Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

هموم عرب ميشيغان

قبل المؤتمرَين الوطنيين للحزبين "الديمقراطي" و"الجمهوري"- اللذين يشكلان البداية الرسمية لحملة الانتخابات الرئاسية- سافرتُ إلى ميشيغان لأعرف كيف يقيِّم الأميركيون العرب السباق الانتخابي في هذه الولاية المهمة. وخلال وجودي هناك، قمت بتصوير حلقة خاصة من برنامجي التلفزيوني الأسبوعي Viewpoint "وجهة نظر"، (ستبث على قناة أبوظبي في 28 أغسطس). واستضاف البرنامج، الذي تم تصويره في بهو المتحف الأميركي العربي الرائع في ديربورن، أميركيين عرباً من كل أرجاء الولاية إلى جانب عدد من خبراء السياسة لمناقشة المواضيع التي تشغل بال الأميركيين العرب في استحقاق 2008.

وقد قسمنا النقاش إلى ثلاثة محاور وخصصنا لكل منها حيزاً متساوياً من الوقت، وهي الاقتصاد والمشاكل الاجتماعية المرتبطة به، والحريات المدنية وحقوق المهاجرين، وتحديات السياسة الخارجية.

وكان "إيش أحمد"، مدير الخدمات الإنسانية في ولاية ميشيغان وعضو الحكومة المحلية، أول المتحدثين في الجزء الأول من النقاش؛ حيث قال إن ولايته بشكل خاص تضررت من التراجع الاقتصادي للبلاد، مما نتج عنه ضياع الوظائف وزيادة كبيرة في الحاجة إلى زيادة الخدمات الاجتماعية. ولأن الولاية تواجه ضغوطاً قوية لتلبية هذه الاحتياجات المتزايدة، فإن الوضع يتطلب دوراً فيدرالياً أكبر. وقد كان واضحاً منذ بداية الحوار أن هذا الموضوع يكتسي أهمية كبرى لدى الجمهور بمختلف انتماءاته؛ وذلك لأن الوظائف في المصانع ليست هي الوحيدة التي فُقدت بسبب تراجع الاقتصاد الأميركي، وإنما تضرر أيضاً، وبشكل كبير، رجال الأعمال الأميركيون العرب الصغار على اعتبار أن فقدان زبائنهم للوظائف أدى إلى تراجع مبيعاتهم.

أما مناقشة الحريات المدنية والتهديدات التي تواجه حقوق المهاجرين، فقد تولتها كاري موس، مديرة اتحاد الحريات المدنية الأميركية في ميشيغان، ومحاميان بارزان من أميركيي ميشيغان العرب هما نويل صالح وبيل سوور، وكلاهما له تجربة طويلة في هذين الموضوعين. وفي هذا الإطار قالت "موس" إن السياسات التي اعتُمدت في مرحلة ما بعد 11 سبتمبر باتت تهدد الحرية والحقوق الدستورية باسم الأمن القومي.

والحال أن هذه السياسات لم تحسِّن عمل أجهزة فرض النظام والقانون على أرض الواقع، مثلما لم يفض الاعتداء على الخصوصية عبر التنصت بدون أذون قضائية وعمليات التفتيش السرية إلى اعتقال الإرهابيين، وإنما زادت من تعقيد عمل الوكالات الأمنية ونسفت ثقة الجمهور. واتضح مدى الأهمية التي يوليها الأميركيون العرب لهذه القضايا حين سألت الجمهور عمن سبق له أن تعرض لمشاكل ومضايقات في المطارات والحدود، فأشار أكثر من ثلثي الجمهور إلى أنهم تعرضوا لذلك.

وقاد مناقشة موضوع السياسة الخارجية ستيف كليمونس من مؤسسة "نيو أميركن فاونديشين"؛ وهنا أيضاً تم الاعتراف بأن سياسات إدارة بوش تركت آثارها إلى درجة أنه سيكون من الصعب على أي إدارة أن تحدث تغييراً فورياً وكبيراً. وتحدث بعض الأميركيين العراقيين عن الشعور الفظيع الذي أحسوا به حين رأوا دمار بلادهم وتفتتها السياسي المتزايد، معبرين عن رغبتهم في انسحاب أميركي في الوقت نفسه الذي عبروا فيه عن مخاوفهم بشأن ما يخبئه المستقبل للعراق. كما اعتبر بعض الفلسطينيين أن ثماني سنوات من الإهمال أفضت إلى شرق أوسط بات اليوم التوصل إلى تسوية فيه أصعب من أي وقت مضى على رغم الإجماع الدولي بشأن حل الدولتين.

وفي نهاية البرنامج، طلبت من الحضور أن يشيروا إلى أي من المواضيع الثلاثة (الاقتصاد، والحريات المدنية، والسياسة الخارجية) سيمثل الموضوع الأهم بالنسبة لهم، وسيحكم طريقة تصويتهم هذا العام، فأشار أكثر من النصف إلى الاقتصاد، وبعده أتت الحريات المدنية.

وفي الشهر المقبل، سنقوم باستطلاع للرأي على صعيد الولايات المتحدة حول تفضيلات الناخبين من الأميركيين العرب والمواضيع التي يولونها أكبر قدر من الأهمية في هذه الانتخابات. غير أنه حتى قبل ظهور النتائج، سيجد كل من يرغب في الحصول على مؤشر مبكر على طريقة تفكير الأميركيين العرب هذا العام في حلقة من برنامج "Viewpoint" فائدة كبيرة.


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز