Arab Times Blogs
عبداللطيف عبداللطيف
Mrabdothepoet1@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 January 2016

خرج الشاعر عبداللطيف أحمد فؤاد من جامعة المنصورة و معه ليسانس الآداب قسم اللغة الانجليزية و آدابها فى عام 1997.

يعمل بالتدريس فى وزارة التربية و التعليم المصرية فى الدقهلية السنبلاوين

و لى عدة دواوين شعر انجليزية و عربية.

خمسة دواوين اليكترونية 4 عربية

و آخر انجليزى هو

Love and blood in the Middle East

و نشرت ديوانين ورقييه آخرين. العربى هو توأم الشمس.


و الانجليزى هو

The immortal love tears


و تحت الطبع ديوان انجليزى ضخم هو

Vitamin U.

 More articles 


أبنة أم كلثوم قصة حقيقية

تحادثنى هاتفياً سنابل الذهب مِن مدينة السنبلاوين مدينة التريليون أغنية عربية و المليار أغنية شمال شرقية أوربية و الديشليون طقطوقة جنوب غربية أمريكية ليحكين لى معجزة سرية. و تحكى لكم مدينة الأبطال الأوائل حيث يولد و يتعلم البطل الفذ المقاتل المغوار المناضل عن الحلم الرائع الرضيع و يكبر الحلم الجميل المولود بين صدور الجداول و نهود الزهور الفاتنات الجميلات الشقراوات الهولنديات و الأوربيات حاملاً فى آبار قلبه أسرار تلك المعجزة العشقية. فى شمال وجنوب جبين ريف السنبلاوين الأزرق الصابي يطرح كل شيئ و يثمر حيث يظل هذا الريف المكان الوحيد على وجه الكرة الأرضية التى يحدث فيه المعجزات الخارقة التى لا تحدث إلا لذوى العزم من العشاق الموهوبين.

المدهش أن يتحدث إلينا ريف السنبلاوين الأخضر الهادئ الشيك الشامخ ويذكر كل شيئ ففيه يثمر الثمر كالفلفل الأنيق و الباذنجان الرشيق و القمح الفني و الفول الشادي والبصل الراقص و الخس الساهر و الجرجير الساحر و الذرة الضاحك فلا حاجة لنا لادخار تقاوى لزراعتها فى الأعوام القادمة لأننا نترك الثمرة بثيابها المكوية تجلس فى شقة شاهقة ترقد فوق المنزل والشقة مكيفة تكييف مركزى فتجد الثمرة وضعت أربعين بنتاً ناضجة بالغة جاهزة للانجاب بدون زواج سبحانه.. المدهش و أنا جالس فى بيتى الفني أجد الثمار من كل الأنواع تطرق باب قلبي الزبرجدي فجراً وتقول أنا جاهز لأسكن معدتك بدون طهى فأنا أختلف عن كل الثمر للشعب و لشاعر الهيام و الحب.

 و يأتى الثمر فى حراسة عدة ملايين من الزهور المسلحة الجميلة المرتدية ثياب رقص كصفيناز و فيفي عبده و نادية الجندى. ترقص الثمرات على أحلى النغمات لعبده الحامولى و ألمظ على منضدة مخلوقة على يد نجار جبار مِن ماس و زنها 90 ألف طن فى بيتى الفنى المكون من حجرتين ناطقتين بالعربية و الفرنسية و الانجليزية تغازلنى الثمرات الراقصات بالابتسامات و مناجاة القلوب و لكن واحة القلب الشمالية و الجنوبية و الشرقية و الغربية مملوءة بحب كبير منذ مولد الخليفة هارون الرشيد وشهريار.

الجمال الوثاب منحة مِن الواهب الوهاب للعباد و للطبيعة كذلك الأصوات و النغمات و تلك المنح السماوية يتوارثها الأبناء عن الطبيعة التى تبهج القلوب فتحيا مبهجة لدماء الشعوب فى شمال شرق المركز تلد أم القرى الثانية بدون ذَكر عائلة بارة بالسنبلاوين و لمصر هى مفاخر الحب و الشعب و العرب و الأدب .

سلالم مجد الطرب و الغناء كانت تنادى على أم كلثوم أن تتسلقها بسرعة فائقة وكانت زهرة السنبلاوين تسمع و تفكر و تتذكر أيام الحقول الأولي حيث العرق يحمم الجسم و الجسم يرحب العرق و ضلة العصارى ترطب الأبدان مع الخضرة والتفاح و الزيتون و الرمان و النخيل و الريحان. فى عاصمة مصر و كعبة العرب تتلألأ كوكب الشرق الجميلة النبيلة الكريمة الأصيلة التقية النقية و تهرول لها أحلى الألحان خلف أرقي الملحنيين فتفتح لهم الأبواب و لحظات حتى تطرق بابها أعذب الكلمات فتفتح لهن أيضا و تقدم لهن الطعام و الشراب فتقول الحروف و الكلمات لأم كلثوم أنتِ التى بللتى عروقنا بعد صيام يا قنديلة الأيام و الأعوام.

من ارتقاء قمة جبال مجد إلى مجد خالد أعلى ومن قلوب العرب الخضراء الباسقة كانت شجرة أم كلثوم كتوتة وارفة خضراء تورق فى قلوب العاشقين المظلومين المحبوبين حتى عام 1971 سافر قلب أم كلثوم وحده إلى ولاية نيو يورك لاجراء بعض الفحوصات العاطفية فوجدتها الأشعة بقلبٍ خال فقالت لها الأشعة كيف ذلك يا قلب أم كلثوم فقال لم يأت الحبيب الحقيقي بعد ليدق أبوابى و يشعل حنينى و عذابي. و كان فى مشفى ماى كلينيك طالب شاب أشقر ساحر اسمه فاروق عبداللطيف لم يتعرف على أم كلثوم أثناء زيارته لأحد زملائه فى المستشفي و سمعه قلب أم كلثوم يتكلم العربية المصرية فهو من سكان الهرم و شامخ كالهرم و ناداه.

فرفض النداء و خرج فى عجلة و خيلاء مع زوجته الشقراء حيث الطبيعة الخضراء تلبسهم من غزلها السندس و الذهب و الماس فرحة بهذا الشباب الشادى الجذاب. أرسلت إليه أم كلثوم قلبها فى خطاب يشكو شوقه المفاجئ الكبير والمشتعل كالسعير فشكا له قلبها حاله و انصهاره و لوعته و حنانه و رغبته فى الارتباط بهذا الشاب الأشقر المصرى الأصيل النبيل . فتح فاروق الخطاب فوجد قلب أم كلثوم المحب الصابى يئن من العذاب و يشكو لوعته لحاكم دولة الأحباب فذهله ما يرى و ما يسمع و ما يخرج من بين دموع الكلمات من آهات و لوعات فبكى قلبه الكبير و بكت مع زوجته الساحرة و الغازلة لعواصم من النور و الحبور لزوجها المنتصر المصرى الصبور المنصور. فقالت له اذهب إليها و اعقد عليها و احفظ قلبها لشعبها و لفنها يا فاروق الشموخ.

طار إليها فاروق و طرق بابها ففتح له قلبها على وجه السرعة مليئاً بالبهجة و الحياة و الشباب الغض الفاتن الساحر الجذاب فسأله فاروق كيف حالك اليوم أيها القلب؟ قال لله الحمد اليوم أول ميلاد لى و الآن أول أعيادى يا فاروق أنت شريان فؤادى و أنت حلمى الصبوح الأخضر النادى قلبى عليك قبل قرون ينادى فقال فاروق و أنا ألبى النداء يا امبراطورة الفن و الأنوثة و الغناء. طار قلب أم كلثوم و قلب فاروق إلى الأراضى الفرنسية عاصمة الهيام المتلألأ فالقلبان يضعان يدا فى يد فى الطائرة الخشبية التى تقلهم و بفعل سحر الحب تحول جسد الطائرة الخشبى إلى ماس و ذهب سبحانه قادر على كل شيء معجز و جميل. يهبط الحبيبنان والقلبان و الكبدان و الرئات و الخدود و الشفاه الخاصة بفاروق و أم كلثوم متعانقون مؤنتمون مبتهجون.

و تحبو لهم الصحف الفرنسية و المواقع الايكترونية العالمية و القنوات الفضائية كالسي إن إن و البيى و بي سي و المحور و الحياة و غيرهم من المواقع لتشاهد معجزة العصر الحديث قلبان و كبدان يمشيان متعانقان. جبينان يمشيان يضعان يديهما على أكتاف بعضهما البعض فى لوحة فنية لم و لن يرسمها فان جوخ و لا أى فنان حب. تصرف أم الغناء الرائع الجميل أم كلثوم وقتاً ذهبياً ماسياً مع زوجها الفاتن الشاب فاروق يصرفا الليالى الساحرة على فراش الزوجية تقضى أم الغناء الرائع الجميل أم كلثوم وقتاً ذهبياً ماسياً مع زوجها الفاتن الشاب فاروق يصرفا الليالى الساحرة على فراش الزوجية يطربون و يعشوق و يمارسون العشق الحلال و الحب الحلال المملوء السعادة و الهناء و الظلال. يصرفان شهر العسل فى الريف الفرنسى تحت ذراع الشجر الشاب الجميل الأنيق لكن ما يلاحظه الوزراء العاشقون و السياسيون الفنانون هو أن الزوجين الحبيبن أكثر شباباً من الربيع و من بسمة الورد الوديع حتى أن بعض الورود و قطرات الندى كانت تخجل من نفسها عندما كانت ترى روعة الشباب و الاعجاب من هذين الزوجين الساحرين الناثرين على قلوب الشجر و مشاعر البشر أرقى أنواع الفرحات و البسمات الشافيات من جميع الأمراض النفسية و العضوية و العصبية.

يحضر لأم كلثوم و حبيبها كل أعضاء الجمعية الوطنية الفرنسية و سط الغابات الباسقة لتقديم التهنئة لفخامة قلبها السعيد و حبيبها و زوجها الرائع الشاب القوى الأمين الفريد فيخرج قلب أم كلثوم من عرينه ليمد يده لكل الحضور ويرد التهنئة بتهنئة أحلى و بدعاء لكل قلب عاشق أن ينال مراده و هواه من عيون تلك الحياة. ما أروع الحياة حين تكون مع من تحب و ما أرق بسمة الأشجار حين تراك مع حبيبك تشعر بكما تشارككما الفرحة تدعو لكم تغنى للعشاق الطيور على الشجر و الجداول و الماء النمير و الفواكه و الثمر.

فى فندق الغابات الفرنسية الماسي الخاص بأم كلثوم تستمر أفراح القلوب المدوية حتى أن الحكام الفرنسيين أجمعين منذ لويس التاسع عشر من مات منهم و من يحيى و من يتنفس يهرول و يتسلق لاستنشاق عبير السعادة من فوق أسوار فندق أم كلثوم وحبيبها فاروق عبداللطيف. سبحان مؤلف القلوب و الأرواح سبحان من يزرع فى الخد الصحراوى التفاح و فى القلب العاشق الصباح فلا يرى القلب المحب إلا النور و الندى و الماء النمير و سط الظلال و أعشاش الطيور. يستمر القلبان الرشيقان فى النهل من أنهار السعادة و الأفراح و النجاح على نغمات الطير المحتفل الصداح فى رئة الليالى الملاح و تكبر الأحلام و تنبج ألاوداً و بناتاً ز يحتاجون إلى رعاية و عناية.

تقول الأحلام لأم كلثوم أريد أن تنجبين بنتاً ترث منك عذوبة الصوت و حلاوة الجمال و ذكاء لدرجة الكمال فترد أم كلثوم أفكر فى الموضوع يا له من من موضوع مدهش ممتاز أن أكون أم فى هذه السن و أنا بدأ شبابى يجمع ملابسه و يسافر. كان فاروق شاباً رياضياً أنيقاً فاتناً ساحراً لبقاً عرضت عليه زوجته أم كلثوم موضوع الانجاب فوافق على الفور يا لها من فرحة أن يرزق الله الحبيبين المخلصين طفلاً ملائكياً فقالت أم كلثوم يا فاروق نذهب للحكيم فقال لها يا حبيبتى أولا ندعو الله تعالى بعد صلاة الفجر فدعيا ربهم بعد صلاتهم الفجر و تذكرا قوله تعالى ( هو علي هين) لأن الزوجة كانت بدأت فى الكبر و لكن دورتها الشهرية منتظمة قوية متدفقة نظراً لصحتها الرائعة الكاملة. غادرت باريس أم كلثوم وحدها بعد أن استدعاها جمهورها و قبل الرحيل إلى القاهرة أرسلت إلى زوجة فاروق فى أمريكا و قالت تعالى اجلسى معه شهرين كاملين هذا حقك و حجزت لها الفنادق و التذاكر .

دخلت أم كلثوم إلى قلب القاهرة فى مواكب مبهرة بعد رحلة علاج عاطفية استمرت لشهور بين الجرى على شواطئ الذهب و بين غناء البلابل و الطيور و بينت الحب الخالد الوفير و السعادة حولها هى و حبيبها تجول و تثور . تستقبلها المجوهرات فى المطارات حاملة البيارق و الريات و الطبول و صلت أم كلثوم شابة فى عمر السابعة و العشرين يملأ عينيها الحب و الفرحة و السعادة و الحنين و الأفراح فى عينيها تحمل الصباح و النجاح و خدودها مملوءة بمليارات مزارع التفاح فانبهر الجمهور من هذا الجمال المستعر المزدهر الوفير و قال ما هذا الجمال الفاتن الخلاب و ما سحر هذا الشباب يا كوكب الغناء و الجمال .

قالت لهم ( ما بكم من نعمة فمن الله) فقد احلوت الحياة و ماتت الأمراض بأمر الله و عادت السعادة بفضلٍ و كرمٍ من الله زحف الملحنون و الشعراء إلى فيلة بنت بلدى فى الزمالك يحدوهم الأمل فى نظرة فى بسمة من أجمل البشر و مليكة اللآلىئ القمر أم كلثوم فوجدوا انسانة جديدة ساحرة نشيطة مبتسمة أنيقة تتراقص أمامها أحلى الكلمات بأحلى الجلابيات و أروع القمصان و البنطلونات و الكرافتات. وكنت حاضرا اللقاء معهم و نظرت إلى البلاط رأيته يتلألأ بكل قوة و مبتهج مسرور يرتدى أحلى ثيابه و أحلى كرافتاته .

كنت قريباً جداً من البلاط المصنوع من الزبرجد فى فيلتها كنت أشعر به و يشعر بى فسألنى ما سر هذا التغيير لكوكب الشرق و الشدو و الشموخ رددت عليه يا أخى هناك سطور فى عينيها العميقتين اقرأها أو على سموات قلبها اقرأها انه الحب الناجح من الطرفين فاروق عبداللطيف ذلك الشاب الرائع الباهر استولى على قلبها بكل قوة و يسر وهؤلاء الحضور فشلوا وانهزموا على اسوار قلبها و سبحان مقلب القلوب سبحانه. يذهب قلب أم كلثوم إلى فرنسا و يقود روحها و جسمها و يطيرون بلا طائرة على الخطوط الجوية الفضائية تحرسهم ستون طائرة عسكرية يقودها طيارون مخلوقون من نور هكذا هو الحب الرائع الفاقع المنير لكبد الشمس. يتصل قلب كوكب الشدو بأبراج المراقبة الفرنسية فيرد البرج أهلا مرحب بيك كل فرنسا بتحييك أهلا هنا معى فاروق الديك المبروك لا مثيل له فى العالم من قوة و جمال و عنفوان سأخلى له ممراً سحرياً قمرياً محاط بالورود و على جوارحها تفنى البلابل للقلب العاشق المقاتل.

يهبط قلب كوكب الشدو فى الممر حيث الحب المستقر ينتظر رؤية الحبيب ورائحته روح الحياة فينتظر و يشتعل و يستعر اللهيب من الشروق للمغيب فيشاور قلب أم كلثوم بكلتا يديه فيقفز قلب فاروق فرحاً و يشاور و يقول لقلب أم كلثوم و حشتنى فيقول قلب أم كلثوم و حشتنى أكثر يا روح روحى يا أعذب من العسل و أحلى من السكر . يركب القلبان السيارة المصنوعة من ذهب المختارة بأمر السماء يضحكان يغنيان للحب للأفراح لليالي الحب الحلال و يتحول الكون لهما لأشجار و ينابيع و نسيم و ظلال فى شوارع المطار و فى طريقم لقصر الانبهار نجد قلوب العالم تجتمع فى الطرقات و تصطف بالرايات لتحييى أغلى حب فى تاريخ الحياة .

كل قلب معه كاميرا و معه كبده ومعه الرئات يلوّحون لقب لأم كلثوم وقلب فاروق فيرد القلبان الخافقان التحية بأجمل و أرق منها و يقول قلب فاروق لهم شكراً لكم أحبتى على هذا الاحتفاء و هذا الوفاء فترد قلوب الأميرات و الجميلات الأوربيات و الممثلات و الراقصات و الشاعرات بالاضافة إلى الوزيرات و العاشقات و المحبات للحياة شكراً لكما يا قلب أم كلثوم و يا قلب فاروق علمتوننا الحب و السعادة القلبية يا أجمل صبي و يا أحلى صبية. يصل القلبان الحبيبان للقصر المرمرى العاطفى الجديد حيطانه من زبرجد وأبوابه مصنوعة من ياقوت و مساحته كألف مدينة كنيو يورك و بلاطه مخلوق من بنكنوت و سقفه مصبوب من ذهب أصفر ليليق بهذين الحبيبن المخلوقان من شباب و بهجة و سكر.

تفتح حجرة الحب بابها وحدها و تقفل وحدها ففى تلك الأبواب مشاعر و حنين تنظر لسكانها فتعرف ما يريدون و تفعل ما يريدون للحبيبن المشتاقين لبعضهما البعض. يتعانق القلبان و يفرح الحبيبان و النهود فرحة ما لها مثيل منذ عام الفيل و يتأخر الفجر فيطلع بعد ثمانية أيام و فى النهار يأتى إليهم الثياب الجديد و ينادى على أم كلثوم أى فستان تختارين يا زنبقة الحنين و القرون فتقو له الأخضر و يفتح الدولاب وحده و يرسل ايميلا لفاروق أى ملابس تريدها أرسلها فيقول له الفاروق القميص الأخضر و البنطلون الأخضر و الكرافتة الخضراء فيرسلهم فاروق له فى حديقة القصر بواسطة طائرة بدون طيار. تأتى الملابس على عجل و تقف بجوار الزوج البطل و تقوم بتغيير نفسها اليكترونيا و فوريا فيقول الفاروق الزوج العاشق المعشوق شكراً لكم يا ملابسى .

يأتى الفستان الأخضر لأم كلثوم مليكة النجوم و يحنى رأسه لها فتقول له لا داعى لذلك فيرد أمرك مولاتى و يقوم الفستان بتغيير أخيه على جسم أم كلثوم كوكب الشدو و الشجن و الشرق فيظهر الزوجان لابسان السندس الأخضر يموج فى عينيهما الشباب و السعادة و الهناء و يترقرق فى أيديهما أنهر النور و الضياء يتحرك المليكان الملَكان فى أزياء الجنة فى فرنسا و أوكرانيا و نيجيريا و العواصم العالمية بأرواحهم و أجسادهم كى ينظر الملوك و العشاق لهم و يتعلموا الحب و الوفاء و الاخلاص من تقاة الناس سبحانه.

تعيش كوكب الشدو أحلى أيام عمرها فى رعاية قلب فاروق الجمال و السحر و الخيال و يعودان للقصر السحرى الذهبى فتمرض سيدة الفن و الضياء و الغناء و على الفور يطير لها من واشنطن ومن هارفارد أكبر و أمهر الأطباء فى طائرة خاصة مخلوقة من الياقوت و يهرولون إليها و يقبلون يديها و يبشرون البشرية بالخبر السار السعيد ويعقدون المؤتمرات فى حديقة قصر القصور الذهبى يحضره ملوك العالمين و الوزراء و المسئولين و الملكات الفاتنات . كل شعوب الأرض تتحول إلى إلى مصورين و مصورات و صحفيين و صحفيات حتى جيهان السادات و الملكة اليزابث ملكة بريطانيا وهيلارى كلينتون و يجلسن ساعات حتى يحضر إليهن مسئول البروتوكولات و ما أعجب تصرفات المواقع و القنوات و المراسلون و المراسلات .

يخرج المتحدث الرسمى باسم الزوجين الحبيبن العاشقين و عندما يدخل تصفق خلائق البشرية حتى الأزهار و العصافير تقف على جدران قصر القصور و بأجهزتهم المحمولة يصوّرون اذاعة الخبر السار على كل المواقع الاليكترونية و لكل من يتنفس و ربه يحمد و يقدس . يدخل المتحدث الرسمى فيصفق الحضور بحرارة و سعادة فارهة ساعات طويلة و ينطق و يقول أزف للعالم السعيد للوجود عالم البشر و الزهر و الطير خبر حمل أم كلثوم من زوجها المصرى الفاتن فاروق عبداللطيف . يسأل الملوك المتحدث الرسمى متى ؟ و أين؟ و كيف ؟ فيقول (و ما أعطوني من المعلومات إلا قليلا) يصفق الحضور من بشر و زهور لهذا الخبر التاريخي السعيد و كل قلب ينسج فى خياله ألف رواية و حدوته عن الطفل القادم السعيد من أيقونة الوطن و الوطنية و الغناء الفريد و هذا الشاب الساحر المذهل.

كم هى سعاتدك يا بنت بلدى أن تنجبين فى هذه السن و تحملين بفضل الله تعالى بطفل مصرى يحمل اسمك و يحمل صوتك يجمل فنك يحمل جمالك و نورك ينقله للبشرية المتعطشة إلى كل شيئ منك . تقول أم كلثوم لله الحمد و لله الشكر (أما ما بكم من نعمةٍ فمن الله) صدق الله الكريم الحليم. تبقى أم كلثوم فى قصرها الذهبى ملك القصور يتابع حملها أكبر الأطباء فى جامعات العالم و يطمئن عليها الجمهور كل فانتو ثانية فيطمئنهم قلبها و صوتها و حفلاتها. فى الأربعة شهور الأولى يأتـى إليها الملحنون و المؤلفون و أعضاء فرقتها ليقدموا لجموع قلوب العاشقين و جوارح و مشاعر العالمين أحلى الأغنيات التاريخية و الوطنية العالمية يغرد الكون أناشيد الطير و الحب و الاخلاص لكل الناس فقد غمرت السموات مشاعر الهناء و الانصاف فصار نتنياهو يحمى عفاف و أمسي وائل ساهراً على راحة راشيل. تذهب أم كلثوم كل يوم فجراً إلى أغضان الشجر فى الفجر و معها موج البحر لتشكر ربها و تدعو لحبيبها بالصحة و الستر و طول العمر فتسمعها الطيور فى الأعشاش و تنزل لتصلى خلفها الفجر و تردد الدعاء خلفها لحبيبها و لجنينها و للعرب بالقوة و النجاح والاتحاد. ترجع كوكب الشرق من الصلاة لتوقظ حبيبها فاورق قنديل الحياة..... فتنظم مظاهرة غير مرخصة فى طريقها بلاطة ماسية عميلة للمخابرات الدولية فتوقعها فتسقط على الأرض و يشتعل الحزن و الأنين فى عواصم العالم و مدائن قلبها المسكين خوفاً على الجنين .

تطير إليها المستشفيات بسرعة مليون كيلو متر فى الفانتو ثانية و تحمل المشفيات فى أروقتها الطائرة الممرضات والباهرات و الطبيبات الفاتنات و الأطباء الأذكياء من كل دول العالم و تهبط المستشفيات فى حديقة قصر القصور و يهرعون إلى أم كلثوم و ينقولنها إلى غرفة العناية الفائقة مغمى عليها .. و يُغمى أيضاً على الزهور المصنوعة من ذهب فى حدائق قصر القصور المنير و يتسرب الخبر إلى جميع عواصم العالم و يغمى على كل قلوب و عقول العالم بما فيهم قلوب و عقول الطيور و الزهور و الحكومات و الممالك و الجمهوريات و الامارات من وقع الصدمة و الخطورة التى تتعرض صحة كوكب الشدو و الفرحة فرحة قدوم ولى عهد الفن الأصيل الخالد. تحتاج كوكب الشدو و الشرق إلى نقل دماء فتصطف أميرات وليز و السويد و النرويج وبلجكيا و الخليج فى طوابير فيحللون فصائل دمهن جميعاً فلا يجدوا نفس الفصيلة .

تفتح عيون أم كلثوم و يصحو فاروق و يعود الوعى للعالم و الأزمة تشتد تأزماً فى و الدم ينزف و يحتاجون إلى البديل لانقاذ أم كلثوم و جنينها فيتصلون بالسنبلاوين لاحضار أهلها للحصول على دم من نفس الفصيلة . فى الحال تتصل السنبلاوين بالحمير الطائرة فيحضر خمسون ألف حمار يتحدثون اللغة الفرنسية و معهم جوازات سفر دبلوماسية و يحطون الرحال فى مطار السنبلاوين الدولى فيركب أابناء ريف السنبلاوين و طماى و غزالة و فى خلال أربعين دقيقة يكونوا فى العاصمة الفرنسية باريس التى تفتح لهم الأبواب السحرية السرية فيدخل الشباب فوق ظهور الحمير الخرافية و فى ثلاث دقائق يصلون قصر القصور و إلى المشفى و يصطف أهالى السنبلاوين للتبرع بالدم بينما تقوم الحمير بجولة فى الأسواق الباريسية لشراء بعض المستلزمات من أكبر محلات باريس و خاصة البلوزات و قمصان النوم.

تقول نتيجة التحليل أن جميع فصائل أهل السنبلاوين تتفق و تتحد مع فصيلة أم كلثوم الريفية الصافية الأصيلة. فينقلون الدماء لها بكل كثافة حتى تشبع أوردتها و شرايينها من أحلى الدماء الريفية الصافية النقية و تسأل عن الجنين المحزون البالغ مع العمر شهور. فيبكى الأطباء و ينقلون لها ملك الأخبار السودة بأن الجنين قد قضى نحبه و أن الله اختاره إلى جواره فترد الحمد لله رب العالمين و تسيل منها الدموع محيطات على خدودها و يغمى عليها من جديد فتنهار ممالك عاد و ثمود و دولة آل نهود و امارات القلوب و العشاق و تسقط دول صريعة الاكتئاب و تضل الشعوب العربية الطريق و تفقد الشعوب الاسكندنافية البصر و تقع شعوب أمريكا من على الجسور و يخاصم أوربا النور. و ينزل ليعزى السنبلاوين و أهلها القمر و فد كبير بقيادة السلطان جبريل فى صورة بطل عظيم و يعزينا قادة العالم الغربي و العالمى تترك أم كلثوم المشفى لتجلس فى الصالون فتفرح دول العالم أجمعين.

  و تذهب لها سلطانة دولة الحياة أعزهما الله لتقول لها يا شقراء السنبلاوين أمامك العمر و معك أحلى و أقوى الشباب تنجبين من جديد مليكاً عربياً سعيداً. تقول أم كلثوم إن شاء الله كله بأمر الله و اتعشي واشربى الشاى يا أغلى من عينى. حملت حيطان المستشفيات أمتعتها و أطبائها و ممرضاتها و طارت و هبطت إلى مواقعها سالمة حالمة غانمة. و تبدأ كوكب الشدو فى الحركة و الطعام و الشراب و اللهو مع قلوب الأحباب و تعود البسمات لتطرق باب عيونها فتفتح لها الباب السرمدى الماسي الأمامى و الخلفى و تقول لها أهلا و سهلا بيك نورتى عيني و تفضلى و عيشى و أهلا بيكِ فترد البسمات التحيات بأحلى منها . تقف أم كلثوم و فاروق فى الشرفة فتقفز حولهم الزهور و يدور حولهم العبير ويراقص قلبيهما النسيم العليل المنقوش اسمهما عليه أم كلثوم و فاروق منذ عام الفيل. يذهب الزوجان العاشقان إلى المخدع و كل خلية فى أجسامهما تدمع على الجنين الفقيد الوحيد. فى اليوم الثانى يتصل الهرم الأكبر بأم كلثوم و ينصحها بالتغيير و النقاهة و السفر للنجوم فقالت معك حق اذهب يا فاروق لأمريكا و أنا سأذهب لطماى حيث خرير الجداول و شوق الناي يجتثان حزن القلب و يزرعان فى العقل الكمال و الدلال و أحلام المستقبل.

أسبوعان ينصرفان و هى فى حضن حقول طماى الورافة و أشجارها الناسكة الرائقة و الأهل و الأجداد و الأولاد و البنات الجميلات الراقصات تحت سكاكين الشمس المفترسة. يتحسن المزاج و القلب المحتاج للراحة و الطبيعة الخضراء البديعة الوديعة فتنتفض عن كوكب الشدو الآلام و الأحزان و تفرح بالجمال و الحب و الحنان الذى يحيط بقلبها و صدرها من جانب الأنهار و الأوتار و الليل و النهار و الأقمار و الديار و الأطفال و الرجال و النساء حتى الأجنة فى بطون الأمهات فرحوا بشفاء قلب كوكب الشدو من العناء الذى حل به. ينادى على كوكب الشرق المسارح و السينما العالمية و تتصل بها تليفونيا الأبيات و الكلمات و الآلات الموسيقية كى تغنى و تجتث الهموم و الكآبة من قلوب العالمين فى كل مكان من العشاق و من رئات الأشواق و غير العرب من جميع الشعوب فى كلماتها و صوتها و موسيقاها تذوب و تبحر فى بحار و محيطات السعادة الهادئة برقة و ببطء طوال الليل.

يلبيى عقل كوكب الشد و الشرق نداء الشعوب و العشاق المحتاجين لصوتها ونغمها و فنها فتعود لفيلتها فى الزمالك و يجتمع عندها الأصدقاء و المؤلفين و الملحنين و نجوم الصحف و الكتاب فرحاً بعودتها لجمهورها و فنها و عملها تضحك لهم كوكب الشرق و قلبها يبكى و يرنو لقلب المحب الولهان و قمر الزمان العاشق فاروق . تأتى على استحياء أحلى الكلمات مرتدية أجمل ثياب البنات و تذهب لأم كلثوم و تقول لها اختارى منا أفضلنا لتغنيه و نعدك لن يغضب أحد فتقبل خديهما كوكب الجمال و تقول تفضلوا و بعد الغداء يُحضر لهما الشاى أجمل ناي فيشربن و يطرن كل منهن إلى قلب مؤلفه فى انتظار اتصال من كوكب الشرق لتدخل إلى عالم التلحين و البيان و الشهرة و التبيين .

  فى الليل تهبط النجوم بملايين القناديل و محطات توليد الكهرباء أوتوماتيكياً و يتولى المحرك الأول و المحطة الأولى تنظيم الصفوف فى حديقة كوكب الشدو لينيروا لها الفيلا من الداخل و الخارج بنور ٍ أبيض صافٍ شيك زاهٍ جداً حتى أن الشعوب العربية كانت تصلها تلك الأنوار السماوية الفنية المعجزة و كانت ترى و تصرف الليل فى نورٍ بهيج و عليها يعمل التكييف فيحول الصيف الظالم إلى حدائقٍ و مروج. تختار كوكب الشدو الكلمات و تتصل بالملحن الثاقب سيد مكاوى ليبدأ التلحين لينتعش فى قلوب العالمين الأمل فيرد عليها مقبلاً يديها و مصافحاً كلماتها و سطورها و يغازل الكلمات و يقول لهن قرأتكم و رأتكم عيون أم كلثوم فيا سعدكم و يا فرحكم تعالوا الآن لكى تسمعكم القلوب فى كل زمانٍ و مكان.

و يُلّحن فتغرد كوكب الشرق للشعب العربيى فيفرح قلبهه و يبكى قلبها على ابنها الفقيد و تنتهى الاحتفالات بالتصفيق ساعات و تذهب إلى فيلتها بالزمالك و يتصل قلبها بقلب فاروق و يطلب منه اللقاء و الهناء فيطير فرحاً قلب منصور الشاب و يستعد لعناق الصدر الوثاب الوهاب. يطلب من عيون فاروق هذه المرة أن تأتى لمصر بدلاً مِن باريس و على الفور تأمر عيونه عقله و قلبه بالاستعداد للرحيل لمصر فتفرح كل أعضاء جسمه و تقودهم عيون فاروق فى سيارتها الخاصة فسبحان الله تنقلب السيارة إلى طائرة مخلوقة من ياقوت و تذهب إلى المطار فيفسح لها العاملون و الملاحون المدرج و تقلع السيارة العاطفية الذهبية من مطار باريس بسرعة تفوق سرعة الصوت بسبعين ألف مرة وخلال ست دقائق تتصل السيارة بمطار القاهرة الدولى ليجهز لها صالة كبار الزوار فيفعل و خلال 3 دقائق و ثانية يخرج فاروق بسيارته المذهلة و يتجه إلى فيلا أم كلثوم فى الزمالك . يقود قلبها موكبها لاستقبال الزوج الشاب الأخضر النادى فيرحب بفاروق العاشق الكامل و المكمل و الزوج الأول فيعانقان بعضهما البعض عدة ساعات و الزهور حولها على باب الفير تبكى من هول الفرحة و البسمة و السعادة التى تحل على الحبيبين الساحرين الكاملين. يدخل الفاروق إلى فيلة زوجته و حبيبته و يده فى يدها و عيناهما تلمعان و تنيران العالم من شدة السعادة و الأمل و فى ثوان معدودات يفتح الحمام أبوابه الزبرجدية و يرحب بعمود البيت الشاب الرائق فيدخل الفاروق العاشق ليزيل عن نفسه كآبة السفر و يخرج فيجد الغداء واقف بجوار أم كلثوم و ينادى عليه مرحبا بك أيها الممتاز سأجلس على المنضدة لتنهل منى ما يكفيك و يرضيك و يغذيك أيها العادل الوحيد فيرد الفاروق التحبة بأحسن منها و يجلسان هو و كوكب الشدو على المنضدة فتطعمه أم كلثوم أفخر أنواع الحمام و الجرجير و الطيور و اللحوم بيديها البيضاوين فيأكل و يشرب و يشبع و يتراقص قلبا الحبيبان و تغفو رئة أم كلثوم على كتف رئة فاروق و تنظر لهما النجوم من خلف ستائر السحاب بفرحة عارمة و دعاء متصل أن يرزقهما البنين و البنات.

تشعر غرف القصور بحرارة العاشقين و يشعر السرير بدفء القلوب و الليل فيجهز نفسه و تفتح حجرة النوم بابها عند و صول درجة حرارة القلبين 55 درجة مئوية فيدخل الحبيان متعانقان و تذوب الشفة العليا لفاروق فى الشفة السفلى لأم كلثوم ويدخلان إلى السرير و يحرزون خمسة أهداف رائعة.

فى الساعة الواحدة ظهراً تطرق الشمس غرفة نومهما وتوقظهما فيصحوان وحولها الورد الأبيض أحضر لهما وجبة الافطار على على منضدة شيك حاصلة على بكالريوس التغذية من النرويج بدرجة ممتاز فيتدلى الخبز الأسمر و الزبدة البيضاء إلى يد فاروق و يقبلانها قبل أن يحملهما إلى فم أم كلثوم فترد على الحبيب بنفس الطريقة الرشيقة و يتصل عنقود العنب الأسمر بشجرته و يطلب منها أن ترسل مغسولاً أخيه التوأم لينال شرف الوصول ليد العاشقين و معدتهما فترد الشجرة لحظات قليلات و يكون توأمك عندك فيحضر لامعاً نادياً رشيقا ممتاز الطعم و الرائحة ويحط رحاله فى طبقٍ من ماسٍ وسط المنضدة فيطعم حبيبته العنب و تطعمه العنب و يعيشان أجمل لحظات لم تقرأ عنها أبداً الكتب. يتراقص النعيم فى أفئدة العالم الشرقي و الغربي و يتحدان فقط فى نهل السعادة من عينين الحبيبين الرائعين فاروق و كوكب الشدو و الشروق. يأتى العصر و يصلى الزوجان و يسجدان و يتعبدان و يتضرعان للرحمن أن يرزقهما الذرية الصالحة . تسمع الملائكة دعاء فاروق و أم كلثوم فيرسلان كبيرهم لقلوب الحبيبان و يقولان يا أم كلثوم يا فاروق كفوا عن الدعاء فقد أبكيتما ملائكة الرحمن فى السماء فيرد الزوجان ستكف القلب سيكف اللسان لكن العلام يقرأ ما فى سطور القلب و الوجدان.

المدهش هنا أن فاروق و أم كلثوم لا يذهبان للمدن ليتنزها بل كل مدينة ترسل ايميلا لأختها الكبرى لتعلمها بميعاد سفرها للزمالك لكى تتزه فيها أم كلثوم و زوجها الشاب الشامخ الشادى. تترك أهرامات الجيزة مكانها و تحضر للزمالك كى يراها فاروق و زوجته و تلف الأهرامات فى دائرة أمام أعين الزوجين الرائعين كى يريان و يسعدان و يهنأن ثم بعد مغادرة حديقة الفيلا تركب الأهرامات المترو و تعود إلى حيث تقيم . و يدخل بعدهما أبو الهول و قد لبس أغلى الثياب المصرية الفرعونية و ثم يصل و يُقبّل أقدام الزوجان فتمعنه أم كلثوم فيأبى إلا أن يقبل أيديهم لتحل عليه النسمات العاطرات المفرحات المبهحات فتوافق أم كلثوم و زوجها وبعدها يعرض أبو الهول نفسه شمالاً و جنوباً و شرقاً و غرباً فى أوضاع عادية ومقلوبة كى ترى و تسعد أول مليكة محبوبة مرغوبة و زوجها.

ثم تأتى حديقة الحيوانات فى طائرة بدون طيار و تهبط فى مطار الفيلا. و أول ما ينزل منها فرقة موسيقية صعيدية بالطبلة و المزمار وثم ينزل الأسد و قد لبس الجلابية و يرقص على أروع النغمات عدة ساعات مما أذهل قلوب البنات و الأوربيات و الأميرات و الراقصات و الوزيرات و الشيخات والملكات من تلك الروائع و المعجزات . يعود للطائرة الأسد ثم يخرج الفيل و فى يده جيتار فيعزف لأم كلثوم و زوجها مقطوعة لبيتهوفن ليفرح قلب الحبيبن فتشكره أم كلثوم فيفرح و يعود لمكانه ثم تخرج النمور و تؤدى العرض المثير و سط أنياب النار و ينظرون لعيون أم كلثوم و هل يروا فيها الرضا الوفير و السرور و الحبور؟ فيرون ما يسعدهم فيلّوحوا لهم بعد انتهاء العرض فيرد الزوجان التحية ببسمة ملائكية عربية. تتوالى الحيونات فى تقديم أدوارها تباعا و تعود حتى تغادر الحديقة فى طائرتها إلى حيث تقيم بعدما نالت شرف الرقص أمام أعظم النجوم.

و يصرف الزوجان الشهر الأول فى تلك الحياة الخلابة المدهشة و فى ميعاد الدورة الشهرية تتأخر و لا تنزل فتتصل بها أم كلثوم هاتفياً فلا ترد . ترسل أم كلثوم قلبها لكى يستطلع خبر الدورة فيعود بخبر وفاتها السعيد و أنها حامل جديد و سيأتى بعد شهور أعظم و أنقى مولود يعانق القلب أم كلثوم فتقبله و يقبلها و يطيران من الأفراح و ينزل ويرقص معهم و يقبلهم الصباح . يستيقظ الفاروق على أنغام الصباح و عناق كوكب الشدو و قلبها فيعرف الخبر الفائق السعادة فيحضنها و ترد الأحضان و القبل و التقبيل و يتصل بلاط الفيلا الذهب بالمستشفى الخاص فيرد و يطير حاملاً كبار الأطباء و الاستشاريين ليوقّعو الكشف الطبى على كوكب الشدو الجمال فيظهر فى السونار التوأم الرائع فتسجد لله شكراً هى و الفاروق و يعود المستشفى من حيث أتى و كل يوم يطير ليرى التوأم الرائع الجميل.

مضى شهر من عمر الجنين ثم تبعه شهر آخر بين أمواج الحب و الاخلاص الوافر. يأتى لأم كلثوم الرأس السادات ليبارك لها على حملها الجديد ومعه كبار رجال الدولة و الوزراء فتقابلهم أم كلثوم بالترحاب و السعادة و تقدم لهم واجب الضيافة فيطربون و يشربون و يمشون و فى خارج الفيلا يضيعون و يتيهون . تقيم الجمهورية المصرية الأفراح والليالى الملاح و تختال الورود فى الحقول و يميل النسيم على الزهور لينعموا بالغرام الجميل و الرقص على أنغام كوكب الشرق و تخرج الأسماك من البحر الأحمر الدافىء و البحر المتوسط و يرقصون و يغنون على عزف مزيكة حسب الله فى الشوارع المصرية و يجتمعون عند قناة السويس و يأتون براً إلى فيلا أم كلثوم فى الزمالك فى موكبٍ بهيج تحميهم سحابة من ثلوج وتصور عدسات المواقع و الفضائيات المعجزة الفريدة للعشاق و لخبرهم الميمون . يتلقى الزوجان العاشق جميع أنواع التهاني و التبريكات من مختلف أنواع المخلوقات فى الأرض و السموات. ويشكران ربهما منزل الرحمات و خالق للمؤمنين الجنات و يعطي كل واحد حبيبه 3 مليار قُبلة فى تلك الليلة الميمونة و يحرزان 70 هدفاً صاروخياً من شدة النشوى و الفرحة على سرير الحب و الغرام الذهب .

كان ارهاقاً شديداً من الضيوف و من الحب ليل و نهار و نهار و ليل و كان فاروق أسداً فناناً مفتول العضلات و الشباب لكن الحياة تحلو و الأجنة تنمو تصل أخبار الحمل الجديد إلى المخابرات الغنائية العالمية و ترشى عامل فى محطة رفع المياه التى تغذى فيلا أم كلثوم بمادة خطيرة تسبب النزيف و قتل الجنين الضعيف و ينجح المتآمرين للمرة الثانية فتشرب من الماء كوكب الشدو فنزفت أم كلثوم نزفاً شديداً فحضر المستشفى فى الساعة السابعة صباحاً بكل طاقمه و لكن قضاء الله نفذ و نافذ و غيب الموت توأم أم كلثوم و اشتعلت الأحزان فى خلايا البشر من الشرق للغرب و من الجنوب للشمال حتى خط الاستواء يبكى و يحزن إلى الآن على مصيبة الزمان التى حلت على اجمل العرسان.

ارتدى كل شيئ ثياب العزاء الأسود الجميل حتى الزهور و الورود توقفت عن الطعام و تنزل دموعها أنهاراً حتى الأرض التى تُغذى الزروع و الورود ارتمت فى حضن بعضها و رفضت تغذية الزهور فقالت لها الزهور معك حق فى كل ما تفعليه فالحزن احتل القلوب بالضربات النووية و لا قدرة لنا عليه . فى فيلا أم كلثوم الكراسى تلبس الأسود و الصنابير تُنزل مياه سوداء للشرب حيث هى الأخرى تلبس الأسود و البلاط المخلوق من ذهب هو الآخر يلبس الأسود و السجاد و الموكيت يلبس ملابس بُنية كئيبة فلم يلحق أن يشترى الأسود كل شيئ فى مصر و العالم يلبس الأسود حتى أنهار المسيسبى و التايمز تجرى فى ثيابها السُوداء.

تنظر كوكب الشدو إلي كل شيء حولها فتجد الأسود حتى السموات تلبس الأسود و المطر ينزل فى لباسٍ أسود كئيب و أصبحت ثياب البشر من الصين للأرجنتين و من السويد لجنوب أفريقيا قطعة سواد حالة تمشى عيونهم يحتلها الحزن و البكاء حزناً على توأم أم كلثوم ناثرة البياض و الضياء على عموم العالمين و الخلائق بلا استثناء. جمع ملابسه الأسبوع الأول بعد الحادث المروع الأليم و خرج من باب الفيلا الخلفى و يطرق الباب يوم السبت فى الأسبوع الثانى فتفتح له الشغالة اليكترونيا بوابة الفيلا فيدخل و تسمع صوته يحادث الشغالة أم كلثوم. فتقوم من سرير من ريش النعام و الحرير و تنظر حولها فلا تجد إلا السواد و قد سيطر على كل شيئ حتى السموات و النيل و الأشجار و برج الجزيرة والتليفزيون كلهم يلبسون الأسود فتسأل كوكب الشدو منذ متى هذا المنظر الكئيب فيرد عليها يوم السبت منذ الحادث الأليم و فقدان التوأم العظيم .

تنظر إلى جميع أجهزة الفيلا فترى السواد فتنادى على السجاد و الموكيت و الكراسى و الماء فيلبون النداء فتطلب منهم أن يغيروا ملابسهم المكتئبة إلى ملابس رائعة فائقة البهاء و ناصعة الألوان. و تشرح لهم أن قضاء الله نافذ و قد اختار الله لهم جميعاً الأحسن سواء هى أو فاروق زوجها أو أولادها أو الكون أجمع. تقرأ القرآن عالية الإيمان قمراء الزمان نخلة الطرب و الحنان و تغير ملابس المرض و الحداد إلى ملابس الصحة و الورود .ميلاد الحياة الجديدة و القلب الجديد بتصبير الله و عبدالله فاروق فتحبهم شعوب الله و يحفظهم جميعاً الله. تتحرك و تنظر من النوافذ الماسية للنسيم الذى يغازل أوراق الشجر فتبتسم و ترى الطيور المكسوفة قد رجعت و غيرت ملابسها لترقص على الوتر فتسبح بحمد الله و تتغير ألوان الدنيا لألوان الطيف و البهجة. و تبيض الوجوه وينزل الثلج علىى قمم الجبال فيقلب العالمين إلى جمالٍ أخضرٍ بهيج. الزوجان الحبيبان المؤمنان يصليان و يدعوان و يشكران ربهما كما شكراه بعد الصدمة الأولى فينادى عليهم الإفطار و الشاى نحن جاهزان بكل حب و ترحاب يا أغلى الأحباب فيضعان يديهما فى يد بعض و يذهبان ناظران إلى عيونهم الجميلة حتى يصلان إلى المنضدة التى تحمل على ظهرها الذهب أطباق الغرام و الطعام فيفطران و يحتسيان شا








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية