Arab Times Blogs
نبيل عودة
Nabiloudeh@gmail.com
Blog Contributor since:
04 May 2010

كاتب وناقد واعلامي
الناصرة

لا تضعوا كل بيضكم بسلة أردوغان

لست من محبي الانقلابات.. لكن اردوغان ليس هو النموذج الذي نحلم به للشعوب العربية.
ماذا عمل اردوغان للشعب التركي؟ اولا مهد الطريق للدواعش لتنفيذ اعمال همجية وتدميرية ضد الشعب السوري، لكن هذا لم يمنع الوحش الداعشي الذي تغاضت عنه تركيا  ان ينفذ ضربات همجية ضد الشعب التركي أيضا..
النظام العلماني (حركة اتاتورك) انقذ تركيا من نظام السلاطين المدمر والمتخلف وفتح امامها أفاقا جديدة للتطور.. اليوم يقوم اردوغان بتصفية جهاز القضاء لأنه ببساطة يعتمد القانون الوضعي العلماني.
هل تركيا دولة متقدمة اليوم ام تعاني من اشكاليات اقتصادية بالغة الخطورة؟ ماذا تعرفون عن الاقتصاد التركي؟ هل تعرفون انه متخلف عن الاقتصاد الأوروبي ومعدل الدخل للفرد الواحد من الناتج القومي الاجمالي لا يتعدى ال (11) الف دولار. بينما اوروبا تجاوزت الخمسين والستين الف دولار للفرد؟ هل نصفق لنظام يتآمر مع اسرائيل ويعطيها المجال للتدرب الجوي لطائراتها في الاراضي التركية والتجسس على سوريا والعراق وايران؟ هل حليف الامبريالية الأمريكية التي لها قواعد عسكرية ومخازن اسلحة في تركيا (لمصلحة من قواعدها ومخازن اسلحتها؟)هو النموذج الذي نريده؟ ماذا مع اتفاقه مع اسرائيل وتحوله الى شريك لها في سياستها الشرق اوسطية؟ لماذا هاجم المشاركين في الرحلة البحرية الى غزة وتبرأ عمليا منهم ليرضي نتنياهو؟ هل فك الحصار عن غزة، كما كان يتوعد ويتبجح قبل توقيع المصالحة المهينة مع اسرائيل؟ هل تظنون ان بعض المعلبات والأدوية التي تحملها باخرة تركية رست في ميناء اشدود لفحص محتوياتها، وليس في ميناء غزة هي الحل لحصار الشعب الفلسطيني في غزة؟ ما هو موقفه من اقامة وطن قومي للشعب الفلسطيني حتى نجن بالتصفيق له؟ هل استنكر مثلا الاعتداءات على الأقصى؟ لماذا غضب على السيسي بعد اسقاط محمد مرسي وماذا تعرفون عن مشروعة لإعادة الدولة العثمانية لتمد سيطرتها على سوريا والعراق ومصر وليبيا وتونس وغيرها من دول العرب بعد ان اغلقت اوروبا الباب امام انضمامه للسوق الأوروبية؟ هل تحويل العالم العربي الى سوق خلفية للبضائع التركية  واقتصاد عربي هزيل تابع لتركيا هو الحل لتخلف العالم العربي؟
ما حدث ويحدث في تركيا يخصني أيضا من منطلق انساني، لن اكون تركيا ولا اطمح لعودة تركيا الى التحكم بشرقنا. تكفينا تجربة 400 سنة من التخلف العثماني.
في مقال مثير نشرته إيكونوميست تحت عنوان "مأساة العرب" كتبت "إنّ الحضارة التي قادت العالم مرةً ترزح في حالٍ من الخراب، ولا يمكن لأحدٍ إعادة بنائها غير أبنائها".
واضافت "تناوبت منذ ألف عام مدن بغداد ودمشق والقاهرة في تفوقها على العالم الغربي، حين اقترن الإسلام بالابتكار والابداع، وكانت الخلافة العربية قوة عظمى ومنارة للثقافة والتسامح والتجارة. ولكن العرب اليوم يرزحون في حال من البؤس، وبينما تتقدم الدول في آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا يتراجع الشرق الأوسط بسبب الديكتاتوريات الحاكمة (الحكم المطلق الطاغي) ودوّامات الحرب".
 هذا ما يلفت انتباهي ويقلقني ...وليس  بقاء اردوغان او عدم بقائه!!
طبعا واقع العالم العربي الذي تتحدث عنه الايكونوميست لم يأت بالصدفة، انما هو اسقاط حكم لم يقم بأي مشروع حضاري او تعليمي خلال سلطة استمرت 400 سنة بالقمع والنهب لثروات العلم العربي.
طبعا لا اتهم اردوغان، لكني لا ارى ان تركيا واردوغان هما حلم حياتي. حلمي بوحدة عربية في اطار دولة موحدة تنقل العالم العربي والشعوب العربية من هامش الحضارة العالمية الى قلبها النابض. من خارج التاريخ الانساني الى قلبه النابض. حلمي ان نستعيد عشرات الاف العقول العربية التي هاجرت من اوطانها بحثا عن فرص عمل تلائم تحصيلها العلمي. هدفي ان يقوم نظام حكم عربي يفصل بين السلطات وليس انظمة عائلية قبلية لا يقلقها الا توريث السلطة.
بقاء اردوغان او ذهابه هي قضية الشعب التركي .. ولا افهم انشغالنا باردوغان والتصفيق له الا من منطلق لا يمكن ان نبني عليه فكرا متنورا متحررا . الدور التركي كان وما يزال معاديا لحركة تطور القومية العربية، وقفوا ضد ثورة عبد الناصر ، وضد انتفاضة الشعب المصري. ولعبت تركيا دورا تدميريا في سوريا، وما زالت تحرم سوريا من حصتها من مياه نهر الفرات وما زال لواء الاسكندرونة  محتلا لتركيا ، بل وشتت النظام التركي سكانه العرب واستبدلهم بسكان أتراك. هذه هي تركيا ولا فرق ان كان اسم الحاكم اردوغان او أي اسم آخر.
تعالوا اكشف لكم اساليب التعامل التركية في موضوع استراتيجي بالغ الأهمية وبالغ الخطر على سوريا والعراق: موضوع المياه.
نهر الفرات هو بمثابة الشريان التاجي لبلاد الشام والعراق، ينبع من تركيا ، أي هو نهر دولي لا يمكن لدولة واحدة ان تتحكم به تماما كنهر النيل الذي ينبع من جنوب افريقيا وتحاول اثيوبيا بناء سدود تحرم مصر من كميات مياه تستحقها مما يشكل خطرا على مصر قد يقود الى حرب بين الدولتين.
رغم كل الاتفاقات الموقعة حول حصص المياه تقوم تركيا بنهب حصص المياه التي يحق لسوريا والعراق الاستفادة منها. في ندوة عقدتها قناة الجزيرة جاء انه طبقا للقانون الدولي فإن دجلة والفرات نهران دوليان وأن تركيا ملزمة باستشارة جيرانها قبل تنفيذ مشروعات على النهرين، فليس من حق تركيا أن تؤذي جيرانها.
في عام 1987 وقع الرئيس التركي الراحل توكت أوزال مع الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد على اتفاقية فيما يتعلق بالفرات، تعهدت بموجبها تركيا أن تترك لسوريا وللعراق حوالي 650 إلى 700 متر مكعب في الثانية ولكن تركيا منذ عام 1992 تتهرب من هذا الكلام لأنه كانت علاقاتها متوترة مع سوريا واليوم الوضع أسوأ ويدفع الموطنين السوريين ثمنا باهظا نتيجة هذه السياسة المدمرة التي تنعكس بدمار كبير على الزراعة السورية خاصة.. من ناحية اخرى نعرف  ان تركيا فاوضت اسرائيل لتبيعها المياه وربما ما زال هناك اتفاق قائم.. أي ستبيع تركيا حصص سوريا والعراق من المياه الى اسرائيل.. وهذا يجري بفترة اردوغان!!
المضحك انه حتى الآن تركيا لا تستطيع الانتفاع من المياه رغم أنها تخزنها وراء السدود المنجزة  وتقدر الكمية بحوالي مائة مليار متر مكعب ، بكلمات اخرى المياه هي ضمن الحرب التركية على سوريا والعراق. 
كما قلت الانقلاب لم يكن من اجل سوريا او العراق بل هو صراع تركي داخلي ومن المضحك والسخيف ان نقف مصفقين لاردوغان، دون ان نفهم الانعكاسات السلبية للنظام التركي، مع أردوغان او غيره على العالم العربي.
شيء من المنطق ضروري، لا نحب الانقلابات العسكرية التي دفعت وتدفع الشعوب العربية ثمنا رهيبا بسببها. والأهم لا تسارعوا بوضع كل بيضكم في سلة اردوغان، التاريخية او المعاصرة

 



(478633) 1
coment 1
hamed
"" kadir Topbas Mayor of Istanbul announced the creation of what he called a "cemetery of traitors" destined for those who had participated in the attempted coup to "Anyone who wears the place curse them and they will not rest in their graves" ensures the AKP Party politician. The Mayor already he has assured to the media that already he has reserved a space for creating of this cemetery argued that no other cemetery in the city will accept the body of the coup deaths in the military coup, This is the double morality of the muselms brothers who jump over the religious teaching as they like while at the same time they demand the others to fulfil it, What more cheapness than the use of the religiosity of the simple people to them over the hatred which produce weak personality cowardice and distrust more over the profanation of the tombs of the dead. and download their repressed hatred to the other They are the legitimate progenitors of DAISH who behead persons to terrorize innocent persons these under the excuse to glorify their god
July 21, 2016 1:11 AM


(478634) 2
coment 2
hamed
SECOND , let us see the patriotism of our muselms brothers ¡¡¡¡¡¡ even their betray of their sense of belonging to the so called islamic nation,¡¡¡¡and their subordination to favor the interests of that who pay them how they are able to betray their countries, In 2011, “Erdogan´s government signed a secret treaty with FRANCE oblige them to engage the wars against LIBYA and SYRIA in exchange “ the right” to expel the KURDISH people around the state which will be established over a territory in SYRIA for this occasion practicing ETHNIC Cleaning and destruction of SYRIA “” denounced by the famous French activist THIERRY MEYSSAN , just to favor and to satisfy the desire of their sultan and to have a piece of land in SYRIA to establish their khalifato even over the blood of the people

July 21, 2016 1:11 AM


(478713) 3
لا حول ولا قوة الا بالله
سامر
اوردوغان رفع من شأن تركيا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وما زال واصبحت رقم 17 على مستوى العالم وبعد ان كان الدخل القومي للفرد في تركيا عام 2002 1200 دولار تحول الان الى ما يقارب 1200 دولار وما زالت المشاريع الكبرى على قدم وساق انا اذهب الى تركيا واستمع للناس وهم لا ينكرون التقدم الذي جصل زمن جكم اردوغان المنتخب ديمقراطيا والى الامام تركيا والاتراك اصحاب عزه وكرامه عندما اتجول في استنبول ارى التطور والنظافه والجمال وهذا يعبر عن ثقافة المجتمع
July 23, 2016 11:59 AM


(478971) 4
للأمانة !!
غزة هاشم
انا أقيم في تركيا منذ حوالي عام،وقد سمعت من مواطنين اتراك على مختلف مشاربهم،ومنهم من المعارضين لأردوغان وسياساته الخارجية والداخلية،الا انهم جميعا قالوا ان تركيا لم تلحظ تقدما اقتصاديا،وتنمية كبرى في بنيتها التحتية الا في عهد اردوغان،وانه هو الذي استطاع الانتقال بالبلاد من التخلف المدقع الى منافس عالمي قوي في كل المجالات!!
أقول،ليت كل حكام العرب(اردوغان) لتغيرت خريطة الوطن العربي من تابع ضعيف مترهل سخيف ل (الكيان الصهيوني) الى قوة تلزم الجميع على احترامها!!!!
ليت حكامنا يتمتعون ب 10% من حب اردوغان وشعبه للوطن التركي
لعنة الله على كل حكام العرب من المحيط الى الخليج و بالعكس
August 3, 2016 3:19 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز