Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

وحدة فتح بمنظور المستجدات القادمة نظرة تحليلية

لان البحث عن وحدة فتح من الاهمية لكي تطرق الاجواء الصحية المناخات الوطنية، فهو السؤال الدائم الذي يبحث عن اجابة من كافة القوى الوطنية المخلصة، فهل تتحقق وحدة فتح...؟؟ وهل يمكن الوصول الى قواسم مشتركة بين الفرقاء او بين التصحيحيين ونظرة ما يسمى جيل التاريخيين وصبيانهم والذي يتمثل في بقايا هذا الفريق الذي اصيب بالشيخوخة ببلوغ رئيسه سن 80 الثمانيين من العمر بالاضافة الى عوامل اخرى تفرض رحيل هذا النهج ومن ازمات ماثلة كانت لم تكن  لو راعى هذا التيار ضميره الحركي والوطني وامتثل للمرجعة الذاتية لمسلكياته الحركية والوطنية التي ادت لانقسامات حادة في حركة فتح بل اضعفتها واخرجتها من ميادين وطنية كانت بحتمية  التجربة يجب ان تقود الفعل والقرار الفلسطيني الجامع لكل قوى الشعب وفصائله.

الواقع يتحدث عن انقسامين في الايقونة الفلسطينية:

1- انقسام فتحاوي فتحاوي

2- انقسام فتحاوي حمساوي

اولا الانقسام الفتحاوي الفتحاوي

ربما الانقسام الفتحاوي الفتحاوي كان موجودا في حركة فتح تاريخيا وكانت تحكم هذا الانقسام التوازنات للقادة التاريخيين  والقواسم المشتركة بينهم حافظت على وحدة الحركة رغم الهزات العنيفة التي تعرضت لها حركة فتح والتي ادت الى انشقاقات كان اكبرها انشقاق ابو موسى ورفاقه في عام 1983م والذي فجر هذا الانشقاق الخلافات حول النهج والمسلكيات في ادارة الصراع مع الاحتلال والمطالبة بالمحاسبة لكل التجاوزات والمسلكيات التي اسأت لحركة فتح وتاريخها وقدراتها ومن ابرزها انشسحاب الحاج اسماعيل من الجنوب.

حافظ ابو اياد وابو جهاد وابو عمار على وحدة فتح بالقواسم المشتركة وطنيا رغم الخلافات التي كان بعضها ظاهرا والاخر باطنا في ظل قرارات متضاربة للتاريخيين في داخل الاطلار والمؤسسات الحركية الذي كان فيها الصراع واضحا.

كانت المؤتمرات وان كانت ظاهرا تعبر عن نوع من الديموقراطية الا انها كانت لا تنجز الا بتوافقيات بين اقطابها وهذا ما يفسر الخلل الزمني في انعقاد مؤتمراتها والمخالف للنظام فكان لعمر الحركة 50 عاما ولم تنجز فيه الا ست مؤتمرات.

كاد ابو جهاد ان يفجر عدة قنابل بعد الانسحاب من بيروت ومواجهات محدودة بين العسكر في عدن بعد الخروج من طرابلس لبنان في عام 83م وكاد ابو جهاد ان يعالج الجرح لاتجاهات الريح التي قد ادت الى اوسلو عام 87م وغضبه من تعامل البعض في فتح مع الانتفاضة سياسيا وامنيا وتجنحا ولكن لم يمهل القدؤر ابو جهاد فمضى غدرا واغتيالا وتأمرا عليه وعلى الانتفاضة

استطاع ابو عمار كقطب اوحد لم يشاركه احد في القرار والمال ان يوحد حركة فتح مع بعض استثناءات لبؤر خطرة راها قد تحدث ضررا لمنظومته بل كانت الاجهزة في هذا الوقت هي حواكير خاصة قد افسدت ما افسدته في حركة فتح ووحدتها وتوجهاتها حتى فظل الاعتراف والتعامل 242 و 338 و واسلو والغاء بنود الميثاق عام 1996م

الى اين فتح الان!!!

فتح منقسمة وبوضوح وبسبق الاصرار وتفرد منهجية بقيادة الرئيس عباس مارس الاقصاء لقادة فتحاويين وعلى رأسهم محمد دحلان وهو عضوا للجنة المركزية من المؤتمر السادس الذي اعد له عباس نفسه وفريقه، يحكم حركة فتح قطب واحد يتميز بالنرجسية والمنهجية في ممارسة طقوسه في نرجسية ذاتية وسياسية وامنية وتفتقر حركة فتح لاقطاب لكي تعيد توازنها الداخلي كالسابق.

وللاسترشاد كان لابو اياد قاعدة عريضة كما كانت لابو جهاد بعد الخروج من بيروت وكانت لابوعمار غطاء ودعم اقليمي ودولي لمنهجية سياسية وامنية جعلت من الثلاثي طقما متوازنا لاشستمرارية فتح وهذا لم يفعله محمود عباس، فقد مارس التفرد والعنجهية القيادية على اللجنة المركزية التي لا تملك من امرها شيئا سوى الحفاظ على مكاسبها الذاتية وان طمس سصوتها وفعلها رئيس تم استحداثه للحركة.

محمد دحلان حقيقة يمثل قطب كان يمكن ان يحفظ التوازن في داخل فتح على المستوى التنظيمي والسياسي والامني والشعبي وهذه خطورة ما يمتثل اليه العقل الباطني لمحمود عباس والذي ظهرت باطنيته في عدة قرارات وملاحقات وتشويه لمحمد دحلان ما زالت قائمة للان وفي سيناريوهات رحيله وتصورات اعادة  صياغة لحركة فتح على نفس النهج للحياة مفاوضات وتفرد وتهتك لفتح والبرنامج الوطني عوامل ذاتية للحركة يستفيد منها الاحتلال كما كانت هي تجربة محمود عباس في الحكم للسلطة ومنظمة التحرير.

عباس لا يريد محمد دحلان حتى في سيناريوهات ما بعد الرحيل والاعداد لها من مؤتمر حركي عام وان جرت الانتخابات للمناطق والاقاليم في غزة بفوز اغلبية للاصلاحيين بقيادة دحلان الا اننا تعودنا ان الاختيار للمتمر العام ليس حرا بل ممنهجا وخاصة في ظل القطب الواحد تعودنا على ذلك منذ المؤتمر الثاني للحركة ولذلك لا يعني سيطرة انصار دحلان على المناطق وبعض الاقاليم قد يكون له تمثيل بما يسمى لقرارات الشرعية وانظمتها ولوائحها لدخول المؤتمر العام، اما عقد المجلس الوطني في رام الله على غرار المؤتمر السادس فهو تسليم سياسي وامني لارادة الاحتلال ومناخاته السياسية والامنية... ولكن ابو مازن ليس لديه حنكة ابو عمار في احداث توليفات سياسية وقت الحاجة من الفصائل كما حدث في المجلس الوطني عام 1984م..... ولذلك اشك في مقدرته وان لاقى بعض الوجه من الفصائل الصغيرة التي تقتات على توقيعات محمود عباس، اما حماس التي طلبت في اواخر الثمانينات تمثيل لايقل عن 40% في المجلس الوطني  بماذا ستطالب الان في ظل قوتها واكتسابها للشرعية الموازية لمنظمة التحرير وسلطة رام اللهز

اعتقد ان محمد دحلان الان امام قرارات مصيرية قد تحدد مستقبل الاصلاحيين في فتح بل في دائرة العمل الوطني واعتقد حقا انها ازمة وازمة ضاغطة... كان يمكن استقرائها منذ زمن ووضع بدائل لها وخيارات وان كان خيار  الانشقاق مستبعد فمحمد دحلان اكد انه فتحاوي حتى النخاع ويتمسك بفتح ووحدة فتح وهذا ما الزمه سياسيا وتنظيميا ووطنيا بالتلقي للازمات المفتعلة التي يديرها ابو مازن وطقمه، كما ذكرت يمتلك محمد دحلان صفات لم تتحقق الا لياسر عرفات فهو له شعبية ضاغطة وعمق اقليمي ودولي وان كانت شعبيته لا تتلخص فقط فبمن عملوا معه سابقا.

سيناريوهات يعدها محمود عباس للاقصاء النهائي تحت يافطة الشرعية لمحمد دحلان وانصاره...... اذا كيف يواجه محمد دحلان هذه الازمة الملحة والضاغطة في ظل مطالب اقليمية ودولية وشعبية للتغيير ورحيل محمود عباس...هل هناك فرصة لخروج امن لمحمود عباس يحافظ على نهجه باقيا ومن خلال سيناريوهات المؤتمرات ولخبطة النائب ورئيس للمنظمة ورئيس للسلطة من المجلس التشريعي ورئيس للمنظمة لرئيس المجلس الوطني او انتخاب امين سر لحركة فتح جديد يرأس حركة فتح من نهج محمود عباس ، مع اعتقادي ان قصة صائب عريقات هو بالون لن يدوم طيرانه بل تورية ولفت النظر عن معادلة اخرى يصسغها عباس ربما باللجوء لقوى اقليمية جديدة مثل ايلران وسوريا؟؟؟ فل ننتظر.....

اجملا الان امام دحلان والاصلاحيين اليات تمثل ضرورة في اعداد تلك السيناريوهات ولخبطتها ولخبطة اوراقها والاهم على المستوى الاقليمي والدولي مع الاخذ بالاعتبار القوى الاصلاحية المحلية ووجوه يحترمها الناس ويثق بها.

ربيما جميهع السيناريوهات قد تستبقها اسرائيل وتنهي قصة الرئيس لنفاجأ بازمة صحية باقل تعديل لمحمود عباس تصنع حالة من الفوضى وخروج قصري تجهز اسرائيل فيها نفسها لترتيبات امنية جديدة في الضفة وهذا مهم اخذ الاعتبار وهذا الاستقراء ولتمهد اسرائيل لحكم كروابط القرى في الضفة والبلديات مع قوى امنية جاهزة للحفاظ عبلى هياكلها في هذه الاوضاع، والبعد الاخر لهذا السيناريو التعامل مع غزة منفردة كممر اجباري للغزيين كفك الحصار والتهخدئة لعشرات السنيين وبالتالي انهار البرنامج الوطني وما اسسته الثورة الفلسطينية في سابقها.

ثانيا: الانقسام الفتحاوي الحمساوي::


وامره يتعلق بالبند الاول فان استطاع التيار الاصلاحي او اعادة تقييم من عباس لاوضاع فتح وتناسي نرجسياته السياسية والشخصية والامنية ولانه على ابواب الرحيل ويعقد مؤتمرا حركيل يلملم فيه حركة فتح ويقر بنظرية الاقطاب للحفاظ على وحدة فتح وعودة محمد دحلان للمركزية وكوادر وقيادات فتح من غزة والضفة والشتات فاننا نستطيع القول  ان فتح قد تخرج من انقسامها وضعفها وتستطيع ان نفشل نظرية فصل جزئي ما تبقى من ارض الوطن في الضفة وغزة بكيانيتين سياسيتين وامنيتين ومع استحداث للنظام السياسي على اسس وطنية وديموقراطية يسودها العدل والمساواه قد نستطيع تجاوز نكبات المرحلة السابقة من حكم محمود عباس

 



(466710) 1
الحل الأفضل
عابر سبيل
في الوقت الراهن وبما ان نساء فلسطين قد أصابهن العقم ( لا سمح الله) بعد ان ولدن محمد دحلان فاعتقد ان نسلم الحكم كله لبنيامين نتنياهو وبهذا نضمن ان هناك قوانين قد تحاسبه ان هو أساء في استخدام السلطة وبهذا نريح شعبنا من ألاعيب المتحكمين من خلف حجاب بفتح وحماس و ... :)
August 27, 2015 11:48 PM


(466741) 2
يا إبن الحلال
Tareq Dwikat
يا إبن الحلال بدك اتسوي فينا زي اللي رجع من الحجه سكران. ما إحنا دعينالك ربنا يهديك. أتاري لا تهدي من أحببت إن الله يهدي من يشاء. أو الظاهر انك ما قرأت مقالة ألأستاز عمر الظاهر عن الخيار والأسد والبرقع. يعني إرجعت تستهبل واتخبص عن فتح والمنظمه منشان إتلمع زلمتك ابو دحدوله. يعني بما معناه بالعربي إشلح من هسا لأن لفاتك هذه مش رح تمرق على قراء عرب تايم
أنا نصحتك
August 28, 2015 3:42 PM


(466855) 3
الانقسام الثالث وهو:
ابوساطور
خرية وانقسمت بخيط
August 31, 2015 12:41 AM


(466925) 4
الانقسام الثالث هو
ابوساطور
خرية وانقسمت بخيط
September 1, 2015 3:25 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز