Arab Times Blogs
د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

 More articles 


عملية السلام وطوق النجاة ... حول مؤتمر انابوليس

انتهت قمة "أنابوليس" إلى نتائج متواضعة لا ترقى في شيء إلى "الاختراق التاريخي" الذي تحدثت عنه بعض الجهات الرسمية وسعت إلى نشره وسائل الإعلام. والواقع أنه يمكن اعتبار "أنابوليس" حدثاً تاريخياً حقيقياً فقط إذا تجاهلنا الاتفاقات السابقة مثل "مؤتمر مدريد" عام 1992، واستثنينا أهمية الاتفاقات الإسرائيلية/ الفلسطينية التي وقعت في "أسلو" والقاهرة وباريس وواشنطن وغيرها، أو تلك اللقاءات الأخرى التي تناولت الجوانب الاقتصادية مثل قمتي الدار البيضاء وعمان. والخلاصة أن "أنابوليس" حدث تاريخي فقط بقدر ما كانت اللقاءات السابقة تاريخية أيضاً. وهكذا بالنظر إلى السياق العام لا تمثل "أنابوليس" سوى فرصة أخرى لتسجيل إخفاق جديد على مسار السلام ونكوص عن الخطوات السابقة التي تحققت قبل مجيء بوش إلى البيت الأبيض.

وبالرغم من مساندتنا لأية جهود يبذلها المجتمع الدولي لإنهاء الصراع الفلسطيني/ الإسرائيلي وتأمين حقوق الشعب الفلسطيني، إلا أن الطريقة التي تم بها الإعداد للمؤتمر وما سبقه من تصريحات لا تترك مجالاً للتفاؤل. فبعد ستة أشهر على إعلان إدارة الرئيس بوش عزمها على عقد مؤتمر سلام لم نرَ استعدادات جادة لإنجاح اللقاء والخروج بمقررات ملموسة، حيث ظلت أجندة المؤتمر وأهدافه غامضة حتى اليوم الأخير لانعقاده. وبدراسة البيان المشترك الذي خرجت به القمة ووقع عليه الطرفان يتبين غياب تام لأي تقدم حقيقي وملموس على مسار السلام. فقد طغى الغموض على البيان وجاء فضفاضاً لا يحمل التزامات حقيقية لإنهاء الاحتلال، الذي يعتبر العقبة الكأداء أمام استكمال جهود السلام في المنطقة. وجاء البيان المشترك أيضاً ليعكس ضعف الطرفين معاً مع أفضلية -طبعاً- للجانب الإسرائيلي الذي يبقى مهيمناً على الساحة وقادراً على فرض شروطه.

وفي ظل هذا الواقع الذي يتميز بضعف الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني وعدم القدرة على اتخاذ إجراءات حاسمة لإنهاء الاحتلال كان يفترض بالطرف الثالث، وهو الولايات المتحدة، بذل جهود أكثر والانخراط في العملية بدعم القادة الفلسطينيين والإسرائيليين والعمل على حفظ التوازن بينهما عبر دعم الطرف الأضعف والمتمثل في المفاوض الفلسطيني. لكن مع رفض أميركا الاضطلاع بهذا الدور الحيوي اقتصر لقاء "أنابوليس" على إصدار بيان فضفاض وغامض اتفق فيه الطرفان على التفاوض حول القضايا الأساسية التي لم ينجحا مع ذلك حتى في تحديدها، ما اضطرهما إلى الإشارة إلى تلك القضايا التي نصت عليها الاتفاقات السابقة بسبب الاختلاف الذي برز بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في تحديدها، على رغم أنها صارت معلومة للجميع.

من جانبه واصل بوش في كلمته الافتتاحية الدفاع عن نفس النظرة التي يتبناها "المحافظون الجدد"، والتي طبعت مجمل مواقفه تجاه الشرق الأوسط. فبالنسبة لبوش وأركان إدارته تحتل الديمقراطية الأولوية على ما سواها، بل هي تسبق حتى العدالة وحق الفلسطينيين في الحصول على دولة مستقلة. ووفقاً لهذه الرؤية يتعين على الفلسطينيين التركيز بدرجة أقل على حدود دولتهم والانصراف بدلاً من ذلك إلى طبيعتها، لتصبح التحديات التي يواجهها الفلسطينيون ليس تأمين حقوقهم ونيل استقلالهم، بل محاربة الإرهاب وإرساء الديمقراطية وإقامة مؤسسات المجتمع الحُر.

هذا فيما يخص الفلسطينيين، أما إسرائيل فقد اقتصرت أميركا على مطالبتها بإزالة النقط الاستيطانية غير المرخصة، ووقف تجميد المستعمرات وإيجاد "وسائل أخرى للسلطة الفلسطينية لممارسة مسؤولياتها دون تهديد أمن إسرائيل". وباستثناء التصريحات التي دعم فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي "إيهود أولمرت" قيام دولة فلسطينية وتعهد فيها بالتوصل إلى "تسويات مؤلمة" مع الفلسطينيين، فإنه لم يشر إلى الخطوات الملموسة التي ستتخذها حكومته لتنفيذ تلك الوعود، لاسيما في ظل هشاشة وضعه السياسي داخل إسرائيل. فعلى سبيل المثال ألغى "أولمرت" من خطابه حق اللاجئين الفلسطينيين واكتفى بالإشارة إلى حل لقضيتهم داخل الدولة الفلسطينية القادمة. والأخطر من ذلك ما جاء في إحدى فقرات خطابه من أنه يلتزم بالاتفاقات السابقة على أنها مرجعية و"نقطة انطلاق" بما في ذلك رسالة الرئيس بوش إلى "أرييل شارون"، التي أعطى فيها بوش لنفسه الحق في تفويت حقوق الفلسطينيين إلى الغير دون حتى استشارتهم.








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز
Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية