Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

غمزة من علماني إلى متطرف إسلامي .

شائعات.

يقولون إن العلمانية زندقة, و العلمانيون زنادقة , لا شك أن المقصود بالزنادقة هم العلمانيون المتطرفون اللذين أصبحوا من زمرة الادينيين العرب , على مشتل الكراهية لله , و هو عنهم  مستغن, الحفنة العلمانية  الراديكالية المضروبة, المنتهية الصلاحية مجرد شريحة من الملحدين ينفثون سمومهم و يحدثون القلائل, أي بالعربي الفصيح,  ليسوا سوى ضفادع وابحاتهم و ما أكترها. فقد درست عددا من هذه الكتابات الكلدانية و الحق أنها أي الكتابات البيزنطية ,مجرد طنين ذباب, لا قيمة لها. اللهم لا شماتة.

عودة إلى المتطرفين الإسلاميين اللذين ينعتون العلمانيين بالزنادقة و الصعاليك, فهؤلاء القاعديين السلفيين الجهلاء هم سبب البلاء و الكوارث  و الضربات الإرهابية التي حلت بالعالم, حفنة من الأشباح لا تقل بشاعة عن الطائفة السابق ذكرها أعلاه (( ألا دينيين العرب ,الملحدين,  العلمانيين الراديكاليين, المتطرفين الإسلاميين)).

نماذج بشرية  غير متوازنة فكريا انتشرت بين ظهرانينا كالفطريات و أفرزت مجموعات متطرفة كان لها اليد الطويلة(( بتر الله ايديهم)) في تغيير صورة الإسلام وزعزعة استقرار البشر, فحولوا الإسلام كدين متسامح عقيدة عاشت 14 قرنا على بساط التسامح و التعايش و المودة بين كل العقائد الأخرى, إلى إسلام يشبه (البعبع)) غول  و من تم ارتفع مؤشر العداء للإسلام و المسلمين.  

لا ريب  أن المتطرفين و المتعصبين و المتدينين, داخل الأقطار الإسلامية و على جنباتها  لا يفقهون البتة حول أبجديات العلمانية , إلا ما يطفو على سطحها بين أمواج التعصب و الكراهية و رفض النقاش, و إقصاء الآخر تم كذالك الابحات المشتتة على عدة مواقع لأشخاص حولوا مرامي العلمانية النظيفة إلى رشاش لشن حرب على الأطراف الإسلامية المتشددة, لخدمة جهات و ضرب أخرى , و كلا المعسكرين في نظري ليسوا إلا أفاعي تختفي بين جبال المصالح الشاهقة تحمل سما قاتلا  تزحف في غابة لا يمكن لإنسان متحضر حداتي عقلاني واقعي أن يعيش فيها, أي ,الغابة, أبعدنا الله و إياكم منها يا رب العالمين.

أضيف إلى أن هناك بعض الفراشات من ببلاد الفرنجة يدلون بدلوهم لمحاربة الإسلام تحت مظلة العداء الشديد للإسلام,  و الإسلام له مكانته و لا أحد يستطيع زعزعته مهما كتبوا و نسفوا, فادا كان هناك متطرفون  إسلاميون, فهناك  إسلاميون معتدلون , و ادا كان هناك علمانيون راديكاليون, فهناك علمانيون معتدلون و الحرب مستمرة.

ملحوظة.

أريد أيها الفضلاء و الفاضلات, من خلال هدا البحت المتواضع الذي أخد مني ستة أسابيع, أن أضع تصوري من باب التنوير و حتى أكون منصفا مع نفسي, لا يمكنني الخروج عن السطر و جرح شعور أي مسلم, لكن من واجبي كعلماني معتدل أكتر ن الاعتدال نفسه, أن أحرك مجاديف الفكر و العقلانية و نبحر جميعا على سفينة العلم و نوجه البوصلة في اتجاه الهدنة و النقاش البناء و النقد  المستقيم .. و لكم واسع النظر.. حياكم الله .. لننطلق.

مدخل.

 العلمانية عنصر أساسي , أي مشروع سياسي و معرفي ذالك لأن العلمانية مدخل ضروري للعقلاء, و جذر للديمقراطية و أساس بناء النخبة و فتح أذهان الشباب بالاعتماد على العلم و المعرفة دون الاتكال على الغيبيات , و النهوض بالعمل حتى يمكن للفرد أن يعيش داخل مجتمع عملي ديناميكي, بدل الاستعانة بالله و بركته و تحديد المواعد على حسب مشيئة الله, لأن دالك ينقص من حماسة الإنسان و يقلل من حركته و بالتالي يكون عمل الفرد معتمدا على ما يأتي به القدر, و الحقيقة أن كل عمل إنسان يجب أن يرتكز على مجهوده و قدرة العقل في السير بأقصى سرعة, أما مشيئة الله فدالك أمر لا دخل للإنسان فيه.

لمحة خفيفة حول العلمانية.

العلمانية لغويا مشتقة من العلم, (( بفتح العين)) و العالم الدنيوي عالم البشر, هم يصنعون تاريخهم بأنفسهم  اذ يغيرون أشكال الطبيعة و يغيرون أنفسهم و ذالك عن طريق فنح باب الإبداع الفكري و تحريك آلة البحت,  و احدات ثقبا عدة على ضفاف العقل بدل الاحتفاظ بتقبة واحدة  كممر وحيد خاص بالغيبيات.

محاربة التقليد الأعمى تحت سقف  الإطار الديني الضيق, مع عدم المساس بالأخلاق العامة أو فتح باب الميوعة الأخلاقية تحت مظلة التفتح و الانسلاخ عن الهوية أو التبرج العلمي الزائد , فقط الاحترام لكل أفراد المجتمع و معتقداتهم و الاعتدال في تناول القضايا, بعيدا عن  التوتر أو التعصب, و شحذ الأقلام ضد التيولوجيين  المدافعين عن تقديس الدين و الكتاب و السنة.  فالعقل حكم و الفكر منبر, حتى نتمكن من بناء جدار شائك أمام آلة التطرف و نصد جرافة الحفر في باطن العلوم الفقهية و كتاكيت الفتاوى السريعة(( هات دولارات نشوف لك فتوى على مقاسك)).

 معضلة العادات و التقاليد.

ان عمليات التوضيب و المكساج الإيديولوجي للفرد, داخل المجتمع الإسلامي, يلعب فيها الدين على بلاطو العادات الصدئة و التقاليد المتوارثة دورا أساسيا في عجن مجتمع و خبزه و إنتاج جيل بخاصية الاستعانة و الاستسلام  و شرح كل الأمور على مقياس الدين و الاعتماد الكلي على الغيبيات, جيل يفكر و ينظم شؤون حياته تحت رداء الدين, قبعة لا تفارق الرأس حيت يتردد دائما على أسماعنا عبارات من قبيل (( إنشاء الله , على بركة الله,..الخ)).

غلاف يغلف العقول و يكبح فرامل التطور و الإبداع , في غياب انضباط فكري و ثبوت مرجعية العقل. لست ضد الرجوع إلى الله  لكنني أرفض قطعا عملية الاتكال, فعلى المسلم أن يكون عمليا متحمسا ديناميكيا , و الله صاحب القرار الأخير, سواء اعتمد علية الإنسان أم لا..لكن عندما يتقاعس المسلم في القيام بواجبه معتمدا على القدر بخيره و شره, فحتما ستكون النتيجة زفت, و عندها يظن كل بليد أن  تلك مشيئة الله .

الاعتماد على العقل و الابتعاد عن شوشرة القلب و الإيمان المبالغ فيه و الزائد مجرد دبدبات ليس إلا, لأن الإسلام حث المؤمنين على الاجتهاد في الحياة قبل الاجتهاد في الدين و الكد بدل الاتكال.لكن للأسف وصلت أيادي تجار الدين و سماسرة الفتاوى و جعلوا من الإسلام أريكة مريحة يجنون أموالا بالهبل (( اللهم لا حسد )) فانتفخت بطونهم و تورمت خدودهم و صار لكل منهم حسابات في البنوك الأجنبية من خلال وصلات على , هز يا عمو هز ربنا يفتح علينا اكتر و اكتر..

الرهان الفلسفي و التاريخي للعلمانية, هو الانتقال من المعرفة الأسطورية الوراثية إلى المعرفة العقلانية , و من الوعي الإيديولوجي إلى الوعي الواقعي المعرفي. فالعلمانية ليست نقيض الدين, فهما خطان متوازيان يعيشان تحت سقف واحد و للفرد الحق الكامل في اختيار الأسلوب المناسب الذي يلائمه. فقط العلمانية هي ضد التقديس و ضد سلطة رجال الدين و تدخلهم في حياة و خصوصية الأفراد و ضد المذهبية الدينية بوصفها حركة تدميرية للمجتمع و أداة لتفريق الأمة.

العلمانية على صعيد المعرفة هي تحرير العقل من براثن المسلمات الغيبية و تحرير الفكر من أغلال الاستبداد الديني و صولجان الفقهاء المتطرفين و الخروج من تحت دالية, نحن مسيرون و لسنا مخيرون. العلمانية ليست مذهبا أو عقيدة إيديولوجية تمارس سلطة ضبط التدخل و الحجر و صادرة حرية العقل, بل هي, أي العلمانية, فضاء للحريات و حرية المجتمع مع زرع بذور الاعتماد الكلي على الذات و الارتكاز على القدرات العقلية و الفكرية للفرد, كمحرك للنقاش و التحليل و غربلة الأمور الدنيوية تحت مجهر المنطق و العقل. و حقه في ارتياد الفضاءات  و دخول غمار الحلبات و لا سلطة لأحد على أحد فليس من حق رجال الدين توجيه الأفراد فقط القوانين الوضعية تتكفل بتنظيم حياة الأفراد داخل المجتمع.

الرؤية الدينية إلى الكون و العالم و الطبيعة و المجتمع و الإنسان, رؤية عمودية فكل المعاني الصحيحة و الحقائق الخالدة و المعارف نزلت من الفوق, من عند الله , الفاعل في كل شيء و في كل مخلوق. و الإنسان معرف بالإيمان و التقوى و التقوى و الامتثال و التصديق و الرضا و التسليم و الطاعة و القناعة, و ليس للعقل و المعرفة و البحت العلمي و الخلق و الإبداع . فالإنسان ضعيف عاجز خط (( بضم الخاء)) قدره في لوح محفوظ و ليس قويا فعالا غازيا اقتحاميا فكل تحركاته تحن مظلة خبراء الدين.

المرأة تحت مغناطيس الدين.

لسعات الدين قوية لا ترحم الجنس اللطيف و معاناتهن في بعض الأقطار الإسلامية, و على سبيل المثال لا الحصر, مملكة  الوهابيين لآل سعود, فالمرأة هناك في نظر السلطات الدينية مجرد حرمة ناقصة عقل و دين قياسا بالرجل. يقول.. الله في سورة النساء (( فعظوهن و اهجروهن و اضربوهن )) و في حديت نبوي يقول.. الرسول محمد (( أيما امرأة ماتت و زوجها راض عنها دخلت الجنة)). أما العالم الجليل ابن رشد, فقد خرج عن الخط الأحمر حيت يقول.. (( المرأة في الظاهر صالحة للحمل و الحضانة فقط, و ما ذالك  إلا لأن حالة العبودية التي أنشا عليها نساؤنا أتلفت مواهبها العظيمة, و قضت على مواهبها العقلية فحياة المرأة تنقضي  كما تنقضي حياة النبات و قد كان ذالك سببا في شقاء المدن و هلاكها )).فالمرأة مجرد سكن للرجل و متعة تابعة له و عالة عليه ماكينة للإنجاب و روبو مخصص للأعمال المنزلية مسلوبة الإرادة و الحرية, قطعة لازمة داخل كل بيت.

رؤية ديماغوجية كلدانية متحجرة , كانت المرأة المسلمة ضحية بين أنياب المتعصبين المتدينين, و لازالت إلى حد كتابة هذه السطور, كشكول من النواهي و الأوامر و السنن المحببة و المؤكدة لا يحدها لا زمان و لا مكان , لا تحول و لا تزول و لا تتغير لا يأتيها الباطل.مكنون مبسترة في الكتاب و السنة. و الاجتهاد في خبر كان فكل خروج عن السطر يعتبر بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار. الابتعاد عن المقدسات الدينية يعتبر نشوزا نحو الكفر و الفتنة. فالمطلوب الإيمان الكامل و التسليم أي مؤمن بالعقل.إنها رؤية دينية فوقية سكونية قطعية (( الناس رعايا )). مجتمع متكون من أفراد و تتلاقى على نافورة الإيمان و الطاعة و تغييب على سرير تحت تاتير تنويم مغناطيسي , و برمجة العقل على الحلال و الحرام و المستحب و المكروه و المحظور.

أهداف العلمانية.

العلمانية تضع العالم بين يدي الإنسان يقيم سلطة العقل و المنطق و البحت كل ما من شانه فتح نوافذ لتنمية العقل و إطلاق العنان للابتكار و الإبداع و خلق عالم يسوده السلام و الوئام , لكن عندما يتعرض العقل للضغط الديني , انطلاقا من داخل الأسرة و بين أفراد المجتمع و تحت ضربات التعليم الديني الممنهج و صولجان رجال الدين و خزعبلات بعض وسائل الإعلام , عندها سوف يكون العقل قد تم تدميره و القضاء عليه و الحجر عليه و محاصرته و غزوه و الحالة هده ما نراه داخل المجتمعات الإسلامية التي أفرزت أفرادا بإرادة دينية يصعب تحريرهم من أصفاد السلطة الدينية.

ان الله واحد  بأسماء متعددة حري بنا أن نتعايش بسلام و حرية و احترام متبادل و ليس المهم أن أؤمن بما يؤمن به الآخر لكن الأهم هو بناء الثقة بأعمدة قوامها الخير و السلام لكل شعوب الأرض, و رفع شعار لا لتفرقة لا للعنصرية , لا للتعصب الديني و المذهبي. كل الأديان مصدرها واحد احد و لا فرق بين دين و آخر.

ما أروع حكمة الصحابي أبو بكر.(( و ليت عليكم و لست بخيركم فإذا استقمت فأعينوني , و اذا زغت فقوموني)).

خاتمة.

لست ضد الدين لأنني  علماني معتدل اكتر من الاعتدال نفسه و ديمقراطي لا يحق لي مطلقا أن أهاجم معتقدات الناس , مسلمين و مسيحيين و يهود و بوديين...الخ.فقط هدفي أن أضيء المصباح أما عشاق الظلام و سندي و مثالي الأعلى, الاستاد الفاضل الراحل شيخ عبدو, الذي جاهد ضد مشايخ الأزهر و غيرهم في كل الأقطار الإسلامية و من واجبنا كعلمانيين معتدلين ديمقراطيين حداتيين أن نعد العدة و نشحذ الأقلام و نخزن المبيدات الفعالة للقضاء على التعصب الفكري و الإرهاب, حتى يعيش الجيل القادم في أمان و سلام. بعيدا عن تاتيرات مشايخ الفضاحيات و جزعبلات بعض الوجوه القصديرية التي تبيض شبابا متطرفا استحماريا متعصبا لا يقبل النقاش.

أكرر أيها الفضلاء والفاضلات  بارك الله فيكم ان من يحب الإسلام فأقول.. له الإسلام دين يسر رغم ان البعض بهدل صورة الإسلام وحوله إلى عقيدة تزرع الرعب و تحصد الأعداء.

سؤال بريء//   لماذا لا يقوم هؤلاء مشايخ الفضاحيات أصحاب الملايين باحدات صندوق لإعانة أهالينا في غزة المحاصرة؟؟

لماذا لا يفكر هؤلاء أصحاب العمامات المهلهلة بتنظيم مسيرة إلى قطاع غزة لتكسير الحصار التي تفرضه عصابات الصهاينة؟؟

جواب عفوي // أسال الله اللطف و أن يشمل بعطفه أهالينا في غزة وبغداد و أن يبسط هدايته على حكام الجزائر لإطلاق إخواننا المغاربة المعتقلين في مخيمات الاستعباد بتند وف الجزائرية, فلا من يرحمنا سواك يا أرحم الراحمين.

و دمتم و دام الوطن بألف خير  حياكم الله  و السلام عليكم 


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز