Arab Times Blogs
د. سميح اسحق مدانات
samih_medanat@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 October 2013

المؤامرة الكونية ...ماسونيون وصهاينة ...شذوذهم فكري وفشلهم حتمي

ا إن المنتصر في الحياة هو ذاك الذي ينصر عدلا ويعيش حرا وليس ذاك الذي يثير حربا ويرتزق غزوا. إن كل موجود انساني هو باحث عن المطلق ,فأين يجده ؟ وهذا ما يتركه غارقا في ظلمة التيه ويم القلق الغادر. يعلن المولود بدء حياته بصراخ الكآبة على فراق رحم أمه حيث نعم بالأمان والرعاية وهو ايضا يعلن لحظة ولادته عن اطلاق جيش من الغرائز ليحمي عضويته الحية.

هذه الغرائز التي نستطيع ان نعتبرها مهما تنوعت أوتضادت منتج ضروري من منتجات طاقة غريزة حب البقاء أو حب الحياة وبشكل أدق غريزة حب الخلود والتي هي الغريزة الأساسية في لاشعور الانسان والتي تنبثق منها جميع الغرائز الاخرى لتحافظ على العضوية البيولوجية الحية في الانسان والتي ندركها في انفسنا وفي كل الاحياء مهما تفاوت تطورها . ان طاقة البحث عن البقاء او السعي لاستمرار هذا البقاء هي المحفز الوحيد للغرائز التي تتدفق من طاقات تتدفق من الغريزة الأصيلة وطاقة المحبة هي من منتج هذه الغريزة .

وعندما تكون هذه الغرائز عاجزة عن تلبية مآربها كما هو في حال الطفل المولود حديثا فإنها تجد ضالتها في وجدان والدي هذا المولود فيأخذا بحمايته وتلبية متطلبات غرائزه .إن هذا اللقاء بين غريزة حب البقاء وغريزة المحبة يشكل آلية استمرار الحياة , وغريزة المحبة هي منتج فكري من غريزة حب الحياة أوغريزة حب البقاء.

  إنة لتجلي وإكبارلتقدمنا الذهني أن تكون المحبة منتج فكري وذلك لأن الانسان وجد امتداده وهيئته العضوية وحاجاته الحياتية ثم ترابط اسرته بمولوده الصغير ,ثم وجد العون الفكري والعضلي وتبادل الدفء العاطفي بأطفاله وأم اطفاله , فتكونت البؤرة الأساسية لتكوين المجتمعات ومايقال عنة حضارات ثم أخذت طاقات المحبة تنتج افكار المحافظة على الحياة بكافة اشكالها على هذا الكوكب وهذا النشاط الفكري انتج أرقى وأنبل منتج إنساني وهو مانسميه (الأنا العليا) ولربما وجب علينا تسميتها (قانون الحياة ) ولكن ولكونها ناتجة من طاقات الأنا (الذات الإنسانية) فوجب علينا ان نجعل من تسميتها دلالة على اصولها , ولربما اننا نقدر أن نلصق بهذه التسمية شيئا من العواطف والطموحات الشاعرية وندعوها ( أنا الخلود ) كما أن هذا الترابط ومافيه من طاقة للمحبة والتجاذب أرسل إلى لاشعورنا نمطا اوليا يشترك مع طاقة المحبة والأنا العليا وهو النمط الأولي للأب الحامي والسابق في المعرفة .

إن إنتاج الفكر الإنساني لللأنا العليا لتكون نبراسا متوافقا مع طبيعة تكويننا وتكوين ماحولنا ثم احترام فكرنا لهذه الأنا ولتطويرها وجعلها مخزونا لأخلاق نابعة من محبة الحياة يدل على العظمة الكامنة في انفسنا لنتوافق مع الفكر المتسامي النابع من حب البقاء ليحافظ على استمرار الحياة فوق هذا الكوكب وماعدا هذا فإنه خيانة للحياة تمارسه الأنفس الغير متوافقة مع المسيرة الطبيعية للحياة ولنقل الغير سوية . يشكل تكوين الأسرة انجازا فكريا ودعامة أساسية في تكوين وتطوير الأنا العليا ,لأن هذه البؤرة الأسرية التقت في تكوينها طاقات العضوية وكيميائها ثم غريزة حب البقاء وما يكمن فيها من عواطف للمحبة وفكر المحافظة عليها.

 ولهذا فإن أي رفض للتكوين الأسري لابد وأن يكون خللا ناجما عن نقص أو انحراف في اتجاة وقدرة الطاقات الأولية أو عطب فكري ناتجا عن نواقص في المنطق الفكري المنسق لعمليات التفكير الدائمة التطوير والتجدد . وعندما يكون العداء للبؤرة الأسرية منسقا وممنهجا من قبل مجموعات فكرية او دينية او عنصرية فإن ذلك لايمثل حربا على الاسرة لوحدها او على مجتمع معين بل يمثل رفضا وخيانة للحياة بأسرها وشذوذا فكريا متجها عاجلا ام آجلا نحو قتل الآخر ثم الانتحار.

ينص البروتوكول التاسع لخبثاء صهيون : (إذا أقنعنا كل فرد بأهميته الذاتية فسوف ندمر الحياة الأسرية ) . قبل ان تكون هذه النظرية السطحية دليلا على ضحالة الفكر الصهيوني وعدائيته للحياة فهي قبل كل شيء تدل على الشذوذ الفكري لهم وعدم سوية النفس في قادتهم ومبرمجي مؤامرتهم , وهذا ناتجا عن عدم قدرتهم على مواكبة الحياة والشعور بالدونية من الآخر (او الشعور بالتهميش في المجتمع) مما يثير العدائية والعنف وما تجره هذه العواطف من حيل ضد هذا الآخر,ولقد جاء جليا في هذه البروتوكولات مايثبت ما أوردته من تحليل ففي إحدى فقرات البروتوكول الثالث يأتي هذا النص " إن قوتنا تكمن في أن يبقى العامل في فقر ومرض دائمين ليبقى عبدا ذليلا لإرادتنا" .

إن هذا التفكير وهذا الهدف لايمثل إلا نكوصا في التطور الذهني لهذه المجموعة من الناس فالإنسان الذي إبتدأ بعضوية غرائزية سعت لحماية بقائها ومن تفاعلها مع الطبيعة والحياة ابدعت فكرا منسقا ومحافظا على البقاء وباحثا عن المطلق فطور العلوم البحته في الفيزياء والكيمياء والفلك والطبيعة وكل مايحتاج لطاقة الفكروتطوره , فأضحى يعرف ان القمر كوكبا سيارا وليس إلها جبارا واصبح قادرا ان يعالج امراضه التي كان يحسبها لعنات موجهة اليه من اعداء خفيين فاصبحت اللغات التي طورها تنقل اليه العلوم والمعرفة بعد ان كانت تنقل الية الاسطورة والسحر والخيال الناتج عن اليأس من الوصول الصعب للحقائق وخلال ذلك عرف ان يقبل الاخر لأنه عرف جليا انة لن يكون هناك مجتمعا ولن يستمر لهذة الحياه بقاء دون اللآخر .

ومن المذهل حقا اننا اضحينا نشهد تطبيق أحكام البروتوكولات الصهيونية في العديد من دول العالم التي تسود التنظيمات الماسونية على إداراتها واوضح الأمثلة على ذلك ماحصل من تشريعات بائسة مؤخرا وهو تشريع قانونية الزواج المثلي في فرنسا والولايات المتحدة ,وإن يبدو هذا غبيا إلا أنه تشريع خطير لا على الكيان الأسري وقداسته بل على الإنسانية جمعاء وخاصة على الأطفال الأبرياء الذين ستقوم هذه الأسر بتبنيهم وذلك لأن بناء الشخصية السوية للطفل تحتاج لدوري الأب الذكر والأم الأنثى .

 إن هذا التشريع جاء ليلبي الطموحات المريضة للصهاينة والماسونيون وذلك لتحطيم المجتمعات الإنسانية بأن ينتجوا الإنسان الغرائزي ليصبح العالم بلا فكر وبلا مثل اخلاقية ويصبح ابناء البشر الآت انتاجية لهم وحيوانات اليفة لبيوتهم .لقد جاء واضحا في البروتوكول التاسع "لقد خدعنا الجيل الناشيء من الأممين وجعلناه فاسدا منحلا بما علمناه من مباديء ونظريات معروف لدينا زيفها ." إن الأنا العليا أو أنا الخلود هي منتج فكري علمي ليتوافق مع آمن ومحبة الحياة , وقد احتاج لفكر الإنسان وجهوده العلمية ليشرع قوانينها لتصبح مستودعا لأخلاقيات الحياة , ولهذا فقد شهد الماضي وهاهو الحاضر يشهد هذا التآمر على أخلاقيات الحياة وآمنها ليتسنى لأصحاب الشذوذ الفكري ممارسة شذوذهم وتحقيق ونزواتهم المادية والغرائزية. إننا نشهد في هذا الحاضر هجوما عنيفا ومبرمجا على آمن الحياة وسلمها فقد طال التشويه كل معاني الحياة ومنطقها , لتصبح المادة الحكم الأول والأخير في مسيرتها , وليصبح القتل الذي حاولت درأه كل النشاطات الفكرية السوية في التاريخ ومعظم الأديان , سلعة سهلة التداول ووسيلة لكل سبل التآمر.

 ومايدور في الشرق الأوسط حاليا لايدلل إلا على نفوذ سافر وقوي للصهيونية والماسونية في بقاع مورس عليها التحنيط الفكري وتطبيق البروتوكولات الصهيونية من قبل عملاء الماسونية المجرمة الغير قادرين على فهم جوهر الحياه ومنطقها لضحالة فكرهم الذي لايصلح إلا للسعي وراء مصالحهم الرخيصة. لقد اصبح واضحا ومحسوسا ان الانسان" وفي كثير من بقاع العالم حيث يكثر النشاط الماسوني والصهيوني " لم يعد يشعر باليسر والأمان لآن مؤامراتهم الخبيثة وبفعل تنظيماتهم السرية والسيكوباثية أخذت تطول كل مناحي الحياة فالإعلام الكاذب والسلعة المزيفة والفكر المشوه والقضاء الفاسد ,لم تعد تترك للإنسان السوي غير الكفاح المتواصل من آجل آمنه وكرامته .

إننا نحتاج لثورة فكرية وقبل ذلك نحتاج لأن نتمكن من معرفة الصحيح لأننا اصبحنا في وضع خطير من الناحية المعرفية فقد أصبح المواطن العادي لايعرف كيف يتوصل لأن يعرف,فقد غاب منطق التفكير الضروري للوصول للمعرفة الصحيحة بفعل التحنيط الفكري ودس الفكر السطحي والمادي والمغرض الموجه لأهداف المؤامرة الكونية .

 إن إضعاف الأنا بتشتيت وتشويه المعرفة تترك الإنسان في التيه السرمدي الذي وجد نفسه فيه يوم بدأ بإدراك الحياة من حوله . تعترف البروتوكولات الصهيونية بخطورة المعرفة الصحيحة على مصير مؤامرتها الكونية إذ تحذر من النبوغ الفردي كما جاء في البروتوكول الخامس : " لاشيء اخطر من النبوغ الشخصي إنة يضرنا اكثر مما يضر ملايين الناس الذين وضعنا يد كل منهم على رقبة اللآخر" وفي البروتوكول التاسع تأتي فقرة مكملة في النهج التآمري لهذه : "سنعيق الرجال الاذكياء من الوصول الى الصدارة .........الخ " .

ولهذا فإننا نشاهد بسخرية التلميع لرواد الفساد في كل مضامير الحياة ثم اعطائهم المناصب والمال والفرص التي لايستحقونها وبعد ذلك تبدأ عمليات التستر على فسادهم وفشلهم , وقد أخذ هذا النهج الخطير يطول العلوم والنظريات العلمية والفلسفية والمناصب السياسية خاصة بل كل المراكز التي تخول صاحبها لإتخاذ القرارات وليس أدل على ذلك من غوغاء وزيف الكثير من النظريات الفلسفية وخاصة ما يدعى بالوجودية منها التي أضحت سوقا تجارية للكثير من الصهاينة مع انها لاتحتوي في مضامينها إلا ما ورد في الفلسفات القديمة ولكن ضمن قوالب لغوية غوغائية وجوفاء .

كان من المفترض وفي حال التطور الطبيعي للحياة أن تكون الثورة الصناعية التي انبثقت في القرون الوسطى عطاء انسانيا شاملا للعالم كله إلا أن ماكان يدعى بالقوة الخفية آن ذاك والتي تحولت للماسونية ,استطاعت تحويل كل طاقات الثورة الصناعية الى قوى استعمارية كرست كل طاقاتها لنهب واستعباد الشعوب المستضعفة وما أن أنبثقت عنها الصهيونية التي كانت مستترة في دهاليز السرية الماسونية حتى أثارت الحربين العالميتين المدمرتين داخل أوروبا نفسها وانشاء دولة اسرائيل اذ كان هذا هو الهدف الخفي وراء تلك الحروب .

ومثل هذا مايدور حاليا في الشرق الأوسط فقد اطلقت الماسونية العنان لمحافلها لتأجيج الثورات ضد أحكام هي نفسها غارقة في التنظيمات الماسونية الغارقة في الفساد والمؤامرة والمتشعبة الولاء ولتسابق ثورة المعلومات للسيطرة على شعوب محاصرة المعرفة ومسلوبة الحرية ومحنطة الفكر,مستعينة بما كانت تنشؤه من تنظيمات اصولية لتجهز بها على شعوب المنطقة مستعينة بأموال النفط واطماع الماسونية العثمانية آن ذاك تحت قيادة الصهيونة التي باتت مهددة بالزوال بعد ان يكتشف الاعراب دور النشاط الماسوني في مآسي بلادهم وبعد ان يكتشف الانتهازيون وضعاف النفوس الغير قادرة على صيانية حريتها الذين يؤدون ادوارهم دون معرفة هدف هذه الأدوار لقاء مصالحهم الرخيصة .

وما ينطبق على الاعراب ينطبق على سكان أوروبا الغربية وشمال امريكا فقد أفقدهم الإعلام المزيف والمغرض زمام اتخاذ المواقف المشرفة فباتت سياسات بلادهم صهيونية وعنصرية وأخذت حضارتهم تتسم بدونية الاخلاق وعدائية الأهداف , وقد بان زيف اعلامهم بعد ان اتخذوا مواقف العداء للشعب السوري واختاروا دعم الارهاب ,ليجدوا انفسهم الآن قد اتخذوا موقفا اهوجا أملاه عليهم نفوذ الصهيونية من خلال عملائها في الماسونية التي تسلب ارادتهم وتعمي بصائرهم . كل هذا الهوج وهذا العنف الدائر لاينم إلا عن شيء واحد ,وهو أن أعداء البشرية في الماسونية والصهيونية قد باتوا يعرفون ان العالم قد تيقن من دورهم وخبثهم وان نهايتهم قد اصبحت واقعا محتوما وقريبا , فأخذوا يلجأون للعنف المنفذ من قبل مغسولي الادمغة والمعدين لذلك .



(474246) 1
نظرية المؤامرة
انسان
السيد الكتاب / الا تعتقد معي ان نظرية المؤامرة الكونية الصهيونية الماسونية الاستعمارية الى اخر المصطلحات والمفاهيم التي تحاول ان تحشوها حشوا في مقالاتك دائما وتقدم نفشسك على انك العالم بعالم الماسونية التي صدعت فينا رؤوسنا اصبحت موضو قديمة وبالية يعني بالله عليك الم تتعب من هذا التكرار لموضوع اكل الزمن وشرب عليه البروتوكلات الماسونية الصهيونية التي اثبت التاريخ فشلها وكذب من اطلقها وعلى اي حال سوف ناتي معك لماذا المؤامرة الماسونية لا تجد ارضا خصبة لها الا الدول العربية المتخلفة فكريا التي تدار من قبل الانظمة الديكتاتورية ، شبعنا من هذا ، اتمنى ان تجد موضوعنا افضل لتكتب فيه ان كنت تمتلك موهبة الكتابة ، شبعنا حديثا عن ترهات اكتب عن التخلف والديكتاتورية والمجتمعات التي تدار بالعقلية من القروون الوسطى . العدو الحقيقي لشعوب هذه المنطقة هو التخلف والجهل والغباء لاتحاول نشرها .
February 23, 2016 1:34 AM


(474263) 2
لحضرة المعلق رقم 1
د.صائب بومنجل
إنك تثبت لنا متابعي مقالات الدكتور سميح مدانات الرائعه أن مايكتبه الدكتور سميح يصيب منكم مقتلا لأنها مقالات هادفه ومنطقيه . لماذا تدافع عن الماسونية ولماذا تصدع رأسك لو انك غير مهتم ومراقب لهذه المقالات ؟ هل تدافع عن التنظيمات السريه في وقت الديمقراطيات وحقوق الانسان ؟ثم انك تكرر مايكرره الصهاينه من أن البروتوكولات غير صحيحه, دعني أأكد لك ان البروتوكولات صحيحه ولدى المنظمه الصهيونية لجان متابعه وتطوير لهذه البروتوكولات وهي امتداد لثقافة التلمود وهي خطط عمل متوارثه لدى المجامع النورانية والحاخاميةعليك ان تقرأ اولا او تسأل من هم اكثر منك دراية وعلما إن كنت قد أمرت بهذا الهجوم الفاشل فدعني أخبركانك أكدت لي ان مايقوله سعادة الدكتور سميح هو علم صحيح وصادق ومخلص ,ولولا الدسائس الماسونية لكان فكرك افضل وشخصك أكبر , ولك الشكر على تفاعلك النفسي الواضح مع البينات التي تكشفت امامك وصحبك بفعل مهارة وتقدم العلوم السيكولوجية.
February 23, 2016 5:39 PM


(474276) 3
مريب أنك تدري ولاتدري يا رقم 1
علي الدليمي
الافعى هي شعار الصهيونية والسرية هي قانون الماسونية وينعتوا غير اليهود بالأغبياء لأنهم يتستروا عليهم , الماسونية والصهيونية لاتعمل في بلادنا ؟؟؟فمن ادخل الارهابين بإسم الاسلام للعراق وسوريا من اكثر من مئة دولة ألا يوجد تنظيمات فاعلة خلف ذلك نسقت مع داخل بلادنا ؟ من أوامر الماسونية ان لايطرق الماسوني حديثا عن منظمته وان يتستر على الصهيونية وأن لايجرم اي جهة يهورية وها نحن نراهم يلتزمون بهذه الاوامر ويحاولوا ابعاد المؤامرة العالمية عن تفكير الناس علما بأنها تأكل ضمائرهم وتدمر عقولهم .مقالات الدكتور سميح أفضل ماكتب في هذا الموضوع له كل التقدير والشكر .
February 24, 2016 6:03 AM


(474278) 4
نظرية المؤامرة والنظام العالمي الجديد في معرض الرد على حضرة المعلق 2 والكاتب
انسان
حضرة المعلق رقم 2 شكرا على ماجاءت به في دفاعك عنك الكاتب ، دون التعمق في الموضوع الذي هو اصلا مدار البحث اولا انا اتابع الموقع بين الفينة والاخرى على الرغم من المستوى الضحل احيانا للكتاب الا انه يجب القول انه هنالك بعض الكتاب ممن يرثون لي على بالنسبة الى الكاتب والذي اعتادالكتابة حول موضوع واحد وهو المؤامرة الصهيونية والماسونية وما الى ذلك من قائمة طويلة ، بينما الفينة والاخرى يحاول الكتاب نشر مقالة حول هذا الموضوع والحقيقة ان هنالك العديد ممن يدعون المعرفة ببواطن الامور ونظرية المؤامرة وكتاباتهم تشبه اولئك المنجمين الذين يكتبون بالابراج اي مجرد اواهم ، ومعروف ان من يريد ان ينشهر عليه الكتابة بنظرية المؤامرة او ان يتحول الى محلل سياسي واستراتيجي او عالم دين اي تاجر وهم ، الكاتب لم يعطينا خلال كل مقالاته اي معلومات مؤكدة بعلم البحث بل مجرد تخيلات ابداعية من عقله تصلح لقصة قصيرة او رواية ، ولنفترض انه عالم ببواطن الامور اي انه داخل اللعبة العالمية اذا هو احد اقطاب الماسونية وزميل لهم وانشق وحاول كشف حقيقتهم ليوضح للجهلة في العالم العربي امثالنا لماذا نحن متخلفون ولماذا لم نستطيع تحرير فلسطين ولماذا تحكمنا الانظمة الديكتاتورية ، الحقيقة مخيلة الكتاب تشبه مخلية كتاب الروايات الخيالية
February 24, 2016 8:30 AM


(474283) 5
انصح من يدعو نفسه انسان ان لايكتب
د.صائب بومنجل
ياعزيزي ان لاتكتب شيئا له معنى فكيف ستقدر على نقد كتابات اكاديميين يتمتعوا بقدرات علميه بينه , هل تعي نفسك مافعا عن الماسونية والصهيونية ؟ هل تجيز اقتحام الاقصى وقتل اطفال فلسطين واغتصاب الارض وتشريد العزل ؟ هل تدافع عن الماسونية التي تعطي الغطاء والحمايه لمجرمي الصهاينة أأنت إنسان عاقل أمن صهيوني يتكلم العربية , انت ليس بمستوى هذه الكتابات وغير قادر على فهمها ثم انك لاتشعر مع امة العرب والاسلام لما تحل بهم الماسونية ووليدتها الصهيونية من ويلات اصمت بما في ضميرك فن ظلام وتفكيرك من فقر.انك لن تقدر ولن يقدر الماسونيون من ورائك وعصابات الصهاينة ومخابراتهم من ان يصلوا الى مستوى التفكير الذي حبى به رب العباد سعادة الدكتور سميح مدانات أيدةالله وأخذ بيده من تعب الاشرار العملاء اعداء الوطن المهمشين
February 24, 2016 1:01 PM


(474285) 6
كيف اثبتت البروتوكولات فشلها وكذب كاتبها يارقم 1
عزام الاحمدي
اما ان تكون كذبة وغير موجودة او موجوده وفاشله وغير قابلة للتطبيق . على مايبدو انك تأتمر بأفكار غيرك وتكتب لتهاجم وتدافع عن الجرم المستتر ويصدع رأسك كشف القائق عن سادتك في اروقة المخابرات ومحافل الماسونية.جملك غير معبرة وافكارك غير مترابطة وتشبه الذهان الفكري لطبول الماسونية وخساة الصهيونيةزهات المزيد من عندك ليكشف القراء ان ماينعتكم به الدكتور سميح المدانات هول صحيح ورزين وهو قول الرجال الذين يقفوا مع الحق .
February 24, 2016 6:21 PM


(474286) 7
الى "أنسان" ..نعم أنها نؤامرة كونية موجهة من "أسيادك" في المحفل الذي يحضر لتأسيس "الحكومة العالمية " أيها ..أكمل الوصف من عندك !
المرآة الكاشفة

" المحفل" لديه المعلومات عن كل أنسان يتمتع بشخصية واعدة..٫يتابعه ويهيئ له ظروف الوصول للقيادة ويحيطه بأتباع كي يتخذ قرارات تحقق مصالحه ..
" المحفل" يسيطر بوسائل ثلاث ٫تستخدمها اليوم أحدى تنظيماته "الماسونية " :
السلطة
المال
الجنس
أما أذا توصل أحد مستقل ٫ صدفة٫ الى مركز اتخاذ قرار يتعارض مع أهداف المحفل و لم يتمكن هذا الأخير من السيطرة عليه باحدى الوسائل السابقة يستخدم الحل الرابع : "التصفية" والموساد دائم الجاهزية أيها ال....
" المحفل" يحيط كل حاكم ب " أتباع " يسوقونه لشعبه بأنه الأمام العادل والقيصر "السبع الغضنفر" أوالزعيم المفدى .. وهو في الحقيقة ليس ألا "منفذ" للتعليمات.. وألا "فالحل الرابع" .
كان الله في عون الشعوب العربية المركوبة الجاهلة المغيبة ٫التي تجتر تاريخا " دسوا لهم فيه السم بالعسل " والشعوب الأخرى " المدجنة " ..
كل المرشحين للزعامة والرئاسة يصيطر عليهم "ممولهم الرئيسي " والذي هو بدوره يقاد من قبل القواد الأكبر "المحفل" ..
الشعب العربي لا يجوز له أن ينسى تصريح ‎ ‫"‬وولسي‫"‬ رئيس المخابرات المركزية الأميريكية ٫عام 2006 :
‎ ‫"‬ سنصنــع لهــم إسلامــاً يناسبنــا ، ثــم نجعلهــم يقومــون بالثــورات ،ثــم يتــم انقسامهــم علــى بعــض لنعــرات تعصبيــة ‫٫ ومــن بعدهــا نحن قادمــون للزحــف عليهم وســوف ننتصــ‫ر "‫.‬‬
هل فهمت يا تسمي نفسك "أنسان" !!
February 24, 2016 6:29 PM


(474289) 8
كلامك ذهب يا إنسان
samer
يا إنسان .
كلامك ذهب , إن بعض من يعتبرون أنفسهم كُتاب , إنني آسف لكل ثانية أضعتها أقرأ خربشاتهم.
إختصاراً .أنا أيضاً أسأل صاحب تلك الخربشة نفس سؤالك.(ليوضح للجهلة في العالم العربي امثالنا لماذا نحن متخلفون ولماذا لم نستطيع تحرير فلسطين ولماذا تحكمنا الانظمة الديكتاتورية )؟؟

الجميل أنه واثق (أفقدهم الإعلام المزيف والمغرض زمام اتخاذ المواقف )
وكأننا نملك إعلام وأقلام تنضح بمعاني الحرية وتفعّل عمل العقل.!؟

نهاية أرجو أن لا تلوث القراء لوثة فكرية من خربشات هكذا أناس .
February 24, 2016 10:27 PM


(474310) 9
الى رقم 8
رجب
لا اعتقد ان المستوى الفكري فيما اوردته من كلمات يدل على قدرتك لفهم مقالات الدكتور سميح مدانات وني لست متحيزا له وغير مقتنع بالمؤامرة العالمية ولكنني اعرف ان اضعاف الأنا يؤدي للضحالة الفكرية وفقد حرية التفكير ثم التبعية والعماله , ما يرد في كتابات رقم 1 و8 صورة واضحة عن الضحالة الفكرية والعمالة والكتابة العدائية المملاه من الماسونية والصهيونية بطرق مباشرة او غير مباشره ,انصحكم بإنقاذ انفسكم وضمائركم من حكم الدونية علما بإن ماتكتبوه يثري رواد الحق وينعكس مافيه من غوغاء وضحالة على من يأمركم.
February 25, 2016 4:20 AM


(474312) 10
افكار مقالات الدكتور سميح مدانات جميلة وعلمية
د.احمد العلوني
ربما انني لااحبذ التعليق على المحتوى السياسي ولكن المحتوى السيكولوجي هو رائع ويشكل اسس علمية جديدة وتحتاج لدقة الفهم وعمق التفكير . فكون الانسان يملك غريزة واحدة هي حب البقاء تتفرع منها الغرائز الاخرى هو نظرية جديدة ومقنعة ثم ان طاقة المحبة تأتي من غريزة حب البقاء وتشكل التجاذب الانساني لاستمرار الحياة هو جميل وضروري للحياة .ثم ان السرية عدائية وتعاكس غريزة حب البقاء هو ايضا صحيح ودونية السرية والعدائية رأي صحيح وبليغ . اتحفنا بالمزيد ياحضرة الدكتور ولا اعرف اذا كان لك مؤلفات لنقرأها ولك التقدير والعرفان
February 25, 2016 6:14 AM


(474347) 11
كلامك ذهب يادكتور سميح
عزام الاحمدي
المؤامرة الكونية تغزو العالم على رؤوس عملائها مضعفي الشخصية وفاقدي الضمائر .كيف يغتال مناضل من آجل فلسطين في سفارة فلسطينية يحتمي داخلها من الصهاينة؟ على المعلقين 1 و8 ان يخبئوا رؤوسهم
February 26, 2016 8:31 AM


(474357) 12
هناك ماسونية و هناك ايضا مبالغة
Ha di
انا شخصيا الى عهد قريب لم أكن اؤمن بالماسونية و بسيطرتها على مقاليد الحكم في الغرب و لكن تدريجيا من خلال التفكير و الأحداث التي طرأت أصبحت يوما بعد بوم مقتنعلجا بوحود منظمة سرية تقود السياسة الغربية و تتلاعب بمقدرات البلاد الغربية و العالم ، وصول اوباما المسلم تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة بحد ذاته يشي بالنفوذ الهائل للمنظمة السرية و بقدرتها على فرض تي شخص ترتئيه مناسبا ليصح رئيسا ، و نفس الشيء ينطبق على هولاند و قبله ساركوزي و اصرار الغرب على تغنيك العلاقات الاسرية و تشجيع الاباحية و الإجهاض و زواج المثليين و تشجيع هجرة المسلمين الى اوروبا كل هذه الأشياء لا تحدث اعتباطا ، و لكني لا أحبذ القاء كل مسارجويء و تخاف الدول العربية على نظري
المؤامرة ، الذكاء الماسوني استطاع توظيف العنف و الفرقتل و الكراهية الموجودة في الدين الاسلامي لتأسيس منظمات ارهابية تشوه سمعك الاسلام و في نفس الوقت جعل الأنظمة الاسلامية تتقتّل فيما بينها
February 26, 2016 1:29 PM


(474359) 13
الشكر الجزيل لرقم (7 ) المرآه الكاشفه
علي الدليمي
كل التقدير على المعلومات القيمه والتي ترفد تحليل الدكتور سميح مدانات عما يتأجج في انفس الماسونين والصهاينة من حب للجريمة واستغلال الاخرين .الرجاء الاستمرار في تزويدنا بهذه التعليقات الصادقة والانسانية لايقاض الانفس المريضة المتأمرة على ذاتها ووطنها من آجل المصالح الرخيصه
February 26, 2016 4:08 PM


(474374) 14
إلى الخرى صاحب التعليق الأول
عمر أبو حسان
استعير تعليق الاستاذ صائب لأنه صائب .
د.صائب بومنجل
إنك تثبت لنا متابعي مقالات الدكتور سميح مدانات الرائعه أن مايكتبه الدكتور سميح يصيب منكم مقتلا لأنها مقالات هادفه ومنطقيه . لماذا تدافع عن الماسونية ولماذا تصدع رأسك لو انك غير مهتم ومراقب لهذه المقالات ؟ هل تدافع عن التنظيمات السريه في وقت الديمقراطيات وحقوق الانسان ؟ثم انك تكرر مايكرره الصهاينه من أن البروتوكولات غير صحيحه, دعني أأكد لك ان البروتوكولات صحيحه ولدى المنظمه الصهيونية لجان متابعه وتطوير لهذه البروتوكولات وهي امتداد لثقافة التلمود وهي خطط عمل متوارثه لدى المجامع النورانية والحاخاميةعليك ان تقرأ اولا او تسأل من هم اكثر منك دراية وعلما إن كنت قد أمرت بهذا الهجوم الفاشل فدعني أخبركانك أكدت لي ان مايقوله سعادة الدكتور سميح هو علم صحيح وصادق ومخلص ,ولولا الدسائس الماسونية لكان فكرك افضل وشخصك أكبر , ولك الشكر على تفاعلك النفسي الواضح مع البينات التي تكشفت امامك وصحبك بفعل مهارة وتقدم العلوم السيكولوجية.
February 27, 2016 10:32 AM


(474385) 15
المؤامرة العالمية والبروتكولات فكرة من اختراع الانظمة الديكتاتورية وداعميها من اشباه المتعلمين
انسان
بالعودة الى الردود باستثناء التعليق 14 لانه حثالة ، شكرا للمعلق 8 لانك معي في ان اغلب السيدات والسادة المعلقين لايفقهون شيئا عن المؤامرة والبرتكولات وانما اعتاد العرب على ترديد المقولات والشعارات حتى بعد فترة ياتي يوم يعتبرونها واقع بل حقيقة وانما تطلب منهم دليل واحد يقولون فلان ادرى ، قلنا ان الانظمة الديكاتورية في العالم العربي تريد استمرار سيطرتها على هذه الشعوب فخلقت لها هذا البعبع الماسونية والمؤامرة الكونية وظهر لنا كتاب كالكاتب هاهنا ليقدم نقسه بالعارف بالاسرار والطقوس والاخبار فهو حامل التابوت اي تابوت موسى وعارف بخاتم سليمان ومصباح علاء الدين وارنب عيد الفصح ويعرف معرفة حقيقية اين يعيش بابا نويل اذا ايتها الشعوب العربية المتخلفة سبب فقرك وتخلفك ليس لانك اعطيت حريتك لهؤلاء الزعماء الطبانبر الذين نصبوا انفسهم رؤوساء مدى الحياة وانهم سوف يحررون فلسطين ويقضوا على الصهيونية والفقر والمرض وكل العاهات والعلل لكن للاسف هنالك امر جلل يمنعهم من اداء رسالتهم انها الماسونية اكتشاف الكاتب ، الحقيقة وضعنا كعرب وبهذه العقليات شي محزن ، اتمنى ان يصل صوت الكاتب لاحد هولاء الطغاة ساعتها سوف يستفدون منه في حملاتهم الانتخابية ونفاقهم اليومي وساعتها سوف تعود بالفائدة على الكاتب وتحقق حلم حياته بالثروة والجاه ويصير محلل استراتيجي وعالم على شاشات التلفزة بجانب برامج الطبخ والمسلسلات وبرامج المسابقات
February 28, 2016 4:01 AM


(474403) 16
الى رقم 15 انصحك بالسكوت
د.صائب
ماقاله لك السيد عمر ابو حسان هو نصيحه ,انت غير قادر على اعطاء اي معنى لحديثك وانت لاتفهم معنى أ الدكتاتورية ولامعنى المؤامرة انت تردد كلمات , لاشك انك تأتمر بأوامر ماسونية أو انك منهم ,انت مسكين لافكر عندك ولا حجة لديك ,ان تصمت افضل من ان تكشف عجزك وخيانتك لوطنك ونفسك .
February 28, 2016 1:56 PM


(474407) 17
الى رقم 16 انصحك بان تعود الى المرحلة الدراسة الاعدادية
انسان
الى المدعو صائب ابو منجل .. المدعي الحصول على شهادة . د . انصحك بالعودة الى المرحلة الاعدادية للدراسة لانه الحقيقة المضحكة انك كما الكاتب كاتبكم تكتبون بلغة عربية مكسرة ركيكة واخطاء املائية لايفترض بمن يدعي الحصول على شهادات عليا ان يكتب بمثل هذا الاسلوب الركيك نحوياً ولفوياً، اما عن دفاعك عن كاتبك مدانات والذي يبدو انه لم يتخصص الا بالكتابة عن الاوهام منطلقا من خلفية دينية معروفة ، كنت اتمنى ان اجد عاقل كي نتحدث معه باسلوب علمي بعيد عن الهرطقات لكن للاسف لايوجد كما ان الكاتب مختبئ في قصره العلي منكب على مقالة جديدة يحاول اكتشاف عالم الماسونية وتحضير الجن والارواح العلوية والسفلية لايريد مناقشه احد البتة ، وعليه هذا اخر رد لي على هذا المقال الضحل ومتابعيه ، عرفت الان لما نحن مصابون بمرض التخلف المزمن
February 28, 2016 11:47 PM


(474432) 18
إلى الإنسان المدافع عن الماسونية ويدعو نفسه "انسان"
علي الدليمي
ارجوك ان لاتتركنا وتحتجب عن الرد لقد زودتنا بالكثير من الفكر النير الذي يعترض طريق كل صواب ومنطق فأثريتنا بطريقة تفكير العملاء من صهاينة وماسونيين وعملاء مخابرات . المؤامرة العالمية تحتاج لفكرك الهارب من المنطق والصحيح معارضتك للعقل سلاح تحتاجه الماسونية وتختبيء ورائه محافلكم لتستمر بسفك دم الابرياء والعزل ولتزيد من مجندي بروتوكولاتها المنحرفه.
March 1, 2016 6:23 AM


(474529) 19
لماذا يعتبر الصهاينه الماسونيينغير اليهود أغبياء؟
حاتم
لقد أجاب على سؤالي هذا المعلقين رقم 1 و 8 فقد هاجما الكاتب والكتاب الآخرين ليدافعا عن الماسونية والبروتوكولات الصهيونية دون اي حجة او منطق تماما كما يهاجم الساسة الصهاينه كل من يعارض توحشهم على حقوق الضعفاء .لقد سدد المعلقون الاوفياء لخط العدالة والسلم صفعات بليغة لهجومكم الغوغائي والغبي كما يعرفه سادتكم حتى ان المسكين "انسان" يعتبر ان البروتوكولات اشياء من نسج الخيال ولو انه قرأ هذه البروتوكولات لأيقن انه ينظر لنفسه بالمرآه.
March 3, 2016 6:49 PM


(474557) 20
كلام بليغ جاء في تعليق 7 و 19
عزت احمد
ماذا سيجني اردوغان وحكام الخليج من العمالة للصهيونية والماسونية ,وماذا تعمل السلطة الفلسطينية من آجل قضيتها , وماذا كان مصير الثورين الماسونيين الكذبة بعد ان تكشف زيفهم للجماهير ؟ وماذا سيجني هؤلاء من التآمر على سوريا من آجل بقاء اسرائيل,لقد اصبحنا نعرف بعد ان حولوا الدين لعصابات ارهابية وحورا المفاهيم ويسروا النزوات .
March 4, 2016 5:40 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز