Arab Times Blogs
قيس سرور
kaisrs1@gmail.com
Blog Contributor since:
07 March 2013

هل اكتفيتم سرقة ونهب ..... فينا

الحقيقة دائما بتوجع وخصوصا كرامية البشر والاموال من الحكام ومن هم في السجون الان والله واعلم الحقيقة الغائبة كما يرويها حجازي وكثير مثله من ينطق بالحقيقة كل ماافتح سيرة التعويضات ومن يستحقها يقولون لي ولماذا تتكلم عن ماعاف عليه الزمن لاانه من لهم حقوق الاغلبية احياء يرزقون كان اقتراح الاخ حجازي انه لن يكون هناك جريدة او شخص امين وكله ثقة مثل الدكتور (اسامة فوزي ) وكل الاساتذة في صوت الحقيقة ( عرب تايمز ) واطالبه مشكورا بالعمل معا لااظهار الحقيقة في نهب علني تم بوضوح النهار وتحت مراى ومسمع الامم المتحدة اي حاميها حراميها وتاكيدا لكلامي السابق الوثائق والمستندات موجودة ولو سمع اغلب من لهم حقوق في الوطن العربي ستجد مئات الاف الضحايا وعوائلهم بل ملايين . ومن حرامية التعويضات اولهم المدعو ( حسين ابن طلال ) ويخلفه المدعو ( عبدالله ابن الحسين ) خبرة بسرقة كل شيء واي شيء فسبق وسرقوا افلام ملكنا ونسبوها لنفسهم وقاموا ببيعها لااسرائيل واطرف كلمة سمعتها من مدير في التلفزيون الاردني انه افلامنا من انتاج شركتنا اصبحت ملكهم ولااعرف كيف حصل هذا الامر ومشكورا الدكتور ( اسامة فوزي ) قام بنشر الخبر تحت ( امسك حرامي ) الجديد في الموضوع انه كان يعمل في الكويت والعراق مايقارب ال 200 الف من المتضررين وعندما فتحوا باب التسجيل للتعويضات تقدم مايقارب النصف مليون متضرر لاعجب في كل هذا العجب في الامم المتحدة ومن لعب اللعبة القذرة وقام بتوزيع الادوار للكومبارس من الحكام والفاسدين و كما في قوله تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَىٰ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا) لقد قابلت اليتامى ومن نهبت اموالهم زورا من زمرة غاشمة لاتعرف معنى الرحمة ومنهم من لا يجدون فتاتا لياكلوه

حذروني من الكتابة في هذا الموضوع - ساكتب واكتب الي ان يظهر الحق وبالنسبة لرفع قضية على الامم المتحدة لتظهر اوراق الفساد والسرقة او تدفع لكل من ذهب حقه مع الريح وكجمعية لمتضرري حرب الخليج وفي كل مكان في الوطن العربي فالباب مفتوح لكل من يطلب حقه ومحكمة العدل الدولية موجودة لهذا الغرض فقمة الفساد يجب ان تحاكم ومبالغ التعويضات تظهر وليذهب الي السجن او الجحيم كل من تلاعب باموال المتضررين كائنا من يكون والعراق دفع هذه الامول ولم تصل لمستحقيها مالجهة التي ممكن ان نثق فيها اذا لانستطيع الثقة في الامم المتحدة والحكومات الظالمة الفاسدة وتطوع الفنان (مجدي ادريس ) للقيام بفيلم تسجيلي لهذا الموضوع والتسجيل في بيوت المتضررين والمسلوب حقهم وقد قام الفنان الجميل بدور رائع قبل الثورة في مصر بهذا الفيلم التسجيلي لااظهار حقيقة العصر البائد عصر (مبارك) https://www.youtube.com/watch?v=DqGNQbGXbcc حان وقت فضح حرامية العالم .


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز