Arab Times Blogs
جوزيف شلال
josefshalal@yahoo.de
Blog Contributor since:
14 August 2015

لماذا التجمعات الدولية استراتيجيتها ومصيرها دائما اما الفشل او موتها

 

 المقدمة
الاحلاف والتجمعات والتكتلات الاقليمية او العالمية موضوع شائك ومعقد وملتبس , لم نتطرق الى علاقة هذا العنوان بنظريات المؤامرة والتامر والدسائس لانه تم اشباعه من قبل المحللين الاستراتيجيين وما اكثرهم هذه الايام تجدهم على الفضائيات وكمستشارين لحكومات ورؤساء وامراء , ومن فتح دكانه على الانترنيت واصبح اما مالك محل التسويق او كمستشار في هذه التجارة , نتحدث بشكل بسيط ومبسط وسهل ومفهوم عما حدث ويحدث منذ بداية القرن الماضي والى هذه السنة 2016 .
الكثير من التجمعات والاحلاف انشات وتشكلت منها على سبيل المثال واهمها وابرزها / في مقدمتها كانت عصبة الامم والان الامم المتحدة , الاتحاد الاوربي , جامعة الدول العربية , حلف الناتو وحلف وارشو , منظمة المؤتمر الاسلامي , الكومنويلث , الفرانكفونية , عدم الانحياز , الاسيان , الدول الثماني الكبار , مجموعة العشرين , مجلس التعاون الخليجي , وغيرها التي لا يسع المجال هنا لسرد جميعها ,لكن سوف نتطرق الى عدد اخر منها عربية واقليمية التي تشكلت لظروف ومتطلبات المرحلة وتلك , منها جاءت لحاجات اقتصادية او عسكرية او ضد حالة ووضع معين وظرف استثنائي هستيري واهمها تحالفات الانظمة العربية الدكتاتورية القمعية كالنظام السوري السابق والعراقي الصدامي وتحالفات مهزلة الوحدة القذافية والناصرية وغيرها .
الفشل والانقراض كانت المحصلة والنتيجة
الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958 بين دجال القومية العربية عبد الناصر والرئيس السوري شكري القوتلي كانت نهايتها الفشل في عام 1961 , سبب انهيار الوحدة عندما اعلن انقلاب في سوريا في 28 ايلول 1961 من قبل الضباط الساخطين ومعهم الشعب السوري على تصرفات الدكتاتور عبد الناصر عندما اقصى وحل جميع الاحزاب وعلى راسهم حزب البعث السوري , وانفراد دكتاتور مصر واغتصابه لجميع الصلاحيات وتوجهاته لجعل نظام الحكم عسكري وامني ومخابراتي وتسلطي , لهذا دفن حلم بعض المغفلون المؤمنون بخرافة الوحدة بين الدول العربية وشعوبها .
اما حول العقدة القذافية للوحدة الافتراضية المزعومة كانت مسيرة طويلة من الحلم القذافي ليكون زعيم ورئيس وعقيد وملك وامير الولايات العربية المتحدة , هذه الخرافة لم تتحقق ولهذا التجأ الى دول اميركا الجنوبية , وايضا مات الحلم القذافي هناك , اخيرا طلق العرب وتزوج افريقيا وتم تتويجه بملك ملوك افريقيا . هناك العديد من التحالفات والاتحادات والتشكيلات التي نشات بين بعض الدول العربية بامر وقرار عسكري انفرادي هستيري , منها بين العراق والاردن ومصر واليمن , بين العراق وسوريا , كان مصيرها الانقراض والموت .
جامعة الدول العربية التي تاسست عام 1945 تعتبر من اوائل المنظمات والتحالفات والتشكيلات الفاشلة على جميع الصعد وفي كافة المجالات التي انشات لكي تحققها , فشلت في اعادة وترسيخ وتقوية العلاقات بين اعضائها اي الدول العربية , فشلت في وضع منهاج وخطط ودراسات اقتصادية بين الدول العربية , فشلت في تحقيق الوحدة الاجتماعية ونبذ العنصرية والطائفية والمذهبية والتعصب الديني , لا بل رسخت التفرقة الدينية والقومية والعرقية وجميع انواع التخلف الاجتماعي , من يريد ان يطلع لكي يعرف بان هذه الجامعة فاسدة وفاشلة ان يقرا دستورها العنصري اي ميثاقها .
مجلس التعاون الخليجي انطلق عام 1981 بين الدول النفطية الغنية وتم تحييد اليمن بسبب فقره والعراق بسبب انتمائه للمذهب الشيعي , هذا المجلس لم يحقق هدف واحد من الاهداف التي وضعها كعنوان رئيسي له , لم يحقق لا الترابط ولا التكامل ولا التنسيق وفي جميع المجالات بين هذه الدول لوحدتها المزعومة , لم يحقق اي صلاة وروابط وتعاون بين شعوب هذا المجلس واهمها في المجال التجاري والاقتصادي والمواصلات والمشاريع التكاملية والقوانين والتشريعات الادارية والعلمية والصناعية والزراعية ومراكز البحوث المختلفة . من اهم اهداف وتوجهات واستراتيجية المجلس هي سياسية بالدرجة الاولى بان تحكم هذه البلاد من قبل عائلات وقبائل وقطاع طرق اغتصبت السلطة , منعت قيام احزاب ومنظمات مجتمع مدني وانتخابات وقمعت المراءة واطلقت يد وسلطة رجال الدين والشيوخ لكي يكون لها شرعية دينية تحكم البلاد الى نهاية العالم .
طبعا هناك تحالفات وتجمعات عسكرية نشات وبقيت حبرا على ورق وتم وضعها في التابوت منذ اول يوم ولادتها , من اهمها معاهدة الدفاع المشترك بين الدول العربية , والدرع الخليجي , واخرها التحالف الاسلامي العسكري بقيادة مملكة الشر السعودية لمقاتلة الشيعة في اليمن والعراق والبحرين وربما في الاحلام ايران , هذا التحالف الذي كونه ملك الارهاب العالمي الوهابي السعودي لم يقتل الارهابيين وداعش والقاعدة والنصرة وغيرها من المنظمات التكفيرية التي انشاتها السعودية ودعمتها ومولتها بالتعاون مع قطر وتركيا , لا بل تقتل المدنيين والابرياء في اليمن واي مكان تذهب اليه طائراتها وجنودها , هذا التحالف سيئ السيط والسمعة نهايته اقتربت وسيحاكم عاجلا ام اجلا على جرائمه .
سندخل الى التحالفات الاكثر حجما وعدد الدول المشاركة فيه , وهي تحالفات واتحادات وتجمعات ايديولوجية دينية وعنصرية , واخرى سياسية تمثل انظمة فاشلة وشبه منهارة اقتصاديا وحضاريا واجتماعيا , اهمها هي , منظمة المؤتمر الاسلامي الديني , وهو تجمع عنصري من اسمه وعنوانه , وهو تقوقع وحيد في الكرة الارضية الذي يتحدث وينطلق باسم الدين , هذا التجمع يمثل الدول العربية الفاشلة الدكتاتورية الاستبدادية القمعية بانظمة دينية وثيوقراطية وراديكالية اغلبها طائفية ومذهبية وهي منبع الارهاب العالمي كالسعودية الوهابية ودول ارانب الخليج , ودول اسلامية دينية كتركيا وايران وباقي الدول المتخلفة في جميع المجالات والقيم الانسانية .
دول عدم الانحياز وهي معروفة للجميع بانظمتها اللاحيادية والعسكرية التي اغتصبت الحكم بانقلابات عسكرية وبمساعدة دول الغرب سواء كانت شرقية او غربية , ليس لهذا التجمع الشكلي لا منهاج ولا استراتيجية ولا حتى برامج او حلول للمشاكل والحروب العاصفة بهذه الدول شرقا وغربا شمالا وجنوبا , هذا التجمع لا يحل ولا يربط انه مجرد مكان للالتقاء وتبادل القبل والصفقات والمعلومات السرية للنيل من المعارضات والقوى المناهضة لانظمة هذا التجمع .
اما منظمة الامم المتحدة بمجلسها الامني والجمعية العمومية خير دليل للفشل , هذه المنظمة كانت السبب في خراب وتدمير دول وقتل الملايين وتشريدهم , عندما يقدم قرار لانقاذ دولة وشعب تاتي احدى الدول من الخمسة الاعضاء تنقض هذا القرار , ماذا بقي بعد من قيم واخلاق وعدالة , تاريخ هذه المنظمة اسود لانها غير قادرة ان تحل مشكلة صغيرة الا بموافقة دول الكبار , لم يجرا احدا ان يحقق بما تقوم به هذه المنظمة من امينها العام وموظفيها وفروعها المنتشرة في جميع انحاء العالم , من حيث صرف الاموال والمساعدات والفساد الذي يعم مؤسساتها ودوائرها , من حقق بفساد كوفي عنان عندما كشفت معلومات بان ابنه كان يستغل اتفاق النفط اي النفط مقابل الغذاء , وهو على حساب العراق والعراقيين الذي وقعه النظام الدكتاتوري الصدامي ابان فترة الحصار الذي كان بسبب حروب وخزعبلات ومغامرات بطل الامة العربية المهزومة , اصبحت هذه المنظمة مجرد تجمع للمراسلين باسم المبعوثين التابعين للامم المتحدة , مبعوث مراسل الى اليمن , مبعوث مراسل الى سوريا , وهكذا الى باقي المناطق المدمرة التي خربت بسبب قرارات هذه المنظمة الغير فاعلة , المليارات التي تقدم الى هذه المنظمة الفاشلة سنويا لو تم تقديمها للدول والشعوب المنكوبة من افريقيا الى اميركا اللاتينية ودول اخرى كان افضل بملايين المرات بدلا من ان تسرق وتهدر لا من محاسب او رقيب .
من اهم واوسع التحالفات والتجمعات التي يجمعها قاسم مشترك واحد في الغرب المتمثل باوربا واميركا وروسيا والاتحاد السوفيتي السابق , هذه التجمعات هي ثلاثة متمثلة بالاتحاد السوفيتي الاشتراكي الشيوعي بحلفها العسكري وارشو , الثاني حلف شمال الاطلسي اختصارا الناتو , والتجمع الثالث هو الاتحاد الاوربي . قبل الولوج في واقعها وتكوينها واهدافها واستراتيجيتها , نقول ان الواقع والحقائق والتوقعات تشير جميعها الى فشل واندثار هذه التجمعات واحدا بعد الاخر , سياتي من يستغرب من هذا القول , او ربما سيحلل بفكر قد انتهى وولى وهو فكر المؤامرات ونظرياتها والدسائس وما الى ذلك .
منذ الثمانينات من القرن الماضي توقعنا زوال الشيوعية بفكرها التخريبي الاشتراكي الذي كان متمثلا ويقوده الاتحاد السوفيتي السابق اي المعسكر الشرقي , انظمة متقوقعة ودكتاتورية وحزب واحد وشعب مغلق عن العالم الخارجي , كان موضوعا في سجن كبير ممتد الى اطراف اوربا الغربية , اكثر من 6 عقود من القهر والقمع والسجون والتعذيب وفقدان الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان وحرية التنقل والسفر والعمل والصحافة وغيرها جميعها انتهت وقبرت في يوم واحد وهو يوم سقوط الاتحاد السوفيتي وزوال حلفه العسكري , وهكذا تفكك بتاريخ 26.12.1991 وسقطت كل المراهنات وخاصة مراهنات الانظمة الدكتاتورية التي كانت تؤيد هذا التجمع وهي ليس لديها لا ناقة ولا جمل فيها لانها تعمل وتشتغل على رياح الاخرين.
حلف الناتو هو حلف عسكري اسس كحالة ردع ليس الا , الفكرة امريكية خوفا من صعود اقطاب اخرى كالاتحاد السوفيتي السابق وروسيا والصين والهند , اوربا لم تكن قادرة ان ترفض الفكرة والاوامر الامريكية سيما ان اوربا بعد الحرب العالمية الثانية خرجت مندحرة ومدمرة وبنية تحتية منتهية , مشروع مارشال قد احيا اوربا , بعض الدول المهزومة عسكريا كالمانيا وايطاليا تم انشاء قواعد عسكرية امريكية وتواجد لقوات امريكية , بعد السنوات الطويلة وزوال المعسكر الشرقي نجد ان هناك غير مبرر لاستمرار هذا الحلف الفاشل وصرف المليارات عليه لمجرد وجود وهم او اوهام قد تحدث .
ما الذي حققه هذا الحلف في الصراعات والنزاعات العالمية , مجرد قيامه بعمليات تدمير وتخريب دون وجود بدائل بعد هذه العمليات , دمر يوغسلافيا وليبيا وافغانستان ومناطق اخرى , كان يمكن القيام باي عملية من قبل دولة ما لديها الامكانيات المادية لمساعدة الدول والشعوب التي تطلب الخلاص اما من انظمتها الارهابية او الدكتاتورية التي لا تحترم حقوق البشر والارض , هذه الدولة وحدها تكون المسؤولة عن عملها وتحاسب على ما قامت به , بعكس العمل والارهاب الجماعي , وببساطة هي فكرة شيطانية لكي تتم عملية دثر وضياع الحقائق .
هذا التجمع فاشل وليس لديه استراتيجية وعمل حضاري خدمي لتقديم البدائل والحلول بعد قيامه بعمليات غير شرعية هنا وهناك , المبالغ والاشتراكات التي تدفع من قبل دول الاعضاء في هذا الحلف الفاقد الشرعية , تدفع من جيوب دافعي الضرائب وخزينة الدول , مما ادى الى صعوبات اقتصادية وتدهور اوضاع المعيشة لهذه الشعوب وحدوث تقلص في معدلات النمو لهذه الدول ولجوء البعض للاقتراض من الصندوق الدولي واجراء عمليات تقشف وفقدان الملايين اعمالهم , عاجلا ام اجلا سنرى تغييرات وتطورات في هذا الحلف ليكون اكثر فاعلية وبمهمات عملية واقعية وحلول ووضع بدائل قبل الاقدام لاي عمل يطلب من هذا الحلف .
اخيرا وليس اخرا هو مجموعة دول الاتحاد الاوربي , باختصار نقول ان هذا التجمع تجمع وصل لنهاياته الحتمية المحتملة , تحول الى الدكتاتورية البروكسلية بعد خروج بريطانيا من هذا السجن الذي تقوده المانيا , الاتحاد الاوربي مشروع فاشل بكل المقائيس , ادى الى فقدان سيادة الدول المنتمية لهذا المشروع الخاسر , ادى الى فقدان ما يعرف بالامن القومي لكل دولة , ادى الى انهيار اقتصاديات بعض الدول كاليونان والبرتغال واسبانيا ودول اخرى , ادى الى زيادة العنف وفقدان السيطرة على الامن الداخلي وانتشار الارهابيين والارهاب وتلك العمليات التي ضربت لندن وباريس ومدريد وحتى بروكسل عاصمة الاتحاد التخريبي الفاشل , فقدان الملايين من المواطنين اعمالهم ووظائفهم بسبب وجود العمالة والهجرة واللاجئين , نقولها وبكل ثقة , مهما وضعت بروكسل وبرلين من قيود على الدول المنتمية الى هذا التجمع التخريبي , سنجد دول قريبا تطلب الطلاق والخروج من هذا القمقم الفاسد , جميع الاحصائيات والدراسات التي وضعت في فرنسا واسبانيا وايطاليا والدانمارك وغيرها كانت النتيجة اكثر من 52% من هذه الشعوب تريد الخروج من هذا السجن .
لولا المال الالماني لانهارت دول واصبحت في خبر كان , نتيجة سياسات الاتحاد الاوربي التي لم تخدم الا دول بعينها , واصلا هذا الاتحاد قام لردع الهيمنة الامريكية على اقتصاد العالم , اذن هو مشروع خاسر وفاشل عندما يؤسس كرد فعل هستيري انفعالي , هذه الدول فقدت هيمنتها على حدودها لكل من هب ودب من مجرمين وقتلة وسراق وارهابيين , ماذا بقي من سيادة دولة عندما يدخلها غريب بمجرد انه يحمل تاشيرة دولة فاشلة متخلفة حديثة مثل بلغاريا او غيرها , اذن نتوقع زوال هذا التجمع ورجوع هذه الدول لتحافظ بنفسها على حدودها وكرامتها وامنها القومي واقتصادها وقوتها .
الخلاصة
بعد هذا الشرح وتاييدنا الواضح الصريح ضد اي تجمع او حلف او قيام منظمة او احلاف دينية وعسكرية واقتصادية سواء كانت محلية اقليمية او دولية عالمية , الدولة التي تريد ان تحافظ على قوتها وهيبتها وامنها وحضارتها ان تبقى بعيدة عن هذه الاسماء والشعارات الفاسدة الفاشلة , نحن مع الدول المنفردة وليس مع اي اتحاد او وحدة او تجمع او حلف باي شكل من الاشكال , لان العالم سيكون اكثر سلاما وامنا واطمئنانا .
مثلا مشروع الوحدة العربية للدول 22 هو مشروع وحلم فاشل لن ولم يتحقق , هناك خلافات بين هذه الدول وتباينات اجتماعية ودينية ومذهبية وعشائرية وقبلية وغيرها , الدولة القطرية مهما كانت صغيرة او كبيرة هو الحل الناجع والصحيح والمطلوب دعمه , كما ندعم قيام دول لقوميات واقليات محرومة من المواطنة وحرية العيش والاعتقاد كالاكراد والمسيحيين والايزيديين والاقباط والامازيغ والشيعة في السعودية والبحرين والسنة والعرب والبلوش وغيرها في ايران .
اي حلف او تحالف دولي ايضا مصيره الفشل ولن نؤيده , كلها مشاريع لتجار المزادات الدولية لخدمة مصالح معينة , اخيرا لا باس من طلب مساعدة من دولة اخرى عندما يعتدى عليها بدون اسباب , وفي النهاية لابد من محاسبة تلك الدولة فيما اذا قامت باعمال اجرامية او ترهيب وقتل مدنيين او تدمير .

 



(480158) 1
Alone is better
Mohamad
The Arab Countries are so different and divided like oil and water . The sad thing is people still dream of a fake unity witch will never happen sooner or later. I personally think of my self as Canaan and not Arab. . So who call for Arab unity is foul and liar. Every Country alone is better for every body.
October 9, 2016 3:50 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز