Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

الشباب المغربي العاطل بين الهجرة و الانتحار

أقدم 13  من الشباب المغربي العاطل على محاولة الانتحار, بتناولهم مادة مسمومة ممزوجة بالبنزين أمام مجلس الأمة( البرلمان) بعدما ملوا من الوعود البنفسجية و الأحاجي على شكل خطابات كلدانية  لحكومة  عباس الفاسي المعطوبة .

نثر الملح على الجرح الغائر في قلوب شبابنا المهموم , المسلح بالشهادات العليا جعله يقدم على هده الخطوة الأخيرة, باكورة نضالا تهم  المريرة , فاليأس و الإحباط رداء لزم شبابنا .الاحتجاجات و الاعتصامات  لا تنتهي , و هراوات ( عمو الفاسي) شغالة بدون توقف ( ديمومة 24 على 24ساعة //) لازالت تحصد الضحايا , و ظهور الشباب المسكين الفت الضرب و الركل , و سماع مقطوعات من الشتم و الكلام النابي ( السوقي ).تعودوا على الركض في كل الاتجاهات متبوعين بأفراد من التدخل السريع أو (الركل السريع).هؤلاء  انعدمت على وجوههم بصمة الإنسانية.هياكل بشرية عريضة المناكب, تشبه إلى حد ما أتوبيسات لندن الضخمة ذات الطابقين. ما أوحش الدرب لقلة ساكنيه.

 

.لم يعد أمام شبابنا المسكين, المحاط بتلال القهر و الفقر و اليأس, ما يخسره لقد ذاب الأمل داخل إناء الحكومة بين طيات المصالح السياسية , و زوا ريب الفساد  للأحزاب, التي أغلقت أبوابها إلى حين  موعد الانتخابات  على  وزن ( الاختلالات).حينها تحرك هده الهياكل العظمية التي خضعت لمغناطيس الكراسي الوتيرة, و استسلمت  لجاذبيتها.( و طز في المبادئ) .

 

يا الاهي  !! لا احد  في هادا الوطن العزيز يريد مد يد المساعدة لهؤلاء الحمائم المكسورة الجناح, زبده المجتمع المغربي , فرسان المدرجات الجامعية اللذين شمروا على سواعدهم و جعلوا حياتهم قربانا للعلم و التحصين , داخل معبد الكد و الجد و سهر الليالي , و نالوا أفضل الشهادات بغية دفع عجلة النمو و السير قدما بالبلاد نحو الرقي و التقدم. فشتان بين الأمس و اليوم فالقدر اللعين فدف بهم  إلى الشارع و أصبحوا بين مخالب السلطة , بين فكين حادين .فكل الحكومات المتعاقبة لا تحاور العاطلين إلا بواسطة الهراوة لغة متوارثة في مغربنا.

 

في البلدان المتحضرة يعتبر الشباب من الكنوز الثمينة و من الموارد الهامة جدا .. جدا .. و تحرص الحكومات هناك..على استثمار هده الموارد البشرية استثمارا مدروسا, و تشحن شبابها بالمهمات و المسؤوليات حتى يصاب بتخمة الوطنية. و يظل شعار التسابق من اجل خدمة البلد شعارا بين كل الفئات الشبابية.  أما عندنا فالأمور تاخد منحى آخر مختلف تماما, حيت الحكومات بكل  ألوانها السياسية تدفع الشباب إلى الانتحار( و لا تجبرهم على إتباع طريقة معينة.. بس تخليهم على راحتهم يختارون الطريقة التي تناسبهم..ما شاء الله..كدا الديمقراطية  و لا بلاش..اللهم لا شماتة..). و منهم ( أي الشباب ) من يختار ركوب الأمواج  تستقبله الحيتان, و من نجا منهم فالأمواج تتكفل به و تقذف به إلى الضفة الأخرى,( الفردوس الاسباني.), و النزر القليل من هؤلاء المقامرين بحياتهم يحل ضيفا غير مرغوب فيه, من قبل الحرس الاسباني.و يعاملونهم بكل إنسانية و يقدمون لهم المساعدات , و بعد إرجاعهم إلى وطنهم فتقدم لهم السلطات المحلية,( وجبات) من الشتم و الركل مع مرطبات ( هراوة).

 

إننا لم نصل بعد إلى لب الديمقراطية فقط نتقاذف قشورها,صدق الشاعر نزار قباني عندما قال: لقد لبسنا قشرة الحضارة و  الروح جاهلية.

هل سيظل الجمود الحكومي مستمرا؟؟ أخشى على شبابنا من طيش القدر اللعين.مجرد سؤال بريء.

 .صفوة القول ):مجرد اقتراحات  ليس إلا..)

 

1..اعتقد  انه يجب تفعيل المجتمع المدني الخامل , المصاب بقرصه( التيتسي) المركون داخل كهف الخمول و النعاس و لا يتململ, إلا عند اقتراب موعد المساعدات الحكومية السخية ( اللهم لا حسد).

2 حقن الأحزاب بحقنة  التشبيب , لان  شيوخ الأحزاب في المغرب لم يبق لهم سوى أفواههم المفتوحة بمقياس ( اكس اكس لارج..x x l  اللهم لا شماتة).

3 ضرورة  النهوض بالقضاء الذي لازال تحت رحمة التعليمات, و فسح المجال  للقضاة لممارسة مهنتهم النبيلة بعيدا عن الضغوطات ( الفوقية).

4اعادة تأهيل الحقل الإعلامي  المكبل من لدن السلطة و فتاتها,و اللوبيات المالية التي ترش بعض المنابر بحصص من الإشهار.

رزمة من الاقتراحات ادا ( أداة شرط)  اخدت بعين الاعتبار حينها سيولد مغرب جديد (nouveau new// )و إلى دالك الحين فدار لقمان ستظل على حالها.

لا يسعني قبل الختام , إلا ان ارفع لشبابنا القبعة احتراما و قلبي يتحسر على مستقبلهم المجهول.

 

على سبورة سوداء و طبشورة بيضاء اكتب لكم ما يلي يا شباب المغرب يا اعز الناس إلى قلبي المجروح..

 

من يقف على صخرة الحق لا يخشى الأمواج الهائجة. فتحية إكبار و إجلال للشباب المغربي العاطل لكم  في قلبي أريكة و فانوس على ضوئه يكبر و ينمو احترامي.

و أقول للحكومة: باسم هؤلاء  الحمائم المكسورة الجناح ..إننا نسال العدل و حقنا في الشغل, و ننبذ العنف, لأننا نحتمي برداء الوطنية الشفاف , و لا نخشى أحدا , ضميرنا و حبنا لمغربنا وقود يحركنا وما كنا و لن نكون دمية تتقاذفها أيادي اللوبيات السياسية, و لسنا أجراء عند احد المغرب مغربنا و الكرامة وتد خيمتنا العالية.

 

أما الأحزاب التي تحولت إلى قطاع غيار فاهمس لروادها بما يلي:

 

يا معشر المتحزبين السياسيين تحالفوا و اتفقوا و اختصموا و تصالحوا , كيف ما شئتم, فالملعب ملعبكم و الحكم , شعبكم يحاسبكم  و التاريخ يسجل عليكم كل صغيرة  كبيرة .لكن أتمنى أن تكون نتاج مباراتكم ديمقراطية في يوم من الأيام.

اللهم إني بلغت...إلى اللقاء. 


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز