Arab Times Blogs
د.طئ البدري
taimbadri@yahoo.com
Blog Contributor since:
08 October 2011

أمريكا..ماهي مشكلتكم في العراق..الفرد أم الدستور أم كلاهما

هنالك مثل عربي مشهور..أسمع قرقعة "قعقة"ولا أرى طحينا..ولعل لسان حال هذا المثل ينطبق على العلاقة المتذبذبة بين العراق وأمريكا..فلقد رحبت أمريكا بالانتخابات وبنتائج الانتخابات ونفس شيء جوقة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي..والذي يعترف بالانتخابات ونتائجها يجب أن تعترف أمريكا والمجتمع الدولي بقسمة الأحزاب العراقية في تشكيل الحكومة وبالمدد الدستورية لتحقيق ذلك..أي يجب على أمريكا أن تنظر في نصف الكوب الملأن وليس في نصف الكوب الفارغ...الذي يحدث الان من تصرفات أمريكا و الأمم المتحدة تبين أنها لاتحترم نتائج الانتخابات لا المدد
 الدستورية..وهذا يرجعنا الى سؤال جوهري...هل أرادت أمريكا أن تعين قائد عراقي تعيينا مباشرا..وعلى طريقة أمريكا في تعيين القادة في الستينات والسبعينات..فإذا كان الامر كذلك لفعلت سواء بالتكليف المباشر أو التأمر ولا ماكان أحد في العالم أن يوقف ذالك التعيين..والان وبعد أن عينت أو تحاول أمريكا أن تعين شخص ليس له رصيد إنتخابي أوحزبي أودستوري فما جدوى اذا الانتخابات..والشئ بالشئ يذكر ..أنا أدعوا كل من دفع مالا من أعضاء النواب الذين دفعوا لحملتهم الانتخابية.. أن يطالبوا أمريكا بإرجاع أموالهم..بحيث أن أصوات ناخبيهم ذهبت سرابا..الان وبعد أن
 تحاول أن تعين أمريكا مرشحها فيجب أن يرافق هذا التعيين كم هائل من الدعم الأمني والاقتصادي والعسكري والتكنولوجي وكف يد الجوار عن التدخل في شئون العراق الداخلية وخصوصا في إستهداف أرواح المواطنين اليومية حتى يقتنع الشعب والقادة السياسيين أن تعيينهم لرئيس الوزراء كان موفقا..أنا من جهتي كنت أرغب بثلاثين ألف جندي أمريكي ينتشرون في العراق حتى أنا أقتنع بمرشح أمريكا في العراق..وإلا ينطبق على أمريكا المثل السابق....أمريكا ..ماهي مشكلتكم في العراق ..الفرد أم الدستور أم كلاهما



(445428) 1
كلام مضبوط
الكويتي
صحيح ١٠٠٪ ، يبدو ان العراق سياسته الداخلية بالذات ليست بيده ، انما لازالت بيد الامريكان ودول الجوار ، سواء بضغوط سياسية أو بعمليات ارهابية كالسعودية وقطر وتركيا وبالذات الولايات المتحدة، يبدو ان العراق قد عين له رئيس للوزراء وهذا الرئيس ممتن لمن عينه ، لذلك اتوقع ان يتم تنفيذ جميع المطالب الامريكية والسعودية والقطرية وكذلك التركية ، بالذات دخول البعثيين الى الاروقة السياسية للعراق بعد ان اقصاهم المالكي ، ولا نستبعد ابدا بتولي يوما ما رئيس وزراء بعثي رئاسة الوزراء ويمكن ان يكون قريبا .
August 13, 2014 5:55 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز