيا

في ذكرى اشهار حركة فتح ... كلمة عن ابو مازن

بداية ولانصاف تاريخنا الفلسطيني المظلوم على لسان الطارئين عليه ممن طمسوا سني نضال شعبنا، واعتبروا أن يوم 01/01/1965 هو أول الرصاص، وأنه بداية وانطلاقة الثورة الفلسطينية، وغيرها من الشعارات التي تدحضها حقائق التاريخ، انصافاً لهذا التاريخ لابد من القول أن التاريخ المذكور لا يمثل إلا اشهار لحركة فتح اعلامياً، لأن انطلاقتها كانت قبل ذلك بسنوات، ويكفي أن نذكر أن الاجتماع الرئيسي الذي أطلق هذه الحركة وبحسب ما ورد في لقاء موثق لصلاح خلف كان بتاريخ 10/10/1959 في بيت صغير في الكويت، ناهيك أن الثورة الفلسطينية الحديثة وبعد النكبة لم تتوقف يوماً واحداً لا فردياً ولا جماعياً حتى نعتبر زوراً أن انطلاقة الثورة الفلسطينية كان في عام 1965، ولمن أراد أن يجادل حقائق التاريخ فكلنا جاهزية للتفصيل الممل.

 اليوم وشعبنا يتصدى لعدوان همجي بربري مجرم، نتساءل أين أصبحت حركة فتح، وإلى أين وصلت بعد أن اختطفتها حثالات البشر وحرفتها عن طريقها ومسيرتها، أين هي فتح التي يتغنى أبناؤها بأنها أول الرصاص وأول الحجارة - بغض النظر عن حقيقة هذه الشعارات – اليوم وبأسف شديد أن حركة فتح المختطفة أصبحت الأولى في كل ما هو عار وشنار، ولولا أصوات الشرفاء والبطال فيهان ممن وقفوا ويقفون صفاً واحداً مع أبناء شعبهم، رافضين الاعتراف بشرعية اختطاف الحركة التي قادت نضال الشعب الفلسطيني لأكثر من أربعة عقود، لقلنا على فتح السلام.

 أصوات بدأت تعلو في وجه الحثالات المختطفة للحركة، سمعنا وشاهدنا هاني الحسن قبل أيام وهو يرفض عودة عبّاس على ظهر دبابة اسرائيلية، وسمعنا نداء أحمد حلس ودعوته لذات الحثالات بوقف المتاجرة بالدم الفلسطيني، وبين هذا وذاك أصوات ترتفع من داخل فتح ذاتها وفي ذكرة اشهارها ترفض هذا النهج العبثي العميل الذي يقود الحركة، وتدعو لعقد المؤتمر العام السادس لحركة فتح والمستحق منذ ما يقرب من 20 سنة.لكن نقول، على هؤلاء جميعاً العمل وبأقصى سرعة لوقف ما وصلت إليه حركة فتح، وانقاذها من بين براثن عبّاس وعصابته، وحتى لا تكون قيادة فتح كما هي اليوم وبكل اسف:

       أول من تاجر بالدم الفلسطيني وجعل النضال وسيلة كسب سريع ....

       أول من تنازل عن ارض فلسطين التاريخية واعتبرها "اسرائيل"...

       أول من ابعد القضية عن عمقها العربي الاسلامي ...

      اول من ابعد القضية عن بعدها الشعبي والجماهيري ...

       أول من سرق نضالات الاخرين ونسبها اليه ...

       أول من احبط عمليات المقاومة ضد العدو وبلغ عنها ...

       أول من سلم الجنود القتلة "التائهين" في جنين ونابلس ورام الله وبيت لحم واعادهم الى "اهلهم سالمين"...

       أول من اقتحم المساجد وداس على كلمة التوحيد بقدميه في الضفة وغزة...

       أول من استخدم السفارات الفلسطينية في الخارج لتجارة الشنطة واستعمل الحقيبة الدبلوماسية لنقل الملابس الداخلية وتجارة الذهب والعملة...

       أول من تعاون مع اليهود وابلغ عن المناضلين من ابناء فتح و قتل الشرفاء منهم ....

       أول من اعتقل الفلسطينين وأخذ الاتاوات والمبالغ الكبيرة لاخراجهم من السجون ظلمة وعدوانا ....

      أول من تاجر بأعراض الشهداء وابناء الشهداء...

       أول من شارك التجار بالاكراه وسرق ارزاقهم وفرض الخوة والأتاوات ...

       أول من أسس لنظام فاسد في فلسطين ....

       أول من تعامل بالتنسيق الأمني ( الخيانة القانونية ) مع الاحتلال

       أول من شوه سمعة المجاهدين الشرفاء واتهمهم بالعمالة...

       أول من بنى الشاليهات للدعارة وقلة الاخلاق في فلسطين ...

       أول من أسس كازينو في أرض الطهارة المباركة فلسطين .....

       أول من اعتقل المقاومين وزجهم في السجون .....

       أول من سلم المقاومين وقياداتهم احياء للاحتلال ....

       أول من دبر اغتيال المقاومين من أبناء هذا الشعب .....

      أول من جند المخبرين لملاحقة الشرفاء .....

       أول من شرب وتسامر وتعانق بالأحضان مع الأعداء ....

       أول من قال عن عمليات المقاومة حقيرة وارهابية ...

       أول من قال عن صواريخ المقاومة صواريخ عبثية ومجنونة وماسورة صدئة ....

      أول من اعتبر التنازل سلاما وسماه سلام الشجعان ....

       أول من نعى قيادة الاحتلال بعد عمليات المقاومة...

       أول من رخص الخمارات في فلسطين ....

       أول من تعامل بالمحسوبية في فلسطين ......

       أول من مارس الاقصاء الوظيفي ......

       أول من تخندق في خندق العدو ضد حكومة شريفة ....

       أول من عربد ... ونهب .... وسرق ....

       أول من كسر وخرب في مؤسسات عامة .....

        أول من حرض على الفتنة عبر تلفزيون رسمي ونقل الاخبار الكاذبة....

        أول من قتل العلماء وحفاظ القرأن الكريم في فلسطين ...

       أول من نفذ وينفذ مخطط أمريكي صهيوني في فلسطين ....

       أول من أعطى الشرعية القانونية للمحتل في فلسطين .....

       أول من اعترف بالعدو كشريك في السلام .....

       اول من تعاون مع العدو في حصار ابناء شعبه وادى الى قتل العشرات منهم بنقص الدواء.

       اول من تعاون مع العدو في حصار ابناء شعبه وادى الى قطع ارزاقهم ورواتبهم وحرم الطلاب من السفر للالتحاق بجامعاتهم، وللعاملين بوظائفهم....

       اول من استخدم الصلاة لاثارة المشاكل والتخريب وتدمير الاملاك العامة بالاضافة للتدخين وشرب العصير خلال الصلاة ...

       اول من رفع النقاب عن وجوه الشريفات من ابناء الشعب الفلسطيني  وحلق وحرق لحى الشرفاء الفلسطينين ...

       اول من اعتبر القدس هي الحرم الشريف فقط.

       اول من تنازل عن حق العودة لللاجئين

 هل فات الأوان إعادة فتح إلى خندق الأصالة والمقاومة؟ هل ستنجح الحثالات في فرض نفسها على فتح لتنهيها وتقضي عليها؟ اليوم وفي ذكرى اشهار فتح الرابع والأربعين نضع هذا السؤال أمام شرفاء وأبطال فتح، ننتظر ردهم


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز