Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

صبرا جميلا يا طويل العمر سيدي بوكرين شيخ المعتقلين السياسيين بالمغرب.

 برباطة جاش و صلابة قاوم شيخ المعتقلين السياسيين المغاربة, الفارس الثائر.. صفعات الظلم و جبروته, فازداد تمردا و عنادا, و أصر على ركوب النمر.في ظل تلاتة ملوك. فكان وسام الفخر و النضال على صدره يلعلع ..مرجع لكل المناضلين الغيورين على الوطن الحبيب المغرب.. بعد أن أخد منه الدهر ماخده, دون الانتماء او الانصياع لأي جهة سياسية أو حزبية. اختار معانقة جدران الزنا زن الباردة ,وصدا قضبانها النتنة  رفقة مجموعة من فرسان النضال حاملين نبراس الحق, و على ضوئه يستلقون على أريكة الصدق  و شيم الكبار, تحت خيمة النضال, ليدان الشيخ الجليل بتلاتة  سنوات حبسا نافدة, بتهمة المس بالمقدسات.. كرنفال منة مخيلة السلطة.

 تهمة توضفها الحكومة المغربية , لضرب كل صوت مزعج بلكمة عنيفة بقفازات القانون. مع العلم ان كل الحكومات المتعاقبة على دماغنا..لا تعدو كونها, حكومات صورية , كائنات سياسية تنفد ما يملى عليها من داخل البلاط. بعد أن سقطت  جل الأحزاب  المشاكسة بالأمس القريب,  في حضن القصر و اخدت حصتها  من كعكعة السلطة..من تحت جلباب المخزن ( السلطة )..اللهم لا حسد...ما علينا نعود إلى موضوعنا.. تحركت منظمات حقوقية من داخل المغرب و خارجه.

 و كعادته كان الاستاد الحقوقي و المحامي الصبار يصرخ و يطالب الحكومة, بإطلاق سراح الشيخ بوكرين, و 7 من مرافقيه منن وهبوا حياتهم للوطن و على أكتافهم جبالا من الهموم , تعيقهم من  رفع رؤوسهم, إلى الأعلى بحتا عن المناصب, كما هو الشأن لفئة عريضة من بعض المكونات السياسية السالف ذكرها أعلاه.  المحير في الأمر أن المنظمات الحقوقية الدولية, تستمد تقاريرها من منظمات محلية مغربية, و تعيد صياغتها تم تقدمها للسلطات المغربية, فتاخد بعين الاعتبار و توليها العناية الكاملة..طبعا منظمات عالمية لا تتساوى مع زميلاتها المغربية..على نفس خطى الاستاد الصبار, و بنفس مجاديف رفع الحيف عن المعتقلين و نقيبهم بوكرين, صارت الاستادة الفاضلة خديجة الرياضي, رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان. و التي سبق لها أن تعرضت للضرب في إحدى وقفات التي قامت بها جمعيتها, حيت سقط السيدة الفاضلة مغمى عليها, بسبب هراوات النحس الاسبانية الصنع, المشهود لها بالفعالية..أي الهراوات.. ور بما حاصلة على علامة الجودة العالمية i.s.o ..

فضربة واحدة تكفي لان يفقد المرء وعيه, ليطير إلى عالم الغيب المجهول. اللهم لا شماتة.. و قد قامت الحكومة السابقة باستيراد هده الهراوات الزفت.. من الجارة اسبانيا كهدية الوداع..فكان الرد الشعبي عنيفا.. و قاطع المغاربة المسرحية الانتخابية..شوفوا ساستنا المغاربة حلوين..ازاي..عسل.. بل أقول.. أصفى من العسل. الحكومة المغربية متمسكة بالدفاع عن حرمة المقدسات, بشكل مبالغ فيه على مقاس.. اكس اكس لارج.. و التي اخدت منا المع الإعلاميين المغاربة, في إشارة إلى الصحفي المزعج الاستاد لمرابط الذي حوكم عليه بالحرمان من الكتابة لمدة 10 سنوات لأنه إعلامي من القلائل في المغرب, الذي فضل أن يكون فردا في جماعة الأسود ,الإعلامية بدلا من أن يكون قائدا للنعام, كما هو الحال لأغلب زملائه في مهنة المتاعب.. الحكم على المرابط كان اغرب حكم في تاريخ المغرب المعاصر. دائما من داخل خندق القهر و تطبيق القانون  السالف الذكر, و التي دأبت كل الحكومات المتعاقبة  على ترديده بشكل ببغائي, على نغمات اسطوانة مشروخة... سأضع القارئ (ة)  أمام اغرب حدت شهدته بلادنا خلال السنة الحالية.. يبدو و الله اعلم أنها سنة نحس  من أولها..ربك يستر..  إليكم عجائب مغربنا و لا تستغرب ئدا كنت في المغرب... تم اعتقال مواطن مغربي عمره 95 سنة, الشيخ احمد ناصر معاق و مقعد يتحرك بواسطة كرسي متحرك,.. التهمة طبعا.. المس بالمقدسات بعد أن وشى به شرطي , من داخل الحافلة الذي كان يستقلها الشيخ الطاعن في السن.و حسب رواية الشرطي, فقد تلفظ الشيخ بكلمات نابية في حق الملك محمد السادس و في حق الشرطي كدالك. فتم اعتقال الضنين من داخل الحافلة, و حوكم بتلاتة سنوات حبسا نافدة, و تمت محاكمته بسرعة قياسية..تصوروا يتم  اعتقال الشيخ المسكين يوم 04.09.07 بعد 48 ساعة, صدر الحكم... و لا في الأحلام... ليودع الشيخ بالسجن ألفلاحي بمحافظة سطات, مسقط رأس إدريس البصري وزير الداخلية السابق, و عراب فلسفة القمع و تكميم الأفواه. ببعد أن قضى  6 أشهر من عقوبته الحبسية, داخل زنزانة انفرادية..ما أوحش الدرب لقلة ساكنيه..

 الغريب في الأمر أن الشيخ  كان لا يقوى على الحركة, او حتى التنقل إلى الحمام لقضاء حاجياته, فكانت ملابسه تقوم بدور الحمام.. في غياب أي رعاية صحية, أو حتى التفاتة من طرف القيمين على المركب ألسجني.. حكمتك يا رب.. رغم علم الجميع أن الضنين شخص معاق لا يتحرك إلا بواسطة كرسي متحرك. و الاكتر من هادا كان يعاني من اضربات نفسية , كما صرح بدلك ابنه من خلال وثائق طبية, تؤكد دالك. و سبق له أن كان  نزيلا بأحد مارستانات للأمراض  العقلية بمحافظة برشيد 32 كلم جنوب الدار البيضاء. النهاية درامية بكل المقاييس, أي نعم.. نهاية محزنة.. كأنه فيلم هندي.. لعمري لن يصدق كل لبيب هادا الأمر.. لقد لفظ الشيخ العظيم أنفاسه الأخيرة..أيها السادة القراء(آت) .. متحسرا على حاله و حال وطنه.. سكرات الموت كانت له غيث و رحمة من طاغوت العذاب.. و ضرب كرامة السجين في العمق.. ارتاح من عذاب الدنيا  المتكالبة... التي حولت التلت الأخير  من حياته إلى جحيم لا يطاق.. كأنه يقول.. أنا على تركك يا وطني لمجبور و خاطري مكسور..

 الرحمة على روحك الطاهرة أيها الفارس العربي الثائر..هل يقبل عاقل متعقل لبيب ما جرى لشيخنا الجليل احمد ناصر دو 95 سنة..؟ فقط أولئك أللدين أصبحوا بقدرة قادر حماة الملكية..بل ملكيون اكتر من الملك. ما ابلغ من قول ..جبران خليل جبران..( للعظيم قلبان قلب يتألم و قلب يتأمل.) بوكرين قلبه لازال يتأمل أحوال مغربنا و احمد ناصر قلبه توقف عن الخفقان و هو معذب.. نعم معذب.. باقة ورد على قبر شيخنا الجليل سيدي و مولاي احمد ناصر..أملي في مفاتيح تدور في الأقفال و يطلق  سراح شيخ المعتقلين سيدي محمد بوكرين.. بمنظار صغير اصغر من نملة سيتبين للقارئ (ة)  حجم معانات حقوق الإنسان في المغرب.الحبيب..

حياكم الله و السلام عليكم.


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز