Arab Times Blogs
د.طئ البدري
taimbadri@yahoo.com
Blog Contributor since:
08 October 2011

كل وزير له برنامج..وكل كتلة لها برنامج..والعبادي له برنامج..ديمقرطية العراق


أما الشعب العراقي فله برنامج..وبرنامجه هو الهروب من هذه البرامج الى أوروبا وأمريكا عن طريق اللجوء السياسي والأنساني..الملاحظ من تصريحات الكتل السياسية..أن كل رئيس كتلة هو رئيس وزراء..وكل قيادي في هذه الكتل هو وزير لنفس المهام في قيادي من كتلة أخرى..بحيث سوف يكون لدينا عدة وزراء دفاع..يمارسون ويديرون وزارة الدفاع..وسوف يكون لدينا عدة وزراء خارجية من عدة كتل يمارسون مهام وزير الخارجية..بحيث أن الزائر للعراق من العالم... يستمع لعدة مواقف في يوم واحد عند لقائه مع السياسيين العراقيين..وبما أن الأمور سوف تسير بهذا الاتجاه..فإن الامر سوف ينعكس على مجلس النواب..لأن تقريبا كل أعضاء مجلس النواب هم من الموالاة للوزراء وسوف يتم التغطية على أخطائهم "وأشياء أخرى"..

ولعل من أعلن أنه معارضة حقيقية فقط خمسة أعضاء..وهؤلاء الأعضاء الخمسة إذا تجاوزوا الحدود والخطوط الحمراء..فإن القناص في إنتظارهم..أما الكوادر الوزارية فسوف تنتقل حاليا بقضها وقضيضها الى الوزراة الموالية الى تلك الكوادر ويتم تبادل الموظفين في عملية إستلام وتسليم كما تسلم أعضاء المافيا في أفلام"أكشن"..الملاحظ في برنامج السيد العبادي أنه لاتوجد أية اسقف زمنية محددة عن كل مشروع سوف يباشر العمل به..بحيث لانعلم لأي مشروع باب ولا محراب..وإنما كلام لايسمن ولايغني من جوع..الحكومات في العالم الديمقراطي له اسقف زمنية ..

خلال أول ثلاثة أشهر ..يتبعها أول سنة..بحيث يتم التقييم الشعبي والإعلامي على كل وعد وعد به رئيس الوزراء..هذه الصورة القاتمة في العمل السياسي العراقي..قد يكون له بصيص أمل ..ألا وهو خلق منظمات المجتمع العراقي من الشباب العراقي يكون لها المراقبة وإكتشاف الخروقات وإرسال الأدلة والوثائق الى المحاكم وبالتعاون مع الإعلاميين ..السؤال هنا من يستطيع أن يثبت ويحمي هذه المنظمات وكيفية تمويلها وجعل غطاء سياسي "دولي"لها من عدم استهدافها من الكتل الكبيرة وميلشياتها



(447540) 1
كل وزير له برنامج
shaker
احسنت القول لن يتغير شئ فالوجوه نفسها من الكتل السياسيه السابقة حتى اذا حاول العبادي تغيير شئ ما فالبقيه من المنافقين له بالمرصاد و سوف يغرقونه في بحر من المشاكل لا نريد من العبادي الا مطلبين 1- انهاء هذه التفجيرات التي تفتك بالشعب العراقس 2- القضاء على هذا الفساد المالي المهول حفاضا على المال العام واذا كنت تراهن على مؤسسات المجتمع المدني فانت واهم فكل ما يهتم به الشباب الان هو اللطم و الطبر في المناسبات الدينيه التي تزداد سنة بعد اخرى هذا هو حالنا الم يقول النبي محمد \ صلعم \ كيفما تكونوا يولى عليكم
September 11, 2014 3:27 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز