Arab Times Blogs
قيس سرور
kaisrs1@gmail.com
Blog Contributor since:
07 March 2013

فضيحة مدوية . الامم المتحدة ... والقوى العاملة المصرية

عاش اكثر من 15 سنة في العراق وبعد حرب الخليج الاولى عاد للمعناة بعد ان فقد كل مافقده الكثيرون من ممتلكاتهم واموالهم بسبب الحروب وقساوتها وبعد فترة طويلة من الزمن قررت الامم المتحدة صرف تعويضات للمتضررين من حرب الخليج وكان السماسرة وقتها الحرامي (مبارك ) و( احمد العماوي ) وغيرهم ولعبوها بطريقة محترفة كالعادة للنصابين والحرامية وهنا ظهرت مافيا الموظفين وخصوصا القوى العاملة ومن وقت ( احمد العماوي ) الي ( عائشة عبد الهادي ) ومرورا بالقائمين على الوزارة الي يومنا هذا وهذا كله بالمستندات والرسائل المرسلة الي المواطن الضحية ( سعد طه سيف الدين مصطفى ) حي يرزق وخير دليل على السرقة وليس بمبلغ صغير نتكلم هنا عن $650 الف دولار ولايخفى على الكثير من الضحايا تم صرف هذه الاموال في عهد ( مبارك) وطبعا كل المبالغ كانت عبارة عن فوائد المبالغ المقدرة بملايين بل مليارات الدولارات التي تم وضعها في البنوك وصرف فوائدها للضحايا والاموال من اصولها تم التلاعب فيها كما يحلو لهم وخصوصا ( مبارك) كان له الضوء الاخضر في سرقة الضحايا وبعلم سيده ومن قام بالاشراف على صندوق تعويضات الامم المتحدة اي ( جورج بوش الابن ) ومن معه امسك حرامي 

 الضحية ( سعد طه سيف الدين مصطفى ) فوجىء بانه امواله تم صرفها لشخص اخر يدعى (سامي عبدالله عبد الغفار ) والمراسلات والوثائق التي بحوزتنا من طرف ( سعد طه سيف الدين مصطفى ) تثبت كل كلامنا بالحرف والخطابات الواردة من وزارة القوى العاملة تقول انه بالنسبة للشخصين المذكورة اسمائهم يحملون نفس الوثيقة اي مهزلة ليكون لشخصين مختلفين نفس الوثيقة الرسمية ونفس الرقم والمفارقة انه الشخص الثاني صرف مايدعى الفئة (ج) مع العلم انه هذه الفئة تصرف لمن فقد مايملك وانه امضى سنين طويلة في هذا البلد والمفارقة انه الضحية( سعد طه ) امضى مايزيد عن 15 سنة اي من المستحقين لهذه الفئة اما المواطن ( سامي عبدالله عبد الغفار ) فقد سافر الي الكويت قبل الحرب ب23 يوم فقط وعاد مع بدايات الحرب ولايستحق هذه الفئة ويستحق فئة (ا) للمغادرة الاضطرارية ومبلغها 5000 دولار اتوجه الي الرئيس عبد الفتاح السيسي ... ورئيس الوزراء .... والنائب العام .... والرقابة الادارية بفتح تحقيق فوري وشامل فيوجد عندي قائمة من المتضررين ومنهم ( ه.ح.ص) وتم التحايل عليها لعدم شمولها بالفئة (ج) وغيرهم من لايجدون قوت يومهم والمفارقات انه الامم المتحدة كانت ترسل المبالغ باسماء مستحقيها بالدولار والعصابة تقوم بصرف المبالغ بالجنيه وبااثر رجعي لسعر الدولار مهما ارتفع سعر الدولار فقد حان الوقت اما تنظيف البقية الباقية من الفاسدين والمتلاعبين بقوت الضعفاء والمتضررين او رفع قضايا شاملة لمئات الاف المتضريين وضحايا الحكومات الفسادة قبل اعتبارهم ضحايا حروب وارهاب وغيره



(461214) 1
Whaaat?
Truth
you are requesting the current president to bring back what was stolen during Mubarak's era?
are you stupid or what?
El sisi is the biggest thief who also was appointed by Mubarak and he is the one who woke up early morning with tanks and guns and stole the whole country without even any legitimate election
so you are requesting a thief to bring back what another thief stole
are you drunk or what?
May 15, 2015 3:39 PM


(461246) 2
أقرآوا الحقيقه
حجازي
بعد حماقةالكويت من قبل صدام وقبوله بكل شروط الأميركان ، تحول العراق الى نهيبه حلوب لكل عربي او أجنبي مر من تلك المنطقة أو هبط في احد مطاراتها ترازيت أو زيارة ، بسهوله تذهب الى أي شخص معرفه عنده شركه صغيرة أو كبيره مسجله في الكويت أو العراق أو دول الخليج أو حتى اسرائيل ،يعطيك عقد عمل مؤرخ ماقبل الغزو،وتقدمها للأمم المتحده فتحصل على تعويضات خسارة الدخل.لو ذهبت الى الأردن سيحكي لك بعض الشرفاء هناك تفاصيل أكبر عملية نهب قام بها العرب حكومات وشعوب.وأدعوا الأستاذ أسامه فوزي أن يجمع وينشر التفاصيل فهو محضر ثقة ، ومن الأخوة الفلسطينيين والأردنيين فهم ايضآ يعلمون ، ولكن مثالين بسيطين ، صاحب شركه كانت في مرحله الأغلاق بسبب ديونها في الكويت قبل الغزو قدم وثائق انه كان عنده مناقصات ومكائن تضررت من العغزو فحصل على مليوني دولار وهو فلسطيني في ابو ظبي من دار الخالدي واسمه معروف رجل كبير السن منقر الوجه ضخم الأنف، مثال آخر نشر صحفي فلسطيني في جريده أردنيه عتابآ لأبناء شعبه كيف أن عدد الفلسطينيين في الكويت ابان الغزو كان أقل من 200 ألف بينما تقدم للتعويض نصف مليون شخص وأغلبهم أخذ تعويض ، وكذا فعل المصري والفلبيني ووحتى الأسرائيلي ، تأكلون في بطونكم نارآ.
May 16, 2015 2:51 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز