Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

من ذا الذي سيحرر أسرانا الفلسطينيين؟ج 2

نحط الرحال بعاصمة الفراعنة لنقف على حالة الجامعة العربية, تحت قيادة ( المايسترو) عمرو موسى , المنكب هده الأيام لمؤازرة الجنرال الدموي حسن البشير. الانقلابي الذي دخل بوابة القصر الرئاسي بالخرطوم على متن دباباته عام 1989 بمعية الإسلامي السوداني,صاحب الرأي المزدوج  حسن الترابي.

أهبل من يظن ان جامعة عمرو موسى تستطيع أن تقدم شيئا لانقاد البشير من أصفاد العدالة, فأعضاء الجامعة  العربية ليسوا سوى  موظفين لدى رؤسائهم , وهم في آخر الأمر.مجرد خطباء مهمتهم تلاوة البيانات و التقارير و التنديد ( مجرد جامعة للاستئناس ليس إلا..) لأنهم بكل بساطة , نسخة كربونية أنتجتها الأنظمة العربية المصابة بالخمول و العقم السياسي( اللهم لا شماتة..) مجرد أقفال صدئة تحتاج إلى قطرة زيت لتعود إلى القيام بواجبها تجاه شعوبها المطحونة و المسلوخة ...الخ .

 

يقال :  لكل شارب مقص, و أتوق إلى اليوم الذي يصل فيه مقص العدالة الدولية, إلى كل مجرم , عذب ( بفتح الدال و تشديدها..شكرا) أو شرد أو قتل الأبرياء داخل وطننا العربي و الإسلامي, حيت الفساد و الاضطهاد عملة رائجة, و الديمقراطية مجرد طلاء على واجهة المؤسسات. لا اخفي غبطتي بعد صدور قرار السيد المدعي العام الذي يتهم فيه البشير, بارتكاب مجازر في حق شعبنا في دارفور. لقد أحسست بشحنة من الأمل تتضاعف و تنتابني , حتى جعلت من بدني الرخو, مجرد سنبلة  يتمايل يمنة و يسرة.( أنا الولهان العاشق المتيم بالديمقراطية) لقد تطرقت  في مقالاتي السابقة إلى أحوال شعبنا الذي كان تحت رحمة بنادق و سياط البشير و جنده.الذي أبان عن مهارة عالية في القتل و التشريد و ترحيل الأهالي, تحيلنا على العصور الكلدانية الهمجية(.فدائما استند على تقارير تصلني من مصادر موتوقة جدا جدا.

 

تزحلق البشير على قشرة موز,و أصبح مرعوبا ينط هنا و هناك بعدما حسب ان شعب دارفور, مجرد جناح بعوضة. الغرور و العجرفة سياسة انتهجها نظام البشير الفاسد.فقد حاول المنتظم الدولي التدخل لانقاد شعب دارفور, من بين مخالب  هادا الورم السرطاني , لكن التعنت كان سيد الموقف .فمرحبا بالبشير أنيسا لزميله رادوفان كراجيتش( اللهم لا شماتة) .فلداعي لسياسة التعبئة الشعبية و حشد الجماهير , على شاكلة فولكلور , حيت اصطف المواطنون الدراويش,يهللون و يزمرون من باب الخوف و هم مجبرون , بل حتى الخصوم السياسيين للنظام المعتوه, هبوا لمناصرة البشير,قمة النفاق السياسي, فانتازيا, لكن هده اللوحة بألوانها  الخبيثة لن تؤثر على قرار المحكمة الدولية.و المثير في الأمر, ما جعلني استغرب , ظهور كمشه من الأقلام المصابة بداء الارتجاج, أصبحت تتزاحم داخل بورصة النفاق و الكذب. تسابق محموم لتبرئة البشير, لأنهم مجردون من الحس الإنساني, أقلام تتقيأ في محبر جافة .هؤلاء ( الكتاتيب) يستحقون الشفقة.

 

صدق من قال : العرب ظاهرة صوتية بامتياز يحسنون الصراخ و العويل و لطم الخدود و البكاء على الأطلال. لأنهم ( أي  الكتاتيب)مجرد أجراء لأنظمة سياسية أو مخابراتية, يكتبون ما يملى عليهم و لهم أقول:  من هانت عليه نفسه فهو على غيره أهون. ( الأمر يعني البعض و ليس الكل.. مجرد توضيح).

 

أملي أن ياخد العدل مجراه الطبيعي و ينال الجنرال الدموي البشير, عقابه , شريطة أن يتمتع بكل حقوقه القانونية, و أتمنى أن يتحرك القضاء الدولي لمحاسبة الرئيس الجزائري و زعيم عصابة البوليساريو, محمد عبد العزيز و جلاديه, زمرة  من  حفاري القبور و دافني الجنائز , مصاصي الدماء, اللذين يحتجزون شعبا بأكمله داخل مخيمات  تندوف و لحمادة, بالجزائر. و قد أشرت لهده الكارثة الإنسانية. حيت التعذيب و الاغتصاب و إبعاد الأطفال عن أسرهم, تفاديا لهروبهم إلى المغرب.حيت ان الفتيات يتم توزيعهن على بيوت  قادة البوليساريو و ضباط الجيش الجزائري, و الفتيان يتم تجنيدهم لخدمة أطروحة البوليساريو.و للتذكير فقط, فالشرطة العسكرية الجزائرية  تفرض طوقا محكما على المخيمات, للمنع هروب المحتجزين, بينما  تقوم عصابة البوليساريو بمهمة التنكيل و قمع كل صوت يندد بالظروف الكارتية التي يعيشها المحتجزون المغاربة.

 

لكل أحرار  العالم العربي و الإسلامي, اطلب من الجميع التوجه إلى ساحة الحرية, لنحطم صنم الاستبداد و التراخي و الخنوع و نقفز على الحواجز , لندك دكا دكا, جدار الخوف و الصمت, نحارب طاغوت الجهل و نفرك الصدأ و الاكاديب , نكنس الغبار من تحت السجاد. من اجل حماية المواطن المقهور , من اجل تقريب العدالة الدولية من الفاسدين, لنضرب بقلم واحد على أيدي الفاسدين تجار الدعارة السياسية. هادا النداء لا يعني تلك النماذج البشرية التي سبق ذكرها أعلاه التي تهلل للأنظمة. و من لم يواخده  ضميره , و هو يتفرج على هده الجرائم الشنيعة.في دارفور و تندوف  الجزائرية و جنوب العراق المذبوح على بساط فيالق الموت الشيعية  بمباركة فقهاء العمامات المهلهلة  بطهران,و فلسطين التي صارت تعاني من احتلا لين, صهيوني فلسطيني  في إشارة إلى مافيا حماس بغزة , و عصابة الفساد المالي و السياسي في رام الله.  ( رحمتك يا رب). فان التاريخ سيحاسبه تم يركنه داخل حاوية القمامة( اللهم لا شماتة )

من داخل معبد الحرية و خندق الكلمة الصادقة, من خرم إبرة أعاين ضوء القمر, بين كفي مبيد عالي الجودة , اسحق كل الأفكار الرجعية التي تلوت العقول , و أنا لهم بالمرصاد.فالحق حق و الباطل باطل, على طبق الصدق  و أمام أعين القراء (آت) أوجه الدعوة مرة أخرى, إلى كل عشاق الحرية و الديمقراطية أن يتكاتفوا لجمع الحطب , لان جهنم في حاجة إلى  وقود لإحراق تابوت الجهل و النفاق و بعض الكتابات البهائمية.( الدعوة موجهة للقراء (آت).

إلى اللقاء


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز