Arab Times Blogs
سميح خلف
sameehkhalaf@gmail.com
Blog Contributor since:
12 November 2013

كاتب وصحفي من فلسطين

جدلية البناء والهدم في داخل الإطار

 ثمة هناك جدلية بين مفهوم البناء وفهوم الهدم في الاطار النضالي، وهو ما يتبع ذبلك من مسلكيات وانضباطيات تطرحها حركات التحرر بكل مؤسساتها النضاليةويتوقف التقدير والنتائج على قدرة الاطار من تنفيذ لتلك الضوابط من عدمة والنسبة المئوية للانفلاش والترهل والتسيب في المؤسسة النضالية سواء شعبية او اجتماعية او ثقافية او مالية او امنية

بلا شك ان جميع الظواهر السابقة قد تؤثر تاثيرا قويا على قدرة الاطار من الامتثال للمبادي والاهداف والافكار وما هو مرحلي وما هو استراتيجي

جدلية البناء والهدم والتخريب قد تصاحب اي اطار نضالي ، والمعايير النسبية هي التي تحدد نجاح التجربة من عدمها

ظواهر واحكام وفرضيات يجب الوقوف عليها وعندها ، ومن هنا ياتي تقدير وطرح الفكر الاصلاحي او التصحيحي اذا دعى الامر لذلك

قد ياتي الهدم والتخريب في سياق نهج اعتلى من خلال الظواهر السابقة قمة الاطار والقرار بسلوك ممنهج عمل زمنا في الاطار واصبحت ظاهرة المناضل الانتهازي تسيطر على دائرة القرار في الاطار وبذلك تنحرف البوصلة نتيجة المئر الانتهازي وتتراجع ظاهرةالمناضل المثال تحت سيف عدة قرارات واحباطات وحصار يتخذها قائد الاطار للمناضل الانتهازي.

والجدلية بين البناء والهدم والتخريب تتلخص بمقومات وصفات كلا من المناضل المنضبط والمناضل الانتهازي:

المناضل القدوة:

هو المناضل التي تنصهر مصلحته في مصلحة الاطار مذعنا عن قناعة بصوابية الاهداف والمرحليات والبرامج التي تحقق الاستراتيجية من تشكيل الاطار، والقدوة والمثال ينضبط للاطار في حدود ما يحقق مصلحة الوطن والنظرية ويتمتع المناضل القدوة بحسن السيرة والسلوك والنموذج الحي بين الجماهير فهو قريب من الجماهيلر والجماهير قريبة منه

المناضل الانتهازي:

قد تتعدد صوره وسلوكياته فهو يجير الاطار لمصلحته الشخصية وقد يستخدم جميع الطرق المباشرة والخير مباشرة من اجل تحقيق اهدافه وقد يستغل الاطار اقتصاديا ورشوة ومحسوبية ومسلكيات لا اخلاقية، يتعامل مع الجماهير بحكم السلطان على العبيد ، ينظر للواقع كواقعه هو وليس واقع الوطن او مصالح الشعب، تنفر منه الجماهير ، قد تصمت الجماهير والشعوب لحظيا على سلوكياتهم ولكن قد يتعرضون لثورة تطيح برؤسهم، قد يمارس العربدة بكل الوانها للحفااظ على موقعه ولو ضحى بمصالح الاطار والاهداف التي وضعت لهذا الاطار.

الجدلية بين الهدم والبناء جدلية قائمة ينبثق عنها حركات التصحيح والاصلاح وهي معركة قد تشغل الاطار في معارك ثانوية يتم فيها تناسي المعركة الاساسية والتناقض الرئيسي مع الاعداء لينشغل الاصلاحيين في معارك مع القوى الانتهازية الثورية قد تطول وتطول تحقيق احلام الشعوب في الحرية والبناء المجتمعي الانساني، وبالتالي قد ينظر الاصلاحيين والقدوة الى ان المعركة مع الانتهازية النضالية هي معركة اساسية لا بد من خوضها للوصول لتحقيق الاهداف ومواجهة التحديات الاساسية من تناقض قائم بين حركات التحرر وبين الاحتلال او الطغاة او الدكتاتوريين الذين عملوا على الهدم وترهل الاطار واستخدام الاطار كسيف لقراراتهم في الاقصاء والاستبعاد والحصار والتكيل المعنوي والمادي بمنظومات القدوة النضالية.

اذا جدلية البناء  والهدم في اطار فتح هي جدلية قائمة بين الاصلاحيين الثوريين والنضاليين وبين قوى الهدم والتزييف والانتهازية النضالية، معركة مستمرة، فلا قواعد للانجاز الوطني بعلقية الانتهازية ولابد للاصلاحيين والتصحيحيين في معركة تتسم بطول النفس ان يناضلوا من اجل ليقاف عجلة التدهور في الاطار وفي البرنامج الوطني وهذا لا ياتي الا بمنظومة القدوة والمثل الوطنية والاخلاقية والثورية وما يترتب عليها من التزامات



(461102) 1
هل أنت حقّا من كتب هذا ؟؟؟
عبد الكريم سليم الشريف - القدس
لا أعتقد أنّك أنت قمت بكتابة هذا المقال أعلاه و ذلك من درايتي بأسلوبك في الكتابة في مقالاتك السابقة. فالمقال اعلاه يوحي كثيرا بأنّ من كتبه لا بدّ و أنّه خاض في مواضيع الفلسفة و تعمّق كثيرا في دراسة اللّغة العربيّة. فالمصطلحات المستعملة في هذا المقال لا يكون متمكّنا من استعمالها سوى ذوي الاختصاص في مادّة الفلسفة...
امّا فيما يخصّ من هو منعوت أعلاه ب" المناضل الانتهازي" فخير مثال على ذلك هو المجحوم في قبره اللّص اللوطي "ياسر عرفات" الّذي مات شهيد مرض "الايدز"(لكثرة غراميّاته مع الصبيان الحلوين)بعدما اختلس أكثر ممّا يكفيه من أموال اللآجئين الفلسطينييّن و ورّثها لزوجته وابنته "زهافا". و ينطبق ذات الكلام على العجوز الاشمط الحرامي"محمود عبّاس" و حاشيته من لصوص منظّمة "علي بابا والاريعين حرامي" بمن فيهم "سليم الزعنون" و"الحاجّ اسماعيل" الّذي فرّ من ساحة القتال في جنوب لبنان في حرب 1982م و ترك المقاتلين الشباب يواجهون الغزاة الاسرائيلييّن لوحدهم.
طيلة حياتي لم أجد أحقر منكم أنتم أنتم يا صعاليك السلطة المأجورة.
ملحوظة : أتحدّاك أن تتقدّم بشكوى ضدّي للسلطة تبعك, فأنا ابن الصحفي الشهيد "سليم الشريف " الّذي غدر به مجرمو النظام الملكي الهاشمي في الاردنّ سنة 1970م والّذي تواطأ عليه في تلك المؤآمرة المجحوم "ياسر عرفات" شهيد مرض "الايدز".
May 13, 2015 2:42 AM


(461103) 2
انت كاتب لصّ و حرامي أيضا...
عبد الكريم سليم الشريف - القدس
المقال الوارد أعلاه سرقه و قام بتعديله المدعو
" سميح خلف " لأنّ نفس المقال مع نفس العنوان منسوب للكاتب السوداني " محمّد الحنفي " في موقع :
sudaneseonline.com
آمل من ادارة صحيفة "عرب تايمز" أن تلتفت لعمليّة السطو الثقافي هذه , و شكرا

عبد الكريم سليم الشريف
فلسطيني عربي من مدينة القدس
May 13, 2015 3:15 AM


(461119) 3
حرامي لص فاشل.
Nooralshams
عار عليك سرقة أفكار ومقالة غيرك ونسبها الى نفسك.
May 13, 2015 12:45 PM


(461123) 4
تعليقا على اخي عبد الكريم
سميح خلف
جدلية البناء والهدم في ( ذبالة بردي مشتعلة في قارورة ) للاديب لسلام كاظم فرج - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=167226#sthash.Ap4F4NwY.dpuf

وهناك عشرات المقالات لنفس العنوان

اخوكم \ سميح خلف
May 13, 2015 2:49 PM


(461124) 5
رحم الله اخونا سليم الشريف
سميح خلف
رحم الله اخينا سليم الشريف واخونا ابو علي ايادوكثير ممن اصابتهم ايدي الغل\\\
May 13, 2015 2:58 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز