Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

 More articles 


عرب أميركا وحدود الممكن

بسبب النقاش الذي أثاره مقال سابق كتبته هنا تحت عنوان: "أوباما... وفزاعة إيمانويل" فقد رأيت أهمية تأمل المزيد من الدروس التي يمكننا كعرب استخلاصها من التدافع السياسي الحالي. منها على سبيل المثال، ضرورة مواصلة الأميركيين العرب لانخراطهم في العمل السياسي، ولكن من المهم في الوقت نفسه فهم أن كلاً من السياسة والتمكين السياسي، تعتبران عمليتين مستمرتين. وخلال العقود الثلاثة الماضية، حقق الأميركيون العرب تقدماً كبيراً باتجاه اقتحام الحقل السياسي الأميركي في تياراته الرئيسية. وبالمقارنة فإنه يجب علينا أن نذكر أننا كنا معزولين جداً عن المشهد السياسي، حتى من قبل أكثر التحالفات والقوى تقدماً، إلى وقت قريب حتى سبعينيات القرن الماضي. فقد كنا عبارة عن مجموعة من ضحايا التمييز، إذ كنا مرفوضين من قبل الأحزاب السياسية، ومهملين من قبل المؤسسات الصحفية الرئيسية، بينما تطالنا المضايقات التي لا تنتهي بسبب عملنا وجهودنا المبذولة من أجل اقتحام الحلبة السياسية الأميركية. ولهذه الأسباب مجتمعة، فقلما قدمت الشخصيات السياسية القليلة البارزة من بيننا نفسها إلى الوسط السياسي الأميركي باعتبارها شخصيات تنتمي إلى أصل عربي. ومع أن أول حضور سياسي للجالية الأميركية العربية كان في حملة داعية الحقوق المدنية جيسي جاكسون في عام 1984، إلا أن تلك المشاركة لم تضع حداً لسياسات العزل غير المعلن المطبقة بحقنا. وخلال الأعوام الممتدة بين 1984-1989 عانينا أمرَّ سياسات العزل من رفض المرشحين من كلا الحزبين لمساهماتنا ودعمنا لأي منهم، إلى جانب رفضهم لأي ارتباط لحملاتهم بجالية الأميركيين العرب. وبالطبع كانت هناك بعض الاستثناءات، إلا أنها تكاد لا تذكر. ولكن بسبب رفضنا لسياسات الإقصاء تلك، ومثابرتنا على اقتحام الحلبة السياسية الأميركية، ونتيجة لعملنا المنتظم مع شتى التحالفات والقوى، فقد أصبحنا اليوم جزءاً لا يتجزأ من التيار الرئيسي للعملية السياسية في البلاد.

وهناك بيننا من يريد للعملية السياسية أن تكون ساحة للممارسة الأخلاقية، يدور فيها الصراع بين الخير المطلق والشر المطلق. غير أنها ليست كذلك البتة في الواقع العملي. فكثيراً ما تعرف السياسة على أنها "فن الممكن". وعليه تسعى الممارسة السياسية الجيدة الرشيدة، إلى التوفيق دائماً بين تحقيق الطموح المرجو وما هو ممكن عملياً. وبعبارة أخرى، فإنه يصعب على المرء تحقيق كل ما يريد، في حقل السياسة العملية، وإنما عليه أن يعمل من أجل ما هو ممكن تحقيقه دائماً. كما أن إحراز الفوز السياسي فيها، ليس بالضرورة أن يكون لصالح الطرف الصائب والمحق في مواقفه. بل يكون الفوز غالباً لصالح من بيده السلطة والقدرة على استخدامها لصالحه. وهذا هو الخط الفاصل بين المنتقدين واليائسين القانطين. وبهذا الفهم فإن علينا جميعاً أن نكون نقاداً وأن نناهض كل ما هو خاطئ ونعمل على تصحيحه.

ومن هنا أنتقل للتعليق على أولئك الذين أعربوا عن خيبة أملهم في تصويتهم لصالح باراك أوباما في الحملة الانتخابية الرئاسية الأخيرة، على إثر تعيينه لرام إيمانويل رئيساً لموظفي البيت الأبيض. وبفعل الشعور بخيبة الأمل هذه، فقد لامني البعض على ما كتبته من مبررات مقنعة ومفهومة لاختيار أوباما له. على أنني أود أن أقول ما يلي لمن شعر بأن صوته قد راح هدراً لصالح أوباما. أولاً: لا شيء يقلل من أهمية الفوز التاريخي لأوباما، لكونه مؤشراً تاريخياً على التحول الذي شهدته السياسات الأميركية من قوانين "جيم كرو" العنصرية القائمة على الفصل التام بين السود والبيض، إلى فوز أول أميركي أسود بالمنصب الرئاسي. ثانياً: إن علينا ألا نيأس ونقرر الابتعاد عن الممارسة السياسية، بل الأفضل أن نظل في قلب المشهد السياسي الأميركي، وأن نواصل العمل المثابر إن كان لنا إحداث التغيير المنشود وحل النزاعات الدائرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ووضع حد عادل للحرب على العراق. وعلينا كذلك مواصلة الجهود من أجل سياسات خارجية أميركية تقوم على احترام الآخرين وسيادة القانون والقيم المنصوص عليها في الدستور الأميركي والمواثيق الدولية. ثالثاً وأخيراً: ليست الانتخابات الرئاسية الأخيرة نهاية المطاف، وإنما هي بداية لعملية تغيير سياسي طويلة ومعقدة، يجب علينا أن نظل طرفاً فاعلاً فيها








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية