Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

النكسة ام النكبة ام الهزيمة ... نظرة تحليلية

                             
الصراع السياسي في فلسطن ربما كان ما قبل النكبة بل بالتأكيد كان من اهم العوامل لتفكك الحالة السياسية والوطنية والذي تبلور في لخلافات بين الاسر الحاكمة التي استمدت نفوذها من الحكم العثماني ومن ثم البريطاني، ونتيجة هذا الواقع تم تصدير القرار الفلسطيني من اروقة السياسة الفلسطينية الى عصبة الدول العربية والدولية التي تحكمت في رؤيتها في القرار وطبيعة الصراع مع الاحتلال البريطاني والغزو الصهيوني الاستيطاني.

بعد النكبة وظهور نشاطات الاحزاب وعلى اشدها في غزة والضفة بل كانت وتيرتها اكبر بكثير من الضفة لعوامل مركبة وبروز نشاطات الاخوان المسلمين واصطدامها مع عبد الناصر والبعثيين والحزب الشيوعي والقوميين وغيره من احزاب صغيرة كان الصراع على حسم الشارع الفلسطيني كل لمنطلقاته واهدافه والتي كانت تتوج بعنوان تحرير فلسطين من بوابة الوحدة العربية او الوحدة الاسلامية او من خلال الفكر الماركسي الينيني.

بعد النكبة الثانية للشعب الفلسطيني في هزيمة حزيران 67م فشلت كل النظريات الحزبية والمنطلقات القومية لتحقيق رؤيتها فيما حملت من شعارات بل كانت الهزيمة هي صاعقة عالية الجهد على عقلية الانسان الفلسطيني والعربي عندما صدم باحتلال ما تبقى من الوطن من الضفة وغزة وقطاعات كبيرة من الارض العربية في سيناء والجولان. وظهور اللات الثلاث بقيادة الزعيم الراحل \ جمال عبد الناصر في مؤتمر القمة بالخرطوم:

خطوط إستراتيجية لموقف الأمة من الكيان الصهيوني :

1- لا صلح .

2- لا تفاوض.

3- لا اعتراف بالعدو الصهيوني.

الانقلابات على الفكر القومي هي التي كانت تساهم باستمرار في تجذير وتكريس الهزيمة على الأمة نفس لغة ومحورية السياسة الصهيونية والأمريكية .

فالأمة قد هزمت عندما وقعت اتفاقية كامب ديفيد .

الأمة هزمت عندما وقعت اتفاقيات وادي عربة .

الأمة قد هزمت عندما وقعت اتفاقيات أوسلو .

الأمة هزمت عندما تضع الأمة العربية غطاءاً سياسيا ً لاجتياح الجنوب اللبناني.

الأمة قد هزمت عندما تهود القدس تحت رؤية عيونهم .

هزمت الأمة عندما يحاصر الشعب الفلسطيني على أعين الرؤساء العرب والشعوب العربية.

هزمت الأمة عندما يحاصر رئيس منتخب كالرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ويقصف مقره وفي صمت مطلق من الأنظمة .

هزمت الأمة عندما يقاد أحد رموزها القوميين إلى حبل المشنقة في مشاهد مذلة للأمة وتاريخها ولديانتها مثل ما قيد الشهيد " صدام حسين" فجرعيد الأضحى من مجموعة من العملاء لأربابهم في أمريكا ودول إقليمية أخرى

الأمة قد هزمت عندما كانت الثورة الفلسطينية محاصرة في بيروت .

هذه هزائم الأمة وليست حرب حزيران فالحروب لا تهزم أمة ولا تهزم تاريخها ولكن أستطيع القول الذي هزم الأمة ليس العدو الصهيوني بل الذي هزم الأمة أنظمتها. وهزوها ايضا ترهات ما يسمى الربيع العربي والاقتتال الداخلي المذهبي والعرقيي والفصائلي وتفرعات الاسلام السياسي واوجهه المختلفة وتناقضاته الداخلية وتناقضه مع ذاته وخصومة

نقلة من اللاءات الثلاث إلى خنادق الاستسلام والتبعية عبرت عنها الجامعة العربية بكل الهزائم المذكورة من اتفاقيات وتطبيع وصمت على كل ما يجري على الساحة الفلسطينية وغطرست العدو الصهيوني وتماديه في الاحتلال والقتل والتدمير لأبناء الشعب الفلسطيني وتهويد القدس فمن يقول أن الأمة هزمت في 67 ،الأمة هزمت بتياراتها المعبر عنها في الجامعة العربية .

 

حركة التحرير الوطني الفلسطيني التي كانت انطلاقتها الفعلية وومدها الجماهيري تحققت ما بعد 67م وان كانت طلقتها الاولى في عام الفاتح من 65م، والتي لعبت الظروف الموضوعية والذاتية دورا كبيرا في انتشارها لاسباب متعددة اهمها حاجة الانظمة العربية لرافعة ثورية قتالية تستعيد الثقه للمواطن العربي والانظمة في حد ذاتها والا كان الكثير من القول   هل ممكن ان تنج فتح في الوجود والمد الجماهيري ام لم تنجح في ظل الاحزاب العقائدية المختلفة والانظمة وتناقضاتها

فكرة فتح بنيت باختصار عن التجرد من الحزبية والصراع على النفقوذ والحكم الا بعد تحرير فلسطين كل فلسطين واقامة الدولة الديموقراطية على كامل التراب الوطني الفلسطيني واستمدت فتح قوتها واحترامها لدى الشعب الفلسطيني من جناح العاصفة الجناح العسكري لحركة فتح ولكن لم تخلو شعاراتها من بذور الصراع السياسي عندما طرحت شعار "" الارض للسواعد التي تحررها"" وشعار وحدوي متحدي لواقع الاحزاب عندما قالت "" اللقاء على ارض المعركة"".

محطة هامة مرت فيها المناخات الفلسطينية السياسية والثورية عندما تدخلت الانظمة  العربية ومنها الدولية للعبث في وحدة الشعب وحركة التحرر عندما انبثقت من الاحزاب فصائل مقاومة كل حسب نهجه وفكره وتمويله، كانت منظمة التحرير هي اللقاء بين تلك الفصائل كشكل اطاري سطحي لوحدة الفصائل فلم تستطيع منظمة التحرير على فعل انصهار لمركب واحد لكل القوى بل هيمن الفصيل الاكبر على القرار ودكتاتورية الفرد وتحكمه بالمال المستمد بغزارة من دول الخليج.

تفجر الصراع السياسي بعد الحل المرحلي والنقاط العشر والقاء جناح العاصفة وقنوات الاتصال مع قوى اسرائيلية في منتصف السبعينات وانقسام قوى اليسار حول مفهوم الحل المرحلي والاتصال مع الحزب الشيوعي الاسرائيلي وقوى السلام الاسرائيلي التي تبنته الجبهة الديموقراطية.

اصبح الصراع السياسي على شده من لغة التخوين والخيانة بين جميع الاطراف وخاصة بعد كامب ديفيد وتشكيل جبهة الصمود والتصدي وانشقاقات في الفصائل والخروج من عب منظمة التحرير وكان للمال السياسي الفعل الاكبر في حدوث الانشقاقات والاحتواء ومن اهمها  انعقاد المجلس الوطني في عمان عام 1984 لاعطاء الشرعيات للجنة التفيذية والمؤسسات الاخرى التي كانت لا تخرج عن فكر وسلوك الفرد الحاكم.

ومن الاسباب الحقيقية للازمة السياسية عندما تحولت بل حدث تحول في نظرؤية فتح السياسية والامنية والوطنية باعترافها من خلال منظمة التحرير بقرار242 وكذلك 338 والذي احدث فيها اكثر من انشقاق وهيمنة التيار التسووي في داخلها وهيمنه على القرار ونستثني من ذلك الغربي والاخ ابو جهاد وابو اياد لفهمه نظرية الوفاء لمن اسسوا الانطلاقة

كان للخروج من بيروت مقدماته السلوكية التي كانت واجهتها الصراع بين الاجهزة والصراع مع قوى لبنانية والاخفاق في الاعتماد على نظرية حرب الشعب بل كان تبني العمليات والتحرك السياسي على خلفية القرارين السابقين وهي عمليات تحريكية للاعتراف بمنظمة التحرير الممثل الشرعي  والاعتراف ببرنامجها الذي نحى الميثلق الميثاق الوطني باعلان الجزائر عام 88م واعتماد ما قبله في خطاب الامم المتحدة للقائد عرفات عندما قال ارفع غصن لزيتون بيد والبندقية بيد أي قابلا الاعتراف باسرائيل والتي تضحضد فكر ومباديء تحرير فلسطين كل فلسطين من الاستعمار الاستيطاني.

لم تكن حركة فتح موحدة بداخلها بل كانت تحكم الخلافات الاخلاق وغير ذلك منذ نشأتها ولكن الصراع ايضا كان ما بعد بيروت بين تيار السلام وتيارات فئوية ومع تيار ثوري كان يقوده ابو جهاد الى ان تدخل العامل الاسرائيلي في حسم الصراع فاستشهد ابو جهاد واستشهد ابو ياد ورفاقه وحوصر تيار ابو جهاد وحوصر تيار ابو اياد بالمال السياسي او الاقصاء

كانت ايضا محطة اوسلو محطة قاسية بعد الاستفراد في القرار الحركي وضعف اليسار نتيجة متغير دولي اصاب الاتحاد السوفيتي وسطوة المال السياسي مما سهل انقضاض ما يسمى تيار السلام على واقع القرار الوطني وحملة اقصاءات تمهيدية لقادة وكوادر من فتح ما قبل اوسلو وما بعدها

وبالتالي عجزت فتح ومنظمة التحرير من ارساء ثقافة موحدة نتيجة عدة ظواهر من الفساد بكل اشكاله فكان الصراع بعد وسلو مع ياسر عرفات من تيار مبنق فئوي عمل على نظرية الاقصاء له طموحات قبلية وعشائرية وجغرافية تمكن من السيطرة على مقاليد السلطة وفتح بتقليص نفوذ عرفات ذاتيا واقليميا ودوليا الى ان اتت لحظة التخلص منه محققين الهدف من عمل طويل استمر عقود في داخل اطار فتح ومنظمة التحرير باغتيال عرفات.

بلا شك ان مناطق الفراغ الكبيرةوالواسعة التي تركتها فتح والتخلص من تيارات داخلها قد اتاح للاسلام السياس والاخوان الظهور وبقوة في عام 78 بالانتفاضة الاولى وبدات الصراعات بلون اخر ومذاق اخر في ظل تهتك الفصائل وهيمنة المال السياسي على اقدارها لتتحول اطاراتها لحالة وظائفية يحكمها الراتب والموازنة وكما هو الحال في اطارات فتح التي يسعى للان فيها بعض النخب من القادةوالكوادر لاخراجها من بين فكي التيار الفئوي المرتبطة مصالحه وبرنامجه مع الاعتراف باسرائيل حتى لو اقتضمت غالبية الضفة الغربية من قبل اسرائيل

لغة التشهير والتخوين والعجلة الاعلامية لم يسلم منها كوادر فتح وبعض قادتها للدفاع الذاتي عن وجود اصحاب تلك المدرسة وكما هو الحال الصراعات بين فتح بثوبها الحالي وحماس لم يتوقف لحظة الى ان نجم عن هذا الصراع الانقسام وثقافته وحروب على غزة متتالية لا يستهدف فصيلفيها فقط بل بعملية اثعن قطاع غزة لبرنامج فئوي يلتقي مع الاحتلال عمليا.

ازمة النفوذ تاخذ صورها باشكال متعددة تنحصر الان بين فصيلين ونهجين هماالسلطةوفتح محمود عباس وحماس اما باقي الفصائل فهو مرهون موقفها بمن يمتلك المخلاه والساحة الفلسطينية تنذر بعواقب وخيمة على المشروع الوطني وعدم جدوى حكومة التوافق لعلاج حيثيات الازمة ومشاكلها وتعقيداته

 

 



(462552) 1
الكل هزم والمنتصر يملى شروطه
عادل حزين
لماذا نصر على إعادة إختراع العجلة؟ العالم العربى كله هزم ويجرى من هزيمة لأخرى ويسميها إنتصارا.
من الآخر نحن العرب برابرة همج نحتاج لإستعمار يتولى تثقيفنا.
June 7, 2015 10:03 AM


(462555) 2
الى عرب تايمز
احمد ابراهيم
لا علاقه لتعليقي بالمقاله ولكنها رساله عرب نايمز ورئيس تحريرها.....مع الاسف الشديد ان تنزل عرب تايمز الى مستوى متدني وتنشر مقال عن موت احد اركان طاغية العراق المقبور طارق عزيز وتصفه انه كان يعشق فلسطين...هولاء المقبوريين لا علاقه لهم لا بالعرب ولا فلسطين اوغاد عاشوا على الدم العراقي ...ماقائده ان يحمل شعار فلسطين ويعيش مناصر لنظام يذبح العراقيين...ان كان وزراء الخارجيه العرب كلاب والنظام الحالي لا يمثل العراقيين فلا يمكن ان نمجد امثال طارق عزيز ...احترموا مشاعر ضحايا هذا النظام ...شهيد واحد من المقابر الجماعيه نعاله يسوى طارق عزيز واركان نظام صدام المقبور....
June 7, 2015 12:04 PM


(462573) 3
أسباب الهزيمة أو النكسة أو النكبة أو الكارثة أو سمها كما شئت
جزائري حر
ماذا تقصد بالأمة يا سيد ؟ هل تقصد الأمة العربية أم الإسلامية ؟ سواء كنت تقصد هذه أو تلك ، فكلاهما غير موجودتين في الواقع . من يسمون عربا هم خليط من قوميات مختلفة ، من بابليين وأشوريين وفينقيين وفراعنة وكنعانيين وأمازيغ . أراد جمال عبد الناصر أن يحقق حلم مصر في أن تحكم العالم "العربي" ، ولكن النكسة أو الهزيمة وضعت حدا لمشروعه الذي بدأه بسوريا واليمن.
من يسمون مسلمين يجمعهم الإسلام وتفرقهم المذاهب الإسلامية والقوميات المختلفة ، من سنة وشيعة وعلويين وإسماعيليين وأفارقة وأسيويين ...من يتصارع على تزعم هؤلاء ؟ مشيخة آل سعود وتيوقراطية الآيات وأردوغان الذي يحلم بإحياء مجد أسلافه العثمانيين .
أتدري لماذا هزمت الأمة ؟ ببساطة لأنها تعيش مشدودة إلى الماضي ، وترفض أن تتطلع إلى المستقبل . الشعوب التي يتحكم فيها رجال الدين والمتاجرون به والمشعوذون والدراويش ، الذين يسيطرون على عقول الناس وأفكارهم ، لن ترى النور إلى الأبد . الشعوب التي تعيش بمنطق بدو الصحراء في القرن 21 لا يمكن أن تنتصر أو يهابها أعداؤها .
June 7, 2015 3:13 PM


(462575) 4
تمجيد تاريخ مليء بالفظائع
جزائري حر
أعجب لمن يمجد التاريخ الإسلامي، ويعتبره مرجعا ومثلا يحتذى ، ويعمل جاهدا للرجوع بنا إلى الوراء ، لنسترجع "مجد الخلافة" ، ويجهل أو يتجاهل أن هذا التاريخ مليء بالفظائع التي يندى لها جبين الإنسانية .
بمجرد وفاة النبي محمد احتدم النزاع بين أصحابه وعشيرته على من يخلفه . يذكر المؤرخون أن عليا رفض الحضور إلى سقيفة بني ساعدة لمبايعة أبي بكر ، ولم يبايعه إلا بعد ستة أشهر. خالد بن الوليد قتل مالكا بن نويرة وزنا بزوجته التي كانت جميلة ثم تزوجها فيما بعد . أبوبكر رمى بالفجاءة في النار وهو مكتوف الأيدي . الخلفاء الآخرون ، عمر وعثمان وعلي، اغتيلوا كلهم . نشب القتال بين علي من جهة وعائشة والزبير وطلحة من جهة ثانية في معركة الجمل التي قتل فيها زهاء 10 آلاف من "الصحابة" . ونشب قتال بين معاوية وعلي في معركة صفين ، ذهب ضحيته الآلاف . قتل الحسن بن علي مسموما ، وقتل الحسين بن علي شر قتلة بحيث فصلت رأسه عن جسده وعلقت أمام الملأ. العباسيون لما استولوا على الحكم كادوا يبيدون بني أمية عن آخرهم .
لما أسمع عن السلف الصالح وعن السلفية يكاد يغمى علي من شدة الحسرة على هذه "الأمة" الجاهلة التي لا تعرف من التاريخ إلا النزر اليسير.
June 7, 2015 3:33 PM


(462709) 5
easy
ghada
I agree to the saying that the Arab Countries are a big Animal farm run and managed by the pigs. With that in mind that is the way it goes for the next 500 years. or until the oil finishes. It's that simple
June 9, 2015 2:09 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز