Arab Times Blogs
د. جعفر جواد الحكيم
jafar@alhakimfd.org
Blog Contributor since:
14 October 2016

حوارات في اللاهوت المسيحي 2 :مفهوم (المحبة) في الإيمان المسيحي

حوارات في اللاهوت المسيحي 2

مفهوم (المحبة) في الإيمان المسيحي


تعتبر مفردة المحبة من أهم المفردات الأساسية لخطاب التبشير والكرازة في الديانة المسيحية (سابقا) والايمان المسيحي(حاليا), نظرا لما لهذه الكلمة من معاني ذات تأثير في النفس  وجاذبية رومانسية ودغدغة لمشاعر المتلقين.


وقد أوضحنا في المقال السابق أن (محبة الله) وحسب نصوص الكتاب المقدس هي محبة (مشروطة) و(مخصصة) و(منحازة).


هذا المقال سيتناول مفهوم المحبة بمداه الأفقي وليس العمودي ,أي المحبة بين الناس أو المجتمع حسب تعليمات ونصوص الكتاب المقدس.


العهد القديم تناول مفهوم المحبة -كالعادة- باعتبارها امتياز للمجموعة البشرية التي اختارها رب الكتاب المقدس واحبها وقدسها ورفعها على بقية البشر, أعني بني إسرائيل , الذين اعتبرهم الرب أبنائه وشعبه المختار والمحبوب


( انتم اولاد الرب...لأنك شعب مقدس للرب إلهك) تث14- 1,2


وعند متابعتنا لنصوص الكتاب المقدس نجد الحث على المحبة والتآلف والتعاون بين ابناء اسرائيل فقط !

تلك المجموعة المرتبطة مع بعضها برابطة الدم والقرابة والانحدار من أسرة واحدة , والتي عليها أن تحافظ على روابط المحبة والرحمة بين أفرادها حصرا, لان هذه هي إرادة الرب وتعليماته لأبنائه المفضلين!

اما الشعوب الأخرى فقد جعلهم الرب بشرا من الدرجة الثانية يصنفون ك(كلاب) مقابل اليهود(البنين) , وهم مجرد أغيار وخدم لأبناء الله.


(وَيَقِفُ الأَجَانِبُ وَيَرْعَوْنَ غَنَمَكُمْ، وَيَكُونُ بَنُو الْغَرِيبِ حَرَّاثِيكُمْ وَكَرَّامِيكُمْ

امَّا أَنْتُمْ ... تَأْكُلُونَ ثَرْوَةَ الأُمَمِ، وَعَلَى مَجْدِهِمْ تَتَأَمَّرُونَ) اشعيا 61 6و5


ونجد الكتاب المقدس يأمر الشعب المختص بمحبة الرب أن لا يتعاطفوا أو يتشبهوا بالأغيار من بقية البشر حتى بأحزانهم

(أنتم أولاد للرب إلهكم لا تخمشوا أجسامكم ولا تجعلوا قرعة بين اعينكم لأجل ميت) تث 14-1


وفي العهد الجديد نجد ترسيخ لهذه المفاهيم في بداية دعوة الشاب اليهودي (يسوع) والتي كان يحرص فيها على اجتذاب المؤيدين لدعوته من أبناء قومه اليهود

فنجد (يسوع) يؤكد مفهوم ان اليهود هم (بنين) الله مقابل بقية البشر من غير اليهود (الكلاب) كما قال للمرأة السورية

(ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب) متى 15 :26

ولم يساعدها الا بعد أن داست تلك المرأة على كرامتها الإنسانية وقبلت أن تصنف من ضمن(الكلاب)!!


وكذلك  نجد (يسوع) المصلح اليهودي حين سأله أحد اليهود أن يوصيه, يجعل وصيته الثانية لليهودي -بعد محبة الرب- هي

(ان تحب قريبك كما تحب نفسك) متى 22-39


ونلاحظ هنا استعمال (يسوع) لكلمة (قريبك) لأنه ابن الثقافة والأعراف اليهودية والمتأثر بها ,عندما يخاطب يهودي مثله يؤكد له ان نطاق المحبة  يجب ان يكون محصورا ضمن المجموعة اليهودية المرتبطة مع بعضها برابطة القرابة.


النص السابق والذي اكد فيه(يسوع) على مبدأ تخصيص المحبة للأقارب من (اليهود) فقط, جعل الذين كتبوا الأناجيل يستشعرون الحرج عندما أرادوا كتابة إنجيل موجه لأبناء الجالية الغير يهودية من وثنيين و رومانيين, لذلك نجد كتبة الانجيل المنسوب الى (لوقا ) والمكتوب للجاليات الغير يهودية قد قاموا بإضافة بعض البهارات بشكل متنطع وأسلوب متكلف ومفضوح ليغيروا مفهوم(القرابة) ليجعلوها تعني(الرحمة!),  فاضافوا للحوار قصة اختلقوها لتكون تكملة وتعديل وتغيير للمعنى(قصة السامري الصالح  )رغم أن هذه القصة لم تكن موجودة اصلا في الأناجيل المنسوبة إلى (متى) و(مرقص) السابقة لإنجيل لوقا في زمن الكتابة,انظر لوقا 10


وبالانتقال إلى العهد الجديد, نلاحظ حرص المؤسسين للديانة المسيحية (الجديدة) وبشكل لافت على نقل جميع الخصائص والامتيازات التي اعطاها رب العهد القديم لليهود ليجعلوها هبة من رب العهد الجديد إلى مجموعة (المؤمنين) الجدد الذين آمنوا بألوهية يسوع.

فالعهد الجديد يقول للمسيحيين بأنهم شعب الله, وأبناء الله المخصوصين بمحبته التي انسكبت فيهم مع روح القدس التي اعطاها الرب لهم, لأنهم وحدهم اولاد الله الأنقياء ,الأتقياء, البررة, ولأنهم (هيكل الله المقدس والحي) الذين خصهم الله وابنه بالمحبة!

والشواهد على هذه الامتيازات الربانية المخصصة للمسيحيين(فقط)  كثيرة, و سأختصر بذكر بعضها فقط


 (لأَنَّ مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ الْمُعْطَى لَنَا) رومية 5

(كما أحبني الآب كذلك أحببتكم أنا. اثبتوا في محبتي )يوحنا 15-9

(أنتم الآن أنقياء لسبب الكلام الذي كلمتكم به )يوحنا 15-3

(أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، الآنَ نَحْنُ أَوْلاَدُ اللهِ 1)-يوحنا -2

(أما تعلمون أنكم هيكل الله، وروح الله يسكن فيكم ...لأن هيكل الله مقدس الذي أنتم هو) بولص 3 لكورنثوس16 -17

وَأَمَّا الآنَ فَأَنْتُمْ شَعْبُ اللهِ. الَّذِينَ كُنْتُمْ غَيْرَ مَرْحُومِينَ، وَأَمَّا الآنَ فَمَرْحُومُونَ." (رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10)


هذا الحشد من النصوص هدفه شحن شخصية المسيحي بمتلازمة (انتفاخ الذات)العقائدية ,وجعل نشوة الشعور (بالاستعلاء الإيماني) مسيطرة على الذهنية العقدية للفرد فلا يستطيع وجدانيا الانفكاك من سكرتها .

فالفرد في الديانة الجديدة أصبح يؤمن بافضليته الإيمانية على بقية البشر مع وصايا وتعاليم تحثه على المحبة والتراحم والرأفة ,ولكن, ضمن نطاق مجموعته الإيمانية فقط!

لان المسيحيين هم (جسد واحد, روح واحدة) وعليهم أن يكونوا(لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ), ويحبون بعضهم البعض كما أحبهم ربهم يسوع!

(هذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ) يوحنا 15

وهناك الكثير من التعاليم المبثوثة في نصوص الكتاب المقدس التي تحث المسيحيين على أن تكون محبتهم و شفقتهم محصورة ضمن نطاق دائرتهم الإيمانية فقط .


وعلى النقيض تماما نجد نصوص العهد الجديد تتخذ موقف عدائي فج ومشبع بالكراهية والازدراء والاحتقار (للآخر) الذي لا ينتمي لدائرة الإيمان المسيحية مع تعاليم واضحة ومباشرة تحث على عداوة (الآخر) وعزله ومحاولة افنائه!


فالمسيحيون (أبناء الله) بينما الذين لايؤمنون بألوهية يسوع هم (ابناء ابليس!)

(انتم من اب هو ابليس وشهوات ابيكم تريدون ان تعملوا) يوحنا44:8


وغير المؤمنين بألوهية يسوع هم من الحيّات  اولاد الافاعي, أشرار,آثمين ,جهلة, عميان , وانجاس, داعرين!

وكل الأمم التي لا تشارك المسيحي معتقده هم

(مظلمو الفكر,ومتجنبون عن حياة الله لسبب الجهل الذي فيهم بسبب غلاظة قلوبهم,الذين أسلموا نفوسهم للدعارة ليعملوا كل نجاسة في الطمع) رسالة بولص 4:1

والذين لايعتقدون بنفس عقيدة الايمان المسيحي هم كالحيوانات !

(أَمَّا هؤُلاَءِ فَكَحَيَوَانَاتٍ غَيْرِ نَاطِقَةٍ، طَبِيعِيَّةٍ، مَوْلُودَةٍ لِلصَّيْدِ وَالْهَلاَكِ، يَفْتَرُونَ عَلَى مَا يَجْهَلُونَ، فَسَيَهْلِكُونَ فِي فَسَادِهِمْ)

بطرس2-12

ونجد ان كتبة الاناجيل احيانا تأخذهم نشوة الكراهية إلى أقصى مدياتها فيصورون (الآخر), باحط وأبشع الصفات, تصل لحد تشبيه المختلف معهم بالكلاب والخنازير!


(كَلْبٌ قَدْ عَادَ إِلَى قَيْئِهِ)،وَ(خِنْزِيرَةٌ مُغْتَسِلَةٌ إِلَى مَرَاغَةِ الْحَمْأَةِ). بطرس 2-22

(اُنْظُرُوا الْكِلاَبَ. انْظُرُوا فَعَلَةَ الشَّرِّ. انْظُرُوا الْقَطْعَ)رسالة بولس إلى أهل فيلبي 3


وحسب نصوص الانجيل, الذين لايشاركون المسيحيين بنفس ايمانهم هم ( أَوْلاَدُ اللَّعْنَةِ) بطرس 2-14

لان المسيحي من الله وغيره من الشر!

(نعلم اننا نحن من الله و العالم كله قد وضع في الشرير) يوحنا الاولى 19:5


والمسيحي هو المؤمن الطاهر,البار, المغفورة كل خطاياه , أما الذي لا يتطابق معه في الإيمان فهو

غير مؤمن(كافر) نجس, مصيره الخلود في جهنم مهما فعل من خير بالدنيا

(كل شيء طاهر للطاهرين وأما للنجسين وغير المؤمنين فليس شيء طاهرا بل قد تنجس ذهنهم أيضا وضميرهم)

رسالة بولس لتيطس 1-15


في الحلقة القادمة سأستعرض النصوص التي تحث على كراهية الآخر وعدم التعامل معه بل ومحاولة تحقيره وتدميره

وساتوقف أيضا عند مقولة (احبوا اعداءكم) وتوضيح أصل هذه (السرقة النصية) ونسبتها للسيد المسيح ,وكيف أن السيد المسيح نفسه لم يلتزم بها !.


د.جعفر الحكيم




(480470) 1
انت رائع
Axdd
لديك قدره خارقه على التفسير ، هل لك ان تخبرنا أين وجدت كلمة داعرين، اما انك اخذتها من وحي حياتك اليوميه، تابع الكتابه فقصصك وتأويلاتك جميله
October 24, 2016 1:42 PM


(480472) 2
تاني
ataallah
اتحداك ان تترك بلاد الغرب من تنكر عليهم المحبة والرحمة وهو موروث من المسيحية اتعيش في بلاد المسلمين لن تفعل لانك تكذب علي من ؟؟ علي نفسك
واسالك هل ممكن لمسيحي ان ينتقد الإسلام في بلاد الإسلام كما تفعل انت في بلاد تنكر عليها الرحمة والمحبة ولا يلقي مصير حفتر او فرج فودة اواواو الاف من الضحايا لمن فكر فقط في نقد الإسلام
وأيضا اتسائل هل لو رد عليك احد ستنصت ؟
واتسائل أيضا ماذا لو اقلية مسيحية فجرت او قتلت او او في بلد إسلامي مثلما تفعلون في البلاد التي تطعمكم من جوع وتاويكم من تشرد لو اقلية مسيحية فجرت او قتلت كم سيبقي منها ؟اعطيك مثلا مظاهرة علي طفاف النيل لسودانيين جنوبيين ضد الامنم المتحدة تم قتلهم جميعا وملاء اسلامكم وسماحتة العالم بادم والخراب في تاريخ دموي
اوربا تقترب وبسرعة الي الالحاد وقريبا ستعرفون الفرق بل امامك كيف تعاملون بعضكم البعض شيعة وسنة اسال التاريخ وان لم تشعر بالعار اذهب الي طبيب نفسي لن ارد علي ما تكررما انت فيةر بنفسك بينا لا يوجد مسيحي يفسر بل يتنقل تفاسيركم استمر فانت تستحق

October 24, 2016 3:58 PM


(480473) 3
من هم احفاد القردة والخنازير ومن قال هذا الكلام عنهم؟
عربي مغترب
نعم يامن تنعت نفسك بالدك تور اذا لم تؤمن بالمسيح يسوع مخلص لك لن ترى السماء وستبقى في جهنم تتعذب. لكن من محبته لك ايها الغبي مات عنك واذا لم تيبادله نفس المحبة ستسكن جهنم الى الأبد, وهذا ليس تحقير لك ولاإهانة ولاأي شيء من هذا القبيل بل انذار لك , من اجل الكلام الذي ذكرته بنفسك عن تعليم المسيح الذي اسميته (الشاب اليهودي) لكي تمنع المسلمين من محبة كلامه او قراءة كلامه لأنه يهودي , لأنكم انتم من تكرهون الناس وخاصة اليهود ونسيت ان نبيك اسماهم ابناء القردة والخنازير. تسمح لنبيك ولشيوخ دينك ان يقولوا هذا الكلام على اليهود وتؤلفه على غيرك, وعندما تريدون ان تنعتوا احدا بكلام بذيء تسمونه يهودي اي محتقر وتؤلف على كيفك وتحور كلام الإنجيل لكي تطابق مع افكارك الجهنمة. عود الى رشدك قبل فوات الأوان.
October 24, 2016 4:25 PM


(480475) 4
لماذا انت لا تستحق الرد؟
ataallah
---اخذت كلمات من سياقها لتثبت وجهه نظرك وليس ايمانا
---خدرت ضميرك وبعت نفسك للشيطان اراديا
---اذن مهما قلت لن تقتنع ولا ازيد الا طلب من كل من يتابعك ان فقط يتاكد من مصداقيتك
ساشهد عليك يوم لا ينفعك نفاق ولا مال ولا بنون بانك لم تخدع نفسك فقط بل تخدع الاخرين وخدرت ضميرك عن عمد وسوف يعاقبك الرب ولن تكمل سلسلتك الشيطانية حيث سيضربك الرب في يدك ويقصف قلمك الكاذب
لان كل ما قلتة كما قرات ماخوذ من السياق عن عمد
October 24, 2016 4:59 PM


(480478) 5
You got it all wrong
Ali
Unfortunately the writer has got the message of Christianity all wrong.

The Bible teaches us that God so loved the world that he gave his only son that whoever believe in him will not perish but have evelasting life

Thi includes all human beings and is not strictly to one group of people

Even in the old testemant there are many examples of non jewish people for whom God has shown great favour an mercy

My advice to the writer is that God loves you and want you to be saved God has made the way to save you through the Lord Jesus all you have to do is put your trust and faith in the Lord Jesus .

This is open to every person on earth an not just to Christians.

October 24, 2016 7:30 PM


(480482) 6
الكاتب يأخذ جمل غير كامله
بشير
لماذا لم تكمل قصه الايه يحب قريبك ، عندما أكملها المسيح ليقول ان الغريب أيضا قريبك
October 25, 2016 3:44 AM


(480488) 7
أطلب أن ينير الرب بصيرتك
رمسيس الحناوى
مرة أخرى لن أجادلك أيها الكاتب , فواضح انك لا تقرأ جيدا وان قرأت فلا تفهم

ولكن أطلب من اله المحبة أن ينير بصيرتك وأن يشرق بنور محبته فى قلبك
October 25, 2016 10:30 AM


(480495) 8
التقيه / اكذب
ناظم
بدلا من تقوم بتطبيق ةلتقيه بتفسير كلمات متقطعه من هنا وهناك من الكتاب المقدس عليك أن تستخدم هذه القدره بالدفاع عن دين قثم الهاشمي وعن خير الماكرين (اله محمد) لقد تم توجيه إليك مئات الأسئلة من خلال برنامج اولاد ابراهيم الذي يقوم باستضفاتك بين فتره وأخرى. أرجوك أن تكتب لنا مقاله تفسر معنى كلمة ألقران، لماذا غير نبيك اسمه..لماذا قال عن الأكراد بأنهم قوم من الجن كردهم الله ولن يدخلو الجنه، بماذا تفسر زواجه من طفله..لماذا وفي ليلة هروبه من مكه أجبر علي بن ابي طالب أن ينام في فراشه عندما كان أهل مكه يحاصرون بيته حتى يقتله، ما هو تفسير الشيعه من زواجه من زوجة ابنه بالتبني زينب بنت جحش! بعض الاسئله الخفيفة كمرحله أولى....أرجو منك الاجابه ومن دون استخدام مبدى التقيه وشكرا.
October 25, 2016 3:58 PM


(480522) 9

عبد الوهاب عليوات
عجيب أمر البعض الذي يتخندق خلف نصوصه الدينية مدافعا عنها بالعاطفة الذاتية مقابل عقلانية تحليل يفرض نفسه بما يورد من قراءة موضوعية للانجيل بعهديه.
ما ينكره البعض المسيحي هنا قرأت ما يفوقه بكثير بأيديادي باحثين مسيحيين لم يتوقفوا فقط عند محدودية عقيدة المحبة مقارنة بما يحاولون ايهام الناس به ولكنهم ذهبوا إلى إثبات أن العهد الجديد نفسه هو تأليف إنساني قائم على مقتطفات من أقوال المسيح تمت صياغته بحسب عقيدة مجموعة ميسحية محددة وبما يخالف عقيدة الميسحيين الأولين.
العشرات من المؤلفات التي يمكن لأي أحد أن يقتنيها بسهولة إن أراد تثبت أن هناك مسيحية متخيلة تختلف كليا عن الميسحية الحقيقية التي جاء بها يسوع وعلى هذا الاساس تم تأسيس كنائس جديدة لا تعترف بألوهية المسيح (شهود ياهو مثالا)
لكل المدافعين عن المحبة الانجيلية ليفسروا لنا كل ذلك التناحر الذي تم بين الميسحيين طيلة الف سنة والذي بموجبه تم التنكيل بملايين الاريسيين وبملايين البروتستانت وبملايين اليهود وبملايين المسلمين.. لأنهم مخالفين في العقيدة ثم تتجرأون على اتهام الاسلام بموت بعضهم كفرج فودة.. ولعلمكم الاسلام قررها واضحة (لكم دينكم ولي دين)... (لا إكراه في الدين). لكن ما لا يقبله الاسلام هو الافساد في الأرض سواء كان المفسد مسلما أو غير مسلم.. غير أن بعض المسلمين تأثروا بالمسيحيين فأسسوا داعش على خطى محاكم التفتيش.
October 27, 2016 4:15 AM


(480544) 10
آيات مكيه منسوخه
ناظم
الأخ عبد الوهاب
من خلال ردك للأسف تنكر على الدين الإسلامي حقيقة الآيات المنسوخه والتي ذكرتها نسخة بآيات القتل والسيف من بعد الهجره والرجوع إلى مكه. مرة أخرى التقيه عندكم ختم لكل شى! القتل الذي حصل ويحصل بين المسيحين أساسه واحد الا وهو طمع الإنسان بأمور الدنيا ولا دليل واحد من الانجيل لتشجيع أو فرض ذالك كواقع حال كما هو واضح وجلي في القرآن والأحاديث الصحيحه. أرجوك كن منطقي واقرا وافهم القرآن والإنجيل ومن دون تعصب. ارجع الى معركة الجمل في صدر الإسلام وقل لي مشترك واحد يعادل ذالك في صدر المسيحيه اي بعد قيامة سيدنا المسيح وشكرا
October 27, 2016 6:18 PM


(480581) 11
النسخ
عبد الوهاب عليوات
الاخ ناظم..
تريد الذهاب بالنقاش إلى غير محله بدلا من نفي ما جاء في المقال عن المسيحية أو ما أيديته من رأي ردا على البعض المسيحي المتهافت.
بين لنا أولا يا أخ ناظم ما تعرفه عن النسخ، لأنه وأنا لست في مقام من يعلمك، أن اختلافا كبيرا حدث في الناسخ والمنسوخ وإن ذهب البعض بنسخ أيات الرحمة والعفو فإن آخرين رفضوا نسخها.
الأكيد يا أخ ناظم أنك تعلم أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ما أخبر عن نسخ آيات الرحمة وإلا لكان خالف أوامر ربه حينما عفى عن أهل قريش في آخر حياته وقبلها عندما وقع معهم صلح الحديبية وقبلها عندما عاهد السامريين بالأمان في وثيقة لا تزال بحوزتهم إلى اليوم.
حروب المسلمين كانت أساسا لرد الضرر عن المسلمين وإلجام أعدائهم. لكن بعد وفاة النبي وانقطاع خبر السماء صارت حروب المسلمين في مجملها حروبا سياسية وما كا منها لله فالله أعلم به.
ياأخ ناظم إلقاء التهم جزافا دون التثبت لا يليق بالحصيف ونحن لا نتحامل على المسيحيين بغضا لهم ولكن الحق أحق أم يقال وأن يتبع.
October 30, 2016 9:15 AM


(480587) 12
آيات مكيه منسوخه والتقيه
ناظم
الأخ عبد الوهاب
اختصار ما ذكرته عن الآيات المنسوخه غير عادل بحق القرآن وكاتبه. هناك بالضبط 45 ايه منسوخه ظهرت بعد رجوع النبي من المدينه إلى مكه بعد عملية هروبه وإجبار ابن عمه علي أن ينام في سريره وحقيقة القضيه معروفه وموثقه. ولذلك من غير المنصف أن تختصر كل هذه الآيات بكم ايه!
October 30, 2016 3:22 PM


(480601) 13
النسخ
عبد الوهاب عليوات
الأخ ناظم ..
إن الحوار مع من يلقي التهم جزافا من دون معرفة ولا دليل غير ترديد ما سمع من أفواه بعض المتحاملين والمتعصبين أمر لا فائدة ترتجى منه.
ولذلك أدعوك إلى التثبت بنفسك من ادعاءاتك وما أيسر ذلك تماما كما تثبت أنا من الأنجيل الذي قرأته بتمعن بعهديه وقرأت بعض تفاسير ما أشكل علي فهمه حتى لا أظلم نفسي ولا غيري.
1-إن كان القرآن تأليفا إنسانيا فأثبت ذلك، قالها قبلك البعض وعجز عن تحدي ما حاء فيه (وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله وادعوا شهدائكم من دون الله إن كنتم صادقين، فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس والحجارة أعدت للكافرين).. يكفي أن تأتي بسورة من مثل القرآن لتثبت للجميع أنك على حق.
2-أما عن النسخ فما هي مصادرك، فلا أعرف شيئا في الإسلام يتم الأخذ به إلا بوحي من القرآن أو من كلام النبي، أما كلام فلان وعلان فليس سوى اراء شخصية.
3-النسخ وإن لم أنف وجوده (في الخمر والصيام مثلا..) فلقد اختلف فيه حتى أنكره البعض كالفخر الرازي مثلا.. فأن تأتي حضرتك وتعد عدد الأيات المنسوخة بكل ثقة فهذا ما أعجب له.. ومع ذلك أدعوك أن تتعرف عليه من وحي القرأن أو من كلام النبي ودعك من الهرطقات، والسلام.
October 31, 2016 8:02 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز