Arab Times Blogs
عمار الحر
ammarned@gmail.com
Blog Contributor since:
03 September 2016

وكيبيديا آل جعود

 لا أحد يعلم تأريخ جدّهم لكن الاسطورة تقول. كان النبي نوح (ع) مشغولا ببناء السفينة التي ستنقذ الاجناس الموجودة على الارض, وفي يوم من الايام عاد الى بيته حزينا مهموما, بيده عدته التي القاها على الارض ليس من كثرة تعبه, بل بسبب شئ من الهم اصابه, لم يعهده اهل بيته فيه من قبل. فقد كان ورغم كل ماتجود به حناجر وألسن القوم من استهزاء به وبمشروعه الذي حدثهم عنه- الى درجة وصفه بالجنون- قويّا صلباً ثابتاً. :هل نفذ صبر نبي الله مما يلاقيه من القوم, ام اصابه الوهن والتعب؟ :لا يابني همي اكبر من تعب العمل او سفاهة القوم. كان جوابه لولده مفعم بالالم والخوف من شي اكبر من كل المتوقع, فساله بحزم الولد المدافع عن ابيه: مالامر يانبي الله؟ :انه السعسوع يابني.

 ونظر الى الارض حائرا كانه ليس ذلك النبي ذو –العزم- اما ولده وحين سمع الاسم قفز مذعورا رافعا سيفه ويصرخ: اين هو اين؟. لم يكن السعسوع حيوانا او انسان مخلوق حجري يهاجم القرى, يقتل ويسفك الدماء ويحرق الزرع, حين يجوع ياكل الحجر ويشرب الفضلات, إذا لم يجد الدم (شرابه المفضل) وكان النبي (ع) قد ظن بان هذا المخلوق قد انقرض لكن اليوم اعلَمَه الملك المرسل اليه من الله, انه يجب ان يجلب معه زوج من هذا الجنس المكروه الذي يهلك الحرث والنسل. طمأن نوح عليه السلام ولده واعلمه بان الملك المرسل سيسلمه هذا الزوج في قفص كبير, وبرغم عدم رغبة النبي في انقاذ هذا الجنس الحقير, الا انه امتثل لامر ربه مشبعا بالهم لما يمكن ان يحدثه هذا الجنس من مشاكل على متن السفينة. اكمل سيدنا نوح السفينة, واقترب موعد الطوفان واكمل شحن الازواج في السفينة وانتظر حتى اخرساعة قبل الطوفان, ليس من اجل ان يقنع ولده بالركوب معه. بل من اجل ان يُحضر الملائكة اخر الازواج( السعسوع) وحين حضر الملائكة وهم يحملون القفص كانت نص اجنحتهم مهلوسة متعبين من ايصال هذين المخلوقين العجيبين. ابحرت السفينة وبدا الطوفان واشتد, وفي هذه الظروف المجنونة بالماء والدمار, حاول الذكر ان يخرج من القفص ليقتل غزالة جميلة جدا من اجل ان يشرب دمها, وبما ان النبي كان حذرا من هذا الجنس الدراكولي الحجري انتبه له فقتله بعز الطوفان. ويقال ان الشيطان الذي كان ايضا يخاف من هذا الجنس استغل مو

ت الذكر وانشغال النبي بهذه الخطيئة وبالطوفان فراود الانثى عن نفسها فقامت هي باغتصاب الشيطان, كأن ذكرها لم يقتل الان امام عينها! ومن العجائب انها حملت مباشرةً من الشيطان ويقال ان اول من اطلقه النبي هي هذه الانثى. وكان ذلك في الجزيرة العربية وهو لم يكن يعلم بامر حملها من الشيطان . وفي نفس الوقت اراد إبعادها عن مخلوقات الله الباقية حفاظا على الأخيرة من الأنقراض بسبب بطش هذه الأنثى. بعد فترة ولدت ولداً أعور فيه رائحة الشيطان, وملامح حجرية من أمّه, بعد ان لجأت الى كهف قريب وضعته فيه.

 ومنذ أن وطئت أقدامها أرض الجزيرة, شارفت الحيوانات على الانقراض منها, وأحرق الزرع واصاب المنطقة القحط لسنين. حتى بلغ ولدها العاشرة من العمر فخطفت لهُ انثى من البشر وزوجته منها, وحين وَلدت المخطوفة, قامت بقتلها ومص دمائها, ثم قامت بتربية حفيدها الذي اخذ من امه شكل البشر الا عينه العوراء, ومن جده الشيطان وجدته ( التي لايعلم جنسها فهي وكما تحدثنا الاسطورة ليست بشر او حجر) كل مافيهم من غل وغدر وحقد. ثم ماتت - انثى السعسوع- ومات ابنها وتزوج حفيدها الحامل لكل جينات الشيطان والحجر, ان امكنْ لنا وصف جدته بذلك! وكوّن في جزيرة العرب قوما سماهم الاعراب لان العرب الاصلين كانوا دائما يشككون في اصله, وايضا تقول الاسطورة ان ابو سفيان وزوجته هند وأحفادهم, امتداد لذلك الجنس الذي يُعرف اليوم بآل جعود. كما تقول الصورة اليوم والاسطورة بالامس



(480060) 1
سورة السعسوع
أبو القاسم
﴿ إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْسَعْسُوعَ {1} فَصَلِّ لِرَبِّكَ كَى لَا تَجُوعْ {2} إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الجَربُوعْ {3} ﴾ْ
October 4, 2016 8:26 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز