Arab Times Blogs
جوزيف شلال
josefshalal@yahoo.de
Blog Contributor since:
14 August 2015

جرائم التطهير العرقي والديني والقومي وسوق النخاسة ومهزلة ارجاع الموصل

 


الجانب الاخلاقي والانساني
هذه ليست اتهامات وافتراءات بل حقائق يعرفها اهل نينوى اصحاب الارض الحقيقيون منذ الاف الاعوام , منذ غزو واحتلال نينوى صار حالها كحال الدول والمدن والمناطق التي تم استعرابها بالقوة والسيف والجزية والترهيب والتنكيل باسم اكذوبة الفتوحات الاستعمارية الفاشية والنازية الاسلامية .


https://www.youtube.com/watch?v=5zFTeXXusWY

موضوعنا يتركز حاليا حول مايعرف باسم الموصل , وهذا الاسم الغريب لهذه المنطقة والمدينة , اسمها كان في زمن الاكديين نينوى , عام 401 ق . م كان اسمها مسبيلا , وهي كلمة اشورية شبالو ومعناها الارض السفلى , في عهد الاراميين سميت الحصن العبوري , ومعناها الحصن الغربي , بعد فتحها وغزوها من قبل عرب الجزيرة عام 17 هجرية سميت ام الربيعين , بعد هذا التاريخ الاسود المخزي بدات الكارثة والمصائب تنهار على سكانها واصحابها ولا زالت مستمرة الى هذه الساعة واللحظة .
سكان نينوى يقدر بحوالي 3 مليون , وصلت نسبة السنة مايقارب 40 % اي حوالي 1170000 اي مليون و170 الف , الغالبية تمتاز بالتعصب والحقد والكراهية والانغلاق الاجتماعي والتقوقع , هذا ماكان يعاني منه باقي الاديان والاعراق والقوميات من المسيحيين خاصة والاكراد وغيرهم , مورست في الموصل واقضيتها ونواحيها وقراها ابشع جرائم الابادة الجماعية والخناق في كافة المجالات الاجتماعية والوظيفية والتعينات الى ان وصلت الحالات الى تعيين مسلم سني كقائمقام ومدير ناحية وموظفين في الاقضية والمناطق التي كانت نسبة المسيحيين 100% .
هذا التاريخ المظلم القاسي استمر الى يوم دخول عصابات دولة الخلافة الاسلامية , داعش الموصل ونينوى , نحن نعرف حق المعرفة بالادلة والبراهين والاثباتات من قام بتهجير وقتل واغتصاب والتطهير العرقي والذبح بحق المسيحيين والايزيديين وغيرهم منذ دخول ملة وامة البربر داعش , من قام بتكسير الصلبان وتفجير الكنائس وتحطيم اثار الحضارات القديمة وافتتاح اسواق النخاسة لبيع الايزيديات والمسيحيات ?, هل هم العرب السنة من الدول العربية والمجموعات الاسلامية القادمة كما يقولون من دول العالم ? , مجرد اسئلة .
اذا كان عدد سكان الفلوجة كما يقال ما بين 60 الى 70 الف مسلم سني , وجد في الفلوجة حوالي 600 الى 700 مجرم ارهابي داعشي , اذن فما بالك في الموصل ويقال ان عدد السنة مليون و170 الف , بعملية بسيطة نسبة وتناسب سنجد ما يقارب باقل التقديرات حوالي 12 الف سني ارهابي داعشي رحب وساعد وقاتل ومارس الجرائم لاقامة الخلافة الاسلامية المزعومة .
تم التحقيق والاستجواب واجراء مقابلات منها علنية وسرية في الدول الاوربية واميركا وكندا واستراليا ودول اخرى التي قبلت لجوء المسيحيين والايزيديين , اعلنوا هؤلاء جميعا ويقدرون بمئات الالوف ان الذي هجرنا واغتصبنا وباعنا وفجر دور العبادة والاديرة واستولى على ممتلكاتنا واراضينا وانزل الصلبان وكسرها هم 99 % من عرب وسنة ومسلمين الموصل .
من لديه اثباتات غير ذلك ليعلنها ويفندها وياتي بها امام العالم , الذي فجر وكسر الصلبان في كنائس تلكيف وهي افلام موجودة على اليوتوب هم عرب سنة سكنوا تلكيف منذ عشرات الاعوام واهالي تلكيف يعرفونهم حق المعرفة , اي هؤلاء مجرمون وارهابيون وقتلة وكانت كذئاب منفلتة وخلايا نائمة قبل مجيئ داعش والقاعدة واي منظمة اسلامية ارهابية .
الجانب السياسي
لا نريد الخوض في التفاصيل والامور العسكرية والتحليلات الاستراتيجية في كافة المجالات , والحمد لله ما اكثر المحللين الاستراتيجيين العرب هذه الايام ونراهم ليلا ونهارا على جميع الفضائيات العربية والاسلامية الداعمة للارهاب والتعصب والانغلاق والهمجية والدكتاتورية والراديكالية الثيوقراطية الدينية , لهذا السبب مع اسباب اخرى, هؤلاء الفلاسفة والعباقرة وبالتنسيق مع شيوخ الدجل وفتاوى جهاد النكاح والارنب حشرة وغيرها من الخرافات والاساطير اوصلوا هذه الدول وشعوبها الى هذه الحالة المزرية والشعور بالنقص والهروب من الواقع والحقيقة , اصبح شغلهم الشاغل الذي هو الهدف الرئيسي والوحيد الانتقام من الاخر ربما ولعله يعود زمن الغزوات والصعاليك والسبي والغنائم والخمس وغيرها , كما قال الشيح محمد حسان السلفي , منذ ان ان توقف الاسلام عن الغزوات ساءت حياة الامة لعدم وجود الاموال .
لا يوجد جيش في العراق كباقي الجيوش الذي يقاتل ويضحي في سبيل الاوطان والانسان , الجيش العراقي منهار ومنقسم وطائفي ومذهبي , يقاتل من اجل المذهب اولا والطائفة والدين , لا توجد استراتيجية حقيقية عسكرية علمية في العراق الان , ان الذي ساعد وكان السبب الاول لخروج الارهابيين من الرمادي والفلوجة وديالى وصلاح الدين هو التحالف الدولي واميركا في مقدمتهم , كل دولة ونظام في العالم ان وجد فيها او تسمح بحمل السلاح خارج نطاق القانون والجيش والشرطة والدستور تعتبر فاشلة في جميع المقائييس .
ما بالك الان في العراق هناك من منظمات وعصابات واحزاب وميليشيات وهي مصنفة ارهابية عالميا ويقودها ارهابيون مطلوبون للعدالة والمحاكم الدولية ! , هناك من بين هذه المنظمات الارهابية في العراق تذهب الى دول اخرى كسوريا واليمن ولبنان تقتل وتمارس جرائم وترجع الى العراق بعلم الحكومة والاجهزة المخابراتية والامنية دون مساءلة وحساب , كيف يثق العالم بنظام وحكومة تغض النظر عن عمليات القتل لمواطنين عراقيين ? , اضافة ان الذي يقاتل في العراق 80 % منهم غير مؤهل ولائق ومدرب , هم من العشائر وما يسمى بالحشد الشعبي وباقي اتباع الاحزاب والمنظمات الخارجة عن القانون .
هذه الامور نسردها لكي يعرف القارئ الكريم الى اين اصبحت الحالة العراقية من الانفلات وفقدان الامن , اكثر من 50% من الاراضي العراقية بيد دولة الخلافة الاسلامية السنية الداعشية , واكثر من 35% من الاراضي الباقية بيد المافيات والعصابات والميليشيات العراقية التابعة لايران ودول اقليمية اخرى , الباقي من الاراض بيد دولة كردستان وحدودها المحرمة من دخول عسكري او موظف تابع للحكومة الفاشلة في بغداد .
اذن مهزلة ارجاع الموصل ستكون كارثة حقيقية بالدرجة الاولى لسكان الموصل مع وجود اكثر من 12 الف داعشي سني من سكانها , ناهيك عن العشائر والقبائل والناس التي بايعت وايدت داعش ورحبوا بدخولها , هذه الحقائق ستظهر بعد معركة الموصل عام 2017 بعد التحقيقات والكشف ورجوع التقية وممارسة الولاء والبراء والانتهازية والافشاء والخيانة .
معركة الموصل لن تكون سهلة كما يصورها ابطال معارك الجمل والفيلة , بل هي معركة ارجاع الحقوق والثمن الباهض كما قيل من ياخذ بالسيف بالسيف يهلك , وكما تكيلون لغيركم يكال لكم ويزاد , اخر مهازل معركة الموصل ان حدثت هي تكالب الكثير على اقتسام الغنيمة , منها , مشاركة البيشمركة والاكراد والتنافس مابين اربيل والسليمانية على كعكة الموصل واراضيها والاثنان مع حكومة بغداد , تركيا واطماعها ووجود مقاتلين ارهابيين اتراك في بعشيقة بمساعدة بعض السنة من الموصل اتباع التنظيم العالمي للاخوان المسلمين ومقره تركيا , تنافس بعض القبائل والعشائر من الموصل واطرافها للسيطرة والاستحواذ والهيمنة , اصرار النظام العراقي الطائفي المذهبي مشاركة عصابات الحشد الشعبي في هذه المعركة وكل المعارك لترتيبات سياسية واقليمية , اضافة الى وجود دعم من ايران ودول عربية لترسيخ العنصرية والتقسيم الديني الطائفي .
اخيرا نقول مهزلة ارجاع الموصل تقررها اميركا وعلى الاكثر ستكون بيد الادارة الجديدة والرئيس الامريكي عام 2017 ترامب وهو المرشح الافضل حظا ونصيبا , هذا ان قررت اميركا ذلك , وان سارت الرياح كما تريدها السفن , اننا نعتقد ان الاوضاع الدولية ستتغير 180 درجة على الاقل , ستعاد جميع العلاقات الدولية مع الدول العربية اي اعادة الانتشار من جديد من المفهوم العسكري بترتيبات غير متوقعة , اعادة مراجعة الاتفاق النووي مع ايران بعد الفشل الذي اصابه بعد مرور عام وهذا التغطرس الايراني في نشر الاسلحة وتطويرها ومساعدة المنظمات الارهابية التابعة لها وايواء عناصر من القاعدة منذ اكثر من 20 عاما في ايران , ناهيك عن تورط ايران في ملفات اقليمية ودعمها الغير محدود سريا للارهاب .
فشل الحكومة العراقية في عمليات الاصلاح كما قلناها منذ البداية , سيدخل العراق في دوامة لا نهاية لها الا بعملية التدويل وتدخل الامم المتحدة وقوات حفظ السلام , قبل الختام , هل ستتحرر الموصل قبل عام 2017 ?, وماذا عن باقي الاراض العراقية , وهل سيحررها العراق قبل عام 2020 ? ام ستنهار الدولة العراقية وخاصة بعد الانخفاض الكبير في اسعار النفط وتدهور الاقتصاد العالمي وعملية الركود , والعراق يعاني من نقص في الاموال والموارد واصبح من الدول المقترضة والمفلسة , وحتى في المؤتمر الاخير لانقاذ العراق لم يتلقى الا الفتات من الاموال , اذن كيف ومن والى اين سيصل العراق ومن هو القادر لانقاذه وخاصة من يحكم العراق معتمدا على النظام الايراني المنهار اقتصاديا وسياسيا , نتمنى ان نجد اجابة وحلول للمعضلة العراقية , وتحديدا العراق ما بعد داعش الى اين ? .

 



(478764) 1
فكر شوية
خليل البغدادي
يا راجل انت تعرف ان الحكام الفاقدين لأي دين ولاي اخلاق ولاي إنسانية هم سبب التفرقة و الدمار و القتل و الرجعية. كرهك للإسلام دائماً يلوم الدين الاسلامي و لا تلومو المسببين في هذه الجرائم و هم الحكام الدكتاتوريين و شريكاؤهم و اصدقائهم. كفاية كره و تفرقة منك ومن غيرك .
July 25, 2016 1:52 PM


(478765) 2
صورة غير مكتملة
يوسف
مقال فيه سرد حقيقي ومنطقي ولكن ركزت في المقال على العرب السنة ومن فمك ادينك انت تقول ان العرب يشكلو ٤٠ء٪‏ من سكان المدينة وان مايقارب ١٢٠٠٠ الف داعشي موجود يسيطرن على المدينة اين ٦٠٪‏ الذين ليسواعرب سنة ، واذا كانوا العرب السنة حاقدين وكارهين للمسيحين والايزيديين كيف عاشوا معهم كل هذه العقود ولم نسمع ان مسلم اعتدا على شخص غير مسلم لسبب الدين او القومية كن منصف في طرحك ،انت ذكرت حقائق مهمة لكن لم تخفي نزعتك المسيحية المتطرفة ،مع الاسف ان ماحدث في الموصل ليس بمعزل عن ماحدث في العراق من احتلال ومقاومة وطائفية وعنصرية قومية ودينية على العموماشكرك على هذا المقال وانا اقرا مقالاتك في عرب تايمز.
July 25, 2016 2:53 PM


(478792) 3
روح حرر ارضك بعدين تعال اتفلسف
Al
وغيرهم !! أتقصد الشيعة في تلعفر ، لماذا لا تذكرهم صراحة فهم اولى ضحايا القتل والتهجير ، شنهي حضرتك تستنكف ، شاذي ما عليه عتب ، ثم لماذا انت خائف من القول وبصراحة ووضوح ان سنة الموصل هم من هجركم من ارضكم .. مسكين تريد تخليلك خط رجعة كل اللي صار ولازلت حتى الان لا تجرؤ على قول الحق في وجه هؤلاء الذين طردوكم شر طردة وبدلا من ذلك تتكلم عن الشيعة بسوء لعلمك انهم لن يمسوك بشر كما الاخر الذي تتوسل ..
July 27, 2016 11:03 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز