Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

 More articles 


العرب وامريكا

في عام 2008 لم تبرح مواقف العرب تجاه الولايات المتحدة عند مستويات متدنية إلى درجة كبيرة، وهو ما يرجع بالدرجة الأولى إلى القلق من سياسة الولايات المتحدة في المنطقة. كما يلاحظ وجود اهتمام كبير بالسباق الانتخابي الأميركي في مختلف البلدان العربية بسبب الدور بالغ الأهمية الذي تلعبه الولايات المتحدة في المنطقة. هذه هي بعض النتائج التي توصلنا إليها من خلال استطلاع الرأي الذي أجريناه في "مؤسسة زغبي أنترناشيونال" لكل من المنتدى العربي للبث الإعلامي، والمنتدى الاقتصادي العربي الأميركي- كلٍ على حدة.


في منتصف مارس 2008 استطلعنا آراء 4000 عربي في 6 دول هي الإمارات ومصر والمغرب والسعودية ولبنان والأردن وتبين لنا من خلال ذلك الاستطلاع أن الرأي العام العربي لا يزال يشعر بالاستياء تجاه الولايات المتحدة، وهو ما يتبدى من خلال نسب الرفض لسياستها، والتي كان أعلاها في مصر والأردن (80%) وأدناها في المغرب و الإمارات (71%) -وإن كانت هذه النسبة لا تزال عالية ونظرا لأننا نتابع هذه المسألة منذ عام 2002، فبمقدورنا أن نقول إن المواقف المؤيدة للولايات المتحدة قد تحسنت بصورة طفيفة في دولتين فقط هما الإمارات والمغرب، أما في البلدان الأخرى التي شملها استطلاعنا فقد انخفض ذلك التأييد بنسبة كبيرة.


وعندما طلبنا من الأفراد المستطلعة آراؤهم، تحديد الأسباب الرئيسية التي جعلتهم يتبنون مواقف سلبية تجاه الولايات المتحدة، لم تخرج الأسباب التي ذكروها عن الحرب في العراق، والتطورات على جبهة الصراع العربي- الإسرائيلي، والطريقة التي تعامل بها أميركا العرب والمسلمين. وعلى رغم أن ترتيب الأهمية التي أعطيت لتلك القائمة من الأسباب كان يختلف من بلد إلى آخر، إلا أنه لوحظ أن التطورات على جبهة الصراع العربي-الإسرائيلي، قد ازدادت من حيث ترتيب الأهمية في الدول العربية الست التي تم إجراء الاستطلاع فيها. أما الموضوعات الأخرى مثل الافتقار إلى الإصلاح السياسي والتهديد النووي الإيراني، فقد احتلت ترتيباً أدنى كثيراً من حيث الأهمية.


وهذه الأسباب في مجملها تساهم في تزايد درجة الإحساس بعدم الأمان، والافتقار إلى اليقين بشأن المستقبل في معظم البلدان العربية. أما الاتجاه الخاص بتناقص درجة التفاؤل والرضا والذي رأيناه ينمو منذ أن بدأنا استطلاعاتنا منذ 6 أعوام فما زال مستمراً حتى الآن.


لذلك فإننا إذا ما أخذنا في اعتبارنا الشعور بعدم الاستقرار، والإحساس المتنامي بعدم الأمان بسبب الصراع المندلع في كل من العراق وفلسطين، والذي يُنظر إلى السياسة الأميركية باعتباره السبب الرئيسي فيه... فهل هناك ما يدعو للعجب عندما نرى الرأي العام العربي مهتماً إلى هذا الحد بالانتخابات الرئاسية الأميركية؟


إن العرب يتابعون السباق الانتخابي الأميركي لأنه يهم العالم العربي. كان هذا رأي 60% تقريباً من الأردنيين والمغاربة ونصف المصريين، والسعوديين واللبنانيين و 40% من الإماراتيين. وهذا الاهتمام الشديد لا يترجم بالضرورة في صورة تفضيل لأحد المرشحين على حساب الآخر. ففي أربع دول من الدول الست عندما سألنا المستطلعة آراؤهم عن أي من المرشحين سيكون الأفضل لجهة تحسين العلاقات الأميركية- العربية، كان رد نصف هؤلاء "إن ذلك لا يهم" أما بالنسبة لهؤلاء الذين قالوا إنهم يتابعون الانتخابات عن كثب فقد كانت هناك نسبة تتجاوز النصف تحدد اسم أحد المرشحين "الديمقراطيين" الاثنين أو الآخر باعتباره المرشح الذي يرجح أكثر من غيره أن يعمل على تحسين العلاقات العربية- الأميركية.


لقد كنا نعرف أن النخب العربية وصناع الرأي العام العربي يتابعون التطورات في الولايات المتحدة، ولكننا بتنا نعرف الآن أن الرأي العام العربي بشكل عام يتابع السياسات الأميركية أيضاً. وما تبينه استطلاعاتنا هو أن وسائل الإعلام العربية تلعب دوراً كبيراً في ذلك، فهناك أربعة على الأقل من بين كل عشرة ممن استطلعنا آراءهم في الدول العربية الست، يعطون درجات عالية لكمية المعلومات التي يتلقونها من وسائل الإعلام العربية بشأن الانتخابات الأميركية. وهناك في كل ذلك درس مهم للأميركيين ولقادتهم السياسيين مؤداه أن سياساتنا تمارس دورها على خشبة مسرح عالمية، وهو ما يجعل تلك السياسات مهمة بالنسبة لحياة واهتمامات الشعوب في الشرق الأوسط








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية