Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

خالتي هيلاري و عمو بوش مكرر.

بغداد عاصمة الحضارة العربية و الثقافة و الفكر و التاريخ المشرف لامتنا العربية .بغداد مدينة لا تعرف الخمول و لا الذبول.بأبنائها الغيارى  الشجعان .رغم عاديات  الزمن العصيب الزمن الغدار .لازالت شامخة شموخ رجالاتها. ما يقال عن بغداد  يقال أيضا عن  القدس  منبع الأديان السماوية .لكل مدينة موقعها الخاص في قلب كل عربي ينبض غيرة وحب لوطننا العربي المشتت و الممزق إربا  إربا..

 هيهات تم هيهات من أين نبدأ يا ترى ..يا ربي. من غزة المحاصرة من قبل كمشه ممن زاد الحماس لديهم اكتر من ألازم.النقطة التي أفاضت الكأس وجعلت  أهل غزة يعيشون الجحيم. أما بغداد الجريحة التي تئن تحت مخالب مستعمر أمريكي في الشمال و إيراني في الجنوب  ينتهك سيادة و حرمة العراق و سط صمت  حكومي. حيت أن فيلق القدس السيئ الذكر ذيل تمر عبره جماعات الحرس الثوري المدعم من طرف أصحاب العمامات السوداء  في طهران.فالتموين و الدعم بالسلاح و المال دون حساب.. كرم حاتمي.  وشباب إيراني عرضة لسياط البطالة و المخدرات .

 مئات من الأبرياء من العراقيين  يتعرضون للقتل أو الاعتقال  على أيدي رعاع   أجلاف و كلاب مسعورة ممن يسجدون لمولاهم نجادي و المقصود بالضحايا أهل البصرة الأبرار الشجعان الدين يرفضون أي تدخل إيراني يدنس عراقهم الصامد .مني لهم ألف تحية و دعائي لهم بالنصر. عراق بين ناريين محتل أمريكي متعطش للدماء همجي في عالم الغاب الذي يعيشه أهلنا في العراق الصامد .و حكومة عراقية كرتونية يغلب عليها طابع الطائفية

.برلمان عبارة عن فسيفساء من العشائر همها السيطرة على الوضع السياسي. و عمو بوش مكرر يخرب و يدمر حضارة عن بكرة أبيها .و الطامة الكبرى تأتي على لسان المتزلفين و أشباه المثقفين و المفكرين العرب.. تجدهم  يبررون و يمنطقون   التدخل الأمريكي. يخيل لهم   أن الديمقراطية الأمريكية تأتي بها أسنة الرمح  المارينزية.و ينسون أو يتناسون أن التاريخ اظهر أن جنود العم سام  تاريخهم ملطخ بالدماء .أطروحة عمو بوش و خالتي كوندوليزا رايس  انتهت صلاحيتها بالعراق و افغانستان و فلسطين. بوش يتعكز على أي نجاح يمكن  أن يحققه  داخل العراق أو أفغانستان لا اجل ردم الانتقادات التي تلاحقه من طرف خصومه السياسيين و في مقدمته خالتي هيلاري المرشحة الاكتر حضا .و التي تحاول الضرب على أوتار نغمات المستنقع العراقي و الأفغاني ليس حبا جنود بلادها الدين يسقطون تحت نيران المقاومة الباسلة كالعصافير أما في بلد كرزاي فحدت و لا حرج لسان لا عضم فيه.  بس حب في كرسي الزعامة طبعا زعامة العالم بصيغة المؤنت.

 تعددت الجرائم و المجرم واحد جرائم في واضحة النهار ببغداد و كابول .فقتل النفس البريئة جريمة لا تغتفر و قتل شعب بأكمله جريمة فوق كل جرائم الدنيا .عالم الغاب.... قوم التتار و المغول نزل على العراق كالصاعقة. ختامه أبيات  للشاعر مطر.. ردو الإنسان لأعماقي و خدو من أعماقي القردا. أعطوني ذاتي كي افني ذاتي ردو لي بعض الشخصية كيف تفور النار بصدري و أنا اشكو البردا كيف سيومض برق الثار بروحي ما دمتم تخشون الرعدا. كيف اغني و أنا مشنوق أتدلى من تحت حبالي الصوتية. كيف افهم معنى الحرية و أموت فداء الحرية أعطوني بعض الحرية.. تحية للعراق الصامد.. تحية لأهل غزة الأبرار. اعتذر للقراء الكرام على هادا  المقال الطويل فقلمي عاق مارد لا يطاوعني .من اجل الاختصار. حياكم الله يا أهل بغداد و غزة و كابول.و السلام عليكم 


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز