Arab Times Blogs
محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

ادا اتتك الضربات من الخلف فاعلم انك في المقدمة

انابوليس فرصة لن تتكرر و على كل الدول العربية المعنية استثمار هاته الفرصة على أحسن وجه.الفليسطنيون و السوريون و الإسرائيليون على حد سواء معنيون اكتر من أي وقت مضى الدخول في مفاوضات جادة , بعيدا عن الحزازات  و العقد النفسية التي لزمت المنظومة السياسية العربية بإيعاز ثلة من  المتخلفين سياسيا و فكريا . عجلة التاريخ تدور بسرعة البرق و من يتخلف عن الركب يضيع بين أكوام عالم مجهول.

  انابوليس مفتاح لمنطقة ظلت لعقود خلت مشتعلة و لم تجد أي إطفائي لم الشجاعة لإخماد لهيبها. طبعا الأسباب سبق ذكرها أعلاه.. على كل حال فرغم الصعوبات و التحديات التي تواجه المفاوض العربي و نظيره الإسرائيلي..يمكن  للحوار البناء المرتكز على أسس صلبة تحت خيمة السلام و حسن النوايا..أن يأتي أكله .مادامت بوادر الأمل تلوح في الأفق. بحضور وفود عربية و في مقدمة المقطورة مملكة آل سعود  و جماعة البعث السوري .. مؤشرات تصب في خانة التصالح وردم الخلافات و بناء جدار الثقة .. فليس التفاوض مرادف للتطبيع..

اعتبر هاته المعادلة  منقوصة.. من خلال مسلسل الاحدات التي دارت رحاها في  انابوليس  ظلت الغيوم تشوش على دهني  بسبب الكم الهائل من الانتقادات و قلت مع نفسي ( أريد أن افهم  لكي لا أموت بليدا ) (مثل فرنسي) السياسة مثل الطبيعة تخشى الفراغ. كيف يمكن إحنا كعرب أن نحرر فلسطين و العراق و الجولان و مزارع شبعا..مجرد تساؤل .. المقاومة فشلت في تحرير ولو شبر واحد من الأراضي المحتلة.. طيب يسيدي  نشوف الجولان ..السوريون  بيتكلمو كتير عن قيام حرب ضد إسرائيل ..كلام في كلام... يخلي الواحد منا عندو رغبة في  النوم.. حتى أن طائرات اليهود حلقت فوق أجواء سوريا غير بعيد عن قصر الدكتور بشار الأسد..و كان الرد السوري مجرد استنكار ..يعني لغة خشب.. ترى هل يستمر قطار المفاوضات لتحقيق نتائج؟ طبعا مفيش لا غالب و لا مغلوب ..طيب كلام جميل..أو تلتحق سفينة ربابنة الرفض من اجل الرفض ..

الكتلة الصماء التي ليس في مصلحتها أي تفاوض ..ليش .. لأنهم يسترزقون بالقضية الفلسطينية ..إيران بطبطب علي خدودهم بدولارات حلوين ..هم أعداء فلسطين  لا يميزون بين الوطن و المواطن و حاجياته الأساسية و على رأسها السلام و الأمن و العيش بكرامة تحت ظلال الدولة الفلسطينية. الزمرة التي التحقت بإيران لحشد دعم لمناهضة مؤتمر انا بوليس .في اعتقادي الشخصي ( مجرد رأي) هؤلاء يلزمهم سيارات ذات الدفع الرباعي أو العشاري ادا أمكن حتى تختفي وجوههم الكئيبة من الساحة الفلسطينية . هاته الكتلة الحماسية و من يدور في فلكها مثلها.. مثل ..الوطواط الذي يدعي انتمائه للطيور بحكم أن له جناحين و يدعي في نفس الوقت انه فار لان له أسنان..و رغيفهم من بر فارسي مغمسا بدموع الأبرياء من شعب فلسطين الحر المناضل. هم يركضون في كل الاتجاهات و ترتعش فرائصهم كلما اقترب أهل الحل و العقد في رام الله إلى بر الأمان. كفى من المغالطات و طمس الحقيقة  فشعب فلسطين العربي الحر قادر على تقرير مصيره و التعالي على الطائفية السياسية.بقول شكسبير..( للزنابق الفاسدة رائحة اشد فسادا بكثير من لأعشاب الضارة) .فإلى من يهمهم الأمر في طهران أقول لهم.. من يعيش أزمة خانقة ( في إشارة طبعا إلى مشروع  تخصيب اليورانيوم) لا يمكن أن يحل  أزمات الآخرين. و أقول لحماس  و الحمساويين we are sorry نحن متأسفون.. لا احد ينصت لكم ..آرائكم تخصكم ..وشعب فلسطين قال كلمته و هو صاحب القرار الأخير و الرئيس  أبو مازن خادم الشعب ..قناص كل الفرص لبناء سلام الشجعان..حياكم الله يا أبناء فلسطين الأبرار.. و يا أبناء العراق الأحرار.                           


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز