Arab Times Blogs
د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

التواضع سمة انسانية عظيمة

التواضع سمة إنسانية عظيمة ترفع من شأن صاحبها ، وتريحه نفسيا ، وتمكنه من ألاستمتاع بأجمل ما خلق الله ، وتحفظ له كينونته الانسانية ألتي تميزه عن عالم الحماقة والغرور .

 ألتواضع هو ألمفتاح الحقيقي للنجاح . الانسان المتواضع الناجح هو من إكتشف نقاط ضعفه قبل أن يكتشف نقاط قوته ، وعرف قدراته العقلية والجسدية بنفسه وبتجربته ، وعرف أنه كلما تعلم أكثر، وتثقف أكثر ، كلما زاد تواضعا ومعرفة بجهله ومحدودية قدراته العقلية ، وزاد إعجابه بالكون وبمخلوقات الله ، ونظر لنفسه كجزء بسيط من هذا الكم اللانهائي الأزلي العظيم .

 ونظرا لقيمة التواضع العظيمة ، فإن الله سبحانه وتعالى ، والأنبياء والحكماء جميعا ، إعتبروا ألتواضع صفة إنسانية رائعة يتصف بها العقلاء والعلماء ، ولا يعرفها أو يفهمها المغرورون والجهلاء .

 ولهذا يقول الله تعالى " سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في ألأرض بغير حق . " وأما رسول الله عليه السلام فقد ربط بين التواضع والوئام بين البشر حيث قال " إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ، ولا يبغى أحد على أحد . " الانسان المتواضع يتكلم قليلا ويستمع كثيرا ، ويعمل بجد وينجز ما يمكنه إنجازه لنفسه ولأسرته والآخرين ، ولا يحاول أن يتدبر شؤون الآخرين أو يحكم عليهم بما يسيء إليهم . إنه يقبل التناقض ويعترف بأخطائه ويصححها بارتياح وبساطة ، ويقبل الاهانة من السفهاء ويصفح عنهم .

 يقول الانجيل إن التواضع هو علامة قوة وكرامة ، وليس علامة ضعف كما يتصور الجهلاء " ثواب التواضع ومخافة الرب هو غنى وكرامة وحياة " هذه حقيقة لأن الانسان المتواضع يجعل الناس يحبون معاملته ، ويودون مجالسته ، ويرغبون في معرفته ويسعدون بلقاءه ، ويستانسون بكلامه ويستفيدون منه . ألعالم المتواضع يرى الكل الانساني ويجل الشراكة الانسانية ، ويرى إيجابيات الناس والجانب المنير من شخصياتهم .

 إنه ينظر بعقل مفتوح للأشياء ، ويقبل كل ما يعلمه له الله والكون والناس والحياة من حقائق مثبتة . إنه يفهم ألألم والسرور ، ويفهم أن حاجته للآخرين مهمة له ولبقاءه وسروره ونجاحه ، وإنه يضحك على أهمية نفسه ولا يشعر بقيمة إنجازاته . إنه يستطيع أن يرى أخطاءه ، وضعفه ، وصواب وقوة ألآخرين . يقول المهاتما غاندي " ليس من الحكمة أن تكون متأكدا من حكمتك .

 إنه لشيء صحي أن تتذكر دائما أن الأقوياء قد يضعفون ، وأن ألأكثر حكمة قد يخطئون . " صدق غاندي كلنا نرتكب من الأخطاء الكثير ، وافضلنا هو من يعترف بأخطائه ويحاول منع تكرارها ، وكلنا نشعر أحيانا بقوتنا ونزهوا بها وننسى ضعفنا وسهولة إنكسارنا .

 ويقول أحد الشعراء :

  تواضع تكن كالنجم لاح لناظر على صفحات الماء وهو رفيع  

   ولا تكن كالدخان يعلو بنفسه إلى طبقات الجو وهو وضيع  

 ويقول الشافعي رحمه الله " أرفع الناس قدرا من لا يرى قدره ، وأكثر الناس فضلا من لا يرى فضله ."

الحقيقة ألتي لاشك فيها أبدا هي أن الصوت الهادىء الرزين أقوى من الغوغاء والصراخ وإلانفعال ، وأن ألأخلاق الفاضلة والصدق والتهذيب تهزم الوقاحة ، وأن التواضع يهزم الغرور والحماقة وضيق الأفق .

 وكما قال الفيلسوف اليوناني سقراط " إذا ركلك حمار فلا تركله . "



(476858) 1

hamed
Please don´t dogmatize the human concepts, they are not question of faith, they are subject of knowledge education, mind well furnished , and practice ,They are not question of faith, It is sufficient of indoctrination and imposition ,let the people have the liberty to question and to differ, One of the human condition is the use of the critical faculty,
Modesty is the virtue that consists of knowing the limitations and weaknesses and act on this knowledge. It is a characteristic of the modest persons, who don´t feel more important or better than others, regardless how far they have reached , through their efforts , their will and capacity to learn from their work This person feels respect for himself and for the other .On difference of those, who came to acquire a certain quality but feel some kind inferiority feeling or who occupy a position without credits but by clientelism no intention to learn from their work or to be productive ,The first exalt his quality and the other “by clientelism” without credit resort to superficial appearance , manifested by pride and arrogance ,Both are unconscious compensatory mechanism to hide not accepted sense of weakness
May 2, 2016 3:06 AM


(476882) 2
can't find it.
Abu Samira
The moderates and humbles are completely absent and do not exist in the Arab leaders and Governments
May 4, 2016 7:38 AM


(476887) 3
مساكين العرب
محمد
مقال حلو ولاكن لا ارا مستقبل للعرب على الاطلاق
May 4, 2016 11:38 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز