Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

من ذا الذي سيحرر أسرانا من براثن بني صهيون ج1

سجون حكومة بني صهيون على وزن ( بني كلبون) تعج بآلاف من الأسرى الفلسطينيين, و يصل عددهم إلى 10750من بين هؤلاء الحمائم المكسورة الجناح , 340طفلا.( المرجو ان تشدوا أحزمتكم..شكرا) 80 أسرة منهم,26 أسيرة متزوجة, و يوجد لديهن اكتر من 25 عاما. و في تقرير أنجزته مؤسسة ( مانديلا) ذكرت ان الأسرى الفلسطينيين , يعانون الأمرين تحت طائلة ظروف لا إنسانية و قاسية جدا.( شوف و اسمع يا سيد أبو مازن) من خلال زيارات محاميها و مندوبيها استطاعت مؤسسة ( مانديلا) المشهود لها بالنزاهة و تبات معلوماتها , أن ترصد و تقف على انتهاكات الكيان الصهيوني , اتجاه إخواننا  و أخواتنا داخل المعتقلات الإسرائيلية.من بين هده  التصرفات السادية انقل لكم عصارة التقرير مقتضبا حفاظا على  أعصابكم و أرجو مرة ثانية (  ان تشدوا احزمتكم).

( رداءة الطعام كما و نوعا , التفتيش الاستفزازي المهين, الاقتحام الليلي لأقسام و غرف الأسرى, استخدام سياسة العزل الانفرادي , الحرمان من الزيارات و المراسلات , الإهمال الطبي , المماطلة في تقديم العلاج, فرض عقوبات و غرامات مالية لأتفه الأسباب , الاغتيال , عدم تجميع الأسرى الأشقاء في نفس المعتقل, الاعتداء بالضرب أتناء نقل الأسرى من سجن لآخر, استخدام كل الوسائل و التقنيات لتعذيب الأسرى نفسيا و جسديا.)انتهى.

سؤال بريء ..

ما هو الحجم أو المقياس الذي يمكن أن نقيس به, انشغالات  سلطة أبو مازن في رام الله نحو أسرانا الفلسطينيين , مقابل عنتريات الصهاينة؟؟؟

جواب عفوي..

سلطة أبو مازن  لا تتعدى صور المقاطعة , أما الأشقاء من فتح فعذرهم أنهم يخوضون حربا ضد أشقائهم في القطاع و في بدالك فليتنافس المتقاتلون, استمناء طائفي على بساط  ثقافة سياسية باهتة لا طعم لها.فكل طرف  يسعا إلى توسيع رقعته السياسية  بحركات زئبقية لأجل كسب المزيد من الأنصار من شعبنا المنقور من لدن فراريج الفساد , و الغائب الأكبر هو المواطن الفلسطيني الكادح,المحاصر و المهدد في لقمة عيشه .هادا المواطن الذي يجد صعوبة في الحصول على كسرة خبز, و كساء و دواء ...الخ.من يحمي هؤلاء الغلابة يا سيد أبو مازن؟؟ الصهاينة يتفننون في تجويع شعبنا و تشريده .و افتح قوس لأقول ( إنني احترم الشعب اليهودي كشعب ينتمي إلى فصيلة بني الإنسان,  و اخص بالذكر الجمعيات الحقوقية الاسرائلية التي دافعت و لازالت تدافع عن حقوق شعبنا الفلسطيني , و الصهاينة المقصود بهم اليمين الإسرائيلي .فتحيى إلى الشعب اليهودي و اقول لهم..شالوم لاخيم أي السلام عليكم  و السلام رغيف نتقاسمه,  مجرد توضيح ليس الا).

أضيف على ماسبق ذكره  أعلاه .حول سلطة أبو مازن, التي تشبه إلى حد ما ( السمن البلدي ) داخل صهريج الفساد المستشري , و لا اعتقد  لا اليوم و لا بكرة  ان السلطة على وزن ( خردة) تسعى في الوقت الراهن, الدخول في مفاوضات جادة لحل قضية الأسرى. و عليه تكدوا أيها السادة (ات) القراء ( ئات) ان مفاتيح الزنازين لن تدور داخل الأقفال الصدئة و اخص بالذكر في ما يخص الأسرى, قيدوم المناضلين السياسيين الأشاوس, النائب مروان البرغوتي , الذي  ربما اسمه يحدث رعشة نمل, في بدن ابو مازن و حاشيته , للتذكير فرئيس السلطة الوطنية, حامل للجنسية القطرية , و رجل أعمال ناجح, و البركة في نجله المصون, القائم بكل أعمال( البابا ابو مازن ) بكندا ( اللهم لا حسد ). و جب الإشارة كدالك إلى السيد دحلان ( الجوكير jocker ), الخادم المطيع للبيت الأبيض بالمنطقة, و اكتر الشخصيات الفلسطينية حظوة داخل تل أبيب, تم هناك تاجر الإسمنت,. في إشارة إلى السيد أبو قريع , المزود الرئيسي للكيان الصهيوني بهده المادة, عن طريق مصر. هده المادة أي الاسمنت تعجن لبناء المستوطنات و شفط أراضي أهلنا بفلسطين.

هل تعتقدون ان هؤلاء الصقور اللذين يحسنون النقر و نتف  ريش الغلابة سوف يدافعون عن شعبنا الفلسطيني المحاصر ؟؟ هل هؤلاء الانتهازيين يستطيعون إجبار الصهاينة على تحرير أسرانا المنتهكة حقوقهم داخل معتقلات القهر؟؟

سؤال الى من يهمه الامر..حسنا..نبتعد قليلا عن هموم فلسطين التي أضحت تقلا كبيرا على أكتاف  كل المناضلين الأحرار حيت . تجعل المرء لا يقدر على رفع رأسه إلى الأعلى.و نرسو على ضفاف دجلة و الفرات لنتفقد أحوال جاليتنا الفلسطينية.بالعراق الصامد  في وجه الأقزام , أصحاب العمامات  المهلهلة , اللذين دنسوا العراق بحد افرهم النتنة  و  حولوا حياة الفلسطينيين إلى جحيم لا يطاق, و لا سيما الجنوب الذي صار عبارة عن مشتل لتربية الحقد و الكراهية و الطائفية.فهناك عصابات صفوية شيعية المذهب إيرانية التمويل, استباحت دم الفلسطينيين بكل برودة , شياطين برداء اسود قاتم ( الله يقصف عمركم) فكل الأديان السماوية و على اختلافها تصون حرمة الدم , حتى دم العصافير , فما بالك  قتل النفس البريئة.

من يدافع عن هؤلاء المهجرين من شعبنا الفلسطيني ؟؟ طردوا من ديارهم ليجدوا أنفسهم داخل مذبح شيعي, فمن يحمي هؤلاء الدراويش؟؟   

  و ما رأي فقهاء نجادي المكدسين داخل طهران حول ما يتعرض له الفلسطينيون داخل العراق؟؟

  لعمري ان الدهشة عقدت لساني , وجعلت حواجبي ترتفع , بعدما توصلت بصور مرعبة على بريدي الالكتروني, و بعد بحت و تحري بمساعد العلامة ( غوغل) تأكدت انها منقولة ( أي الصور) من موقع عربي مهتم بالجالية الفلسطينية بالعراق. إنها صور تجعل كل ادمي يحس بقشعريرة تدب في بدنه.

فهل أصبح لحم شعبنا الفلسطيني رخيصا إلى هادا الحد؟؟ - طبعا – السؤال لا يعني الفصائل الفلسطينية.لان فتح منشغلة باعتقال كل من له علاقة بحماس داخل الضفة, و نفس الأمر تقوم به حماس بالقطاع ضد كل من له علاقة بفتح بعد الاحدات الأليمة التي وقعت في قطاع غزة..فقد ذكرت بعض المصادر ان التعذيب الذي يتعرض له المعتقلون في سجون رام الله و غزة, تجاوز بكتير ما تقوم به إسرائيل في حق المعتقلين الفلسطينيين.

قلت..ما يتعرض له الفلسطينيون بالعراق, اعتبره همجية مغولية, تحيلنا على العصور الكدانية , تشنها فيالق الموت , ضد الأبرياء, ضيوف العراق , جرائم مروعة لا تذكر في وسائل الإعلام و لا ادري لمادا هادا التعتيم الإعلامي؟؟ جرائم تجعل الحيوانات تفر من أعشاشها و أوكارها و عرائنها , بمباركة إيرانية.بالمس القريب  كان  الفلسطيني يحضى بالاحترام و التقدير و حسن الضيافة و الكرم  معززا مكرما تحت سلطة القائد المجاهد العربي فخامة الرئيس الراحل صدام حسين, المقاوم الصنديد الذي قال. لا لتبعية المغلوب للغالب .. لا للتبعية لا للخنوع و الاستكانة..لا و الف لا..

في قلوب الأحرار, أنت حي يا صدام تاج على رؤوس الأحرار.

نجمل القول..

مادامت الفصائل الفلسطينية المعطوبة منشغلة في حروبها الداخلية و منهمكة في إصدار البيانات مصطفة أمام وسائل الإعلام, و سلطة أبو مازن و ( شلته) عاجزة عن  تامين حتى أجور موظفيها, و رائحة الفساد تزكم الأنوف و أقوى من عطور( armani ) و السيد أبو مازن أبان عن فشله, اللهم إلا ادا استثنينا شطارته في العناق و البوس و مصمصة خدود القادة الاسرائيليين. و الحالة هده فأحوال الشعب الفلسطيني  تحت مجهر المنظمات الحقوقية العالمية تتحمل مسؤوليتها.

إلى هنا نكتفي بهاد القدر  و إلى حين نشر الجزء الثاني, تقبلوا تحياتي و احترامي إلى اللقاء.



(217506) 1

صالح شيبانى
قدافى يستعد ل إطلاق سراحهم مقابل الولاء للقايد من ملك المغرب.

هاد كلام موثوق به.
August 2, 2009 4:51 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز