Arab Times Blogs
د. سميح اسحق مدانات
samih_medanat@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 October 2013

المؤامرة الكونية مستنقعات ماسونية تأسست على الكذب والخداع بقلم الدكتور سميح مدانات

المؤامرة الكونية مستنقعات ماسونية تأسست على الكذب والخداع الدكتور سميح اسحق المدانات إنهم غير أسوياء هؤلاء الذين يغزون توازن الحياة بالقتل والتآمر وإشاعة الفكر العدائي والتدميري ,ولنعلم انة ليس هناك منتصرا على وجة الارض إلا ذلك الذي يستطيع ان يسبر اغوار ذاتة ويشحن طاقة المحبة والسلام في وجدانة وينظم للمساهمة في مسيرة الحياة وتكاملها الطبيعي . لأن الحياة عند الانسان السوي ليست إلآ فكرا ولولا ذلك لما دامت وتطورت ولما كان الانسان سيدا على كل كائنات الحياة لان جوهر حياتها هو الغريزةبينما جوهر حياة الانسان هو الفكر وضبط الغريزة . ان الحرب والتآمر والتزوير واغتصاب القانون وكل اشكال النزاع بين الأنا (الذات) واللاشعور هو في جوهرة نزاع ضد انسجام وتوافق الذات مع الأنا العليا وهو نزاع مادي مهما اختلف شكلة ومضمونة وذلك لأن لاشعورنا الجمعي وليس الفردي اضاء لنا ظلام لاشعورنا بأنماط أولية كنمط الإلة والأب ورسالة الاستمرار مما أدى بنا ان نصنع لنا انا عليا تكون حارسا على الحياة التي نعيشها ونطورها بفكرنا وغريزة المحبة والسلم في وجداننا وهذا ماينسجم مع الفكر الديني الجوهري الاصيل ومع مفهوم العبادة لإلة محب لبنية البشر وراعيا لرسالتهم في المحبة والاستمرار, مما يعني ان التنكر لهذا الفكر النابع من نمطنا الاولي في الاب والإلة او التحريف في معناة واهدافة لن يعني إلا تأمرا على الحياة وخيانة للرسالة الانسانية في اعمق معانيها

إن من اوضح الأمثلة الصارخة على التآمر على حياة الاخرين وفكرهم وخيانة الانسانية ورسالتها هو تأسيس جمعية سرية من قبل مجموعة من السيكوباثين الذين دعوها بالقوة الخفية حدث ذاك (سنة 43م ) يوم تأسست القوة الخفية والتي اصبحت الماسونية ( في سنة 1717). بقي سرتأسيس هذة الجمعية مكتوما من سنة 43 م حتى سنة 1897م بعد ان استطاع الدكتور برودانتي دي مورايس رئيس جمهورية البرازيل آن ذاك من ابرام اتفاق بين السيد عوض خوري لبناني الاصل والسيد لوران بن صموئيل بن جورج بن جوناس وهو من اصل روسي لترجمة المخطوطة المكتوبة بالعبرية لدى السيد لوران للغتين العربية والتركية وهذة المخطوطة هي احدى المخطوطات التسع التي توارثها احفاد مؤسسي القوة الخفية وهذا الوارث يعود بأصلة الى المدعو (موآب لافي ) احد التسع مؤسسين للقوة الخفية . سأورد فيما يلي سرد الوقائع الرئيسية لتأسيس القوة الخفية مع التحليل السيكولوجي والمنطقي للدوافع الكامنة وراء الاحداث والمباديء المعلنة لهذا التأسيس. كان( حيرام أبيود) وهو يهودي اشتهربتعصبة وبشدة نقمتة على المسيحيين والمسيحية , مستشارا لدى الملك هيرودس اكريبا وهذا الاخير كان مغاليا في الانتماء للدين اليهودي ليكون مرضيا عنة من قبل سكان المناطق التي خولة الحاكم الروماني بإدارتها في بعض مناطق فلسطين

وهو وريث هيرودس انتيباس الذي صلب في عهدة المسيح والذي طلب من الحاكم الروماني بيلاطس البنطي الموافقة على تسليمة لليهود لصلبة ,وهو الذي امر بقطع رأس يوحنا المعمدان لأنة عارض زواجة من امرأة اخية الغير مطلقة وهو ابن هيرودس الاول الذي امر بقتل جميع اطفال بيت لحم بعد ان اخبرة انبياء اليهود ان المسيح المنتظر قد ولد في هذة المدينة وهو اخ هيرودس ارخيلاوس الذي كان ملكا على بعض المناطق التابعة للامبراطورية الرومانية في شرق الاردن والذي قام بقتل ثلاثة الآف معارضا للرومان فور تسلمة زمام الحكم ليرضي سادتة في روما 

 لاشك ان هذة الميزات العائلية كانت ركيزة مغرية ليفصح حيرام ابيود عما في نفسة من عدائية وحبا للإيذاء لمليكة (هيرودس اكريبا)الذي بدى لة مصابا بنفس الآفات النفسية وهكذا وبكل خشوع وولاء تقدم من مليكة بمذكرة طلب فيها السماح لة بتشكيل تنظيم سري لمحاربة اتباع المسيح والمسيحية التي اخذت تنتشر بسرعة فائقة واخذ اتباعها يكتشفون اكاذيب وتضليل الطواغيث اليهود وأصر في مذكرتة ان يكون التأسيس سريا والاعضاء سريين والاهداف سرية ومكتومة 

 استحسن مليكة الفكرة وتحمس لها قائلا "لقد عملنا فيهم القتل والتعذيب والمطاردة ولكنني اشعر ان هناك قوة خفية تحرسهم وما علينا إلا بتأسيس قوة قوية لإبادتهم, وسأقوم بإستشارة موآب لافي مستشاري الاعلامي لتعيين الاعضاء المؤسسين" . عقدوا بعد ذلك اجتماعا اوليا يوم 26\حزيران\43 واتفقوا على هيئة نأسيسية مكونة من تسعة اعضاء يرأسهم هيرودس نفسة . في الجلسة الاولى لتأسيس هذة الجمعية السرية خاطب هيرودس اعضاء التأسيس وابلغهم انهم منذ تلك اللحظة اصبحوا اخوتة بدلا من كونهم اعوانة ورجال حكمة ثم اخذ بسرد تطورات الديانة المسيحية وسيرة المسيح وتعاليمة المنتشرة والمعارضة للديانة اليهودية والمربكة لحكمة ثم تطرق لاحداث صلب المسيح وذكر أن المسيح قد ظهر بعد الصلب لاتباعة رغما عن حراستهم المشددة لعملية الصلب والقبر ,ثم استغرب انتشار المسيحية السريع بين اتباع الديانة اليهودية والآخرين من رعايا الدولة واعترف بأنة امر بمطاردتهم وقتلهم وان كل ذلك لم يكن مجديا وان خطرهم لازال جسيما وان الواجب نحو اليهودية يتطلب التظافر والحزم لإبادتهم مؤكدا لهم ان اتباع المسيح قد اقلقوا أباء اليهودية من قبلة واربكوا حكمهم ونازعوهم على السلطة الدينية والسياسية

ثم اختتم هيرودس كلمتة بأن يعرفوا أن الامر خطير للغاية ولهذا وجب أن يكون كل ماورد في خطبتة هذة سرا عميقا وان الاجتماعات القادمة سرية وان الهيئة التأسيسية ايضا هي سر ولايسمح بمعرفة اي عضو من الاعضاء . جاء الرد على خطبتة هذة من ادونيرام احد افراد الهيئة التأسيسية نيابة عن الاخرين الذي اعلن اغتباطة وحماسة كما الاخوة الاخرين وبجل مليكة واعلن لة انهم سيكونوا قلبا واحدا بأجسام متعددة ضد ما سماة سحر المسيحية . بعد ذلك طلب حيرام ابيود الذي كان يدون الكلمات والوقائع ان يلقي كلمة موجزة اعرب فية عن اجلالة لسيدة واقترح تسمية هذا التنظيم الجديد بالإتحاد اليهودي إلا أن هيرودس اجابة فورا : كلا ياحيرام لقد هيأت لها اسما وهو ( القوة الخفية ) افلا تستحسنونة فأجابوا جمبعا بالموافقة . ثم اتفقوا بعد ذلك على تحضير نص للقسم خاص بالأعضاء المؤسسين وترتيب جلسة لاداء هذا القسم الذي جاء فية التعهد بعدم خيانة الجمعية او اي من افرادها والسعي بتحقيق اهدافها من محاربة اتباع المسيح حتى الموت ثم عدم البوح بأسرار تأسيسها او اهدافها وان يكون الموت عقاب من يحنث بيمينة وان يختار الاعضاء الباقين طريقة اماتتة

وبعد ان ادوا جميعهم هذا القسم اسر عليهم هيرودس بأن والدة كان يعطي الاوامر بقتل اتباع المسيح وان كثيرا ممن نفذوا هذة الاوامر قد اصيبوا بضربات خفية بأموالهم وعقولهم او انهم اصيبوا بأمراض قاتلة واضاف محذرا اياهم من الشعور بتأنيب الضمير او الندم على ما سترتكبة جمعيتهم من اعمال وأكد لهم بأنة وقد اصبحوا الآن بعد اداء القسم قلبا واحدا وفريقا واحدا فإنهم سيجتازوا كل الصعاب التي ستأتي في طريقهم . وبعد ذلك وفي اجتماع لاحق اصر هيرودس ان يكون لكل منهم نسختة الخاصة وطبق الاصل عن كل ماكان يدونة حيرام ابيود من وقائع للجلسات وأن الاعضاء الجدد لن يعرفوا شيئا عن تأسيس هذة الجمعية أو عن المؤسيسين وانة سيحضر ادوات قديمة استعملت في البناء وسيضعها في الغرفة المخصصة للاجتماعات في قصرة ويدعي ان هذة الجمعية هي قديمة جدا وقد تواجدت وساهمت ببناءهيكل سليمان وان هذة الادوات التي ورثها عن اجدادة كانت قد استعملت في هذا البناء وانهم احبوا احيائها من جديد لمواصلة فن العمارة موضحا ان هذا الكتمان سيكون سلاحهم الوحيد لحماية هذة الجمعية . ثم أكد لهم ان اخفاء سر التأسيس مهم جدا لاستقطاب غير اليهود لاستعمالهم لقتل اتباع المسيح وانهم لن يعرفوا سر التأسيس او الاهداف ابدا بل ان هذة الرموز والادوات الموضوعة داخل المحفل ستوحي لهم بقدمها واهدافها المعمارية . مما سبق يتبين لنا واضحا ان تأسيس القوة الخفية لم يكن لة هدف فكري وان ادعى المؤسسون ان لها جذور فكرية للتموية وخداع المنتمين لا بل والمجتمح والتاريخ وهذا بحد ذاتة خيانة للحياة واعتداء على كل البشرية وليس المسيحية وحدها

ثم ان العدائية القوية التي ابداها المؤسسون والتي اختارت عقوبة القتل لابادة اتباع المسيح والقتل لإعضائها ان اخلوا بالسرية او تراخوا عن إطاعة الاوامر هو دليل قاطع على سيكوباثية هؤلاء المؤسسون وعلى سيادة الغرائز التدميرية في لاشعورهم ثم ضعف الأنا (الذات) لديهم بحيث ان هذة الانا الضعيفة غير قادرة على لجم الغرائز الغير مقبولة لدى الأنا والأنا العليا وهذا اللجم او الكبت هو من اهم وضائف الأنا ومقياس توازنها . كما ان القتل والتخويف بالقتل نجد لها جذورا في الموروث الثقافي اليهودي ففي التوراة تجد ان التابوت الذي دعتة التوراة بعهد الرب هو حاضر في خيمة الاجتماع ومع قوافل المحاربين وفي اماكن اقامة الصلاة وتقديم الذبائح وهي جزء هام من تكوين الدولة التي امر بها النبي موسى وان لم يكن قد نعتها آن ذاك بالدولة, وهذا الحضور الدائم لرمز الموت مرافقا لحضور الإلة في الصلاة والتشاور الديني او طقوس التكريم والشكر وغيرها لابد وان يتسرب الى اللاشعور الجمعي والفردي وان يتم اسقاط مافية من طاقة كامنة للخوف والرهبة على النمط الاولي للإلة القادروهذا مما ينقص من شعور الرحمة والمحبة الكامنة عند الانسان السوي لهذا الإلة المعبود بمحبة ورضاء نفسي وعندها فإن الأنا التي تحمي الانسان من سطوة لاشعورة فإنها توجة هذة الطاقة ضد الغير اذا ما استطاعت من كبتها . وهنا نجد انفسنا امام مسؤلية عالمية انسانية وهي ان نحمي هذا الكوكب وتكاملة من الثقافات العدائية التي برزت من ضغط الطاقة الكامنة في اللاشعور لغريزة التدمير واتخذت منحنا ثقافيا ليتواكب ظاهريا مع الانماط الاولية لما في الشعور الجمعي من انماط اولية وبهذا الاسلوب فإن هذة الثقافات تنفذ للواقع لتملي علية ثقافتها الباطنية لتحقق مآرب فئوية وعدائية

اما اذا مانظرنا للجوانب الاخرى لتكوين القوةالخفية من اقتصادية وسياسية فإن الدوافع ستبدو اكثر وضوحا فهيرودس كملك متسلح بدعم من السكان اليهود مما يجعلة اداة حكم مرضي عنها لدى الامبراطورية الرومانية التي يهمها استمرار الهيمنة على هذة الشعوب وستمرار استغلالها ,فإنة سيحافظ على الهيمنة اليهودية على الاقتصاد المحلي وهذا يتطلب محاربة وسحق الافكار اللامادية والتحرر من الافكار المادية واطلاق غريزة المحبة والسلام في المجتمع مما يفقد هيرودس وعصابتة اليهودية لدورهم في حماية الهيمنة الرومانية وبالتالي قوة مفعول رؤوس اموالهم ولهذا فقد اوجدوا القوة الخفية كحماية عسكرية خفية لحماية رؤوس اموالهم دون ان يعلموا انها ستكون لاحقا التنظيم السري الرأسـٍمالي الذي سيقوم لاحقا بحراسة وتأسيس كل العصابات اللاخلاقية والعدائية على وجة الارض . في سنة 44م توفي الملك هيرودس بعد ان اصيب بقدان البصر بكلتا عينية وبشكل مفاجيء على ماورد في المخطوطة ,وفورا اجمعت الهيئة التأسيسية على انتخاب حيرام ابيود رئيسا للجمعية خلفا لة

كان حيرام ابيود شديد الحماس لمطاردة اتباع المسيح وعندما علم ان للمسيحية انتشار سريع في مناطق الجليل وصور هرع الى هذة المناطق مع زمرة من رجالة لتعقبهم وقتلهم إلا انة وبعد غياب طويل وانقطاع اخبارة وجد مقتولا في مناطق صور وقد نهشت الطيور جثتة واستطاع اصحابة التعرف على بقاياة من خاتمة الفضي الذي كان يحمل نقش المطرقة كرمز للأداة التي استعملت لغرز المسامير في جسد المسيح اثناء صلبة وقد استطاعت القوة الخفية ثم الماسونية من بعدها من استعمال هذا الرمز في كثير من الشعارات كرمز للعمل وفي المحاكم لاعلان بداية انعقاد المحكمة وعند اقرار الحكم ااو عند رفع الجلسة

اتفق اعضاء القوة الخفية بعد ذلك على ان يصبح موآب لافي رئيسا للجمعية خلفا لحيرام ابيود واول ماقام بة هو تجليل الهبكل بالسواد واقامة مناحات حزنا على حيرام ثم اتفق هؤلاء الاعضاء على ان تصبح هذة المناحات صقوسا تقيمها الجمعية لدى ترقية الاعضاء الجدد وبعد جدل طويل اتفقوا على طريقة تمويهية وهي ان تعتبر هذة المناحات حزنا على حيرام ابيف وهذا هو اسم المهندس الكنعاني من سكان مدينة صور الذي صمم ونفذ هيكل سليمان وقتل من قبل رجال الملك سليمان فور اتمامة اعمال اعمال البناء اكراما لعلمة وجهودة وربما خوفا من ان يكون قد ترك سرا في البناء يتيح لة هدمة او السيطرة علية وحسب مفاهيم من لم يكن لديهم فهما في فن البناء وان كانوا يملكوا كلفة بنائة .وكان من الاراء القوية التي طرحت لزج اسم الكنعاني حيام ابيف هو لتموية زمن وهوية مؤسسي الجمعية الخفية ولازالت هذة الخدعة محافظة على مفعولها وخاصة بعد ان الصقوا اسم الماسونية بهذة الجمعية سنة 1717م وماسون يعني عامل البناء في اللغة الفرنسية . استمر اعضاء القوة الخفية في نشاطهم المحموم لتعقب تلاميذ واتباع المسيح وقد تمكنوا من قتل جميع تلاميذة وتعترف المخطوطة بذلك مع اتها تقر بأن انتشار المسيحية كان يتسارع وان اتباعها كانوا يزدادون بشكل قوي وانهم باتوا لايأبهوا للاضطهاد او المطاردة ويكثروا النقاش والمجادلة غير ابهين للتهديد , ولذلك فقد قرر اعضاء القوة الخفية والذين اصبحوا يعرفوا انفسهم بالخفيين ان يكسبوا المزيد من الاعضاء واخذوا بإستنباط العديد من الطقوس واساليب تنظيم المحافل معتمدين على اساطير التوراة وتعاليمها وذلك ليموهوا على الاعضاء الجدد بان جمعيتهم هي فكرية ولها مباديء واسس ليستطيعوا الرد على الفلسفة الفكرية المسيحية التي كانت تستقطب العقلاء ومريدي المحبة والتعايش السلمي 

 ويظهر بعض الجدل في المخطوطة حول الطقوس المتبعة واساليب التدشين وطرق التعارف الخفي وسلم الرتب في التنظيم لمن هم من اليهود او غير اليهود إلا ان الاعضاء المؤسيسين ابدوا حرصا وتشددا تجاة المقبولين في هذة الجمعية السرية من غير اليهود واوصوا بعدم الثقة بهم بسهولة والحرص الشديد على كتمان تاريخ تأسيس الجمعية واعضائها. ولابد هنا من الاشارة ان العلاقة بالأخر هي من ميزات الأنا العليا لكل انسان ولكل ثقافة ومجتمع والأنا العليا هي من صناعتنا ومرآة ادراكنا وموروثنا الثقافي وعندما نمعن في دوافع واهداف تأسيس القوة الخفية وتفكير اعضائها ثم المستوى العدائي الغير سوي الذي تميزت بة هذة العصابة لا مفر لنا من ادانتهم بالجرم ضد الانسانية جمعاء والتيقن من انهم لم يكونوا اسوياء النفوس وما جاء في البروتوكولات الصهيونية من افكار عدائية وسيكوباثية لدليل قاطع على صحة هذا التحليل

تكاثرت المحافل بعد ذلك في القدس وخارجها وتكاثرت الطقوس والرموز ولم يرد في المخطوطة ذكر اي عمل انساني خيري او ثقافي بل ورد الاثناء على محفل رومية لاستطاعتة قتل بطرس واخية اندراوس ,فقد دبروا انواعا من الوشاية ببطرس ابرزها انة كان يتعاطى السحرفكان مصيرة الصلب وهكذا تم الخلاص منة ومن تبشيرة بمباديء المسيح والسلام . واصلت القوة الخفية انتشارها السري في بلاد الشام ثم الجزيرة العربية وبعد ذلك في اوروبا وكان لها شأنا كبيرا بعد ذلك في تكوين دولة الخزر واختيار الدين اليهودي دينا وقانونا لهذة الدولة ثم تقر المخطوطة بأن المحافل لهذا التنظيم قد انتشرت في روسيا ابان القرن الثالث ثم جرمانيا (المانيا حاليا) وغاليا (فرنسا حاليا ) وكانت المحافل سرية وتكون مخفية تحت الارض وقد اتفقت جميع المحافل الاوروبية ان تكون تحت سيادة محفل روما وذلك لانة كان اقدر المحافل الاروبية فتكا بالمسيحية واتباعها.ويأتي في المخطوطة انة سبق وان حاول بعض من ورثتها والمخولين بمتابعة التدوين ان حاولوا فضح سرها ونشرها وخاصة ممن تنصروا بعد زواجهم من زوجات مسيحيات وعلينا ان نذكر هنا ان السيد جوناس هو وريث لهذة المخطوطة التي ترجع اصلا لموآب لافي وكان السيد جوناس متزوجا من مسيحية وكان اجدادة قد هاجروا لروسيا ثم هاجر هو للبرازيل وكان يمتلك نسختين احداهما باللغة العبرية والاخرى باللغة الروسية ويذكر السيد عوض خوري ان جوناس قد قتل بطريقة خفية بعد سماحة بنشر هذة المخطوطة

وتذكر المخطوطة ان احد ورثة هذة المخطوطة والمكلف بمتابعة التدوين وهو جوزيف ابراهيم لافي مع ابن لة يدعى ابراهيم ونسيبة ابراهيم ابيود قد حملوا هذة النسخة للندن في سنة 1716 م والتقيا برجلين جون ديزاكولية والاجر جورج حسبما ورد في المخطوطة التي اضافت انهما كانا نافذين في لندن وكان هدف اللقاء هو احياءالقوة الخفية ونشاطها هناك ومن سياق ما ورد في المداولات المذكورة يتبين ان نشاط القوة الخفية كان موجودا في لندن وان هذا اللقاء كان هدفة تجميع القوى والتنسيق بين المحافل و قد اسفرت هذة اللقاءات عن استبدال اسم القوة الخفية بالماسونية وذلك ليتناسب هذا الاسم مع رموزها وادواتها , وفي الواقع ان الاصح هو لتموية تاريخها واهداف نشأتها التي اصر هؤلاء المجتمعون ان لايطرق اي نقاش او حديث في هذا المجال وان يبقى سر التأسيس مكتوما وعقاب الافشاء بة هو الموت كما ورد في توصيات المؤسيسين التسع الاوائل.كان الاجتماع الذي عقدوة في 24\حزيران\1716 موسعا وتم فية الاتفاق على تسمية المحفل الجديد بمحفل انكلترا بعد خلافات مع جوزيف لافي الذي كان مصرا ان يكون تابعا لمحفل اورشليم واقروا ان يكون هذا اليوم عيدا سنويا للماسونية وان يعلن عنة كإحتفال مسيحي اذ انة يصادف ذكرى قطع رأس يوحنا المعمدان من قبل هيرودس انتيباس ويوحنا المعمدان هو الذي رفض واستهزأ جهرا بفكرة الشعب المختار. دبر جون ديزاكولية وصاحبة جورج حادث اغتيال لجوزيف لافي وكانا قد اختطفا مدونتة وعندما عاد ابنة ابراهيم و الاخر ابراهيم ابيود من السفر وعرفا بإغتيال جوزيف لافي عقدا العزم على اخذ الثأر وتمكنا من قتل جورج اولا ثم ديزاكولية بعد فترة وجيزة واستعادوا المخطوطة ,مما يدللنا دون عناء على عمق شعارهم الاساسي في الاخوة والحرية والمساواة



(443904) 1
ابدعت
د،حاتم
الحقيقة تروقني جدا مثل هذه المقالات المتعمقة خصوصا اذا صدرت وكتبت من متخصصين ،،،،
اتمنى لو تكتب لنا مقال عن تأسيس الدول العربية ،،،
July 25, 2014 9:12 AM


(443926) 2
وما هي النتيجة بالاخر ؟!!!
خليفة العطوان
بعد معرفتي ببعض مبادىء الماسونية بدات تتوضح لي انهم نصفين : النصف الاول يعاني من سادية ونقص ويحاول ان يسيطر على كل شيء وهذا برأئي نقصواعتلال نفسي.... لانه السؤال: وماذا تكون النتيجة بعد السيطرة على كل شيء والتلذذ بمصير الخلق والبشر .... والنصف الاخر هو جحوش العرب الذين يلهثون وراء الماسون لاعتقادهم انهم يملكون فكر متنور ومعارف خفيه... طبعا الماسون انفسهم يضحكون على بعض ولفون ويدورون
July 25, 2014 2:57 PM


(443933) 3
المقال والتحليل في منتهى الروعة
ماهر
لقد استطاعت الماسونية من جعل الاديان مطية لمآربها وكذلك جميع الهيئات العالمية وهي توهم الانتهازيين انها نواد لانشاء القياديين والقيادات وقد استطاعت من ان تصنع من يهود العالم تنظيما يسيطر على خيرات العالم فهل سينفعنا هذا الترف الفكري ياسعادة الدكتور سميح وهل سيعلم فقراء دول النفط ان الصهيونية هي من يتحكم في مصيرهم, مع شكري واحترامي بل واكباري لفكرك ونضالك ,ثم اتفاقي معك ان المعرفة هي طريق النصر
July 25, 2014 5:35 PM


(443958) 4
هي كراهية وبغضاء تتوارثها الأجيال
وليد الشيشاني / السويد
عزيزي د.سميح , كلامك من أحلى الكلام وأفهمه جيدا , وبودي أن أقول لك بأن الكراهية والبغضاء قد أصبحت ثقافة متأصلة في نفوس اعتمدت مفاهيم خاطئة للنصوص الدينية في كل الأديان , أرى ذلك هو السبب في مصائب عالم اليوم . إليك ولكل ابناء حارتنا تحياتي .
July 26, 2014 2:37 AM


(443962) 5
الدكتور سميح مدانات مفكر عالمي حر
د, ضيغم
بعد اطلاعي على كتاابات الدكتور سميح اعرب لة عن احترامي وتقديري واصرح لة انة انتشلني من الكآبة التي كنت اعاني منها لانة اعاد الامل الي ,فأنا ادرس العلوم النفسية في فرنسا وكل من حولي لايملكون مؤهلات صححيحة ولايبذلون جهودا مخلصة ولكنهم اذناب للماسونية والصهيونية ويحتمون بسطوة المخابرات الفرنسية ويأخذون عنا الامتيازات والعلاوات ولانجرؤ ان نتحدى هذا الظلم فالعودة لبلادنا تعني النهاية ولا اعرف كيف يتمكن الدكتور سميح من هذا التحدي الذي لانقدر علية لولا انة اصبح يملك الفكر والايمان الصحيح اني اشبهه بشي قيفارا وان يكن الدكتور سميح يمثل ثورة فكرية فقط ,نعم ان النصر هو ان يعرف الانسان نفسة ويلجم غرائز التدمير في لاشعورة ,سنتابع مقالاتك بكل شغف ومحبة ليرعاك العلي القدير .
July 26, 2014 5:03 AM


(443965) 6
هنيئا للامة بعشيرة الدواعشة
خالد
صدق الدكتور سميح بان الماسونية راعية الارهاب وحاميتة فهذة الجبهات الارهابية بإسم الاسلام والتي يمدها الغرب بالسلاح والخليج بالمال وتعقد مؤتمراتها في دول العرب والمسلمين وتفتك بالسكان ذبحا بهمجية لايعرفها الاسلام بل تعرفها الصهيونية ,أكل هذا يتم من دون تنسيق عالمي ومن دون المؤامرة العالمية بقيادة الماسونية والصيونية واتباعها المرضاء نفسيا ومختلى الشعور .مؤامرة واضحة على شعوبنا وتراثنا واخلاقنا تقودها الماسونية وتنسقها دولة الثهاينة وينفذها اغبياء العرب والمسلمين هيا بنا نقذ عملاء بلادنا من غبائهم او اعتلالهم النفسي
July 26, 2014 5:34 AM


(443998) 7
الماسونيون والصهاينة اصبحوا خطرا على حياة كل البشر
صدوقي بو خضير
قرأت ان الماسونية تزين محافلها بالجماجم البشرية وهذا لاجل الارهاب والتهديد وحضور التابوت في التوراة كان من آجل ذلك ولهذا فإن افكارهم لم تتغير وما نشاهدة حاليا من القتل على ايدي حلفاء الماسونية والصهيونية منذ 11\9 في الولايات المتحدة واستثناء قتل اليهود وقصف الطائرات واختفائها والارهاب والذبح المنسوب للاسلام والتفجيرات الانتحارية كلة يدلل على ان هذة الافة مبرمجة ولها من يرعاها ومن يتلذذ بها , وهذا هو نهج الماسونية والصهيونية وعلى الاحرهر ان يناضلو لحماية الاصحاء من الغير سويين ,لك ايها الدكتور سميح مدانات كل التأييد والتقدير على تشخيصك الفذ لما يجري في هذا العالم واعتقد ان ماتكتبة سيكون لة شأن عظيم .
July 26, 2014 1:55 PM


(444005) 8
تطابق تاريخي مع الحدث الحاضر
محمد عبدالعظيم
لاشك ان ماجاء في المخطوطة التي لخصها لنا مشكورا كاتب المقال فقد اثرى معلوماتنا وبدد شكوكنافما يحدث في الموصل وما حدث في سوريا وخاصة معلولة وماكان يحدث من تهجير واغراء لمسيحي القدس بتركها كل ذلك يؤكد صحة تاريخ تأسيس الماسونية البغيضة ,واود ان اسأل كثير من دول ومؤسسات العرب وفصائل مقاوماتهم ومرجعياتنا الدينية حضرت الماسونية ولكن لماذا حجب عنا هذا التاريخ مما يعني ان قيادة الدفة لكل نشاطاتنا النضالية والفكرية وزعاماتنا السياسية هو من صنع الماسونية وهذا مايفسر مستنقع الانحطاط الذي تعوم فية امة العرب والاسلام منذ حين
July 26, 2014 3:22 PM


(444075) 9
لو كانت المخطوطة مزورة ؟
د.آمنة احمد
يعتبر الدكتور سميح ان الماسونية جاءت نتيجة لانحراف نفسي واجتماعي لة جذور ثقافية تاريخيةالتقت بدوافع اقتصادية واجتماعية وان المخطوطة شاهد على ذلك ومن الفئة المصابة بتلك الافة النفسية ولكن لو كان جوناس مزورا للمخطوطة من آجل مآرب خاصة في ديوان رئيس جمهورية البرازيل فماذا سنقول عن التحليل الذي فندة حضرة الدكتور بكل علمية وبراعة
July 27, 2014 3:10 PM


(444119) 10
ماذا تنفع التواررخ والتحاليل
مراد رشدي
لقد كنت من حملة السلاح وفهمت لعبة الماسونية من آجل الصهيونية والتاريخ يعيد نفسة اهل غزة يقتلون وشعب سوريا واموصل يذبحون وجيوش الخيانة المتكررة تنسحب لتترك لهم الابرياء دون حمايةوقيادات حماس تسكن الفنادق الفارهة وشعبهم يذبح وهم يسعون لقيادة دولة المستقبل .لماذا لايشير الروس لما تعملة الماسونية والصهيونية في اوكرانيا ام ان فضح الماسونية واسرائيل هو خط احمر ,لماذا تود الماسونية ابادة الشيعة والمسيحيين في الشرق الاوسط لماذا تريد تدمير الشعب السوري اين هيئة الامم من مروق اسرائيل ومن مجرمي الحرب فيها واين الاعلام العالمي الكاذب ,واخيرا هل بقي سيدي الدكتور الجريء المناضل للثقافة اي دور؟
July 28, 2014 6:25 AM


(444134) 11
لولا التلوث الثقافي لما اصبح الدين رافدا للعنف
غدير سعدي
اشعر ان ما يكتبة الدكتور سميح يثرينا اكثر من ربح معركة لقد اصبح العالم قسمين قسم للشر بقيادة اسرائيل والماسونية من دول الغرب والخليج والدول العربية كاملة وتركيا ودول تسعى للخير من روسيا واصين وربما بعض دول امريكا اللاتينية ,الجهل الثقافي هو ما يجعل من المتدين قاتلا او تابعا لمصالحة المادنية دونما ضمير او رادع اخلاقي , فهل من يقدر على ذبح انسان لانة مسيحي او شيعي هو عابد للالة ام مؤتمر بأمر الشيطان والصهيونية وهل هادم التراث وطني وهل هو اكثر ثقافة من حيوان مفترس
July 28, 2014 11:45 AM


(444160) 12
المؤامرة العالمية وقيادة الصهيونية لها اصبحت واضحة
جاسم ابو ربيع
قرر قزم فرنسا قبول هجرة مسيحي العراق لفرنسا, من يدعم ارهابي العراق وسورياويتشدد ضد النظام في سوريا اكثر من الحكومة الفرنسية الحالية التي بات غباؤها مضحكا,وبعد ذلك يريد تسعيل هجرة مسيحي الشرق الاوسط ليسهل تهويد القدس ولمحو اثارجريمة الصلب التاريخية والدينية وان لم يكن المصلوب فالجريمة نفذت .والجيش الماهر في اساليب الانسحاب يترك الابرياء لهمجية داعش خطط التأمر منسقة والبابا يصلي من اجل مسيحي العراق وهولاند يود استقبالهم بالاحضان لتطبيق بروتوكولات حكماء صهيون برعاية اغبياء الماسونية,الشكر الجزيل لجهود كاتب هذة المقالات ولة الفخر انة صاحب رأي انساني حر يعطية احتاما وتقدير يصبوا فوق قصورهم
July 28, 2014 5:20 PM


(444189) 13
المقال هذا يساعدنا على فهم هذة الفوضى
نيروز شفاكوز
هاهم ورثة هيرودس يتلذذون بقتل الاطفال والعزل في غزة وقيادات حماس تنعم في العيش الرغيد في فنادق قطر التي تمول اسرائيل لتبيد اهل غزة والفصائل التي تدعي الاسلام تحاول ابادة اهل الموصل واهل معلولة لتطمس تراث وتاريخ المنطقة ويهود اكرانيا يستولون على الحكم فيها ويسعوا لجر روسيا لحرب عالمية بأن يسقطوا الطائرات المدنية ويسارعوا مع اعلامهم الغربي الغبي لاتهام روسيا واهل اغرب الذين اصبحوا دون كرامة وعديمي الاحساس يتشدقوا بالديمقاطية التي اصبحت لعبة الماسونية واسرائيل
July 29, 2014 5:56 AM


(444254) 14
هذا المقال يعتبر فائق الاهمية
الشيخ عباس علي الكاظمي
اشكر سعادة الدكتور سميح مدانات على هذة الجهود المثمرة والرائعة انها تكشف لنا خيوط مؤامرات تاريخية فتكت في الاديان وزورت تاريخها واخلت بمفاهيمها لدى العديد من عباد اللة.فمثلا لماذا توضع التوراة مع لانجيل وتعتبرة كل الكنائس (الكتاب المقدس) مع ان سيدنا عيسى علية السلام ناقض الكثير مما جاء في التوراة وكذلك تلامذتة من بعدة ونحن نعرف ايضا ان التوراة خضعت للتزوير والتحريف ,اهذا يعني ان الديانة المسيحية قد بليت بهذة المؤامرة من خلال التسرب الى مرجعياتها الدينية وهل تبين شيئا من هذا في المخطوطة المذكورة ؟ والسلام عليكم ورحمتة ورضوانة
July 30, 2014 6:04 AM


(444316) 15
لا ارضية لمقال الدكتور سميح
سلطان احمد
الماسونية دين كنعاني وكان سريا لتعدد الاديان حين ذاك والتي كان لها علاقة بالحياة المباشرة كاشمس والمطر والخصب كان اسمها البنائية والمهندس حيرام هو ابن ملك صور وقد رعى والدة اليهودية لانها توحيدية ومن لدن البنائية وكذلك فقد رعت الاسلام لانة دين توحيدي
July 31, 2014 5:09 AM


(444404) 16
ما اجاد بة الكاتب هو وصف بليغ
سليم
حتى القضاء اصبح مستنققا,لقد شوة الماسونيون كل مفاهيم الحيا فلقد اصبح الافراد لايعرفون الصحيح فالسلعة التي تحضى بالدعاية الاقوى هي التي تباع اكثر والقضاء مأسورا لاصحاب النفوذ والمادة فعندما يضيع الحق يضيع الوطن
August 1, 2014 5:24 AM


(444418) 17
الى رقم 15
رباح السعدي
اذا كانت الماسونية دين كنعاني فماذا كان اسمها لان البنائية كلمة عربية وليس ارامية واللغة الكنعانية كانت ارامية ثم لماذا لم ترع الدين المسيحي وهو دين سماوي توحيدي بل رعت الموسوية ثم الاسلام ,الا ترى ان ماتكتبة هو من قبل خلط المعلومات وطمس الحقائقلكن ليعن اللة هذة الامة على مصابها من جراء اتباع الماسونية. واخيرا الشكر والاكبار لهذا الفارس الشجاع والعلمي المتمكن الدكتور سميح مدانات ايدة اللة ووفق مسعاة النبيل
August 1, 2014 7:13 AM


(444502) 18
الاحداث اثبتت الابداع في هذة المقالات
ابراهيم حسين
حرب سوريا ثم احتلال داعش لنينوى العراق فوضى ليبيا واخيرا حرب غزة كلها مؤامرات عالمية تنسقها الماسونية لصالح اسرائيل بين ماسوني الداخل والغرب واقتصاد النفط واسرائيل تحارب وتقتل متجاوزة المعايير الدولية كدولة مارقة وقادتهايتصرفون كما يتصرف الطفل العاق لايلام ولا يمنع عن عقوقة,ونطالبك ياحضرة الدكتور بالمزيدمن هذة البراعات المشكورة
August 2, 2014 3:44 AM


(444870) 19
مقالات في غاية الاهمية
سامي ابو ربيع
اوكد للقراء ان هذة المقالات تكشف لنا سر التخبط والاذلال العربي امام العصابات الصهيونية وانصح كل من يشعر بانتمائية للانسانية والعدالة ان يقرا هذة القالات بتمعن وشكرالحضرة الكاتب
August 5, 2014 11:44 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز