Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

 More articles 


امريكا عائدة

نتعاطى -نحن العرب الأميركيين- الآن مع الانتخابات الرئاسية انطلاقاً من وعي كامل بأهميتها؛ وذلك لأننا نعلم، وعلى غرار معظم الأميركيين، أن السنوات الثماني الماضية كانت كارثية، بكل المقاييس، بالنسبة لبلدنا بسبب التهور والإهمال اللذين أظهرتهما إدارة بوش. 

على الصعيد الداخلي، نواجه مشكلة تراجع الاقتصاد وفقدان الثقة في مؤسساتنا ومستقبلنا. ونتيجة لذلك، فإن الحلم الأميركي، الذي طالما شكل مصدر إلهام بالنسبة للملايين من الناس، بات في نظر الكثيرين مهدداً بالتلاشي والزوال. هذا علاوة على كون الكثير من الأميركيين من الطبقة الوسطى لم يعودوا واثقين من أن مستقبلاً معيشياً باهراً ينتظر أطفالهم.

وأمام هذه التحديات العظيمة، أظهرت إدارة بوش نقائص أصبحت ملازمة لها: الإهمال في الوقت الذي كان فيه من شأن التحرك أن يحدث الفرق؛ وتجاهل الواقع وفرض السياسات القائمة على الأيديولوجيا حين تختار الإدارة التحرك؛ ثم العمل على تغيير الموضوع وتحريف تعريف "النصر" حين يصيبها الفشل... وبقية الادعاءات معروفة. 

ولعل سياسة إدارة بوش الخاطئة والفاشلة هذه كانت أكثر وضوحاً في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية، حين اتخذت الإدارة، في ردها، سياسات داخلية وخارجية ازدرت دستورنا ونسفت جو الإخاء الدولي بعد أن انخرطت في حرب أحادية سيئة التخطيط تركتنا أكثر تهديداً في عالم يرفض بوضوح زعامتنا.

والواقع أن الانتخابات الرئاسية المقبلة هي أكثر من مجرد اختيار بين مرشحين، وذلك لأن ما سنقرره يتعلق بما إن كنا نريد تغيير الاتجاه جذرياً واسترجاع قيمنا وتلميع سمعتنا. ومن الحماس منقطع النظير الذي أثاره خلال الانتخابات التمهيدية إلى الاستقبال الحار الذي خُص به خلال جولته الخارجية الأخيرة، نعتقد أن انتخاب باراك أوباما سيبعث برسالة نحن في أمس الحاجة إليها اليوم، ومؤداها أن أميركا عائدة. والحقيقة أن البرنامج الانتخابي الذي يعده "الديمقراطيون" سيبعث أيضاً برسالة إلى الشعب الأميركي والعالم لأنه سيكون أكبر من مجرد وثيقة سياسية، إذ سيصف السياسات التي سنتبعها، والقيم التي نستند إليها. ونعتقد أن بوسعه أن يقوي آمال الكثيرين بأن التغير قادم. 

وبدوري، أود أن أركز على بعض الموضوعات المهمة التي أشرت إليها أعلاه والتي تؤثر بشكل خاص على العرب الأميركيين. ولأننا منزعجون وقلقون كثيراً من الإهمال والتهور اللذين أظهرتهما إدارة بوش وجعلا الشرق الأوسط في فوضى عارمة وأميركا أقل أمناً، فإننا نؤيد وندعم ما يلي: 

1- إنهاء مسؤول للحرب في العراق، والعمل مع الشعب العراقي على تحقيق الإصلاح السياسي والمصالحة الوطنية. ولهذا الغرض، نعتقد أنه يتعين على كل الأطراف بذل مزيد من الجهود من أجل دعم اللاجئين والنازحين. كما يتعين إيلاء اهتمام خاص لعشرات الآلاف من العراقيين الذين عملوا مع الولايات المتحدة وباتوا اليوم مهددين نتيجة لذلك. 

2- انخراط دبلوماسي نشط وفعال يقوي التزام كل الأطراف ببلوغ حل عادل ودائم وشامل للنزاع الفلسطيني/ الإسرائيلي، والعمل على تحقيق حل الدولتين مع الانتباه إلى العراقيل الميدانية التي تجعل من بلوغ هذا الهدف أمراً أكثر صعوبة. وينبغي أن تضمن هذه الدبلوماسية إنشاء دولتين ديمقراطيتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنباً إلى جنب في أمن وسلام -فلسطين مستقلة وقابلة للحياة ومتواصلة جغرافياً وذات سيادة، إلى جانب إسرائيل ذات حدود آمنة ومنظمة ومحمية- والاعتراف بأن الوضع النهائي لمدينة القدس، إلى جانب موضوعات معلقة أخرى، ينبغي بحثها والتفاوض بشأنها بين إسرائيل وفلسطين بدعم بناء من الولايات المتحدة. 

3- دعم للجهود المتواصلة التي يبذلها الشعب اللبناني من أجل تحقيق الإصلاح والمصالحة والوحدة الوطنية؛ والعمل على تقوية الجيش اللبناني وتطوير المؤسسات الوطنية الأخرى؛ والتشجيع على تطبيق كل إصلاحات الأمم المتحدة








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية