Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

برلمان الملوخية نمودج من المغرب

 البرلمانات العربية في مجملها تفتقر إلى الحوار المدعم بثقافة قانونية و برلمانية .و قلة من نوابنا النيام عفوا النواب من يفقه في القانون و البعض منهم يتعكز على الفقرات أو الفصول  سبق له سماعها في التلفاز أو مرت  من أمام عينيه في إحدى الجرائد الصفراء. و ما اكترها في مغربنا.. من خلال النقاشات التي تدور رحاها بين نيام أو نواب  الأمر سيان بالنسبة لي..... بالنسبة للبرلمان المغربي حيت الحوارات الساخنة و العنف الفظي بين حكومة عمو الفاسي و نواب المعارضة بين مزدوجتين...مش عشان عيوننا ..لا تم ألف لا.. فقط معارضة من اجل المعارضة و شوف الإسلاميين عاملين إيه صراخ و عويل..

 لعابهم يتطاير في كل أرجاء قبة البرلمان. هواة الجدال و الظهور أمام كاميرات التلفزة المغربية.. نقد مبني على عقيدة حزبية و إيديولوجيات حزبية و يترتب عن هدا المشهد الدرامي تشنج بين الطرف الحكومي و الطرف الآخر .كلاهما يخسران الديمقراطية .فالتزمت  الحزبي عندما يصدم بالعمل البرلماني ينتج عنه تماس قوي يفرغ العمل البرلماني من قيمته الوطنية و تذوب حقوق المواطن بين ثنايا الحسابات السياسية الضيقة. الثقافة البرلمانية فضاء رحب و الثقافة الحزبية فضاء ضيق محاصر بجدار الإيديولوجيات .فالانفعال و العصبية يطغيان على جل البرلمانات العربية و اخص بالذكر البرلمان الكويتي و العراقي و المغربي و هادا الأخير تقل فيه النرفزة   بسبب غياب بعض النواب وحضور البعض الآخر من اجل أخد قسط من الراحة أو القيلولة إلى حين أدان العصر حتى صار بعض المغاربة ينعتون مجلس النواب  بمجلس النيام.. الله لا شماتة

. طبعا هناك نواب شرفاء لكن بنسبة قليلة جدا..جدا.. حينما يكون البرلماني مثقلا بالحوار الجاد وروح رياضية عندها ستتحسن أحوالنا و يتم القضاء على بعض بيادق الشطرنج الدين حولوا المشهد السياسي إلى حلبة للصراع. و بناء تكتلات سياسية مع الحكومة أو ضدها و هم نماذج لفساد سياسي ينخر صدورهم . كل المجتمعات العربية و بدون استثناء سبب تخلفهم السياسي مرده البرلمان  حيت انه أي البرلمان يعتبر مقود الإصلاح السياسي  و الديمقراطي .ئدا كانت الحكومات العربية مصابة بالنعاس بسبب قرصة دبابة التيتسي دبابة الفساد و ليست دبابة إفريقيا الاستوائية. فالجواب يعلمه الجميع... برلمان عماده الصراخ و التشنج و لعاب بعض النواب يتطاير مقابل حكومات مصابة بداء السمنة لا تستطيع التحرك بسبب تقل وزنها...اللهم لا شماتة.... نحن شعب لا نملك سوى لعبة الحلم أو التمني ... حقيقة .. تجعلني اصاب في بعض الأحيان بنوبة ضحك عندما يتشدق بعض البرلمانيين  المغاربة.بانجازاتهم ..

و في حقيقة الأمر أن اغلبهم يزداد وزنه و تنتفخ خدوده   وتتراقص  مؤخرته  و تزداد الأرقام في حساباته المصرفية ... اللهم لا حسد.. الله يزيد و بارك.. همنا كثير لا ينتهي..رحمتك يا رب.............. حياكم الله و السلام عليكم..                


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز