Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

 More articles 


المشهد الثالث لغزة

ربما يعتقد البعض أنني سأتحدث عن حماس أو عن فتح وربما البعض الأخر يعتقد أنني سأتحدث عن تيار ثالث أصبح يعمل خارج دائرة فتح وحماس ، وربما ما ورد سيكون في السياق

الوجه الثالث لغزة ، تلك المخيمات الفلسطينية التي أصبحت ألعوبة في أيدي من هم ليسوا في مستوى المسؤولية ، أصبحت المخيمات الفلسطينية وشبابها وطاقاتها مجندة لخدمة هذا الطرف أو ذاك وكأن غزة بمخيماتها أصبحت رهينة أو أسيرة فوق أسرها واحتلالها ما إن تهدأ المواجهة بين فتح السلطة وحماس وبتعبير أدق بين تيار أوسلو وحماس إلا ونجد من يشعلها من جديد ، فما أألم من أن يخضع شعب محاصر جائع لمفاهيم الإمبراطورية الرومانية السابقة أو لمفاهيم القيصر ورؤيته .

المشاهد تتكرر والاتفاقيات تتكرر والتفاهمات أيضا ويبقى الواقع أن غزة محاصرة من أبنائها ومحاصرة من الاحتلال ولذلك قضية الحقوق تبقى في دائرة مصائد الاحتلال من مستعمرات ومستوطنين واستيلاء وتهويد .

فتحاوي سلطوي أو حمساوي وتحت هذا العنوان تحشد الهمم من كلا الطرفين لمحاربة كل منهما الأخر وعلى أي برنامج ، برنامج أوسلو وفرضيات أوسلو وهناك من الأطراف الأخرى لا يعجبه تقاسم كعكة أوسلو ونظام الحصحصة في اتفاق مكة المكرمة ويريد أن يكون له جزء من هذه الكعكة وتحت غطاء أيضا الوحدة الوطنية وحكومة الوحدة الوطنية أصبحت سلطة أوسلو وليمة للكل وتحت غطاء الوحدة الوطنية ونتنياهو يعجبه هذا المنطق الفلسطيني ، منطق في الصراع لا يحتكم لما يسمى بالديمقراطية بل يحتكمللاغتصاب والقرصنة

الوجه الثالث لغزة هم المظلومين والواقعين في دائرة الصراع, والأسر تخسر أبنائها تحت الحاجة هكذا وضعوا شعبنا من متسول على أبواب وكالة الغوث للاجئين ويريدوا الآن أن يرفعوا عنه شرف البندقية وكرامتها في مواجهة الاحتلال ولذلك يريدوا أن يزحف شعبنا على بطنه لكي لا يجد رزقه إلا من ابواب الرئاسة أو حماس ولا غيرهما وكأنهما قدر محتوم كقدر القضية الفلسطينية برمتها والحقوق الفلسطينية أيضا ً.

من يرتكب الجريمة في حق شعبنا هم هؤلاء الممولين لكل من الرئاسة وحماس هذا التمويل الذي من خلاله يستزلم شعبنا لخدمة هذا أو ذاك ،

ولذلك نعم للتمويل الذي يدعم البندقية الموجهة نحو الاحتلال نعم للبندقية التي ترفض أن تدخل في خنادق أوسلو ودهاليزها والتنسيق الامني نعم للبندقية التي لا تريق دم أبناء شعبها، نعم للتمويل الذي يذهب لمستحقينه من فقراء ومستضعفين ومغلوبين، نعم للتمويل من اجل بناء مؤسسات فعلية للشعب الفلسطيني ، نعم للتمويل في نطاق بناء البنية التحتية ، نعم للتمويل لرعاية اسر الشهداء والجرحى والاسرى ..

غزة والضفة والخارج الوجه الثالث لحركة اللاجئين الفلسطينيين يجب أن تتحرك خارج دائرة الإستزلام وخنادق الإنهزام وتقاسم ما يسمى بالسلطة الوهمية ......أذكر فقط. .

عندما كان الرئيس الشهيد أبو عمار في مكتبه على شاطئ غزة سمع صوت الطيران الإسرائيلي يحلق فوق مكتبه فقال أبو عمار : ما هذا الاستفزاز ورد أحد الإخوة على أبو عمار : أنسيت يا سيادة الرئيس أن سلطتك تحت الاحتلال وأوامره .

ومن هنا الطرف الثالث الذي يحرك الشباب ودماء اللاجئين في خنادق غير خنادقها يجب عليه أن يتوقف عن ذلك ولأن القضية القائمة الآن بين ما يسمى السلطةوحماس ستطول الجميع وستحرق الجميع وسيبقى الوجه الثالث لغزة كما قال اسحق رابين أتمنى لغزة أن يبتلعها البحر وأنا أقول الوجه الثالث لغزة المحترقة بأيدي أبنائها هم هؤلاء القابضين على الجمر الذين يسعون لخطاب وحدوي ينهي الانقسام ويحقق الاصلاح والتقدم لحركة التحرر الوطني

 



(462271) 1
No hopes no future
Yafawi
I feel sorry for Gaza and the Gazan. They were sold by the Arabs and united nation.. Sorry Gazan die is better for you . You are sold by your brothers the Sunni Arabs
June 1, 2015 7:56 PM







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية