Arab Times Blogs
د. سميح اسحق مدانات
samih_medanat@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 October 2013

المؤامرة الكونية...ماسونيون وصهاينة يجذفون في بحر من الرذيلة والغباء

المؤامرة الكونية...ماسونيون وصهاينة يجذفون في بحرمن الرذيلة والغباء. الدكتور سميح اسحق المدانات إن أجل وأجمل مافي حياتنا هو أننا ننعم بفكر ذاتي التطوير متجدد الطاقة احتضن غريزة المحبة لهذة الحياة وحافظ على رسالتها في البقاء

كل مافي هذة الحياة هو منتج فكري ولولا ادراكنا لموجودات هذة الحياة لكانت هذة الموجودات في حكم العدم. إنة نبوغنا هو الذي طور لغاتنا وترجمة عواطفنا ووسائل التخاطب بيننا,اننا ندرك الكلمة ونفهم معناها واكثر من ذلك اننا نشعربما فيها من طاقة ورنين واقصد بذلك الشعور المرافق لمعنى الكلمة والذي يثير تفاعلا نفسيا خفيا او ظاهرا من الحماس او الغضب او غيرها من التأججات العاطفية وهو مايبدو واضحا لنا في لغة الشعر والخطابة والغناء وغيرها مما يتعلق بواقع عاطفي اوغيبي ويكون هذا مدعوما بإيحاء مناسب من العينين وتعابير الوجة وحتي وضع القدمين واليدين ويحدث كل هذا بفعل اوامر الخلايا الدماغية التي تنسق كل ذلك وفقا لعمليات منطقية غاية في الدقة والتعقيد لتعطي صورة مفصلة للعاطفة والطاقة الكامنة وراء شعور داخلي معين وحدوث اي خلل في هذا المنطق المنسق سيعطي تشوها وتناقضا بين الإيحاءات الواردة واصول فكرتها ويفقدها هدفها وهذا ما يعطي دليلا لاطباء النفس عن خلل وظائفي لدى القشرة الدماغية أما محاولة إخفاء هذة الإيحاءات فهو جزء من عمليات الخداع والكذب. ان منطقية افكارنا هي قوتها لأنها تواكبها مع معطيات الحياة واحتياجاتها كما ان هذة الخاصية الفكرية تعطينا قدرة تحليلية للافكار والمعلومات الواردة لدينا لنستطيع التفريق بين الحدث التاريخي والاسطورة وبين مايجوز تصديقة او عدمة

  من منطق فكرنا وغريزة المحبة فينا استطعنا ان نوجد احكاما قابلة للتطبيق لتحرس حياتنا ولنلجم القوى الشاردة عن الفتك بالحق وننسق حياتنا مع الآخر من جماد وحيوان لنتناغم مع الطبيعة بل ونتشارك بجمالها ونتعاون على صخبها لنستمر في إحياء رسالة البقاء. ومن هذا الشعور استطعنا ان نتحسس سعادتنا ونحرص على استمرارها بأن نحرص على هذة الأنا العليا التي شقت طريقها علنا واصبحت دستورا للحياة قبل ان تستعمل كوسيلة لسيطرة الحكام او اداة لعدلهم وهكذا جاءت العلاقة بين الحاكم والآلهة والتي وصلت احيانا الى حد المشاركة عندما دخل خيال الانسان على تفسير غموض البعض من ظواهر حياتة والطبيعة التي حولة ,وهكذا تحول النمط الأولي للأب الحامي الكامن في لاشعورنا الى صفة الإلة الاشمل والأقوى ومن خيالنا الباحث عن اسرار الحياة التي عجز عن سبر غورها منطق فكرنا وجدنا الالهة في الشمس الرافدة للحياة او القمر الهاديء المنير وربما الرعد الهادر او شيئا من صنع فكرنا ومهارة ايدينا فكانت الاصنام وغيرها مما لايهم كنهة بل ان مايهم هو معناة 

أي ان الانسان كان يقبل بأنا عليا نابعة من ذاتة اي أناة ومشتركة مع الاخر بل ومع كل موجودات الحياة وكانت دائما محط احترامة ومحبتة .فكان ذلك أهم وارقى ما أنتجة فكرالانسان بفعل منطقة الذي يقتضي ان يكون لحياتة قانونا وان يكون لة قوة تطبيق الحقوق وصيانة الحريات وحماية النبات والحيوان ولنقل كل مافي الطبيعة التي تحتضنة وتحرس سعادتة .وعندما جاءت افكار توحيد الالهة بإلة واحد على يد اخناتون فرعون مصر وميشع ملك موآب قبل الناس هذا الفكر لأنة توافق مع النمط الأولي للأب فكان ارضية لقبول الديانات السماوية التي كرست قوانين الأنا العليا بل واضافت قوانينها الخاصة والتي واكبت كرامة الانسان وغريزة المحبة فية . لم يكن انتاج الأنا العليا إلا بفعل منطق الانسان الفكري وبدافع من غريزة المحبة ورسالة البقاء وتجاوبا مع النمط الأولي فينا للأب والإلة ,وقد اشعر هذا المنطق الانسان بوجودة وقيمة هذا الوجود اذ ادرك انة مشارك في حراسة الحياة وان غريزة المحبة لها مكانتها في حياتة وانها تنعكس على سعادتة وحمايتة ثم ان جوهر السعادة في الحياة هو مشاركة في الاخذ والعطاء ومساهمة في انتاج الحياة والسلم فيها

وليس من شك في ان الخيال الغير متوافق مع منطق الحياة قد شق طريقة على تطورات الأنا العليا عندما لم يجد منطق الانسان تفسيرا او ادراكا لبعض الركائز التي احتاجت لها الأنا العليا لتصبح سلطة غير منازعة النفوذ او لأن يستعمل سلطانها لنزعات أخرى غير سوية بدأت تظهر مع تطور المجتمعات واتساعها نابعة من غريزة التدمير التي تتعاظم طاقتها بفعل الضغوط النفسية الناتجة من جراء تشابك وتناقضات هذا التطورالاجتماعي والحضاري. وبناءً على هذا فإن الهروب من منطق افكارنا أدى بنا أن نجنح للخيال أو احلام اليقظة لتفسير امور حياتنا اوخفايا ماضينا وربما الاعتداء على حاضرنا لأن منطق أفكارنا عجز في فترة معينة عن تفسيرها كتتابع ظواهر الليل والنهار مثلا, فرمى بها على قوى خارقة غير محسوسة وآلهة متعددة وما أن جاءت الاديان السماوية حتى وضعت كل امور الطبيعة ضمن ارادة وتدبير الخالق عز وجل ويوم جاء العالم (جاليلو) واعطى التفسير الصحيح لتتابع الليل والنهار وطبيعة الارض الكروية كان نصيبة العقاب وحرمانة من نشر افكارة ثم اتهم بالهرطقة لأنة ناقض ماجاء في اسفار التكوين الواردة في التوراة قبل ثلاثين قرنا من زمان هذا العالم وبحوثة, واسفار التكوين هذة تتمتع بالشرعية من جميع الاديان السماوية التي جاءت بعد اليهودية. إن التحنيط الذي جرى ويجري على تطوير الأنا العليا هو خيانة سافرة ضد انفسنا وضد جوهر الحياة ,وان تكن هذة الخيانة تولد ميتة إلا انها " وبفعل كونها سلاحا (عملية تحنيط تطوير الأنا العليا ) يشهرة ذوي النفوس الغير سوية من السيكوباثيين الذين لايعرفون دائهم والذين تتضخم غريزة التدمير في لاشعورهم .

" تدمر ولو الى حين تطور منطق الانسان وتأسر اناة العليا وتطوعها لمآربها الخاصة والتي هي عدوانية وتنم عن طاقة انتحارية في لاشعور هذة الفئات من البشر. ولا مبالغة ابدا في ان يكون لدى هؤلاء الاشخاص (في لاشعورهم ومن ضمن غريزة التدمير القوية الغير مدركة لديهم ) طاقة انتحارية كون هذة الطاقة الانتحارية تتماشى تماما مع غريزة التدمير والتي تدعى غريزة الموت احيانا ليسهل فهم اتجاهها كنقيض لغريزة المحبة . ولاتقف خيانة الحياة عند تحنيط الأنا العليا بل ايضا عند التآمر على مفعولها واستعمالها لأغراض فئوية او افراغ محتواها وتحويلها الى ظواهر صوتية ودعائية أو بإنشاء قوانين سرية لتعضد وتنظم فئة معينة من الناس وتحرس مصالحهم على حساب الغالبية العظمى من السكان وهو النهج الذي تقوم علية الماسونية التي اضحت بأساليبها الخفية راعية لكل المنظمات السرية في العالم التي تنشر الفساد والدمار في كل بقاع الارض . جاء في البروتوكول الصهيوني الرابع مايلي :" يجب علينا ان ننزع فكرة الإلوهية من عقول المؤمنين وان نضع مكانها عمليات حسابية وضروريات مادية" 

  إن هذا التآمر بحد ذاتة هو تآمر على الأنا العليا لليهود والصهاينة انفسهم قبل ان يكون على الاخرين وذلك لأن اليهودية جاءت لتبشر بالإيمان بإلة واحد وعندما جاءت الاديان السماوية الاخرى على نفس الخط التوحيدي اعطت اليهودية الشرعية وفرضت الايمان والاحترام لأنبياء اليهود مما اعطاها قوة الاستمرار وعندما يقوم الصهاينة بالتآمر على هذا الايمان فإنهم وبكل غباء يقومون بعملية انتحارية لأنفسهم قبل ان تكون لغيرهم ,وأما سعيهم لتحويل الانسان الى انسان مادي ولنقل غرائزي وهو ماسعوا إلية منذ جاءوامتسليلين غازين من الجزيرة العربية وباحثين عن منابع المياة في بلاد الشام ,وبعد ان أصابتهم صدمة الخلع الذي تصيب الوليد الجديد بعد خروجة من رحم والدتة فقد وجدوا أنفسهم بعد الترحال الطويل امام شعوب قوية ومتحضرة وذات فكر وأنا عليا قوية ومتجذرة مع منطق وثقافة هذة الشعوب ولاتسمح لهم بأخذ مكانها

ثم جاء في البروتوكول الرابع عشر ما يفضح نياتهم ومتاهة انفسهم وعدم سويتها بينا واضحا في نص هذة العبارة "سنعكف ايضا على الحقائق الباطنية للتعاليم الموسوية التي تقوم عليها كل قوتها التربوية " . وهذا مايسقط الايمان بالدين والالة الذي بشروا بة ليخدعوا سكان الاراضي المغزية فقد جاءوا لاحتلال الارض وخلع السكان من اماكنهم وغير مكرمين ومحبين او داعين لأنا عليا كانت موجودة جوهرا ونصوصا ولكن برموز مختلفة والتي هي في حد ذاتها تفقد قيمتها ان لم تكن مشتركة . ينص البروتوكول الاول للصهاينة على أن "الحق يكمن في القوة " وهذا يدل على ان من يفكر بهذا الاتجاة ومن يقتنع بهذة المعادلة هو بحق فاقد لمنطقة الفكري وتوازنة الشخصي ثم انة عديم البصيرة وغير قادر على فهم حاضرة ولا الاتصال بماضية كما انة غير قادر على فهم الاخر وهذة ميزات السيكوباثي والانسان الغرائزي الغير قادر على التخاطب الفكري وهذا مايجعل من هؤلاء من يؤمنوا بأن سلب أموال الاخرين بالقوة المسلحة أو السطو على حياتهم واموالهم هو حق ,وأن تزوير العدالة بإستعمال نفوذ العصابات السرية للمراكز القضائية بالرشوة او التهديد او تزوير الحقائق هو حق وبالتالي فإن مااكتسبوة من اسس تربوية في الحياة هو ان يلهثوا وراء المكاسب بكل وسائل الفساد التي هي اقصر الطرق للتكسب ولا فرق عندهم بين ماهو مشروع او غير مشروع وفاسد وهذا يعني ان لاأنا عليا لديهم حتى وان انتموا للأديان واحنوا رؤسهم للقانون والتلاوات الدينية

لم يطور الانسان بوعية ومنطق تفكيرة الأنا العليا ولنقل قوانين حياتة وتعايشة مع الاخر الا بعد تجاربة وتعاركة مع الحياة وبعد ان صار قادرا لأن يوضح عواطفة ويطلب حاجتة ويتواصل مع ماحولة فجاءت هذة الأنا العليا منظما ومطورا لإمور وجودة ,وهكذا اخذت مكانها كسلطة عليا لتضبط سلطتة ضمن حدود حقوقة وحريتة المشروعة التي لاتتجاوز حرية الاخر وهكذا انتزعت هذة الأنا القوة لأنها امتلكت الحق بفعل منطق الانسان وتطور فكرة , أما من يعكس هذة المعادلة فهو حقا مبتور التوازن الفكري وذلك لأن تطورة الفكري كان قد اصيب بالنكوص إما لأنة سعى نحو غرائزة لصعوبات قاهرة في ظروف حياتة او لأنة ابتلي بتسلط مدمر على مسار حياتة أو أنة استسلم لقيادات سيكوباثية جعلتة يفكر بإتجاة واحد مما غسل دماغة واشل منطقة وهو مايحصل لكل انسان اذا سلبت منة حرية التفكير . ويعترف الصهاينة بالتآمر على الشعوب الاخرى كما ينص البروتوكول الخامس الذي ينص على مايلي : " لقد بذرنا الخلاف بين الاممين بنشر التعصبات الدينية والقبلية خلال عشرين قرتا ." ويتضمن هذا الاعتراف تحديدا لزمن بداية المؤامرة العالمية ولنقل بداية تنظميها بعد انشاء القوة الخفية التي تطورت فيما بعد للماسونية والتي اسسها هيرودس اكريبا وعصابتة قبل عشرين قرن من الزمان

  وان تكن هذة المؤامرة كانت موجودة وناشطة على ايدي الزعامات اليهودية من مرابين وفريسيين وحكام ولكن دون جهاز تنظيمي وقوانين واعضاء خارج الدين اليهودي . ثم تتكشف المؤامرة الهمجية والعدائية السافرة ضد كل الجنس البشري وضد الحضارة والسلم العالمي من خلال النص الوارد في البروتوكول الرابع عشر : "حين نمكن انفسنا ونكون سادة الارض فإننا لن نسمح بقيام دين غير ديننا..." . كل هذا يدل على الشذوذ الفكري للمتآمرين ويثبت نكوصهم الفكري ورفضهم للأنا العليا التي تمثل السمة الاولى للرقي الفكري والتشارك في صناعة الحياة والحضارة من اجل عالم آمن وحر 

 ولهذا فإن الماسونية الذيلية تتلحف السرية لتخفي مسعاها الجرمي نحو كل سكان هذا الكوكب وتحاول القفز فوق هذة المساعي الغبية والجرمية بإستعمال القوة واشاعة الحروب وتفشي الامراض بإنتاج الجراثيم المخبرية وافساد الاغذية وافقار السكان لتركيعهم وغسل ادمغتهم ليصبحوا ادوات طيعة ينفذوا المخططات الماسونية والصهيونية التي اصبحت مكشوفة وخاصة في اقطار الشرق الاوسط وهذا مما حدى بالمتآمرين الى اللجوء للعنف من خلال مأجوري الفئات الدينية مغسولي الادمغة الغير قادرين على تمييز الخطأ من الصواب بعد ان فقدوا هذة الملكة المنطيقة لما مر عليهم من التعتيم الفكري والتجهيل المتعمد بإدارة النفوذ الماسوني على المجتمعات لسنين طالت وما زالت تنوء بثقلها على كاهلهم وكأن ليلهم بات ثقيلا لاينجلي وانة لن ينجلي مالم ينطق الانقياء الشجعان في كل انحاء العالم ليؤججوا ثورة ثقافية فالعالم كلة معني بهذة المؤامرة المقادة من قبل السيكوباثين الاغبياء الذين هم غير قادرين على ان يفهموا ان هذة الخطوات الجرمية والعدائية لن تقود العالم لغير الدمار وانهم هم انفسهم في هذا العالم الذي يودونة غرائزي او غير فكري انما هم في متاهات غبائهم وضحالة فكرهم لن ينتجوا شيئا في نهاية ذهانهم غيرمشروع انتحاري لهم وتدميري للاخرين .



(452227) 1
logical
kal agha
I enjoyed reading your article, thank you.
December 12, 2014 3:43 PM


(452228) 2
اعتبر المقال من اروع ما قرأت
د.ضرغام
شكرا لحضرة الدكتور سميح لما يوردة لنا من تحاليل تفتح لنا ابواب الحلول لفهم عالمنا العربي التائةولفهم الماسونية ووليدتها الصهيونية المجرمةبحق شعبنا وشعوب العالم كلة.اذكر انك في مقالات سابقة ذكرت ان الماسونية تزور التاريخ ,هل تعلم بالادعاء الجديد بأن اليهود بنو اهرام مصر؟اعتقد ان الماسونيون المصرين هم شركاء في هذة المؤامرة ضد تاريخهم ومستقبلهم
December 12, 2014 4:10 PM


(452230) 3
Devils in charge
Tony
The devils are in charge of the world. Do not expect any thing good happening for a long time
December 12, 2014 4:46 PM


(452242) 4
السبب الجوهري للدمار العالمي
Mohmad ALryan
لطالما استطاعت هذه المنظمة تحقيق العديد من أهدافها فهذا يعني إن الشر في النفس البشرية ذا مستوى عالي حتى داخل الأنسان الذي يبدو سوياً والميول نحو المكاسب الشخصية حتى ولو كانت على حساب مبادىء يؤمن بها يثبت إن الإنسان بطبعه وطبيعته الخلقية هو مخلوق سيء وهذا يلاحظ من خلال اتجاه العالم للأسوء عام بعد عام وهو في طريقه لتدمير حضارته والكوكب الذي يعيش عليه. الكل يعترف بوحشية بني البشر ولو قارنا الحروب والدمار بين الشعوب مع التعاون والتعايش لوجدنا إن النسبة تميل نحو الأولى وختام القول إن المشكلة ليست بوجود الماسونية بحد ذاتها بقدر ما هي بسبب الطبيعة الخلقية لبني البشر. مع الاحترام،،،
December 12, 2014 8:21 PM


(452245) 5
صبحانك يا رب العالمين. كيف لك ان تكتب مقال يعبر جملة وتفصيلاً عما يدور في افكاري
an Arab who lives in nazareth . I L
كتبت فاجبت فاصبت ومن ثم نطقت بكبد الحقيقة. الجميل في مقالك انك لم تعمم كل اليهود بكونهم رقم قوي جداً في المؤامرة ضد البشرية إنما فئة ضالة ومع هدا وللأسف الشديد فئة قويه. ومع هدا اقول ان اللة يمهل ولا يهمل وان اللة اقدر الماكرين. لن نفقد الامل بقوة اللة لخلاص الناس. ولا يسعني الا ان اقول هدى اللة كل من ابتلي بشر افكاره قبل ان يقع بها.
December 13, 2014 1:46 AM


(452270) 6
كلمة لرقم 4
DR.DIRGHAM
تؤكد البروتوكولات الثهيونية ان نفس الانسان شريرة وان الشر في الحياة غلب الخير ونحن نعرف ان الكلام صفة المتكلم ,وهل من شك ان الصهاينة هم اشرار؟ لو لم يكن الانسان خيرا لما استمر على وجة الحياة ولما تقبل اي دين كان وهو مناف لما تفكر ويفكر الماسونيون الذين لامبدأ لهم سوى ان الغاية تبرر الوسيلة وكان هذا مبدأ معاوية ابن ابي سفيان وكان يلبس رداء الدين وكان من اتباع القوة الخفية التي سبقت الماسونية ولنتذكر ان الغاية الرذيلة يلزمها وسيلة رذيلة وهذة اقصر الطرق للوصول وهي ضد الانسان , لقد جعلت الماسونية من هذا العالم وخاصة في بلاد الغرب والعرب والمسلمين عالما منحرفا بكل معنى الكلمة ماديا سيء الثقافة مصدرا للارهاب محاربا للثقافة متطفلا على علوم الاخرين محقرا للمرأ’ مكرسا للرشوة ,وبعد كل ذلك ممولا وحارسا للصهاينة في حربهم ضد غزة ولبنان وسوريا والعراق والمسجد الاقصى بأفعال الماسونية فأين انت من كل هذا .
December 13, 2014 2:03 PM


(452272) 7
الى الدكتور سميح مع اسمى آيات التقدير والتبجيل
د.امنة
ان افكارك تنفذ الى الاعماق وتشرح النفس وتطمإن البال , تحاليلك رائعة بل عبقرية ومخلصة ولابد من انك تتمتع بنفس قوية ورزينة واجزم ان ثقافتك غير عربية وغير غربية ايضا ولربما ذاتية وفكرية الى اعد الحدود.نحن في اوأ حال وادنى مرحلة فهل لك ان تبدا وتفكر لنا بالحلول وتكتبها بصلابة فكرك الحر الجريء المعهود ولك كل الشكر والامتنان
December 13, 2014 2:23 PM


(452277) 8
It's all Money
Romi
Money Money and more Money and power. that is why
December 13, 2014 5:03 PM


(452285) 9
مقال حضرتك ملخص لمايحدث الان ولما سوف يحدث غدا
محمد اشرف
شكرا للدكتور سميح لسرد حضرتك لسر الاحداث الجارية الان على الساحة العالمية من حروب وفتن في منطقة الشرق الاوسط وحروب من نوع اخر في بقية العالم سواء في الدول التي تلقب بالمتقدمة او العظمي فالصهيونية المتختبئة تحت عباءة الماسونية تقود العالم اجمع للفقر والهلاك . فهم وراء الازمة الاقتصادية العالمية ووراء كل التغييرات السياسية فيك بلدان العالم لكي تتفق مع اجنداتهم .انهم يمتلكون زمام الامور الان ولكنهم لا يعرفون ان الجميع سوف يسقط الى الهاوية بما فيهم هم كما تفضلتم بالقول.
December 13, 2014 10:56 PM


(452314) 10
تحية إجلال وإكبار للدكتور سميح مدانات
د.ماهر
لا اعرف ان كانت هذه التحاليل النفسية الفلسفية الصائبة مطروقة من قبل ام لا ولكن عبقرية الدكتور سميح تعطيها مفهوما علميا راسخا ,كما اننا نقدر على فهم التاريخ واكاذيبة بشكل افضل ,الفرق الدينية في معظمها ولدت من الماسونية واصولها في اليهودية فشل المقاومة ماسوني واسلو مخطط ماسوني والسلطة حاليا لن تقدر على عمل شيء الا اذاتمردت على الماسونية التي اوجدتها والماسونية تسعى لعمل اسرائيل ركيزة جغرافية كبرى لها لسلب الاقتصاد العالمي فهل تدرك روسيا ذلك او الصين ؟ وكما يثبت محللنا ان اصهاينة وكل من لف بلفيفهم هم انتحاريون فهل سيؤدي هذا لحرب ذرية عندما يدركوا ان العالم فد كشف دسائسهم وبدأ بتحطيم سلطتهم ؟ ألا يجب الحذر من هذة النهاية ؟
December 14, 2014 2:13 PM


(452322) 11
الماسونية قائمة على الخوفوالاوهام
RIAD AZIZ
بحكم انني اعيش في بلاد الغرب اجزم ان جميع الماسونين يعرفوا ان الماسونية صهيونية ويخافوا من عفابها وكانوا يتوهموا انها تحميهم ولكن خاب ظنهم يوم عرفوا ان الماسونين من اليزيدين والنصارى في شمال العراق فتكت فيهم داعش دون رحمة وجاءوا للسويد وفرنسا وكان لدى بعضهم يقينا تنهم استهدفوامن قبل الماسونية نفسها التي خططت لداعش ومولت داعش ورتبت لداعش كيف تفتك ومن تقتل وايقنوا ان اسرائيل من خلال الماسونية كان تعرف عنهم الكثير وانها قصدت اهانتهم وتهجيرهم كمخطط صهيوني لايهمة الماسوني او غيرة من غير اليهود
December 14, 2014 5:35 PM


(452324) 12
الى Dr.Dirgham المعلق ٦
Mohmad alryan
يمكنك الرد على التعليق دون التطرق لشخص المعلق او تقييمه فأنت كما تقول دكتور. وبخصوص ما ذكرتك فإن البشر خلقوا الماسونية ولم يخلقها الجماد أو الحيوان. وما تحمله من شر نابع من مؤسسيها وتابعيها ومن اللذين يتمنون الوصول اليها وهم بالملايين. فالشر أصله بني البشر وهو السابق الى الوجود والماسونية لاحقة ونابعة من فكره وميوله منذ أن دب إلى الأرض ومنذ أن قتل قابيل قتل هابيل لينعم بالأنا والتملك ولم تكن الماسونية موجودة أنذاك ومنذ ذاك الزمن البعيد ينهش البشر من لحم بعضهم البعض وينهش من كوكب الأرض أيضاً وحتى الغلاف المحيط بها وذهب الى ابعد من ذلك. الماسونية نتاج طبيعي لهذا المخلوق الشرير ولو كان خيرا لسيطرت منظمة خيرة على العالم . أما ما يحصل في بلاد العرب فالسبب أن نسبة الشر والفجور والانحطاط الخلقي والتعصب العشائري والبدوي والديني وكذلك التخلف العلمي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي أعلى بكثير من مجتمعات أخرى. فلو حاولت الماسونية تدمير مجتمع كالياباني أو الصيني على سبيل المثال فستحتاج جهود جبارة وقد تفشل بشكل مرجح. معروف منذ القدم سهولة شراء العربي ورشوته وكان هذا طريق سهل لأي مستعمر او منظمة كي تنفذ سياستها. والموضوع كبير وشائك ويحتاج لنقاش مطول ولكن رغبت بالتعليق والرد. مع الاحترام للجميع ،،
December 14, 2014 9:23 PM


(452348) 13
الى السيد محمد رفم 12
د.جهاد
تحياتي اولا مادمت سيدي تؤمن بأن معظم الناس اشرارا وتؤمن بأساطير التوراة ثم تدافع عن الماسونية وانها من صنع الانسان الشرير فهذا يعني انك تتفق مع كون الماسونية منظمة شريرة فهذا يعني انك تتفق مع الاكتشافات الحالية عن المؤامرة العالمية بقيادة الماسونية والصهيونية وانها تنهج نهج الشيطان , لك حريتك اما نحن معارضي المؤامرة العالمية فإننا بما يكتبة الدكتور سميح بأن الصهيونية والماسونية هي منظمات شريرة وتنهج نهج الشيطان وهي شذوذ نفسي وفكري عن الحالة النفسية السوية للإنسان الخير الصحيح مايكتبة الدكتور سميح هو فكر صحيح وجريء وسيكون لةشأن علمي كبير رغم معارضة القوى العاتية والشيطانبينة لهذا الفكر .
December 15, 2014 1:35 PM


(452350) 14
الى السيد محمد الريان
dr.dirgham
اذكرك عزيزي ان عبدة الشيطان هم ماسونيون وصهاينة واوكد لك ان الانسان خير وليس شرير وقاتل كما يأتي في تعاليم الماسونية وبعض التعاليم اليهودية فهم يتحدثوا عن انفسهم وقد وضح لك الدكتور سميح مدانات بكل المنطق الفكري والتمكن العلمي ان في لاشعورنا طاقة محبة تغلب طاقة التدمير ولكن هذة المعادلة تنقلب عند اليكوباثيين والنهج الماسوني والصهيوني هو نهج تدميري وانتحاري وادى تحليلة بكل علمية وقدرة فكرية وأوكد لك ان هذة الافكار العبقرية التي في كتابات الدكتور سميح هي متواصلة ومكملة لنظريات في علم النفس يؤمن بها العديد من علماء وباحثي الطب النفسي وان تكن نظريات الدكتور سميح اصلب واقوى واقرب للواقع وني ادعوها عبقرية ونضالية
December 15, 2014 2:13 PM


(452373) 15
الى الدكتور جهاد والدكتور Dirgham
Mohmad ALryan
لا اختلف معكم بكفاءة الكاتب والجهد الكبير الذي بذله والصياغة اللغوية الممتازة التي سكب بها المقال ولكن رغبت بتسليط الضوء على ما هو وراء الماسونية من شر داخل النفس البشرية لإن معرفة النبع وعلاجه أفضل من معرفة المجرى فإذا جففت النبع جف النهر وإلا بقيت تحمل الدلو بلا جدوى وهذا مصير كاتب المقال. والنفس تحمل شرا بلا نقاش وطالما إن الإنسان يتمسك بحياته ويدافع عن روحه حتى لو أزهق حياة إنسان أخر فهذا دليل قطعي على رجوح الشر عنه على الخير أو دعني أقول تفضيل النفس على الغير وهذا ينطبق على غالبية التصرفات والسلوك اليومي. دعونا نقلب المسألة ونقول إن الماسونية تدعو للخير وأعضاءها يعملون بلا مقابل فأننا لن نجد أحد يعمل بها وهذا دليل أخر على غلبة الشر والأنا عند الإنسان. وهذه الحقيقة جعلت الدول المتقدمة تركز على المؤسسات التعليمية منذ الطفولة علها تخفف (وليس القضاء) على هذه الكارثة التى يوما ما ستبيد البشرية . وفي الختام تذكرو كيف يمكن لإنسان أن يرمي قنبلة نووية تقتل الملايين !!! شكرًا
December 15, 2014 10:12 PM


(452432) 16
الإلحاد يضعف تأثير الفكر العبقري على الانسان
الشيخ رجب عبدالحيم
بسم اللة اولا ثم انني اعبر عن اعجابي بأفكار الدكتور سميح وتعريتة لقوى الشيطان من ماسونية وصهيونيةواودة ان يفرق بين القانون الوضعي والسماوي وماهو من صنع افكارنا وما هو من صنع الخالق عز ولاشك في انة يبدع اذ يقر اننا نجنح للخيال عندما يعحز منطق افكارنا عن تفسير واقعنامفسرا البحث عن الا لهة قبل مجيء الرسالات السماوية التي يقر انهاواكبت كرامة الانسان وصانت حريتة والكلام في منتهى الجمال الا انني ان يتزلق محللنا الى الإلحاد فأنصحة هنا ان يجعل كتاب اللة الى جانبة ليجد فية نور الحقيقة واليقين
December 16, 2014 5:40 PM


(452450) 17
الى الشيخ رجب (المعلق رقم١٦)
Mohmad Alryan
الإلحاد ليس عاراً والملحد هو من يبذل جهدا اكبر للوصول إلى الحقيقة ويجهد نفسه لمعرفة سر الوجود واعتقد إنه يحب الله كثيراً لإنه يشغل باله وعقله بالتفكير به ولا يقبل بالتسليم بما يقوله من حوله واعتقد إن الله يحبه أيضاً. وإن أكثر الناس شراً خلال التاريخ هم من حملوا العصبية الدينية ورفضوا الفكر الأخر وساهموا بوصول المجتمعات الى تناحر كان من أولى الأسباب لوصول العالم الى هذا الشر الذي تكلم عنه الكاتب . ولا تنسى إن الماسونية تقف وراءها ديانة !
December 16, 2014 11:39 PM


(452485) 18
ابداع فكري يحاكي الواقع
جود احمد
عندما يعجز المنطق عن تفسير واقعنا نلجأ للخيال وهذا ماينظر بة الدكتور سميح وبإسلوب ظريف وجذاب وهنا وبعد ان قرأت ان علماء الازهر قد وجدوا ياجوج وماجوج في ارمينيا وهذا يعني للاذكياء ان مخططا تدميريا يجري طبخة بين الماسونيين الصهاينة وتركيا وغيرها من دول الذيلية الماسونية للبحث عن ياجوج وماجوج داخل ارمينيا على يد اصولية تبحث عن ذريعة حرب وربما بالتعاون مع ماسوني ارمينيا نفسها كما حصل عند اجتياح داعش للعراق فقد نسقت الماسونية للخيانة ليترك جيش العراق اهلة للذبح والاغتصاب والاحتلال وما هو مشهود الآن
December 17, 2014 1:22 PM


(452582) 19
ندوة ثقافية
رائد
شكرا للكاتب على فكرة النير ثم للمعلقين وثم لهذة المجلة الحرة على هذة الندوة الثقافية التي تنم عن عمق فكري واخلاص وطني . لاشك ان الماسونية اصبحت في العراء والصهيونية اصبحت مكشوفة ومرفوضة من كل ذي عقل وضمير على وجة الازض ولهذا فإن الصهيونية تبحث عن حرب كونية مدمرة لانها ادركت انها وصلت الى طريق مسدود, مقالات الدكتور سميح فريدة من نوعها وهي ابرع ما قرأت في وصف المؤامرة العالمية
December 18, 2014 6:32 PM


(452635) 20
مقالات اكاديمية وفلسفية
الباهي شريف
اننا ندرك حاليا انة منذ 11\09\2001 والصهيونية تبحث عن حرب كونية وبات مفهوما ان الايديولوجيات الفاشلة تلجأ للعنف عندما تدرك فشل مخططاتها وقد لجأت الصهيونية مرارا لذلك لكنها الان اصبت قادرة على استعمال ادواتها من ماسونيات وفرقها الدينية والامنية التغلغلة في الغرب والشرق الاوسط,ربما لازالت اسرائيل التي تمتطي ظهر الماسونية انها قادرة على التوسع وانشاء اسرائيل الكبرى مادام الخصم شريكا من خلال ماسونيتة في المؤامرةوما دامت تصل للمراكز الحساسة مادامت تقود كل الاجهزة الامنية في الغرب والدول العربية والاسلامية
December 19, 2014 2:16 PM


(452643) 21
نعم للدكتور سميح مدانات
مجاهد عرفان
البروتوكولات لوحدها تشكل مؤامرة كونية فهي تود تفكيك الاسر الغير يهودية وتنشر الوباء والفساد والادمان على الخمور والمخدرات بين الشبان غير اليهود كما ورد في هذة البروتكولات نصا وحرفا واعجب من فلسطيني او مسلم او حتى غربي يقبل في الماسونية والصهيونية .ايعلم هؤلاء ام انهم اغبياء؟ولهذا فنحن بحاجة لثورة ثقافية صادقة ,لماذا لاتدرس هذة البروتوكوت المفرطة في الاجرام,هل ثقفت المقاومة مجنديها عن الماسونية والصهيونةام انها كانت من اجزاء المؤامرة العالمية
December 19, 2014 4:59 PM


(452667) 22
الدولة الصهيونية مارقة
صلاح
هذة المقالات وهذة التعليقات تدل القاريء على اسس مروق دولة الصهاينة لان الماسونية تعطيها النفوذ لدى الدول القوية والمنظمات الدولية لتقتل وتهدم وتلاحق من تريد وتترك حرية الاجرام والقتل لعملائها .لماذا تفقد الطائرات ومن يحمي مهربي المخدرات وامولها ومولي الارهاب ومن يحرس القتل الجماعي ومن يسلح الارهاب وكيف تكون امريكا دولة عظمى وهي لاتقدر ان تجلب المطلوبين لمحاكمها وامحتمين في اسرائيل وهل تقدر اوتقبل هي وفرنسا وقف تسليح المنظمات الارهابية او شراء البترول المنهوب وكل هذى الحقائق وما سيلحقهى انة عالم الماسونية الغبي
December 20, 2014 6:38 AM


(452704) 23
الماسونيون يعبدون الشيطان
راتب
منهجهم الغاية تبرر الوسيلة ويثمنون كل شيء بالمادة حتى العواطف والقيم ويقسون القوة حتى العلمية بالمادةويعتبرون الخداع والكذب والسرقة مهارةان وسيلتهم المادة والهتهم الشيطان وفمن أنشأ داعش والنصرة والقاعدة ماذا يقدر ان يكون.
December 20, 2014 6:14 PM


(452947) 24
صفات المجتمعات الماسونية
مظهر
لقد اصبح واضحا ان المجتمعات التي تدار شؤونها من قبل الزمر الصهيونية الماسونية هي مجتمعات الشوة للمسؤلين والكذب للاعلام والخيانة للجيش والفشل الاداري والاقتصادي والغباء العلمي والاستدانة من البنك الدولي وعدم استغلال الثروات لان اسرائيل تعتبر الدول المحاورة لهاتسكن على ارض وعدهم اللة بها ولهذا فيجب عدم اسغلال ثرواتها قبلودة المالك
December 24, 2014 6:01 PM


(453048) 25
اوضح واهم ماقرات عن المؤامرة الكونيه
شاهر
يبدع الدكتور سميح وهو يربط المؤامرة الكونية بالماسونية والصهيونية والراسماليه الخاضعه العصابات الماسونيه التي تعمل لحساب الصهيونيه والربط التاريخي اﻻكيد لهزه المؤامره وعليه فامنا نقدر ان نفهم ميدور حولنا من تامر وسحق وتركيع للمواطن الشرق اوسطي ليقبل ماتفرضه عليه الصهيونيه
December 26, 2014 1:24 PM


(453061) 26
تحنيط ال(أنا العليا)
دينا
لاشك ان مقالات الدكتور سميح رائعة وتشكل دفاعا عن مصير الانسان المتهاوي بعد ان اصبحت الدنيا مأسورة لدى القوى الشريرة الغبية التي تجهل ماتعمل من ماسونيات وصهاينة .ولكن الدكتور سميح الذي يمتدح الاديان ويقول انها واكبت كرامة الانسان وحافظت على حريتة وفي نفس الوقت هاهو يشجب تحنيط الأنا العليا علما بأن الاديان في معظم قوانينها تحنط القانونو لا اتقد بل اود ان افهم بشكل ادق واوضح؟ مع تقديري الكبير لنظريات الدكتور سميح واسلوبة الادبي الجميل
December 26, 2014 7:15 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز