Arab Times Blogs
د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

توازن رعب وردع حماس المزعوم مع دولة الاحتلال

قال السيد البردويل أحد قادة حركة حماس يوم الجمعة 20-5-2016 في خطاب له في غزة... " إن حركته لا تدعو إلى الحرب ، ولكن إذا فرضت عليها فهي لها " ... وأضاف أن النصر... " قاب قوسين أو أدنى ، وفي كل يوم تسجل الكتائب ( عز الدين القسام ) مرحلة جديدة من إقترابها للنصر، وآخر هذه المراحل مرحلة تسجيل المعادلات الجديدة مع إسرائيل ، وهي توازن الرعب وقوة الردع . "... كل فلسطيني وعربي يتمنى أن تحقق حماس هذا الهدف وتصبح قوتها مساوية لقوة إسرائيل ، وتصبح كتائب القسام قادرة على ردعها ، وإرعابها ، وتمريغ أنفها في الوحل وإذلالها . وحتى لا نظلم حماس ، نتمنى أن تصل الجيوش العربية الجرارة مجـتمعة إلى هذه المرحلة وتتمكن من الانتصار على إسرائيل وتحرير أرضنا .

  قادة حماس ، بما فيهم السيد البردويل طبعا ، يعرفون جيدا أن أمريكا قالت للعرب وللعالم ألف مرة إنها لن تسمح بأن يختل ميزان القوى بين العرب وإسرائيل لمصلحة العرب ، وإنها ستحافظ عليه ليظل دائما لمصلحة إسرائيل ، ولهذا فانها حريصة على تزويدها باحدث الأسلحة التي تنتجها مصانعها . أمريكا تعلم ، والعالم كله يعلم ، أن إسرائيل دولة نووية ، وإنها هزمت الجيوش العربية أكثر من مرة ، وإنها قادرة الآن على سحق هذه الجيوش في فترة زمنية وجيزة إذا اشتبكت معها في حرب كلاسيكية .

 إسرائيل لاتخاف من حرب الجيوش العربية ، ولكنها ترتعب من حرب الشعوب العربية لأنها الحرب التي يمكن أن تنهي الاحتلال وتعيد حقنا لنا . وللدلالة على مغالطات حماس أود أن أذكرهذه المعلومات الموثقة : إن عدد الاسرائيليين المدربين على القتال بما في ذلك جيشها النظامي وقوات الاحتياط هو 3000000 (ثلاثة ملايين) رجل وامرأة ، وإن جيشها الذي يعتبر من أحدث جيوش العالم وأكثرها تجهيزا لديه : 4170 دبابة ، 48 نظام صواريخ متعددة الاطلاق ، 10640 ناقلة جنود وعربة مصفحة ، 681 طائرة مقاتلة من ضمنها ف 35 أحدث وأغلى طائرة مقاتلة في العالم ، 101 طائرة نقل ، 245 طائرة تدريب ، 143 طائرة هليوكبتر ، 48 طائرة هيليوكبتر مقاتلة ، 65 قطعة بحرية ، 3 غواصات وإنها تحتل رقم 14 بين أقوى عشرين دولة في العالم ، وانها تصنع محليا طائرات مقاتلة ، ودبابات ، وصواريخ ، ومعظم الاسلحة الخفيفة والذخائر التي يستخدمها جيشها . أما بالنسبة لسلاح الجو وهو الأهم في الوقت الحاضر ، فان أقوى عشر أسلحة جوية في العالم هي :

 1- الولايات المتحدة 2- روسيا 3- اسرائيل 4- بريطانيا 5- الصين 6- فرنسا 7- الهند 8- المانيا 9-اوستراليا 10- اليابان .

 سلاح الجو الاسرائيلي ليس الأقوى في الشرق الأوسط فقط ، ولكنه ثالث أقوى سلاح جوي في العالم . ويحق لنا هنا أن نسال أين هي طائرات ودبابات ومدرعات وصواريخ وأسلحة حماس التي حققت بها التوازن في الرعب والردع مع أسرائيل ؟ ولماذا تسمح حماس لنفسها باستخدام هذا النوع المكشوف والرخيص من التضليل والخداع ؟ ألا يعلم قادة حماس بهذه الحقائق التي يعرفها العالم ؟ هذه المعلومات عن قوة عدونا موثقة دوليا وليست من " سلطة رام الله ، ورئيس سلطة رام الله " كما تسمي حماس السلطة الفلسطينية ورئيسها .

 أنا كتبت عن فساد قادة فتح أكثر من مرة ، ولكنني أعتقد أن قادة حماس أكثر نفاقا وتضليلا من قادة الفصائل الأخرى... إنهم أساتذة في التضليل والنفاق السياسي ، ويستغلون ديننا الاسلامي الحنيف لتبرير إنقسامهم ، وشق صفنا ، وتشتيت شملنا ، وإضعافنا أمام عدونا .

قول الحقيقة كما هي يفرض علي أن أقول للبردويل ومشعل وهنية والزهار وغيرهم ، أنتم تنشرون معلومات مفبركة للاستهلاك السياسي وتتصورون أننا نصدقكم . إنكم لم ولن تحققوا التوازن في الردع والرعب كما تدعون ، وإنكم تخدعون البسطاء من أبناء شعبنا الطيب عندما تتفوهون بهكذا فرضيات لا أساس لها . وإنكم أيضا لا تخدمون المصالح العليا لشعبنا عندما تضخمون قوتكم وقدراتكم وتستهينون بقدرات عدوكم ، وتدافعون عن إنفصالكم البغيض ، وعن تطويقكم لأهلنا في غزة .

  وإنكم ترتكبون مغالطة أخرى عندما تنسبون صمود أهلنا في صد العدوان الأخير وما سبقه على غزة لحركتكم ، وتتجهالون الحقيقة وهي أن كل الفصائل في غزة ، وكل الأهل في غزة والضفة ، وقفوا وقفة واحدة وتصدوا لاعتداءات إسرائيل معا ولم تتصدوا لها وحدكم كما تزعمون . إن صد العدوان كان فلسطينيا شاركت فيه حماس ولم يكن حمساويا فقط . وإن حجم الدمار في آخر عدوان إسرائيلي كان 10 مليارات ( 10.000.000.000 مليون ) ، دفعها أهل غزة ثمن بيوتهم ومدارسهم وتجارتهم المدمرة ، ولم يدفعها أعضاء حركة حماس وحدهم ، وإن عشرات الألوف الذين يسكنون في البيوت المهدمة ، وفي العراء هم غزازوة من أبناء شعبنا المنكوب ، وأن معظمهم لا ينتمون لأي فصيل ، وأن الانتماء لفلسطين عندهم أعظم من أي إنتماء آخر ، وانهم دفعوا ثمنه باهظا .

أنتم في حماس تركزون على الادعاءات التالية : المقاومة ، والمشاركة ، والتوافق ، وتساوي الردع . إذا كنتم تؤمنون بالمقاومة المسلحة ، إذا لماذا تطلبون من إسرائيل وترسلون لها الوسطاء لاستمرار إتفاق الهدنة بينكم وبينها ؟ ولماذا تلاحقون وتعتقلون كل من يطلق رصاصة على إسرائيل من غزة كما إعترفت إسرائيل نفسها ؟ وإذا كنتم تؤمنون بالمشاركة الديموقراطية لماذا تضطهدون كل من يعارضكم وترفضون إجراء الانتخابات كطريقة شرعية وحيدة لانهاء الانقسام ؟

 وإذا كنتم تومنون بأن التوافق يعني العمل معا من أجل فلسطين ، وليس المحاصصة في المكاسب والمناصب ، إذا لماذا لا تتوافقون مع الفصائل والأحزاب الأخرى على خطة عمل مشتركة واحدة لمقاومة الاحتلال ؟ وإذا كنتم واثقون بأنكم وصلتم بصناعاتكم للسلاح إلى مرحلة تنافسون فيها الجيش الاسرائيلي ، وإنكم تملكون القوة الموازية له ، والقادرة على التصدي له وردعه ، والانتصار عليه ، تفضلوا للقتال وسنكون جميعا معكم !!

هل الاسلام يبيح الكذب والنفاق السياسي ؟ هل الالتزام الديني الذي تدعونه يبيح تضليل الناس من أجل مكاسب حزبية ؟ وهل الله سبحانه وجل شأنه فوض حركتكم لتكون ممثلة للاسلام في غزة وتقصي كل من يعارضها الرأي ؟ لماذا لا تتعلمون من تواضع وتسامح عمر إبن الخطاب وإيمانه بالتعددية ، ومن عدل ومساواة أبو بكرالصديق ؟ ولماذا تتمسكون بالكرسي وتتجاهلون الجحيم التي يعيش فيها أهل غزة بسبب الاحتلال وبسبب إنفصالكم وسياساتكم ؟ تعلموا العمل السياسي الجماعي من نتنياهو ، وهيرتسوغ ، وليفني ، وليبرمان : خلافاتهم كلها خلافات تكتيكية من أجل خدمة إسرائيل ، واستمرار الاحتلال ، والتغطية عل جرائمهم ضدنا ، وخداع العالم لكسب الوقت وتحقيق اهدافهم ومخططاتهم . نتنياهو ضم العنصري المتطرف ليبرمان لحكومته وسلمه وزارة الدفاع ولم يأبه لاعتراض العالم . بالنسبة لنتنياهو وعصابته إسرائيل هي العالم .

 قادة إسرائيل يضربون الأمثلة الحية لشعبهم ويعلمونه أهمية الوحدة ، والعمل الجماعي ، واحترام الاختلاف في الراي ، وانتم تبثون في صفوفنا الأحقاد ، وتبررون الانقسام ، وسياسة الاقصاء ، والنفاق السياسي . كلنا نجل ونكبر ونخلد شهدائنا الأبرار جميعا ، ونشدعلى يد كل من يتصدى للاحتلال . نحن نؤمن بأن مقاومة الاحتلال هي الطريق الصحيح لانهائه وحصولنا على حقوقنا المشروعة. وكلنا كفلسطينيين نعتقد أن النصر في معركتنا يتطلب توحيد صفوفنا ، وتنسيق كل خطواتنا ، وتعبئة كل طاقاتنا واستخدامها ضد عدونا .

 ولهذا فاننا نرفض الانقسام ، ونحتقر من يدعمة ويرفض إنهائه ، ونقف ضد المناورات السياسية التي تتعارض مع مصالح شعبنا وتلتقي مع أهداف الصهاينة واليمين المتطرف .

 إننا نطلب من الجميع ومن أجل فلسطين أن يتوقفوا عن هذه المناورات الرخيصة ، ويذهبوا إلى صناديق الانتخابات لانهاء الانقسام . ونقول لقادة حماس وافقوا على الانتخابات وشاركوا فيها ، وسنحتفل جميعا معكم بانتصاركم ونبارك لكم فوزكم إذا انتخبكم الشعب الفلسطيني لتقودوا مسيرته النضالية للنصر والتحرير .



(477417) 1
coment 1
hamed
Hamas and their harangues, look like that sheihk who stand up among the believers in the mosque sharping emotionally a Quranic verse as the situation needs or issuing tuning sentence of threats as if he is the holder of power who decide the destiny of the people their life and their dead .To have a high will of resistance there are no objection or protest the contrary is something plausible , but they should have some kind of humility to have the sense of the group and form part of the body of the Palestinian people who is suffering the dirty boots of the occupation,
May 26, 2016 9:52 AM


(477418) 2
coment 2
hamed
The Palestinian people is not of their exclusivity except they consider him numbers of cattle of their exclusive property and the land where he is shepherding is also of their exclusive property. in this case ,the patriotism and Hamas their route don´t cross because each one run in the other side of the river , Patriotism means the altruist solidarity with all the people regardless their ideology faith and ethnic , patriotism is the responsibility of all without distinction where each member feels comfort and free enjoying the same political and social rights. Patriotism is the antithesis of the religious sectarianism sense. A regime which will restrict the freedom of the others, and his members impose their morality over the other is a tyrant and exclusive .discriminate the other different even persecute them.it is not patriot ..People is not a cattle of lambs to sacrifice when the shepherd has feast ,,
May 26, 2016 9:53 AM


(477432) 3
الحماميس تجار دين ودنيا!
ابو هيثم
نعم،انا كمواطن فلسطيني من غزة أتفق معكم في كل كلمة جاءت في هذا المقال المختصر المفيد الوافي!
نعرف ان كل قيادات حماس كان لها مخابئها الخاصة خلال ثلاثة حروب صهيونية تدميرية على القطاع المنكوب بإحتلالين،صهيوني نعرفه كعدو لا مهادنة ولا مهاودة معه،وحمساوي يقتل ويعتقل ويعذب دون رادع حتى اخلاقي،وقد كان قسم أمراض النساء والولادة بمستشفى الشفاء أحد أشهر المخابئ لإسماعيل هنيه وقيادات حمساوية اخرى،والتي عرفنا بها في حينها كما فضحها العدو الصهيوني نفسه عندما قال ان هنيه غير مطلوب للاحتلال،ومع إدانتنا لسياسات عباس الانبطاحية بامتياز الا اننا نؤكد ان الحماميس هم من أعاق جهود المصالحة،فهم تخلوا عن الحكومة لكنهم غير مستعدين على الاطلاق للتخلي عن الحكم،باسم الدين تاجروا حتى في المساعدات التي وصلت لفقراء غزة حيث بيعت على المكشوف في أسواق حماس المركزية،وباسم الدين حققوا ثروات طائلة من تجارة الانفاق،وباسم الدين اخترعوا أنماطا جديدة من الضرائب فرضوها حتى على الفقير وكأنهم قطاع طرق،وباسم الدين يحتكرون كل منابر مساجد القطاع،وباسم الدين يعتدون على كرامات الناس،.........الخ فالقائمة تطول وتطول وتطول
May 27, 2016 12:17 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز