Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

اريحا ...رام الله.. اولا

 اسرائيل ليست بحاجة للمبادرة الفرنسية التي تعطي اسرائيل مالم تحلم به سياسيا من خلال احتلالها للارض الفلسطينية ، واسرائيل ليست مضطرة لقبول المبادرة الفرنسية ولان ما حققته على الارض في الضفة  اصبح امر واقع ، وامام محددات السياسة والدبلوماسية الفلسطينية التي تركز على وقف الاستيطان وليس ازالته وكنسه ، ولذلك اتى الرفض الاسرائيلي للمبادرة ليس من قبيل انها لا تفيد اسرائيل  بل لان اسرائيل حققت حلمها فيما يسمى يهودا والسامرى ، ولم ترفض المبادرة لانها لصالح الفلسطينيين وفي الحقيقة ان المبادرة ببنودها مدمرة للطموح الوطني الفلسطيني. ولذلك لم تفهم اسرائيل المبادرة واسئلة قد طرحها مدير الخارجية الاسرائيلي دوري جولد على المبعوث الفرنسي بيير فيمو والذي اوضح المبعوث ان المبادرة مهمة لكي لا ينفجر برميل البارود في الضفةن ونتوقف هنا على المغزى الحقيقي للمبادرة في تهدئة الاوضاع في الضفة امام العمليات الفردية لشباب صرخة القدس ، وفي حين قد اكد مدير الخارجية الاسرائيلية بان المفاوضات الثنائية ومحاربة الارهاب  وبدون شروط مسبقة هو الخيار الوحيد للسلطة وبدون شروط..!!!.

فيما اخذتنا الذاكرة لاكثر من عقد ونصف للخلف لنتذكر اعلان المباديء "" وغزة اريحا اولا "" لكي تثبت منظمة التحرير مصداقيتها وما كلفت به من حالة وظيفية وامنية تحافظ على امن اسرائيل ، ويبدو ان غزة لها حسابات سياسية وامنية اخرى الان ، ولذلك اصبح التدحرج في معطيات المأساة الفلسطينية التفاوض على المنطقة A التي عربدت فيها اسرائيل بعد انتفاضة عام 2002 وليصبح المنطق الامني لحل المشكل والقضية الفلسطينية في نظاق الحل الامني الداخلي لدولة اسرائيل .

منذ التاسع من الشهر الماضي فبراير اصبح الطرف الفلسطيني قلق من توسع صرخة القدس هذا اذا ما توفرت لها الحاضنة الشعبية وكما هو القلق الاسرائيلي الذي اصاب المستوطنيين بالهزيمة المعنوية والنفسية وفقدان الاستقرار الامني ، اجتمع الطرفان لمصالح واحدة وهو التخوف من اتساع نشاطات الانتفاضة مما يهدد وجود السلطة من طرف والطرف الاخر ما سيدفعه من ثمن مادي ومعنوي تنعكس على المستوطنيين ، كان الاجتماع بين ثلاثة من قادة الامن الفلسطيني ماجد فرج وزياد هب الريح وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ مه مع منسق شؤون المناطق في الحكومة الاسرائلية يؤاف مردخاي وتحت متابعة المنسق الامني الامريكي  الجنرال بيردرود شهايم، طرحت السلطة انسحاب القوات الامنية الاسرائيلية من المنطقة AوالمنطقةB علما بان المنطقة Aكانت تقع تحت سيطرة  السلطة اداريا وامنيا ما قبل انتفاضة 2002م اما المنطقة bفهي تحت الادارة المدنية الفلسطينية والمنظومة الامنية الاسرائيلية وهي تمثل خمس مياحة الضفة الغربية .

الاسرائيليون وافقوا على الانسحاب من اريحا \ رام الله اولا  وبناء على اعلان مباديء اوسلو وتحت مبدأ الحفاظ على التنسيق الامني وان تثبت السلطة مقدرتها في مكافحة ما يسمى بالارهاب  والنشطاء ، وبرزت حالة وظيفية جديدة للسلطة والقوى الامنية بان يكون دورها في الخندق المتقدم لمحاربة التطرف وداعش ،  فقد اعربت السلطات الامنية الاسرائيلية عن قلقها في حالة تجميد السلطة للتنسيق الامني .

اتفاق قد يتم التوصل اليه لحاجة الطرفين بانسحاب اسرائيل من المنطقة Aوهي اريحا رام الله ، وقد تكون مهمة للرئيس والاجهزة الامنية بعد ان وصلت الاجتياحات بالقرب من منزل السيد عباس ، يبدو ان السلطة واجهزتها تعودوا على اللعب في قاع الفنجان لذي يصنع قهوته الاحتلال ، ومادام هناك اجتماعات  سرية بين الفريقين للتوصل الى  حلول لقضايا امنية وعلى غرار ما صرح به السيد ماجد فرج بمنعه 200 عملية واعتقال 100 مقاوم قد فتح شهية الاسرائليين لكي يسندوا للسلطة مزيد من الصلاحيات في المنطقة Bايضا  وهذا يخفف على الاحتلال من مهامه وتكاليفه المعنوية والمادية  وبمقابل ان تفرض السلطة هيمنتها على المواطن الفلسطيني وتحقيقا لمصالحها التي يعرفها الجميع

 

 



(475282) 1

hamed
our mentality suffer important disorder, ones strive themselves to write about the plans of the enemy spreading them and by pass convince the disarmed people from will and personality because of the continuous repression and the culture destruction -- carried on by the civil and the religious authorities-that there are nothing to do , others suffer sexual disorder “voyeurism” ,those who watch clandestinely a couple making sexual intercourse enjoying themselves they feel excited masturbate to feel satisfaction these suffer sexual impotence unable to have a normal relation with a woman
our vanguard firstly have to make a mental cure then to work for the recovering of the will to acquire the adventure of the knowledge to correct the route instead to waste the efforts in tangential questions which in absence of will and the spirit of freedom by themselves don’t alert and sensitize the people to take the initiative to impose their criterion Our vanguard have to collaborate and concentrate their efforts in the reconstruction of the fractured society to involve the spirt of hope work and construction To theorize about the symptoms making from them the etiology and the disease will go to no -where
April 1, 2016 1:45 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز